المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قُلْ كَفَىٰ بِٱللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ ٱلْكِتَابِ



أمير النور
23-06-2012, 05:44 PM
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله

طهر الله قلبك أخي الحبيب الادريسي وثبتك على الحق
فماذا بعد الحق الا الضلال وتبثنا الله جميعا على نهج الاتقياء والمرسلين

قال تعالى : ( وَيَقُولُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفَىٰ بِٱللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ ٱلْكِتَابِ ) ألاية


فقوله تعالى ( قُلْ كَفَىٰ بِٱللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ ٱلْكِتَابِ ) الآية ، ففي هذه الآية الكريمة التي تختتم بها سورة الرعد المباركة يتجلى لنا منها اشارة عجيبة تأحذ بالألباب وأدعوك أن تتبصرها مليا ثم مليا ان كنت حقا للحق راغبا فشهود تجليه شاهد وأيضا شاهد من هذا حاله من الأولياء والصديقين ومن عنده ينكشف علم ذاته وصفاته وهي مخصوصة أيضا لمن عنده علم الكتاب يعنى علم اشارات الله من أزله وأبده فى كتابه يعنى لطائف الحروف المتشابهة المشيرة الى دقائق أسراره وملكوته وحقائق جبروته أى من عَلم علْم الكتاب وفهم سرّ الخطاب بلا واسطة من حيث الكشف والالهام والمشاهدة والكلام متحققا فى مشاهدته وشاهد آيات رسله وآيات في كل مكان وزمان ناطقة وشاهدة علينا بالحق الى خلقه وبرحمة يخصها من اصطفاهم وجعل لهم لسان العجائب من علوم الالهية وغرائب حقائق الربوبية وله لسان الخصوص من المعرفة والتوحيد وله لسان خصوصية الخصوصية من بيان النعوت والأسماء والأوصاف والصفات وأنباء الغيب وغيب الغيب والفراسات الصادقة والآيات الواضحة والساطعة ، فعلم الكتاب أعز والعمل بعلمه أعز عزيز والاخلاص فى العمل أعز والاخلاص عزيز والمشاهدة فى الاخلاص أعز والمشاهدة عزيزة والموافقة فى المشاهدة أعز والموافقة عزيزة والأنس فى الموافقة أعز والأنس عزيز وآداب محل الأنس أعز ، فقد قال تعالى في الحديث القدسي: مَنْ آذَى لي وَلِيّاً فَقَد آذَنَ بالحَرْب ، وجرت عادة الله تعالى أن ينتقم لأوليائه، ويغار عليهم، ولو بعد حين، فإذا أُوذي أحدُهم، واستعجل ذلك يقول له الحق تعالى ما قال لنبيه صلى الله عليه وسلم: ( فإما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك ) الآية ، قبل ذلك فليس الأمر بيدك، فإنما عليك البلاغ من نصح العباد، وإرشادهم إلى معالم دينهم، وتصفية بواطنهم، وعلينا الحساب، فنُجازي مَنْ أقَْبَلَ ومَنْ أدْبَرَ ومن جملة الانتقام: حَبسُ الأمطار، ونقص الثمار، وتخريب البلاد، وكثرة موت العباد، فتنقص الأرض من أطرافها أفلم يعتبروا بذلك، ويقصروا عن مكرهم بأولياء الله

وقد مكر الذين من قبلهم بأولياء زمانهم، فلم يغنوا شيئاً، فَمَكَرَ الله بهم، وخذلهم عن طاعته، وسيعلم أهل الإنكار لِمن تكون عاقبة الدار ويقول الذين كفروا بخصوصية وليّ من أولياء الله: لست وليّاً ، فيقول لهم: كفى بالله شهيداً بيني وبينكم، ومن عنده علم الخصوصية، فلا يعرف الوليَّ إلا وليُّ مثله، ولا يعرف أهلَ الخصوصية إلا مَنْ له الخصوصية بصرك الله بالحق وهو الهادي إلى سواء الطريق.
.