المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحب السيد المهدي في الله... ولا أعتب عليه سوى عتب المحب.. ولأننا في زمن الدجال.. والله أعلم.



وسيم المحب لله
25-05-2012, 12:21 PM
السلام عليكم اخوتي ...والسيد المهدي ناصر اليماني جازاه الله خيرا في بياناته الخير لهذه الامة ......كتبت وعاتبت وسألت وكم من شوق لااسمع جديد السيد المهدي من بيان حق لهداية هذه الامة من فتنة عظيمة ...رغم لست من الاتباع بعد ولكني من اتباع البيانات الحق.....لماذا ألح كثيرا على السيد المهدي في رأيه في احداث معينة........الجواب من بياناته نفسها......لان السيد المهدي أرسل رحمة وفرصة أخيرة للبشر...وهذه رحمة الله....لايريد أن يظلم عباده..........نحن نعيش في زمن... الله وأعلم هو زمن الاعور الدجال...وصدق السيد المهدي عندما قال ان الدجال لايخلق ولايميت فهذا كفر وشرك بالله...بل انه اعظم فتنة في الدنيا يغري الناس بمظهره ولسانه وانه صاحب حق....قد يكون الدجال بيننا وداخل كل بيت ربما هذه الشاشة التي نجلس أمامها من كمبيوتر وتلفاز وتقنية أتت بثقافة كفر وتشويه للاسلام....لان هذه التقنية كانت السبب الاقوى فيما يحدث الان من فتنة وقتل (التلفاز او الشاشة باللغة الانكليزية هو ;htv) دققو معي قليلا...h-t-v...لاحظت مايلي في الكيبورد للكمبيوتر يقابل تلك الحروف بالعربية h=ا...t=ف....v=ر...ونضيف اليها;=ك...اي الكلمة كافر....هذا يذكرنا بأحد الاحاديث عن الاعور الدجال مكتوب على جبينه او بمامعناه كافر او كفر....htv=كفر بالحروف العربية.....لاأعلم ان كانت مجرد صدفة......ولكن فتن هذا الزمن مسؤول عنها الدجال....ومن لنا سوا السيد المهدي ليهدي الناس الى الحق ويصدر بيانات ليهدي الناس ويحذرهم من فتنة الدجال واتباع كتاب الله..........والسلام عليكم اخوتي الكرام...................

وجادلهم بالتي هي احسن
25-05-2012, 02:13 PM
اخي الحبيب اهلا وسهلا بك في طاولة الحوار العالمية ((موقع الامام المهدي المنتظر))
وهذا احد بيانات الامام حفضه الله عن المسيح الدجال
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
القول المُختصر في المسيح الكذاب الإشر




بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمُرسلين من أولهم إلى خاتم
مسكهم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وعلى من والاهم في كُل زمان
ومكان إلى يوم الدين (((((((((((ثم اما بعد)))))))))))))

يامعشر المُسلمين حقيق لا أقول عى الله بالبيان للقرآن إلا الحق ولا تقولوا على الله ما لا تعلمون تصديقا لقوله تعالى(فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) صدق الله العظيم

يامعشر المُسلمين إنما جعلني الله المُنقذ لكم من فتنة المسيح الكذاب بسبب أحاديث الفتنة
التي جعلت الحق باطل والباطل حق ويريد المسيح الكذاب أن
يقول أنه المسيح عيسى بن مريم ويقول انه الله رب العالمين وإنهُ كذاب لذلك يُسمى
المسيح الكذاب وما ينبغي لإبن مريم أن يقول ذلك وقد علمكم الله في القُرآن بأنهُ هو
الشيطان الرجيم بذاته وعلمكم يامعشر المُسلمين بأن لولا فضل الله عليكم ورحمته
بالبيان الحق للقُرآن على لسان المهدي المنتظر لاتبعتم الشيطان يامعشر المُسلمين إلا قليلا
منكم وذلك هو التأويل الحق لقول الله تعالى)

(( ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طائفة منهم غير التى تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلاً. أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه إختلافاً كثيراً. وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولى الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا)صدق الله العظيم

وإليكم التأويل الحق لهذه الآية وليس بالظن إجتهاداً مني والظن لا يُغني من الحق شيئا بل
بنص القرآن العظيم في نفس الموضوع وليس قياسا ولا إجتهادا بل بالبيان الحق من نفس القُرآن
ولا وحي جديد وإليكم التأويل الحق بإذن الله بسؤال إفتراضي :

س1
ومن هي الطائفة من المؤمنين الذين يحضرون مجلس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
للإستماع إلى أحاديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ومن ثم إذا خرجوا من عنده يُبيتون
غير الذي يقوله عليه الصلاة والسلام ؟

ج1
إن تلك الطائفة هم المُنافقون من اليهود من شياطين البشر حضروا إلى محمد رسول الله صلى
عليه وآله وسلم وشهدوا بين يديه لله بالوحدانية ولمحمد صلى الله عليه وسلم بالرسالة
وذلك حتى يكونوا من صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ظاهر الأمر ويبطنون المكر
ويريدون أن يكونوا من رواة الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يستمع إليهم
بعض المؤمنين فيروون لهم أحاديث غير الذي قالها محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
وذلك ليصدوا المؤمنين عن سبيل الله فيفتنوهم عن طريق الحديث لأنهم علموا بأنهم لن
يستطيعوا أن يفتنوهم عن طريق القرآن الذي وعد الله المؤمنين بحفظه من التحريف
وهذه الطائفة هي الطائفة التي ذكرها الله في سورة أخرى فأنزل سورة في شأنهم ومكرهم

وقال الله تعالى(َإِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُون َاتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُون)صدق الله العظيم

وتلك هي تصديتهم عن الله ورسوله يُبيتون غير الذي يقوله عليه الصلاة والسلام وأما بين يديه فيقولون الحق فيعجب رسول الله قولهم وكذلك ليرى صحابته الحق بأنه أعجب رسول الله قولهم
وذلك حتى يثقون فيهم فيأخذوا عنهم وذلك لأنهم سوف يُبيتون بعد الخروج غير الذي يقوله عليه الصلاة والسلام حتى يصدوا المؤمنين عن الحق وخصوصا من بعد موت محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم )

س2
ولكن الله بين لمحمد رسول الله شأنهم في سورة المُنافقين فلماذا لم يطردهم ؟

ج2
لم يقم رسول الله بطردهم وذلك لأن الله أمره أن لا يطردهم وأن يعرض عنهم وإنما ليحذرهم
وقال الله تعالى( ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طائفة منهم غير التى تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلاً)صدق الله العظيم

س3
ولماذا أمر الله رسوله أن يعرض عنهم فلا يطردهم ؟

ج3
لقد أمر الله رسوله أن لا يطردهم ليعلم من الذي سوف يصدق بالبيان الحق للقرآن فيستمسك بحبل الله القرآن العظيم ممن سوف يكذب بالبيان الحق للقرآن فيعرض عنه ويزعم أنه يؤمن به ثم يستمسك بأحاديث تُخالف حديث الله جملة وتفصيلا وذلك لأن القُرآن هو المرجع لسنة محمد رسول الله وما كان من السنة ليس من عند الله ورسوله فإن المؤمنين سوف يجدون بين الأحاديث المُفتراة وبين القُرآن إختلافا كثيرا وذلك إذا تدبروا القُرآن المُحكم والواضح والبين وليس المُتشابه
وقال الله تعالى((( ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طائفة منهم غير التى تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلاً. أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه إختلافاً كثيراً.)صدق الله العظيم

س4
وما هو الأمر من الأمن أو الخوف أذاعوا المؤمنين ؟

ج4
أما أمر الأمن فهو قوله تعالى(ما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا )صدق الله العظيم
وذلك لأنه من أطاع الله ورسوله فله الأمن في الحياة الدنيا ويأتي يوم القيامة آمن
وأما قوله أو من الخوف وذلك هو مكر شياطين البشر من اليهود ليظن المُسلمون بأنه أمر عن
رسول الله صلى الله عليه وسلم )
وأما المعنى لقوله أذاعوا به ) وذلك إختلاف عُلماء الأمة في شأن الأمر في هذا الحديث فمنهم
من يقول إنه حق عن رسول الله ومنهم من يُكذب به أنه عن رسول الله ومنهم من يُضعفه أو يطعن في راويه ومن ثم يذيع الخلاف بين عُلماء الأمة ولكنهم إذا ردوه إلى القرآن العظيم فسوف
يعلم حقيقة هذا الحديث أئمتهم أولوا الأمر منهم فيستنبطون لهم الحكم الحق في شأن هذا الحديث فيثبتوه أنه حق من عند الله ورسوله بالبرهان بنص القرآن أو ينفونه فيقدمون البرهان بنص القرآن بأنه مُفترى ولم يكن من عند الله ورسوله نظراً لأنهم وجدوا بأن بين هذا الحديث المُفترى وبين حديث الله إختلافاً كثيرا ومن هُنا علموا أولوا الأمر والذين هم من أهل الذكر بأن هذا الحديث لم يكن من عند الله ورسوله نظراً لإختلافه مع حديث الله ومن أصدق من الله حديثا

س5
وما معنى قوله في نفس الآية (ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا ) ؟

ج5
ويقصد المُسلمين بأن لولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا) وذلك
لأن اليهود استطاعوا أن يدسوا أحاديث الباطل في سنة رسول الله صلى
الله عليه وسلم لتكون ضد المهدي المنتظر فيكذبه المسلمون فيتبعون خصمه الشيطان الرجيم الذي هو
نفسه المسيح الكذاب وذلك لأن المهدي المُنتظر لم يأتي بكتاب جديد بل البيان الحق للقرآن
فيبين لهم حديث الحق من الحديث الباطل بمرجعية البيان الحق للقرآن ولذلك أخاطب الناس
بالقرآن والرجوع إليه ناظرين فيه نظرة التدبر كما أمرهم الله بذلك واليماني المُنتظر الذي هو
نفسه المهدي المنتظر هو فضل الله عليكم ورحمته والمُنقذ لكم ولولاه بإذن الله لاتبعتم
الشيطان (المسيح الكذاب) يامعشر المسلمين إلا قليلا ولذلك يُسمى المهدي المنتظر (المنقذ)
أي المُنقذ للمسلمين من فتنة الشيطان الرجيم والذي هو نفسه المسيح الكذاب وقد بينا لكم
لماذا يُسمى المسيح الكذاب وذلك لأنه سوف يقول أنه المسيح عيسى بن مريم ويقول أنه
الله مُستغلاً البعث الأول ومُستغلاً عقيدة النصارى حتى يُري الناس بأن المغضوب عليهم والضالين
هم على الحق وأن المُسلمين الذين أنكروا ألوهية إبن مريم أنهم على الباطل ولذلك قال الله تعالى
مخاطباً المُسلمين وليس غيرهم فقال ( ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا) صدق الله العظيم

فهل تبين لك ياحسين إبن عمر وللمسلمين بأن المسيح الكذاب هو ذاته الشيطان الرجيم
إبليس وذلك لأن هذه الآية تكلمت عن اليهود الذين تظاهروا بالإيمان ليدسوا لكم أحاديث الفتنة
فيتبعها الذين في قلوبهم زيغ عن القرآن العظيم فيصدقوها ويروونها للمسلمين جيلاً من بعد جيل
فيبيتون أحاديث غير التي يقولها محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومن ثم نجد في نفس
الآية بأن الله يأمر المؤمنين أن يقوموا بالمُقارنة بين الأحاديث التي ذاع الخلاف بينهم بسببها
ومن ثم يقومون بالمقارنة بينها وبين القرآن ومن ثم علمكم الله بقاعدة المرجعية الأساسية
بأن ما كان منها ليس من عند الله ولا رسوله فحتماً بلا شك أو ريب سوف يجدون بأن بينها وبين
القُرآن إختلافا كثيرا ومن ثم جاء في نفس الآية ذكر المهدي المُنتظر وذكر المسيح الكذاب

وذلك (في قوله في نفس الآية (ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا )

فاتبعوني أهدكم صراطاً____________________________________________ _مُستقيما

ولا تتبعوا الشيطان الرجيم المسيح الكذاب إبليس لعنة الله عليه في كُل ثانية في السنين
إلى يوم يقوم الناس لرب العالمين اللهم قد بلغت اللهم فاشهد فبلغوا عني يامعشر عالم الإنترنت وكونوا من نوابي المُبلغين عني حتى يُظهرني الله على العالمين

والسلام على من اتبع الهادي إلى الصراط_______________المُستقيم

اليماني المهدي المنتظر خليفة الله على البشر والإمام الثاني عشر من أهل البيت المُطهر
الإمام (((((((((((((((((((((((((((((((((ناصرمحمد اليماني)))))))))))))))))))))))))))))

البصيرة
25-05-2012, 02:45 PM
الاخ وسيم العابد مرحبا بك. وونسال الله ان يتغمد موتي المسلمين والضالين عن الحق بجهلهم برحمته وهو ارحم الراحمين وانا لله وانا اليه لراجعون
اخي الصراحة فى قولك عجب اذا بيانات الامام حق عندك حق ومن ثم لم تبايع بعد ماذا تنتظرو كوكب العذاب قادم !. اخي المبايعة تاتي لانك عرفت ان البيان الحق لا ياتي الا من هادى للصراط المستقيم. وقولك فى حروف الكيبورد ياتي مثل قول الاحمديين( ولا اقول انك منهم) بل اقول ان فلسفتفهم من ذات انفسهم تجعلهم يتصورون امورا وعلى راي المثل المصري( يلت ويعجن فيه). فهم مثلا يذهب لرواية حديث ما لنقل حديث(الباطل) حمار الدجال فتصور لديهم بوسوسة فكره هكذا...حمار وطوله كذا اذا لابد ان يكون القطار ماهو الشي فى زمننا مثله لابد ان يكون القطار فتراهم بعدها يشطحون بفكرهم الوسواسي لانه ليس من ذات القران بل من عند انفسهم فى امور وتجدهم يحاول ان يدمج شئ داخل شئ فى زماننا حتى يتصورون ان النملة فى سورة (النمل) هو شخص اسمه نملة!!!!
واسمح لي ماقصدت فى هذا المثال الا ان تتامل اين تاخذ بالانسان الشطحات. وليكن دليلك القران من ذات القران فهو النور المخرج من الظلمات الى النور.
ولذا عندما قلت حروف الكيبورد ومثالك الذي هو شطح فى الفكر ليس الا . اولا htv ليس هي اختصار لكلمة تلفزيون .tv وهذا القول كقول المسرحية قالت له الشخص اسمه يبدا بحرف العين فاجاب اذن اسمه عاحمد:)

وسيم المحب لله
26-05-2012, 02:49 AM
شكرا أخي الكريم لهذا البيان...نعم قرأته قبل الان وصدق السيد المهدي فيه.....ان الدجال نفسه الشيطان واتباعه اليهود والغرب الذي يدعي أنه من أتباع سيدنا عيسى ...وهم ليسوا بذلك...بل هم الشيطان لانهم الدجالون ....وكل هذه الفتنة الان من عملهم....وهذا ماكنت أقصد ياأخي البصيرة...أن الدجال ليس بشخص بل...يظهر بمامعناه في هذا الزمان وهو بيننا....وهو فساد اليهود والغرب اليهودي بيننا وهناك للاسف من اتبعهم بيننا ومعروفون من اتبعهم في هذه الامة وهم خادمي الدجال....ان الغرب يملك العالم بتقنيته وبفتنتها يخرب الامةويغري الناس ...وحال امتنا للاسف ناس تقتل بعضها ولاتميز وخالفت كتاب الله... على فكرة لاأعلم من هم الاحمديون......وتابعت بيانات السيد المهدي لعامين وكنت على وشك المبايعة لولا بيان ربما أخطا بتقديره ..وكتبت كثيرا عن هذا الموضوع ومازلت أنتظر ليرى الامور ...وأتوقع الرد منه ...لأن هناك ناس أبرياء كثر ظلموا بهذا البيان....لأن الله أمر أن نصلح في هذه الامة لا أن نزيد الامور تعقيدا بين الناس لتقتل بعضها....حتى البسطاء في العلم علموا أن الثورات في الامة ليست سوا فتنة عظيمة......والسيد المهدي يراها ثورات ويقف معها...وهناك اناس تقتل بعضها......بينما في اليمن الشقيق يدعو الناس الى توحيد الكلمة...ونتمنى كل خير لليمن طبعا... وكل دولة عربية....والله هو المعين............

البصيرة
27-05-2012, 03:29 AM
اخي الذي ارجوه ما لنفسي لكن انافسه على حبه الله نصيحتى لماذا لاتتوجه لله بالدعاء ان كان الامام ناصر محمد اليماني الحق من عندك فاللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه والباطل باطلا وارزقنا اجتنابه ولا تجعلنى من المتحسرين الذي ماصدقوا حتى اتاهم العذاب الاليم. وبالنسبة للنقطة البيان الذي وسوس لك نفسك بان بيان الامام عن بشار خطا فلماذا لاتقل الامام ناصر يعلم من الله ملا نعلمه والا لما دعانا الي كتاب الله وماكان يخرج بيان الا بعد اتضح الرؤيا فكيف يكون الهادي الى الصراط المستقيم

اما موضوعك هنا اذا ماقصدت فقط ان هناك ممهدون للدجال وقد صدقت نعم هناك للدجال طلائع
بسم الله الرحمن الرحيم

النورانيين او الماسونيين هم الممهدون للمسيح الدجال ابليس الشيطان الرجيم ويعبدنه من دون الله ويعتمدون في مكرهم على النفاق والكذب والتضليل والتكتيم واخفاء الحقائق وعكس المفاهيم

هذا بيان مقتبس الإمام المهدي ناصر محمد اليماني عن فتنة الماسونية العالمية طلائع المسيح الكذاب


----------------------------------------------
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله الطيبين الطاهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.

ويا عُلماء المُسلمين وأمتهم أزفت الأزفة ليس لها من دون الله كاشفة واقترب وعد الله بنصر خليفته ببأس شديد من لدنه فيظهره على العالمين بآية من السماء فيظهره بها على العالمين في ليلة وهم صاغرون وصارت عمر دعوة الإمام المهدي في عامها السادس وهو يدعو العالمين إلى الإيمان بكتاب الله القرآن العظيم وإتباعه والإحتكام إليه فكان أول كافر بدعوة الإحتكام إلى كتاب الله وإتباعه هم المُسلمون المؤمنون بكتاب الله القُرآن العظيم إلا قليلاً من أولي الألباب وسبب كُفر ممن أظهرهم الله على دعوة المهدي المنتظر من العالمين هو عدم تصديق المُسلمين بدعوة المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني فيحسبوه رجُلا" به جُنة أو اعتراه مس شيطان رجيم ولم يقيموا لهُ وزناً وما أريد قوله إلى كافة عُلماء المُسلمين وأمتهم هو:
فهل هم حقاً لا يزالوا مُسلمين مؤمنين بما أنزل الله على محمد في القُرآن العظيم؟ أم لم يبقى من الإسلام إلا إسمه!ومن القُرآن إلا رسمه المحفوظ بين أيديهم؟! فإن كان جوابكم هو قولكم بل نحنُ مُسلمون لرب العالمين ومؤمنين بما تنزل على محمد صلى الله عليه وآله وسلم في القرآن العظيم, ومن ثم يرد عليهم الإمام ناصر محمد اليماني و أقول: فأجيبوا الدعوة إلى الإحتكام إلى كتاب الله وإتباعه إن كنتم صادقين ويا عُلماء أمة الإسلام لا تعرضوا عن دعوة الإمام ناصر محمد اليماني على كُل الأحوال.. سواء يكون ناصر محمد اليماني على الحق ام من الضالين المُضلين وعلى كُل الأحوال فقد وجب عليكم الإستجابة للحوار حتى يتبين لكم شأن ناصر محمد اليماني, فهل هو حقاً المهدي المنتظر خليفة الله المُصطفى من رب العالمين؟! فإن تبين لكم أنه ذو علم لما علمه الله فلا يجتمع النور والظُلمات, فاستجيبوا لداعي الحق واتبعوه فعزروه فتنصروه قبل أن ينصره الله بعذاب شديد بآية الدُخان المُبين فيغشى الناس منه عذاب أليم, وإن كان ناصر محمد اليماني على ضلال مُبين, فسوف تنقذوا المُسلمين من أن يضللهم ناصر محمد اليماني لو كان على ضلال مُبين, فقد وجب عليكم الذود عن حياض الدين ويا أمة الإسلام فلا نزال نشهدكم على عُلمائكم وعلى أنفسكم, وأشهدُ الله عليكم وكفى بالله شهيداً فإني لا أقول لكم إني نبي جديد بل أشهدُ بما تشهدون أن خاتم الأنبياء والمُرسلين هو محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تصديقاً لقول الله تعالى:

(مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً) صدق الله العظيم

والسؤال الذي يطرح نفسه للعقل والمنطق, فما دام الإمام المهدي لم يجعله الله نبياً جديدا" بكتاب جديد فأصبح من المنطق أن يحاجكم المهدي المنتظر بما تنزل على خاتم الأنبياء والمُرسلين مُحمد صلى الله عليه وآله وسلم بسُلطان العلم من مُحكم القُرآن العظيم إن كان هو الإمام المهدي الحق من رب العالمين فقد جعل الله بُرهان الصدق هو سُلطان العلم من رب العالمين تصديقاً لقول الله تعالى:

((قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُم مُّعْرِضُونَ ))صدق الله العظيم

ويا عُلماء المُسلمين وأمتهم إنكم تعلمون أن دعوة الإمام المهدي إذا حضر فلا بد أن يدعو المُسلمين والنصارى والناس أجمعين.
والسؤال الذي يطرح نفسه: فهل من المعقول أن يحاج المهدي المنتظر أمة البشر من كتاب بحار الأنوار أو كتاب البُخاري ومسلم؟ حتى ولو كان فيهم شيئ من الحق, ولكن الله لم يجعل كتاب بحار الأنوار ولا كتاب البخاري ومُسلم حُجته على البشر, بل حُجة الله على مُحمد صلى الله عليه وآله وسلم والأميين والناس أجمعين هو كتاب الذكر القُرآن العظيم الذي أمر الله رسوله ومن تبعه أن يعتصموا به فيتبعوه ويكفروا بما خالف لمُحكمه تصديقاً لقول الله تعالى: (فَٱسْتَمْسِكْ بِٱلَّذِى أُوحِىَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَىٰ صِرٰطٍ مُّسْتَقِيمٍ, وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْـئَلُونَ )صدق الله العظيم

إذاً أمر الإستمساك بكتاب الله القرآن العظيم صدر من الله إلى نبيه, ومن آمن به من قومه,
والسؤال الذي يطرح نفسه: فهل وجدتم أمر ناصر محمد اليماني هو ذاته أمر الله إليكم أن تستمسكوا بكتاب الله القُرآن العظيم وتكفروا بما خالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم؟
ولن تجدوا ناصر محمد اليماني يكفر بالتوراة ولا بالإنجيل ولا بالسنة النبوية, وإنما آمركم أن ماوجدتم أنه خالف لمحكم كتاب الله فاكفروا به سواء يكون في التوراة أو في الإنجيل أو في السنة النبوية, وذلك لأن الله لم يعدكم بحفظهم من التحريف والتزييف في التوراة والإنجيل وقال الله تعالى:

({فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ })صدق الله العظيم


إذاً فقد أفتاكم الله عن المُجرمين الذين يفترون على الله في التوراة والإنجيل ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله وقال الله تعالى:

((ذلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ (59)إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ (60)الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُن مِّن الْمُمْتَرِينَ (61)فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَتَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ (62)إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ اللّهُ وَإِنَّ اللّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (63)فَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِالْمُفْسِدِينَ (64)قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (65) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَآجُّونَ فِى إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزِلَتِ التَّورَاةُ وَالإنجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ (66)هَاأَنتُمْ هَؤُلاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُم بِهِ عِلمٌ فَلِمَ تُحَآجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ (67) مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (68)إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ (69) وَدَّت طَّآئِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (70)يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ (71)يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (72)وَقَالَت طَّآئِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُواْ بِالَّذِيَ أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُواْ آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (73)وَلاَ تُؤْمِنُواْ إِلاَّ لِمَن تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللّهِ أَن يُؤْتَى أَحَدٌ مِّثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَآجُّوكُمْ عِندَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (74)يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (75)وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَآئِمًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (76)بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (77)إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلاً أُولَئِكَ لاَ خَلاَقَ لَهُمْ فِى الآخِرَةِ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (78)وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (79)مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَادًا لِّى مِن دُونِ اللّهِ وَلَكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ (80)وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ (81)وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِى قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَ أَنَا مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ (82) فَمَن تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (83) أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (84) قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (85)وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِى الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (86)كَيْفَ يَهْدِي اللّهُ قَوْمًا كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُواْ أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللّهُ لاَ يَهْدِى الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (87)أُوْلَئِكَ جَزَآؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللّهِ وَالْمَلَآئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (88)خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلاَ هُمْ يُنظَرُونَ (89)إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُواْ فَإِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (90)إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْرًا لَّن تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الضَّآلُّونَ (91)إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ (92)لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ)) (93)صدق الله العظيم

فانظروا لقول الله تعالى:((وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (79)مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَادًا لِّى مِن دُونِ اللّهِ وَلَكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ (80)وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ)) (81)صدق الله العظيم

ويا أمة الإسلام لقد أخرجوكم الماسونية العالمية طلائع المسيح الكذاب من النور إلى الظلمات لأنهم يعلمون أنهم إذا جعلوكم تشركون بالله فسوف تكونوا معهم سواءً في نار جهنم, ولذلك جعلوكم تُعظموا أنبياءكم فتعتقدوا أن الوسيلة إلى الله هي حصرياً للأنبياء من دون الصالحين, فأشركتم بالله وأضلوكم عن سواء السبيل, ولذلك فلو يقول الإمام المهدي لعُلماء النصارى: فهل تعتقدون أنه يحق لكم أن تُنافسوا رسول الله المسيح عيسى إبن مريم في حُب الله وقربه؟ فحتماً سوف ينكرون على المهدي المنتظر هذا القول ويحسبوه زوراً وبُهتاناً كبيراً, فيقول: فكيف يحق لأتباع رسول الله المسيح عيسى إبن مريم صلى الله عليه وآله وسلم أن ينافسوه في حُب الله وقربه لأنه أولى بالله من أتباعه.. لأنه ولد الله .
ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: سُبحان ربي وتعالى علواً كبيراً عما يشركون, وكذلك لو يقول الإمام المهدي لأحد عُلماء المُسلمين على مُختلف فرقهم وطوائفهم: فهل تعتقدون أنه ينبغي لكم أن تُنافسوا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حُب الله وقربه فتبتغوا إليه الوسيلة فتنافسوه في حُب الله وقربه؟
ومن ثم يجيبوا على الإمام المهدي كافة عُلماء المُسلمين على مُختلف فرقهم وطوائفهم برغم إختلافهم إلا أنهم سوف يتفقوا على إجابة واحدة موحدة جميعاً فيقولوا: مهلاً مهلاً يامن يزعم أنه المهدي المنتظر بل الوسيلة إلى الله هي حصرياً للأنبياء من دون الصالحين, وبما أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو أفضل الأنبياء والمُرسلين, فحتماً يفوز بالوسيلة الأقرب إلى الله ولا نزال ندعو له بالوسيلة عند إقامة كُل صلاة, فكيف ينبغي لنا نحن الأميين أتباع محمد رسول الله صلى الله عليه وآله أن نبتغي إلى الله الوسيلة, أينا يفوز بها فيكون الأحب والأقرب إلى الله؟! هيهات هيهات بل نبينا هو الأولى بالوسيلة إلى الله ,ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: ويا سُبحان ربي فبرغم إختلافكم إلى شيع وأحزاب وكُل حزب بما لديهم فرحون إلا أنكم اتفقتم على عقيدة الشرك بالله فجعلتم الوسيلة إلى الله حصرياً للأنبياء من دون الصالحين, فأعرضتم عن قول الله تعالى في مُحكم كتابه :

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )صدق الله العظيم

وأمركم الله أن تهتدوا بهدي أنبيائه ورُسله فجميعهم مُتنافسون إلى ربهم فيبتغون إليه الوسيلة أيهم أقرب تصديقاً لقول الله تعالى:

(( أُولَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ ٱلْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ ))صدق الله العظيم

فلم لا تهتدون بهدي الأنبياء والمُرسلين؟ فتنضموا إلى العبيد الذين هداهم الله من العالمين فجميعهم يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه, أفلا تتقون؟! فتذكروا قول الله تعالى:

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )صدق الله العظيم

ويا معشر من آمن بالله إني الإمام المهدي أدعوكم إلى كلمة سواء بيني وبينكم إلى لا إله إلا الله وحده لا شريك له فتلك كلمة سواء بيني وبينكم, فلكم من الحق في الله ما للإمام المهدي ولكافة الأنبياء والمُرسلين, فلا فرق بيننا وبينكم فنحن ليس إلا عبيد لله أمثالكم, ولذلك فلكم الحق في الله ما للأنبياء والمهدي المنتظر.
فاستجيبوا إلى عبادة الله وحده لا شريك له وتنافسوا على حُبه وقربه, فاتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة أيكم أقرب .. فلم تجعلوها حصرياً للأنبياء والمهدي المنتظر من دون الصالحين فيعذبكم الله عذاباً نكراً فو الله أنكم قد أشركتم بالله, وأنتم لا تعلمون بسبب تعظيم الأنبياء والمُرسلين, فتركتم الله حصرياً لهم من دونكم فأصبحتم من الذين لا يؤمنون بالله إلا وهم به مُشركون عباده المُقربين, وقال الله تعالى:

((( وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللَّـهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ )))
صدق الله العظيم

ويا معشر من آمن بالله يامن حصرتم الوسيلة إلى الله للأنبياء من دون الصالحين, فأين أنتم من أمر الله تعالى: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ))


وقال الله تعالى ({ أُولَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ ٱلْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُوراً })صدق الله العظيم

فهل ترون فرق في الوسيلة في قول الله تعالى :(((وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ )))

وفي قول الله تعالى:((( يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ ٱلْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ )))صدق الله العظيم

وذلك الذين لا يؤمنون بالله إلا وهم مُشركون حتماً سوف يفرقون بين الوسيلة في الآيتين سبحان ربي.. أليست الوسيلة إليه (( وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ )) وكذلك قوله (يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ ٱلْوَسِيلَةَ )صدق الله العظيم

فكيف السبيل لإنقاذكم وإخراجكم من عبادة العبيد إلى عبادة رب العبيد؟ ربي وربكم الله الذي لا إله غيره, فكيف يكون على ضلال مبين من يدعوكم إلى عبادة الله وحده لا شريك له مُخلصين؟ وفي حبه وقربه متنافسين إلى يوم الدين؟! فلا يزال صاحب الدرجة العالية عبد مجهول, فلم يفتيكم الله ورسوله فلا يزال عبد مجهول والحكمة من ذلك لكي يتم تنافس جميع العبيد من الجن والإنس والملائكة إلى الرب المعبود أيهم أقرب تصديقاً لقول الله تعالى:

(يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ ٱلْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُوراً )صدق الله العظيم

فما خطبكم لا ترجون لله وقاراً؟ فاتقوا الله الواحدُ القهار واستجيبوا دعوة المهدي المنتظر وإن أبيتم فاشهدوا أني من عبيد الله المُتنافسين في حُب الله وقربه ولربما يود أحد عُلماء المُسلمين أن يقاطعني و يقول مهلا"مهلا" يا ناصر محمد اليماني فنحن عُلماء المُسلمين عبيد لله مُتنافسون في حُب الله وقربه ومن ثم يرد عليه الإمام ناصر محمد اليماني: فهل تنافسون كافة عبيد الله أم تعظمون آخرين منهم؟ فتعتقدوا أنه لا ينبغي لكم مُنافستهم في حب الله وقربه, فإن كان الجواب نعم نُنافس كافة عبيد الله في حب الله وقربه إلا الأنبياء والمُرسلين فهم أولى بالله من الصالحين ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول فذلك هو الإشراك بالله, ومن يُشرك بالله فقد ظلم نفسه, وإن الشرك لظلم عظيم.
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين ,,

أخو عبيد الله المُخلصين الذين لا يشركون به شيئاً الإمام المهدي ناصر محمد اليماني