المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اشراقات المحبة والرضوان



أمير النور
01-03-2012, 11:08 PM
الحمد لله رب العالمين
اللهم اجعلنا ممن يغلب عليه التوحيد علما وخلقا وحالا
فالله تعالى نور السموات والأرض وقادرعلى أن تشرق أنوار ضياء هذا
النور في النفوس ، فبه أشرقت الأنوار مسبحة وبه أشرقت السموات والأرض بنور ربها
وبه أشرق الوجود وعم العالم ضياؤه ، وهو القادر أن يبين الحق بنوره
بما صلح به أمر الدنيا والآخرة وهو متم نوره وبالغ أمره ، وهو الذي استلهم عباده ما
يحيي قلوبهم اليه منعمين برضوانه واشراقاتها في النفوس الزكية
بطهارتها وصفاءها ، ولقد دعاه الحبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم
بخير دعاء (أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت به الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة )

قال تعالى :

( أفمن ابتع رضوان الله ) الآية ، أي : بالطاعة والانقياد وتعظيم قدر الله ، فأهل الرضوان درجات متفاوتة عند الله ، على قدر سعيهم في موجب الرضا ، (هم درجات عند الله ) الآية ، فأهل القرب درجات على قدر تقربهم إلى ربهم وهم أصحاب درجات في حكم الله ، فَمِنْ سعيدٍ مُقَرَّب الى غير ذلك من درجات في العلو أو في الدنو .

ورضوان من الله أكبر ، الذي هو نعيم الأرواح ، أكبر من كل شيء؛ لأن نعيم الأرواح أجل وأعظم من نعيم الأشباح
فالمقرب تجده في لذات قربه بمولاه منعم في حضرته تناله النضرة والسرور والمشاهدة بلقاء ربه .

ففي قوله تعالى ( إنَّ أصحبَ الجنَّة اليومَ في شُغُلٍ فَكِهُون ) الآية .

إشارة أنه لا تنافي بين اشتغالهم بلذاتهم مع أهليهم وبين شهود أمرهم ، كما أنهم اليومَ مستلذون بمعرفته بأي حالةٍ هم فيها ، ولا يَقْدَحُ اشتغالهم بحُظُوظِهِم في معارفهم وعلو كراماتهم ودرجاتهم .

اصطفاهم الله فى الأزل لحضرته وسماهم المؤمنين أى الصادقين فيما رأوا بقلوبهم أنوار الغيب والمؤمن اذا كان صادقا فهو صالح وشهيد لانه اتبع ببذل نفسه وروحه ووعدهم بالمساكن الطيبة وهم ساكنون بأرواحهم فى مشاهدة جماله وقربه ويجرى عليهم واردات لذة خطابه ولذائذ لطائف ذكره طابت نفوسهم فى مساكن طاعاته باسترواحهم نسيم مروحة رجاء نعيمه ورضوانه وطابت عقولهم بدورانها فى أنوار آياته وطابت قلوبهم بشهودها على مشارب صفاته فتشرب منها شربات المحبة برؤيتها المشهودة وطابت أرواحهم بطيرانها فى سبحات أنواره بأجنحة رضوانه فهى تحلق أبدا الى جمال وجلال ابتغاء مرضاته و رضوانه الأكبر بتسلم صبح الصفات فى وجوه الهائمين فى محبة مشاهدة القرب فهؤلاء أحبابي فى الدّنيا فى طيب مساكن النعيم وجنات عدن القربة وما داموا هٱهنا فى هذه الغربة وجدوا ما يعاين لأهل الوعد فلا ينالون بالغد، فكيف يلتفت الى حسن النظر وطيب المسكن وان كانوا فى موضع وحش فلا تعجب اذا أشرقت أنواراشراقات رضوانه في النفوس بفتح منه سبحانه وتعالى في يوم مشهود ورضوان من الله أكبر .

وهم ما قدروا الله حق قدره في الرحمة والانعام والاكرام والرضوان

أي: ما عَرفُوه حق معرفته في الرحمة والإنعام على العباد
وما عرفوا كمال رحمته ورضوانه والرضوان صفة لرحمته الشديدة على عباده
يجدوا تجليات حقيقتها في نفوسهم ونجد حقيقتها في تأويل الرسول صلى الله
عليه وسلم اذ أول الرضوان الأكبر لله أنه يتجلى على عبده وهذا لم ينتبه اليه العلماء .

ومن قَدَر الله حق قدره وعظَّمه حق تعظيمه لراعى حقوقا عظيمة واتبع سبل رضوانه

و هم ما عرفوه تعالى حق معرفته فى اللطف بعباده والرحمة والرضوان عليهم
وهو القادر أن يبينها حقيقة مشرقة في نفوسهم برضوانه فيآلف بين قلوبهم ويتحابوا ويجمعوا أمرهم وهم ما قدروا
كمال حقيقتها وأنها واصلة باذن ربها اذا عرفوه وقدروه حق قدره .

وهم ما عرفوه حق معرفته إذ بالغوا في تنزيهه حتى جعلوه بعيداً من عباده بحيث لا
يمكن أن يظهر من علمه وكلامه ورضوانه عليهم شيء ، ولو عرفوه حق معرفته لعلموا أن
لا وجود لعباده ولا لشيء آخر إلا به ، وهو القريب من عباده الذين يبتغون
فضله ورضوانه ، ويمن على عباده بفضله ومحبته فيتبين لهم الحق .

والدخول في رضوانه لكل الأمم والشعوب تتضمن الغاية من خلقهم و تحثهم على تآلفهم على الحق
وكاشارة جلية (قوم يحبهم ويحبونه) الآية ، لأن الرضوان هو صلة الوصل في المحبة وزيادة الشوق
والوصول لمن ابتغى وحهه وجاهد في الله حق جهاده منفقا من عفوه دعوة الى الحق واجماع الأمر .

واذا عرفوا قدره وعظيم عفوه وكمال رحمته أحبوه حبا شديدا وهاموا به وتآلفت قلوبهم وأشرق في
قلوبهم رضوانه بعظيم معرفة محبوبهم وان هي دعوة مفتوحة للعالمين لمن أحب الله وسعا وجاهد
للظفر بالفوز العظيم .

وما رضوا الا بنعيم رضوان نفسه لأنهم أحبوه حبا شديدا وأشرقت أنوار هذه المحبة
الواصلة ووجدوها حقيقة صفتها في قلوبهم .

فعسى يا أحباب أن يفتح الله عين بصيرتكم فتروا ما لا عين رأت أو تسمع قلوبكم ما
لا أذن سمعت أو ينوّر الله قلوبكم فتدركوا ما لا خطر على قلب بشر.

فما نحدثكم عنه ليس مجرد أشواق وأذواق بل حقائق مزكاة جاء ذكرها في
في عزيز خطاب الله عز وجل ، والتي تحيي القلوب وتستلهم الأرواح وتصلهم بمعارف
الأنوار المشرقة فتزيدهم بفضله هدى وهي تحمل بعدا قيميا انسانيا كونيا ذا نواة
اسلامية خالصة و تتحقق بها معرفة شمولية مستنيرة ومتدبرة وما ورد من الحقائق
الحقة واليقينية المبينة ، ولا يبلغ فهمها معرفة مبلغها من العلم
ما كان ناقصا متلاشيا مبعثرا وقاصرا ومجزءا في الفهم والتدبر
وذلك لأن الحكمة والاحسان اخوان بعظيم معرفة وقدر
ولأن الاحسان فعل ما ينبغي والحكمة وضع الشيء
في موضعه ورسالة الاسلام هي رسالة الرحمة للعالمين

امة الله في فجر الاسلام
03-03-2012, 02:42 PM
ماشاء الله عليك وبارك الله فيك وزادك من علمه ، كلامك جميل وحكيم