بـــيانــات هـــامّـة وعــــاجــلة

العربية  فارسى  اردو  English  Français  Español  Türk  Deutsh  Italiano  русский  Melayu  Kurdî  Kiswahili

تحذيرٌ إلى كافة المؤمنين بالله ثم ألبسوا إيمانهم بظلمِ الشرك بالله؛ إنّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ

Warning to the entire believers in Allah then they cover their belief with wrongdoing of association with Allah; indeed polytheism is a grievous injustice

The Awaited Mahdi is calling to the global peace among the human populations

The fact of Planet-X, the planet of chastisement from the decisive Book as a reminder to the possessors of understanding-minds

A brief word about The Insolent (Antichrist) the Liar Messiah

Donald Trump is an enemy to the original American people, and an enemy to all Muslim and Christian people and their Governments, and an enemy to human populations altogether except the human satans the extremest ones in satan’s party

عــــاجل: تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين

الإمام المهديّ يعلن غرّة الصيام الشرعيّة لعامكم هذا 1439 بناء على ثبوت هلال رمضان شرعاً

الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحذّر الذين يخالفون أمر الله ورسوله من غضب الله ومقته وعذابه

سوف تدرك الشمس القمر أكبر وأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439 تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تذكيرٌ للمسلمين والأنصار منهم في مختلف الأقطار والناس أجمعين ..

  1. الترتيب #1 الرقم والرابط: 303503 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    653

    Lightbulb تذكيرٌ للمسلمين والأنصار منهم في مختلف الأقطار والناس أجمعين ..

    تذكيرٌ للمسلمين والأنصار منهم في مختلف الأقطار والناس أجمعين ..



    اقتباس المشاركة: 303428 من الموضوع: تذكيرٌ للمسلمين والأنصار منهم في مختلف الأقطار والناس أجمعين ..



    الإمام ناصر محمد اليماني
    01 - جمادى الآخرة - 1440 هـ
    06 - 02 - 2019 مـ
    10:40 مساءً
    ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )

    [ لمتابعة رابط المشاركـة الأصليّة للبيان ]
    https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?t=36784
    ــــــــــــــــــــــــ


    تذكيرٌ للمسلمين والأنصار منهم في مختلف الأقطار والناس أجمعين ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله وعلى من تبعهم في كلّ زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد..

    يا معشر المسلمين، اتقوا الله حقّ تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون لله ربّ العالمين متّبعون الحقّ من ربّ العالمين، واعلموا أنّ طريق الحقّ واحدٌ فلا تتبعوا سُبل الباطل فتفرق بكم عن سبيله تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَأَنَّ هَـٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ۚذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴿١٥٣﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

    ويا معشر المسلمين، اتّقوا الله ربّ العالمين، واتّبعوا ما أنزل إليكم في محكم القرآن العظيم، وذروا ما يخالفه وراء ظهوركم، واعلموا أنّ حجّة الله عليكم هي القرآن العظيم تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَهَـٰذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴿١٥٥﴾ أَن تَقُولُوا إِنَّمَا أُنزِلَ الْكِتَابُ عَلَىٰ طَائِفَتَيْنِ مِن قَبْلِنَا وَإِن كُنَّا عَن دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ ﴿١٥٦﴾ أَوْ تَقُولُوا لَوْ أَنَّا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَىٰ مِنْهُمْ ۚ فَقَدْ جَاءَكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ ۚ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَّبَ بِآيَاتِ اللَّـهِ وَصَدَفَ عَنْهَا ۗ سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يَصْدِفُونَ ﴿١٥٧﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

    فلا نجاة لكم من عذاب الله إلا أن تعتصموا بالبرهان العظيم من ربّكم إلى الناس كافةً تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا ﴿١٧٤﴾ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّـهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا ﴿١٧٥﴾} صدق الله العظيم [النساء].

    فاعتصموا بحبل الله ولا تَفرّقوا إلى أحزابٍ في دين الله تصديقاً لقول الله تعالى:
    {شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ ۖ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ ۚكَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ ۚ اللَّـهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ ﴿١٣﴾} صدق الله العظيم [الشورى]، فمن أراد من ربّه أن يهديَ قلبه إلى سبيل الله الحقّ فتذكّروا قول الله تعالى: {اللَّـهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ ﴿١٣﴾} صدق الله العظيم، فأنيبوا إلى ربّكم ليهدي قلوبكم فيجعل لكم فرقاناً نور القرآن فتبصروا الفرق العظيم بين الحقّ والباطل، تصديقاً لقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَتَّقُوا اللَّـهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ۗ وَاللَّـهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴿٢٩﴾} صدق الله العظيم [الأنفال].

    ويا للعجب يا معشر المسلمين العجم والعرب كيف تكونون أوّل من يُعرض عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم وأنتم به مؤمنون! فهل حالكم كمثل حال الذين قالوا سمعنا وعصينا؟ فما خطبكم وماذا دهاكم؟ فهل ترون الإمام ناصر محمد اليماني يدعوكم إلى الباطل؟ إذاً فأتوني بكتابٍ من عند الله هو أهدى من القرآن العظيم إن كنتم صادقين. ولكنكم تعلمون أنه الحقّ من ربّكم ولم نأتِكم بوحيٍ جديدٍ؛ بل نفصّل لكم البيان الحقّ للقرآن المجيد وأجاهدكم بالقرآن العظيم جهاداً كبيراً منذ أربعة عشر عاماً قمريّاً، ودخل عمر الدعوة المهديّة في عامها الخامس عشر، وويلٌ للمعرضين عن الكتاب من عذاب يومٍ عقيمٍ على الأبواب، فلا تكونوا من أشرِّ الدّواب الصمِّ البكمِ الذين لا يعقلون، واستخدموا عقولكم تجدوها تُفتِكم أنه الحقّ من ربّكم ومن لم يستخدم عقله في البحث عن الحقّ فنبشّره بعذاب السعير، فلكم دعاكم الله في محكم كتابه إلى استخدام العقل بالتفكّر، وقال الله تعالى:
    {قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ ۖ أَن تَقُومُوا لِلَّـهِ مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا ۚ مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ ۚإِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ ﴿٤٦﴾} صدق الله العظيم [سبأ].

    ويا معشر علماء الأمّة المشاهير ومفتي الديار، أين أنتم لماذا لم يستجِب أحدكم فيحاور الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني باسمه الحقّ وصورته الحقّ؟ فممَ تخافون يا أصحاب المترفين! ألا تعلمون أنّ من صدّق منهم فإنّ الله سوف يزيده عزّاً إلى عزّهم؟ تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ﴿٧﴾} صدق الله العظيم [إبراهيم].

    ويا معشر علماء المسلمين المشاهير، أليس فيكم رجلٌ رشيدٌ يستجيب لدعوة الاحتكام إلى القرآن المجيد؟ ولا نزال نذكّر بالقرآن من يخاف وعيد تصديقاً لقول الله تعالى:
    {نحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ ۖ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِجَبَّارٍ ۖ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ ﴿٤٥﴾} صدق الله العظيم [ق].

    ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، لا تهنوا ولا تستكينوا من الدعوة إلى سبيل الله على بصيرةٍ من ربّكم فنحن أتباع محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وسلم - ندعوا إلى سبيل الله على بصيرة محمدٍ رسول الله القرآن العظيم من عند الله، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قُلْ هَـٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّـهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّـهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿١٠٨﴾ وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُّوحِي إِلَيْهِم مِّنْ أَهْلِ الْقُرَىٰ ۗ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۗ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ اتَّقَوْا ۗ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴿١٠٩﴾ حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاءُ ۖ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ ﴿١١٠﴾ لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ ۗ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَىٰ وَلَـٰكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴿١١١﴾} صدق الله العظيم [يوسف].


    ولا يزال الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يتغيب عنكم في بعض الأحيان لتمحيص ما في قلوبكم فهل أنتم معتصمون بالإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أم معتصمون بالله ربّي وربّكم؟ فتذكّروا قول الله تعالى:
    {وَجَاهِدُوا فِي اللَّـهِ حَقَّ جِهَادِهِ ۚ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ۚ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ۚ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَـٰذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ۚ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّـهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ ۖ فَنِعْمَ الْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ النَّصِيرُ ﴿٧٨﴾} صدق الله العظيم [الحجّ].

    وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين ..
    خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني .
    _____________



    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}
    صدق الله العظيم [المائدة:٥٤].

    تصاعد أنفاسـي إليـك جـواب * وكـل إشاراتـى إلـيك خطـاب
    فليـتك تحلو والحيـاة مـريرة * وليـتك ترضـى والأنـام غضـاب
    وليـت الذي بيـني وبينـك عامر * وبـيني وبيـن العــالمين خـراب
    إذا صـح منك الود فالكل هيـن * وكـل الذي فوق الـتراب تـراب
    فياليـت شـربي من ورادك صافيا * وشـربي من مـاء الفرات سـراب
    متـى لم يكن بيني وبينـك ريبـة * فكـل نعيـم صـد عنك عـذاب
    فكيف توانى الخـلق عنك وقد بـدا * جـمال به قـد هـامت الألبـاب
    أقـول لعـذالى مدى الدهر اقصروا * فكـل الذي يهوى سـواه يعـاب

    ________________

  2. الترتيب #2 الرقم والرابط: 303904 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    653

    Lightbulb

    بسم الله الرحمن الرحيم
    نرجو من الأنصار الكرام التفاعل مع هذا الفيديو وجزاكم الله كل الخير

    الامام المهدي يدعوكم الى الكتاب قبل حلول عذاب يوم عقيم على الأبواب



    اقتباس المشاركة: 303428 من الموضوع: تذكيرٌ للمسلمين والأنصار منهم في مختلف الأقطار والناس أجمعين ..



    الإمام ناصر محمد اليماني
    01 - جمادى الآخرة - 1440 هـ
    06 - 02 - 2019 مـ
    10:40 مساءً
    ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )

    [ لمتابعة رابط المشاركـة الأصليّة للبيان ]
    https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?t=36784
    ــــــــــــــــــــــــ


    تذكيرٌ للمسلمين والأنصار منهم في مختلف الأقطار والناس أجمعين ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله وعلى من تبعهم في كلّ زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد..

    يا معشر المسلمين، اتقوا الله حقّ تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون لله ربّ العالمين متّبعون الحقّ من ربّ العالمين، واعلموا أنّ طريق الحقّ واحدٌ فلا تتبعوا سُبل الباطل فتفرق بكم عن سبيله تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَأَنَّ هَـٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ۚذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴿١٥٣﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

    ويا معشر المسلمين، اتّقوا الله ربّ العالمين، واتّبعوا ما أنزل إليكم في محكم القرآن العظيم، وذروا ما يخالفه وراء ظهوركم، واعلموا أنّ حجّة الله عليكم هي القرآن العظيم تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَهَـٰذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴿١٥٥﴾ أَن تَقُولُوا إِنَّمَا أُنزِلَ الْكِتَابُ عَلَىٰ طَائِفَتَيْنِ مِن قَبْلِنَا وَإِن كُنَّا عَن دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ ﴿١٥٦﴾ أَوْ تَقُولُوا لَوْ أَنَّا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَىٰ مِنْهُمْ ۚ فَقَدْ جَاءَكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ ۚ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَّبَ بِآيَاتِ اللَّـهِ وَصَدَفَ عَنْهَا ۗ سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يَصْدِفُونَ ﴿١٥٧﴾} صدق الله العظيم [الأنعام].

    فلا نجاة لكم من عذاب الله إلا أن تعتصموا بالبرهان العظيم من ربّكم إلى الناس كافةً تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا ﴿١٧٤﴾ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّـهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا ﴿١٧٥﴾} صدق الله العظيم [النساء].

    فاعتصموا بحبل الله ولا تَفرّقوا إلى أحزابٍ في دين الله تصديقاً لقول الله تعالى:
    {شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ ۖ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ ۚكَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ ۚ اللَّـهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ ﴿١٣﴾} صدق الله العظيم [الشورى]، فمن أراد من ربّه أن يهديَ قلبه إلى سبيل الله الحقّ فتذكّروا قول الله تعالى: {اللَّـهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ ﴿١٣﴾} صدق الله العظيم، فأنيبوا إلى ربّكم ليهدي قلوبكم فيجعل لكم فرقاناً نور القرآن فتبصروا الفرق العظيم بين الحقّ والباطل، تصديقاً لقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَتَّقُوا اللَّـهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ۗ وَاللَّـهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴿٢٩﴾} صدق الله العظيم [الأنفال].

    ويا للعجب يا معشر المسلمين العجم والعرب كيف تكونون أوّل من يُعرض عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم وأنتم به مؤمنون! فهل حالكم كمثل حال الذين قالوا سمعنا وعصينا؟ فما خطبكم وماذا دهاكم؟ فهل ترون الإمام ناصر محمد اليماني يدعوكم إلى الباطل؟ إذاً فأتوني بكتابٍ من عند الله هو أهدى من القرآن العظيم إن كنتم صادقين. ولكنكم تعلمون أنه الحقّ من ربّكم ولم نأتِكم بوحيٍ جديدٍ؛ بل نفصّل لكم البيان الحقّ للقرآن المجيد وأجاهدكم بالقرآن العظيم جهاداً كبيراً منذ أربعة عشر عاماً قمريّاً، ودخل عمر الدعوة المهديّة في عامها الخامس عشر، وويلٌ للمعرضين عن الكتاب من عذاب يومٍ عقيمٍ على الأبواب، فلا تكونوا من أشرِّ الدّواب الصمِّ البكمِ الذين لا يعقلون، واستخدموا عقولكم تجدوها تُفتِكم أنه الحقّ من ربّكم ومن لم يستخدم عقله في البحث عن الحقّ فنبشّره بعذاب السعير، فلكم دعاكم الله في محكم كتابه إلى استخدام العقل بالتفكّر، وقال الله تعالى:
    {قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ ۖ أَن تَقُومُوا لِلَّـهِ مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا ۚ مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ ۚإِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ ﴿٤٦﴾} صدق الله العظيم [سبأ].

    ويا معشر علماء الأمّة المشاهير ومفتي الديار، أين أنتم لماذا لم يستجِب أحدكم فيحاور الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني باسمه الحقّ وصورته الحقّ؟ فممَ تخافون يا أصحاب المترفين! ألا تعلمون أنّ من صدّق منهم فإنّ الله سوف يزيده عزّاً إلى عزّهم؟ تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ﴿٧﴾} صدق الله العظيم [إبراهيم].

    ويا معشر علماء المسلمين المشاهير، أليس فيكم رجلٌ رشيدٌ يستجيب لدعوة الاحتكام إلى القرآن المجيد؟ ولا نزال نذكّر بالقرآن من يخاف وعيد تصديقاً لقول الله تعالى:
    {نحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ ۖ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِجَبَّارٍ ۖ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ ﴿٤٥﴾} صدق الله العظيم [ق].

    ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، لا تهنوا ولا تستكينوا من الدعوة إلى سبيل الله على بصيرةٍ من ربّكم فنحن أتباع محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وسلم - ندعوا إلى سبيل الله على بصيرة محمدٍ رسول الله القرآن العظيم من عند الله، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قُلْ هَـٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّـهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّـهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿١٠٨﴾ وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُّوحِي إِلَيْهِم مِّنْ أَهْلِ الْقُرَىٰ ۗ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۗ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ اتَّقَوْا ۗ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴿١٠٩﴾ حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاءُ ۖ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ ﴿١١٠﴾ لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ ۗ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَىٰ وَلَـٰكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴿١١١﴾} صدق الله العظيم [يوسف].


    ولا يزال الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يتغيب عنكم في بعض الأحيان لتمحيص ما في قلوبكم فهل أنتم معتصمون بالإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أم معتصمون بالله ربّي وربّكم؟ فتذكّروا قول الله تعالى:
    {وَجَاهِدُوا فِي اللَّـهِ حَقَّ جِهَادِهِ ۚ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ۚ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ۚ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَـٰذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ۚ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّـهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ ۖ فَنِعْمَ الْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ النَّصِيرُ ﴿٧٨﴾} صدق الله العظيم [الحجّ].

    وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين ..
    خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني .
    _____________



    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}
    صدق الله العظيم [المائدة:٥٤].

    تصاعد أنفاسـي إليـك جـواب * وكـل إشاراتـى إلـيك خطـاب
    فليـتك تحلو والحيـاة مـريرة * وليـتك ترضـى والأنـام غضـاب
    وليـت الذي بيـني وبينـك عامر * وبـيني وبيـن العــالمين خـراب
    إذا صـح منك الود فالكل هيـن * وكـل الذي فوق الـتراب تـراب
    فياليـت شـربي من ورادك صافيا * وشـربي من مـاء الفرات سـراب
    متـى لم يكن بيني وبينـك ريبـة * فكـل نعيـم صـد عنك عـذاب
    فكيف توانى الخـلق عنك وقد بـدا * جـمال به قـد هـامت الألبـاب
    أقـول لعـذالى مدى الدهر اقصروا * فكـل الذي يهوى سـواه يعـاب

    ________________

المواضيع المتشابهه

  1. تذكيرٌ للمسلمين والأنصار منهم في مختلف الأقطار والناس أجمعين ..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 56
    آخر مشاركة: 13-03-2019, 06:17 PM
  2. تذكيرٌ للمسلمين والأنصار منهم في مختلف الأقطار والناس أجمعين ..
    بواسطة حبيبة الرحمن في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-02-2019, 10:56 PM
  3. أساس دعوة الامام ناصر للمُسلمين والناس أجمعين ..
    بواسطة بيان في المنتدى بيان المهدي الخبير بالرحمن إلى كافة الإنس والجان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-09-2012, 09:49 PM
  4. أساس دعوة الإمام ناصر للمُسلمين والناس أجمعين
    بواسطة عيسى عمران في المنتدى دحض الشبهات بالحجة الدامغة والإثبات على مهدوية الإمام ناصر محمد اليماني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-03-2010, 12:06 AM
  5. أساسُ دعوة الإمام ناصر للمسلمين والنَّاس أجمعين ..
    بواسطة عيسى عمران في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-03-2010, 12:06 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •