المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ (19)



الإمام ناصر محمد اليماني
14-05-2010, 05:16 AM
http://sharee3a.com/vb/showthread.php?t=5014

قوم يحبهم ويحبونه
14-05-2010, 08:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم وسلاما على المرسلين والحمد لله رب العالمين)))
السلام عليكم معشر المتدبرين للبيان الحق للذكر

وهذا رابط منتديات الساحات السعودية وفيه الاجابة على سؤال
متى فرضت الصلاة
وفيه أنها كانت ركعتين ركعتين

http://www.sahatksa.com/forum/showthread.php?t=52557


بســم الله الـرحمــن الرحيــم
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاته ،

متى فرضت الصلاة على المسلمين؟

الإجابة الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد، فقد فُرِضَت الصلاة على المسلمين في ليلة الإسراء، كما روى البخاري في بَاب (كَيْفَ فُرِضَتْ الصَّلَاةُ فِي الْإِسْرَاءِ؟ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ حَدَّثَنِي أَبُو سُفْيَانَ فِي حَدِيثِ هِرَقْلَ فَقَالَ: يَأْمُرُنَا يَعْنِي النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم بِالصَّلَاةِ وَالصِّدْقِ وَالْعَفَافِ) وروى حديث أبي ذر في الإسراء وفيه (قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: فَفَرَضَ اللَّهُ عزوجل عَلَى أُمَّتِي خَمْسِينَ صَلَاةً فَرَجَعْتُ بِذَلِكَ حَتَّى مَرَرْتُ عَلَى مُوسَى فَقَالَ مَا فَرَضَ اللَّهُ لَكَ عَلَى أُمَّتِكَ قُلْتُ فَرَضَ خَمْسِينَ صَلَاةً قَالَ فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَإِنَّ أُمَّتَكَ لَا تُطِيقُ ذَلِكَ فَرَاجَعْتُ فَوَضَعَ شَطْرَهَا فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى قُلْتُ وَضَعَ شَطْرَهَا فَقَالَ رَاجِعْ رَبَّكَ فَإِنَّ أُمَّتَكَ لَا تُطِيقُ فَرَاجَعْتُ فَوَضَعَ شَطْرَهَا فَرَجَعْتُ إِلَيْهِ فَقَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَإِنَّ أُمَّتَكَ لَا تُطِيقُ ذَلِكَ فَرَاجَعْتُهُ فَقَالَ هِيَ خَمْسٌ وَهِيَ خَمْسُونَ لَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ). صحيح البخاري 2/80. وروى عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ قَالَتْ: (فَرَضَ اللَّهُ الصَّلَاةَ حِينَ فَرَضَهَا رَكْعَتَيْنِ رَكْعَتَيْنِ فِي الْحَضَرِ وَالسَّفَرِ، فَأُقِرَّتْ صَلَاةُ السَّفَرِ، وَزِيدَ فِي صَلَاةِ الْحَضَرِ). صحيح البخاري 2/81، حديث 337. وقد وقعت هذه الزيادة بعد الهجرة، كما جاء في رواية أخرى: (فُرِضَتْ الصَّلَاةُ رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ هَاجَرَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَفُرِضَتْ أَرْبَعًا، وَتُرِكَتْ صَلَاةُ السَّفَرِ عَلَى الْأُولَى). صحيح البخاري 12/323، حديث 3642. ونحوها في مسند أحمد (قَدْ فُرِضَتْ الصَّلَاةُ رَكْعَتَيْنِ رَكْعَتَيْنِ بِمَكَّةَ، فَلَمَّا قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْمَدِينَةَ زَادَ مَعَ كُلِّ رَكْعَتَيْنِ رَكْعَتَيْنِ؛ إِلا الْمَغْرِبَ فَإِنَّهَا وِتْرُ النَّهَارِ وَصَلَاةَ الْفَجْرِ لِطُولِ قِرَاءَتِهِمَا). مسند أحمد 53/6، حديث 24849.

قال ابنُ حَجَر: "اَلَّذِي يَظْهَر لِي أَنَّ الصَّلَوَات فُرِضَتْ لَيْلَة الْإِسْرَاء رَكْعَتَيْنِ رَكْعَتَيْنِ إِلَّا الْمَغْرِب، ثُمَّ زِيدَتْ بَعْد الْهِجْرَة عَقِب الْهِجْرَة إِلَّا الصُّبْح، كَمَا رَوَى اِبْن خُزَيْمَةَ وَابْن حِبَّانَ وَالْبَيْهَقِيُّ مِنْ طَرِيق الشَّعْبِيّ عَنْ مَسْرُوق عَنْ عَائِشَة قَالَتْ: (فُرِضَتْ صَلَاة الْحَضَر وَالسَّفَر رَكْعَتَيْنِ رَكْعَتَيْنِ، فَلَمَّا قَدِمَ رَسُول اللَّه صلى الله عليه وسلم الْمَدِينَة وَاطْمَأَنَّ، زِيدَ فِي صَلَاة الْحَضَر رَكْعَتَانِ رَكْعَتَانِ، وَتُرِكَتْ صَلَاة الْفَجْر لِطُولِ الْقِرَاءَة، وَصَلَاة الْمَغْرِب؛ لِأَنَّهَا وِتْر النَّهَار). ثُمَّ بَعْد أَنْ اِسْتَقَرَّ فَرْض الرُّبَاعِيَّة خُفِّفَ مِنْهَا فِي السَّفَر عِنْد نُزُول الْآيَة السَّابِقَة، وَهِيَ قَوْله تَعَالَى: (فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنْ الصَّلَاةِ)؛ وَيُؤَيِّد ذَلِكَ مَا ذَكَره ابنُ الأثِير فِي شَرْح الْمُسْنَد أَنَّ قَصْر الصَّلَاة كَانَ فِي السَّنَة الرَّابِعَة مِنْ الْهِجْرَة". فتح الباري لابن حجر 2/45.


ولم أرفق هذا الرابط الا ليتبين المعرضين عن الحق كيف أن الحق موجود ولكن كثيرا من الناس عن آيات الله معرضون
فلقد ساق الامام بعضا من الدلائل على فرضية الصلاة ركعتين ففاتحة الكتاب تُثنى فى الصلواة مرتين فى كل صلاة, وصلاة القصر هى صلاة الخوف وهى صلاة خوف أن يفتننا الذين كفروا فهى ركعة واحدة للمأمومين



ولايزال لدى الامام ناصر مايدخره وقت حدوث محاورة من العلماء ومُفتيين الديار

فلااله الا الله والله أكبر ولله الحمد
وسلاما على المرسلين والحمد لله رب العالمين

عبد النعيمـ الاعظمــ
28-12-2019, 12:40 AM
الإمام ناصر محمد اليماني



أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ (19)


http://sharee3a.com/vb/showthread.php?t=5014




(((
قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَىٰ عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَىٰ ۗ آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ
)))

الرابط بالبيان لا يعمل و لا يفتح وتم نقل موقع الشريعه الى هذا الرابط

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=75031