بـــيانــات هـــامّـة وعــــاجــلة

العربية  فارسى  اردو  English  Français  Español  Türk  Deutsh  Italiano  русский  Melayu  Kurdî  Kiswahili

تحذيرٌ إلى كافة المؤمنين بالله ثم ألبسوا إيمانهم بظلمِ الشرك بالله؛ إنّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ

Warning to the entire believers in Allah then they cover their belief with wrongdoing of association with Allah; indeed polytheism is a grievous injustice

The Awaited Mahdi is calling to the global peace among the human populations

The fact of Planet-X, the planet of chastisement from the decisive Book as a reminder to the possessors of understanding-minds

A brief word about The Insolent (Antichrist) the Liar Messiah

Donald Trump is an enemy to the original American people, and an enemy to all Muslim and Christian people and their Governments, and an enemy to human populations altogether except the human satans the extremest ones in satan’s party

عــــاجل: تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين

الإمام المهديّ يعلن غرّة الصيام الشرعيّة لعامكم هذا 1439 بناء على ثبوت هلال رمضان شرعاً

الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحذّر الذين يخالفون أمر الله ورسوله من غضب الله ومقته وعذابه

سوف تدرك الشمس القمر أكبر وأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439 تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: ردّ الإمام إلى ( عبد المؤمن ) الأعمى عن البرهان المبين ..

  1. الترتيب #1 الرقم والرابط: 6437 أدوات الاقتباس نسخ النص

    ردّ الإمام إلى ( عبد المؤمن ) الأعمى عن البرهان المبين ..

    07-08-2010 - 07:40 AM



    الإمام ناصر محمد اليماني
    29 - 11 - 1430 هـ
    17 - 11 - 2009 مـ
    07:49 صباحاً
    ــــــــــــــــــ



    ردّ الإمام إلى ( عبد المؤمن ) الأعمى عن البرهان المبين ..

    اقتباس من مشاركة ( عبد المؤمن )
    السلام عليكم
    أخي حقيقة أنا متتبع لكل المواضيع لكن أقول لك حقيقة كلامك لم يدخل براسي لأنه فقير إلى الدليل من القرآن ...
    أنت و من دون شك ممن يريدون نشر الفتنة بين المسلمين اسأل الله العظيم أن يهديك ديننا ليس دين لعن و لا سب و لا شتم بالكلام و لا طعن في الأنساب فانا سأتكلم بالتي هي أحسن و اسأل الله العظيم أن يوفقني الى ذلك
    لا أريد الاطالة لأنني ان أطلت فانا اعطيك فوق قدرك
    سلاااااااااااااام

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسَلين وآله التّوابين المتطّهرين والتابعين للحقّ إلى يوم الدين والحمدُ لله ربِّ العالمين..
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم (عبد المؤمن)، والله المستعان؛ فكيف تُنكر البرهان المبين للبيان الحقّ للقرآن، أفلا ترى أنّي آتيكم بالبرهان المبين من آيات القرآن المحكمات البينات هنَّ أمّ الكتاب؟ ويا أخي الكريم، والله الذي لا إله إلا هو لا يستطيع المهديّ المنتظَر أن يهديك بالبيان الحقّ للكتاب ما لم تكن من أولي الألباب. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَىٰ ۚإِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴿١٩} صدق الله العظيم [الرعد].

    وأخشى عليك من نداء جهنم من مكانٍ بعيدٍ تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ ۖأَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ ۗ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ ۖ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى ۚ أُولَـٰئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٤٤} صدق الله العظيم [فصلت].

    و قوله تعالى:
    {سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ ﴿١لِّلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ ﴿٢مِّنَ اللَّـهِ ذِي الْمَعَارِجِ ﴿٣تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ ﴿٤فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا ﴿٥إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا ﴿٦وَنَرَاهُ قَرِيبًا ﴿٧يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ ﴿٨وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ ﴿٩وَلَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا ﴿١٠يُبَصَّرُونَهُمْ ۚ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ ﴿١١وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ ﴿١٢وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ ﴿١٣وَمَن فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنجِيهِ ﴿١٤كَلَّا ۖ إِنَّهَا لَظَىٰ ﴿١٥نَزَّاعَةً لِّلشَّوَىٰ ﴿١٦تَدْعُو مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّىٰ ﴿١٧وَجَمَعَ فَأَوْعَىٰ ﴿١٨} صدق الله العظيم [المعارج].

    فهل تعلم ما هو صوت نداء جهنّم من مكان بعيد؟ وقال الله تعالى:
    {بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ۖ وَأَعْتَدْنَا لِمَن كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيرًا ﴿١١إِذَا رَأَتْهُم مِّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا ﴿١٢} صدق الله العظيم [الفرقان].

    فهي سوف تنادي المكذبين بالقرآن العظيم من مكانٍ بعيدٍ تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ ۖأَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ ۗ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ ۖ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى ۚ أُولَـٰئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ﴿٤٤﴾} صدق الله العظيم [فصلت].

    لقد وصلت إلينا منك رسالة خاصة ولم أردّ عليك لأنّك تُريد حواراً خاصاً وليس لدينا حوارٌ خاصٌ فهذه دعوةٌ عامةٌ للبشر أجمعين، وينبغي أن تكون ظاهرة على طاولة الحوار لكافة الأنصار السابقين الأخيار شهداء الدعوة إلى اتَّباع الذكر وكافة الزوار الباحثين عن الحَقّ، ولذلك تراني ردَدْت عليك يوم بدأت الحوار ظاهراً وليس خفيّاً.

    ويا أخي الكريم، بارك الله فيك وبصرّك بالحقِّ فلا تكن من الجاهلين، فما خطبك تصفني بأنّي أدعو إلى الفتنة،
    {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} صدق الله العظيم [البقرة:111].

    فأما برهان المهديّ المنتظَر فإنّه ذات برهان جدّي محمد رسول الله - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - القرآن العظيم موسوعة الكتاب، ولذلك تراني أدعو كافة علماء الأمّة والمسلمين والناس أجمعين إلى اتِّباع الذكر حجّة الله ورسوله والمهديّ المنتظَر، ولكلّ دعوى برهان وجعل الله البرهان المهيمن عليكم بالحقِّ هو من ذات القرآن تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ ۖ هَـٰذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي ۗ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ ۖ فَهُم مُّعْرِضُونَ ﴿٢٤} صدق الله العظيم [الأنبياء].

    فتذكّر قول الله تعالى:
    {بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الحَقّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:24]، أي مُعرض عن البُرهان الحَقّ القرآن العظيم فلا تظلم نفسك يا رجل بالإعراض عن البرهان الحَقّ من مُحكم آيات القُرآن، وقال الله تعالى: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا ۚ إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ ﴿٢٢} صدق الله العظيم [السجدة].

    وقال الله تعالى:
    {وَمَا تَأْتِيهِم مِّنْ آيَةٍ مِّنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ ﴿٤} [الأنعام].

    {وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ ﴿٥} [فصلت].

    {وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا أَفَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ فَاسْتَكْبَرْتُمْ وَكُنتُمْ قَوْمًا مُّجْرِمِينَ ﴿٣١} [الجاثية].

    {وَمَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مِّنَ الرَّحْمَـٰنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ ﴿٥} [الشعراء].

    {الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّـهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴿١وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۙ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ ﴿٢ذَٰلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِن رَّبِّهِمْ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّـهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ ﴿٣} [محمد].

    {تِلْكَ آيَاتُ اللَّـهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّـهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ
    ﴿٦}
    [الجاثية].

    {أَفَمِنْ هَـٰذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ ﴿٥٩﴾} [النجم].

    {نُهْلِكِ الْأَوَّلِينَ ﴿١٦﴾ ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِينَ ﴿١٧﴾ كَذَٰلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ ﴿١٨﴾ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ﴿١٩﴾ أَلَمْ نَخْلُقكُّم مِّن مَّاءٍ مَّهِينٍ ﴿٢٠﴾ فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ ﴿٢١﴾ إِلَىٰ قَدَرٍ مَّعْلُومٍ ﴿٢٢﴾ فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ ﴿٢٣﴾ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ﴿٢٤﴾ أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا ﴿٢٥﴾أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا ﴿٢٦﴾ وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُم مَّاءً فُرَاتًا ﴿٢٧﴾ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ﴿٢٨﴾ انطَلِقُوا إِلَىٰ مَا كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ ﴿٢٩﴾انطَلِقُوا إِلَىٰ ظِلٍّ ذِي ثَلَاثِ شُعَبٍ ﴿٣٠﴾ لَّا ظَلِيلٍ وَلَا يُغْنِي مِنَ اللَّـهَبِ ﴿٣١﴾ إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ﴿٣٢﴾ كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ ﴿٣٣﴾ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ﴿٣٤﴾} صدق الله العظيم [المرسلات].

    ويا أخي الكريم، فهل ترى هذا الإنسان وليَّ الشيطان في نظرك وهو يدعوكم إلى عبادة الرحمن الذي علَّمه الله بالبيان الحَقّ للقرآن؟ فيأتيكم بالبرهان من محكم القرآن فيهديكم بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد، ونُذَّكر بالقرآن من يخاف وعيد وأنذركم ببأسٍ من الله شديد، فأين المفر يا معشر البشر المعرضين عن الدعوة إلى اتِّباع الذكر رسالة الله الواحد القهار إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يستقيم فيتّبع القرآن العظيم؟ ففروا من الله إليه فلا ملجأ ولا منجِّي من الفرار من عذاب الله إلا الفرار إلى الله الواحدُ القهار فيتّبع الذكر، ألا والله لا يتّبع الذكر إلا من يخشى الله وكان يريد الحَقّ ولا غير الحَقّ تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَـٰنَ بِالْغَيْبِ ۖ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ ﴿١١} صدق الله العظيم [يس].

    وقال الله تعالى:
    {وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلَالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ} صدق الله العظيم [النمل:81].

    أم لديكم قرآن غير هذا:
    {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} صدق الله العظيم [النمل:64]. فأمّا البُرهان لدعوة المهديّ المنتظَر فإنّه القُرآن بصيرة جدّي مُحمد رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم . تصديقاً لقول الله تعالى: {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الحَقّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:24].

    ولم يجعلني الله مُبتدعاً؛ بل مُتّبعاً خاتم الأنبياء والمرسَلين جدّي النبي الأمّي محمد رسول الله - صلَّى الله عليه وآله وسلَّم - تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قُلْ هَـٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّـهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّـهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿١٠٨} صدق الله العظيم [يوسف].

    وأذكّركم أنّها قد أوشكت الأربعة أشهر على الانقضاء منذ عام حجّة الوداع تصديقاً لقول الله تعالى:
    {بَرَاءَةٌ مِّنَ اللَّـهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿١فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّـهِ ۙ وَأَنَّ اللَّـهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ ﴿٢وَأَذَانٌ مِّنَ اللَّـهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ أَنَّ اللَّـهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ۙ وَرَسُولُهُ ۚفَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّـهِ ۗ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٣} صدق الله العظيم [التوبة].

    وتصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٧١قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ رَدِفَ لَكُم بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ ﴿٧٢وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ ﴿٧٣وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ ﴿٧٤وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ ﴿٧٥إِنَّ هَـٰذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ﴿٧٦وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ﴿٧٧إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُم بِحُكْمِهِ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ ﴿٧٨فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۖ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ ﴿٧٩إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَىٰ وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ ﴿٨٠وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلَالَتِهِمْ ۖ إِن تُسْمِعُ إِلَّا مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ ﴿٨١ وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ ﴿٨٢وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِّمَّن يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ ﴿٨٣حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوا قَالَ أَكَذَّبْتُم بِآيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمَّاذَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴿٨٤} صدق الله العظيم [النمل].

    وسلامٌ على المرسَلين، والحمد للهِ ربّ العالمين..
    الداعي إلى صراط العزيز الحميد على بصيرة القرآن المجيد؛ خليفة الله وعبده؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    _______________


المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •