المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الى الامام ناصر اليماني ارجو الدخول



عبد الكريم الزعبي
22-12-2011, 05:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله----- تحيه واحترام للامام ناصر اليماني ==== اما بعد ==== ارجو من الامام ان يفسر لي لماذا يذكر الله في القران على نفس المكان كلمة ((( قريه ))) ومره اخرى كلمة ((( مدينه ))) ولك جزيل الشكر ----اذا تعذر دخول الامام لسبب ما -- وافتاني احد الاخوه الانصار فلا بائس--- وارجو ان يكون الجواب او التفسير مقنع وشافي === ملاحظه ===لم ابايع ناصر اليماني او اعترف له بانه المهدي === انا اكني ناصر اليماني --الامام --- احترام له ولانصاره لانهم طلبو مني ان لا اناديه الا باسمه او الامام فوجدت كلمة الامام انسب لانني ضيفكم ولا عيب ولا كفر في هذا ---- وتقبلو احترامي لكم---

الاواب
22-12-2011, 06:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله----- تحيه واحترام للامام ناصر اليماني ==== اما بعد ==== ارجو من الامام ان يفسر لي لماذا يذكر الله في القران على نفس المكان كلمة ((( قريه ))) ومره اخرى كلمة ((( مدينه ))) ولك جزيل الشكر ----اذا تعذر دخول الامام لسبب ما -- وافتاني احد الاخوه الانصار فلا بائس--- وارجو ان يكون الجواب او التفسير مقنع وشافي === ملاحظه ===لم ابايع ناصر اليماني او اعترف له بانه المهدي === انا اكني ناصر اليماني --الامام --- احترام له ولانصاره لانهم طلبو مني ان لا اناديه الا باسمه او الامام فوجدت كلمة الامام انسب لانني ضيفكم ولا عيب ولا كفر في هذا ---- وتقبلو احترامي لكم---

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخى وحبيبى فى الله ونعم الادب الذى تأدبت به , وشكر الله لك تأدبك مع الامام
ولك ذلك وسنأتيك بالمطلوب
ولكننى آثرت أن ارحب بكم قبل الرد لضيق الوقت لدى

ولست انت بكافر حين ناديت الامام بالامام ناصر محمد لآن رسول الله كان يقدر الناس بقدرهم
ناهيك عن أن الامام ناصر محمد هو حقا المهدى المنتظر الذى تنتظره والناس اجمعين ليرفع ظلم الانسان عن اخيه الانسان
وصلى الله على محمد وال محمد فى الاولين والاخرين وفى الملأ الأعلى الى يوم الدين

وسلاما على المرسلين والحمد لله رب العالمين

الصدّيق بالامام المهدي
22-12-2011, 06:48 PM
يا هلا ورحب بالاديب والعاقل عبدالكريم
ونزلت سهلا وحللت أهلا في رحاب القران

عبد الكريم الزعبي
22-12-2011, 07:04 PM
اشكركم على الكلمات الرائعه-- انتم لطفاء جدا === وارجو منكم ايها الاخوه الاجابه على ما ذكرت - اذا تعذر دخول الامام - وتقبلو تحياتي

من الظلام الى النور
22-12-2011, 08:11 PM
السلام عليكم أخونا الكريم عبد الكريم الزعبي ضيفا عزيزا مكرما في رحاب الامام المهدي المنتظر
أود لفت انتباهك حبيبي في الله الى ان الرد من الامام عليه السلام قد يأتي سريعا وقد يتأخر أياما وذلك حسب وقته --- وانا على ثقة ان العديد من الاحبة الانصار يجتهدون ليتنافسوا من يساعدك بالاجابة على سؤالك- ولكن قد لا يوفق أي منهم بالحصول على اجابة وافية مبنية على علم وليس على الظن فيفضلون السكوت على ان يقولوا على الله ما لا يعلمون --- وهذا مما علمنا الامام عليه السلام من القرأن العظيم
لذا وجب التنبيه أن السكوت من قبل الاحبة الانصار أو تأخر الجواب من قبل الامام المهدي لا يعني ابدا اهمالاً لسؤالك فنرجو منك الصبر - ومن يطلب الحق مثلك ويبحث عنه يصبر -
فاهلا وسهلا والف مرحبا بك- وما نقول فيك الا ما نرى يا أخي- فالحمد لله نحن قوم لا نجامل احدا بغير الحق ولا نخاف في الله لومة لائم

وان شاء الله وبكرمه وفضله وهو أكرم الاكرمين يهدي قلبك وقلوبنا وقلوب الناس أجمعين الى ما يحب ويرضى
وانظر ماذا وعد الله عباده ووعده الحق :
((اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ))
فلنستغل هذا الوعد من رب العالمين وننيب اليه بالدعاء والبكاء والتضرع بين يديه ليرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه - وما علينا الا الانابة وعلى الله سبحانه وتعالى الهدى
((إن الله يضل من يشاء ويهدي إليه من أناب ))
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته اجمعين

عبد الكريم الزعبي
22-12-2011, 10:28 PM
السلام عليك ورحمة الله ===صدق او لا تصدق --والله انني تمنيت ان ارى منك رد -ليس على السؤال وانما اي رد في الصفحه لنني ارتحت لك كثيرا وانست بك و لك مني كل الاحترام والتقدير === بالنسبه للرد على سؤالي انا من البدايه عذرت الامام ناصر واذا قرات كتابتي في الاعلى ترى عذري له --وقلت اذا تعذر دخول الامام لاي سبب -- لا اعترض على ان يجيبني احد الانصار ==== وانا اعذر الجميع -- واسوبكم في طريقة الرد رائع جدا - والاجمل من هذا كلامك عن الانصار ان من لا يعرف لا يرد وينتظر من هو اعرف - وهذا بحد ذاته علم ولست عجولا يا صديقي ---- اشكرك جزيل الشكر على ردك الجميل المتواضع

عبد الله الحسيني
22-12-2011, 11:57 PM
السلام عليكم اخ عبد الكريم

هل اذا اجابك الامام ناصر محمد اليماني او احد الانصار الاجابة الشافية ستؤمن بمهدوية الامام أم لا ؟

انتظر اجابتك اخي في الله

مريد الحق
23-12-2011, 01:13 AM
بسم الله الرحمان الرحيم.
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أنبياء الله ورسله ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
والصلاة والسلام على إمامنا صاحب علم الكتاب وعلى كل الأنصار.
الأخ الكريم: الزعبي / وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
مرحبا بك ومرحبا بنا في طاولة الحوار. وأسأل الله تعالى أن يوفقنا ويهدينا لأقوم السبل.


أما عن سؤالك عن (القرية / المدينة) فقد أحببت أن أشاركك بحثك واهتمامك بالموضوع، فاقول وبالله التوفيق:
- لقد تساءلت لماذا يذكر الله في القران على نفس المكان كلمة ((( قريه ))) ومره اخرى كلمة ((( مدينه )))؟
- فهل حقيقة ذكر الله تعالى كلمة (قرية) للدلالة عن المكان؟ أم أن المقصود ب (قرية) شئ آخر غير المكان؟
- لنتدبر الآيات التالية من كتاب الله عز وجل من سورة (يس):

(وَٱضْرِبْ لَهُم مَّثَلًا أَصْحَـٰبَ ٱلْقَرْيَةِ إِذْ جَآءَهَا ٱلْمُرْسَلُونَ ﴿13 (http://tanzil.net/#36:13)﴾ إِذْ أَرْسَلْنَآ إِلَيْهِمُ ٱثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوٓا۟ إِنَّآ إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ ﴿14 (http://tanzil.net/#36:14)﴾ قَالُوا۟ مَآ أَنتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَمَآ أَنزَلَ ٱلرَّحْمَـٰنُ مِن شَىْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ ﴿15 (http://tanzil.net/#36:15)﴾ قَالُوا۟ رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّآ إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ ﴿16 (http://tanzil.net/#36:16)﴾ وَمَا عَلَيْنَآ إِلَّا ٱلْبَلَـٰغُ ٱلْمُبِينُ ﴿17 (http://tanzil.net/#36:17)﴾ قَالُوٓا۟ إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ ۖ لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا۟ لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿18 (http://tanzil.net/#36:18)﴾ قَالُوا۟ طَـٰٓئِرُكُم مَّعَكُمْ ۚ أَئِن ذُكِّرْتُم ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ ﴿19 (http://tanzil.net/#36:19)﴾ وَجَآءَ مِنْ أَقْصَا ٱلْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَىٰ قَالَ يَـٰقَوْمِ ٱتَّبِعُوا۟ ٱلْمُرْسَلِينَ ﴿20 (http://tanzil.net/#36:20)﴾ ٱتَّبِعُوا۟ مَن لَّا يَسْـَٔلُكُمْ أَجْرًا وَهُم مُّهْتَدُونَ﴿21 (http://tanzil.net/#36:21)﴾ وَمَا لِىَ لَآ أَعْبُدُ ٱلَّذِى فَطَرَنِى وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴿22 (http://tanzil.net/#36:22)﴾ ءَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِۦٓ ءَالِهَةً إِن يُرِدْنِ ٱلرَّحْمَـٰنُ بِضُرٍّ لَّا تُغْنِ عَنِّى شَفَـٰعَتُهُمْ شَيْـًٔا وَلَا يُنقِذُونِ ﴿23 (http://tanzil.net/#36:23)﴾ إِنِّىٓ إِذًا لَّفِى ضَلَـٰلٍ مُّبِينٍ ﴿24 (http://tanzil.net/#36:24)﴾ إِنِّىٓ ءَامَنتُ بِرَبِّكُمْ فَٱسْمَعُونِ ﴿25 (http://tanzil.net/#36:25)﴾ قِيلَ ٱدْخُلِ ٱلْجَنَّةَ ۖ قَالَ يَـٰلَيْتَ قَوْمِى يَعْلَمُونَ ﴿26 (http://tanzil.net/#36:26)﴾بِمَا غَفَرَ لِى رَبِّى وَجَعَلَنِى مِنَ ٱلْمُكْرَمِينَ ﴿27 (http://tanzil.net/#36:27)﴾)
- ثم لنتدبر المراد ب(القرية) ثم (المدينة)؟ هل المقصود بهما نفس الشئ في هذه الآيات؟ أم شيئين مختلفين؟
- عند استعراض كل آيات القرآن التي ذكرت فيها إحدى الكلمتين (قرية) أو (مدينة) يمكن الوقوف على الفرق بينهما في الاستعمال!
*********** وإلى فرصة أخرى بإذن الله لنواصل الحديث **************

عبد الله الحسيني
23-12-2011, 02:19 AM
الحمد لله رب العالمين وصلّى الله وسلّم على الانبياء اجمعين واخص بالذكر محمد عبد الله ورسولة وعلى آله اجمعين ومنهم الامام ناصر محمد اليماني المهدي المنتظر
والشكر لله شكراً كثيراً
اللهم لك الحمد حتى ترضى ... ولك الحمد اذا رضيت ...
ولك الحمد بعد الرضا
اللهم لك الحمد حمداً كثيراً ملئ السماوات والارض ومابينهم حمداً يليق بجلال وجهك الكريم وعظيم سلطانك
وملأ ما شئت من شيء بعد
استغفر الله العلي العظيم واتوب اليه عدد كل ذرة الف الف مرة
بسم الله الرحمن الرحيم
بسم الله النعيم الاعظم
السلام عليكم اخي في الله عبد الكريم الزعبي
واهلاً وسهلاً بك في رحاب منتديات الامام المهدي ناصر محمد اليماني
أما بعد

بحسب ما يتوفر لدي من معلومات ، فهنالك الكثير ممن تطرقوا لمثل الدراسة ( أعني القرية والمدينة في القرآن الكريم ) وقد توصل كل باحث لاستنتاج يختلف عن الآخر .
وللأسف فمعظم الباحثين توصلوا لنتائج مبنية على استنتاجات شخصية وغير دقيقة .
فمنهم من قال ان المدينة اكبر من القرية وفيها التطور العمراني والعلمي اوضح من القرية ، ومنهم من ذكر ان القرآن الكريم قد ذكر القرية عندما يكون مخاطباً البشر وذكر المدينة عندما يكون قاصداً المكان
وبعد حين يفاجئوا بآية اخرى نسفت نتيجتهم
في العلوم الحياتية من فيزياء وكيمياء واحياء وغيرها عندما يسألون عن المسائل المستعصية التي يمر بها الباحثون يحتاج ان يسألوا اكثر الناس علماً بالاختصاص ، وهنا اعلم الناس بالمنتدى هو الامام المهدي ناصر محمد اليماني ، لكن لحد ان يأتي الامام للاجابة بأذن الله ، سأعطيك اجابة عن سؤالك وعلى قدر اجتهادي الذي ارجو من الله ان لا اكون اخطأت به وذلك بتفسير القران بالقران


كما انه عندما يورد الله سبحانه وتعالى كلمة (قرية)
تخاطب (القرية) في القرآن الكريم كذات تؤمن وتُسأل وتملك القوة وتهلك وتفسد وتعتو عن أمر ربّها ، وبالتالي خوطبت خطاب العقلاء ، ولم تُخاطَب المدينة بهذه الصيغ :
قال تعالى : " فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ " (يونس : 98)
وقال تعالى : " وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا " (يوسف : 82)
وقال تعالى : " مَا آمَنَتْ قَبْلَهُم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَفَهُمْ يُؤْمِنُونَ " (الأنبياء : 6)
وقال تعالى : " وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ " (الحج : 48)
وقال تعالى : " قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا " (النمل : 34)
وقال تعالى : " وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ " (محمد : 13)
وقال تعالى : " وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ " الطلاق : 8)

غير اني بأذن الله وقدرته ورحمته الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وبفضله في أول كلمة نزلت بالقرآن الكريم (أقرأ) افسرها لك واتكالي على الله ولا اعتقد انك ستجد هذا التفسير في بحثك بالكوكل لأن التفسير لها من اجتهادي بفضل الله وكرمه فأقول

يذكر الله سبحانه وتعالى لفظ القرية وتأتي اغلب الاحيان صفة او مجرورة بحرف جر (ويكون المتفاعل أو الفاعل ً ليس من جنس (القرية) أي لاينتمي لها) وسأعطي أمثله من القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم
وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُّكْرًا {الطلاق/8}
ف(أمر ربها) لا ينتمي الى جنس ال(قرية) هذه واحدة.

بسم الله الرحمن الرحيم
وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُواْ هَذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً وَقُولُواْ حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ {البقرة/58}

الداخلين للقرية هم (بني أسرائيل) (المتفاعلون مع القرية) وهم في الحقيقة ليسوا من اهل هذه القرية ولو كانوا من اهل القرية لكان تستبدل (القرية) ب (المدينة) اي مدينتهم ،
ولن اكتفي بهذين الآيتين للاستشهاد بما ذكرت

بسم الله الرحمن الرحيم
} أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِي هَذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ {البقرة/259}

الشخص الفاعل (الذي مرً على قرية) هو ليس من اهل القرية وهذا واضح في سياق الآية

بسم الله الرحمن الرحيم
وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا {النساء/75}

المتفاعلون هنا المستضعفون من الرجال والنساء والولدان) لم يقولوا اخرجنا من هذه المدينة الظالم اهلها لانهم تبرئوا منها ونيتهم الهجرة لله وكما القاعدة الاولى التي تنص (يكون المتفاعل معها او الفاعل ليس من جنس (القرية) أي لاينتمي لها)

بسم الله الرحمن الرحيم
وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجَرِمِيهَا لِيَمْكُرُواْ فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلاَّ بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ {الأنعام/123}
المتفاعل مع القرية هنا الله جل جلاله وهو ليس من جنس (القرية) تعالى علواً كبيراً
(جعل الله (سبحانه وتعالى) (الفاعل) في كل قرية)

بسم الله الرحمن الرحيم
} وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَآئِلُونَ {الأعراف/4}
الفاعل (الله سبحانه وتعالى) اسم الجلالة ليس من جنس (القرية)

بسم الله الرحمن الرحيم
وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّبِيٍّ إِلاَّ أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ {الأعراف/94}
المتفاعل (الله سبحانه وتعالى) اسم الجلالة ليس من جنس (القرية)

بسم الله الرحمن الرحيم
وَإِذْ قِيلَ لَهُمُ اسْكُنُواْ هَذِهِ الْقَرْيَةَ وَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ وَقُولُواْ حِطَّةٌ وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّدًا نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئَاتِكُمْ سَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ {الأعراف/161}
الفاعل (بني اسرائيل) لاينتمون الى جنس (القرية) التي سيسكنوها

بسم الله الرحمن الرحيم
فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّآ آمَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ
إِلَى حِينٍ {يونس/98}
الفاعل هنا (القرية) أي قرية هي ليست من جنس (الله جل جلاله) لأنها لم تؤمن فلم يضيفها الله اليه (جل جلاله) ولنوضح اكثر معنى الآية أعرابياً (ما آمنت قرية بالله) ومفهوم من معنى الآية نفي إيمان أهل القرى كلهم ثم استثنى قوم يونس حيث امنت قرية يونس (عليه السلام ) كلها

بسم الله الرحمن الرحيم
( وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ) {يوسف/82}
اولاد يعقوب هم ليسوا من جنس (القرية) وكما هو واضح في الآية الكريمة

بسم الله الرحمن الرحيم
وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ وَلَهَا كِتَابٌ مَّعْلُومٌ {الحجر/4}
المتفاعل هنا (الله جل جلاله) هو ليس من جنس (قرية)

بسم الله الرحمن الرحيم
وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ {النحل/112}
المتفاعل هنا (الله جل جلاله) هو ليس من جنس (قرية)

بسم الله الرحمن الرحيم
وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا {الإسراء/16}
المتفاعل هنا (الله جل جلاله) هو ليس من جنس (قرية)

بسم الله الرحمن الرحيم
وَإِن مَّن قَرْيَةٍ إِلاَّ نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِك فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا {الإسراء/58}
(نحن (الله جل جلاله) مهلك كل قرية ، الفاعل ليس من جنس (القرية)

بسم الله الرحمن الرحيم
وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ {يس/13}
للفعل (جائها )هنا الفاعل (المرسلون) اصبحوا ليسوا من القرية لأنهم تبرئوا من عبادة قومهم

وسأكتفي بهذا للآيات التي وردت فيها كلمة (القرية)

اما بالنسبة لكلمة (المدينة) فهي تقال عندما ينسب الفاعل للقرية التي يعيش بها من جنسها ولم يتبرأ منها فتعالوا الى القرآن الكريم لنرى

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ {النمل/45} قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ {النمل/46} قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَن مَّعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِندَ اللَّهِ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ {النمل/47} وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ {النمل/48} قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ {النمل/49} وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ {النمل/50} فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ {النمل/51} فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ {النمل/52} وَأَنجَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ {النمل/53}

فالفاعل هنا (تسعة رهط) هم من اهل القرية فسمت بالمدينة كما انها تحوي اناس مؤمنين كذلك النبي صالح (عليه السلام) ومن معه.


بسم الله الرحمن الرحيم
وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ {القصص/15}

فالفاعل للدخول هو موسى عليه السلام والمكان الذي دخل اليه هو (المدينة) أي بلدته وينتمي اليها كما ان فيها مؤمنين بالله مثل (مؤمن آل فرعون وأمرأة فرعون)

بسم الله الرحمن الرحيم
وَجَاء رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ {القصص/20} فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ {القصص/21}

الرجل يسكن اقصى المدينة

بسم الله الرحمن الرحيم
لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا {الأحزاب/60}

المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون هم الفاعل وهم من جنس المدينة لأنهم ساكنين بها وليسوا طارئين عليها .
(وحتى لو انهم نفوا منها لا تسمى المدينة قرية ، لأن الذي خرج من المدينة ليس المؤمنون بل عكسهم ولو اعطى سبحانه وتعالى لها مصطلح قرية فمعناه انها ستستحق عذاب الله )
ودونك الآيات الأخرى فطبق القاعدة عليها

بسم الله الرحمن الرحيم
يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ {المنافقون/8}


بسم الله الرحمن الرحيم
وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا {الكهف/19} إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا {الكهف/20}

هنا اصحاب الكهف من اهل هذه المدينة فلهذا قالوا الى المدينة وليس الى القرية وكبرهان لكلامي انظروا الاية 20 ما يقول الله سبحانه وتعالى فيها (يعيدوكم في ملتهم) أي اصحاب الكهف (الفاعل) للفعل (ابعثوا) من نفس جنس (المدينة)

الآن نأتي لحالات اعييت كثير من مفسري القرآن الكريم حيث اطلق الله سبحانه وتعالى على مكان يعيش فيه الناس مرة قرية ومرة مدينة فكيف نفسر هذا ؟!
تعالوا لنرى

يقول الله سبحانه وتعالى في الآية 13 والآية 20 من سورة يس
بسم الله الرحمن الرحيم
وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ {يس/13} إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ {يس/14} قَالُوا مَا أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمن مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ تَكْذِبُونَ {يس/15} قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ {يس/16} وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ {يس/17} قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ {يس/18} قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِن ذُكِّرْتُم بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ {يس/19} وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ {يس/20}

اقول وبالله التوفيق بالنسبة للآية 13 الفاعل هو المرسلون ليس من نفس جنس القرية او اصحاب القرية ، بينما الرجل الذي يسعى في الآية 20 هو من اهل اقصى المدينة.

وفي سورة الكهف الآية 77 والآية 82
ولو طبقنا القواعد السابقة على الآية 77 و 82 من سورة الكهف نرى الحالة نفسها
بسم الله الرحمن الرحيم
فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا {الكهف/77} قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا {الكهف/78} أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا {الكهف/79} وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا {الكهف/80} فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا {الكهف/81} وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا {الكهف/82}
الآية 77
الفاعل (موسى عليه السلام والعبد الصالح) هو ليس من جنس القرية ولو كان من جنسها لكان اصبحت ( حتى إذا أتيا المدينة)
الآية 82
المتفاعل هنا الغلامين وهم من هذه المدينة.

هناك حالات خاصة مثل
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلَا نَاصِرَ لَهُمْ) {محمد/13

فلم يذكر الله سبحانه وتعالى مكة بمدينة للرسول (صلى الله عليه وسلم) بل هي ام القرى

بسم الله الرحمن الرحيم
} إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاء الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ {الحج/25}


يتبع ان شاء الله

احمد عليمى
23-12-2011, 08:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين النبي الأمي الأمين وآله الأطهار والسابقين الأنصار في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين....اولا ارحب بأخى عبدالكريم الزعبي ضيفا عزيزا مكرما في رحاب الامام المهدي المنتظر و وثانيا اشكرك اخى القحطانى على هذا الاجتهاد حتى يأتى الامام حفظه الله ويهيمن علينا جميعا نحن الانصار وايضا على الباحثين عن الحق امثال اخى عبد الكريم الزعبي ولكن لدى ملاحظة هى انا قولت
بسم الله الرحمن الرحيم
وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ {يس/13}
للفعل (جائها )هنا الفاعل (المرسلون) ليسوا من القرية وأيضا
يقول الله سبحانه وتعالى في الآية 13 والآية 20 من سورة يس
بسم الله الرحمن الرحيم
وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ {يس/13} إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ {يس/14} قَالُوا مَا أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمن مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ تَكْذِبُونَ {يس/15} قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ {يس/16} وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ {يس/17} قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ {يس/18} قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِن ذُكِّرْتُم بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ {يس/19} وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ {يس/20}

اقول وبالله التوفيق بالنسبة للآية 13 الفاعل هو المرسلون ليس من نفس جنس القرية او اصحاب القرية ، بينما الرجل الذي يسعى في الآية 20 هو من اهل اقصى المدينة.)

بسم الله الرحمن الرحيم
وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا {الكهف/19} إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا {الكهف/20}

هنا اصحاب الكهف من اهل هذه المدينة فلهذا قالوا الى المدينة وليس الى القرية وكبرهان لكلامي انظروا الاية 20 ما يقول الله سبحانه وتعالى فيها (يعيدوكم في ملتهم) أي اصحاب الكهف (الفاعل) للفعل (ابعثوا) من نفس جنس (المدينة ونحن تبين لنا من الامام انا اصحاب القرية هم بذاتهم اصحاب الكهف ان لم اكن مخطئ واليكم هذا الاقتباس ونعود لمواصلة القصة فقد بعث الله عبدهُ ورسوله إدريس عليه الصلاة والسلام إلى قرية أصحاب الرس وأشدد الله أزره بفتى شاب فجعله الله نبيا" مع إدريس يدعو قومه إلى عبادة الله وحده وترك عبادة الأصنام ثم آمن لهم فتى شاب آخر ثم أشدد الله أزرهم به وجعله نبيا" ثالثا" والفتية الإثنان جعلهما الله أنبياء مثلهم كمثل هارون أخو موسى ألقى الله الرسالة لموسى و أشدد الله أزره بأخيه هارون نبيا" ووزيرا" وكذلك رسول الله إدريس عليه الصلاة والسلام هو من تلقى الرسالة من ربه أما الفتية الذين آمنوا بربهم مُصدقين دعوة رسول الله إدريس فقد زادهم الله هُدى وعلما" وجعلهم أنبياء مع نبي الله إدريس ليدعوا أصحاب الرس إلى ترك عبادة الأصنام تلبية لدعوة الحق وأن يعبدوا الله وحده لا شريك له ولكن أصحاب الرس هددوهم وتوعدوهم لإن لم ينتهوا من هذه الدعوة التي تسببت في غضب الآلهة وإمساك قطر السماء وإنهم لم يروا خيرا" منذ ظهور هذه الدعوة لذلك قالوا ((إنا تطيرنا بكم لإن لم تنتهوا لنرجمنكم وليمسكم منا عذاب أليم )) ثم أرادوا المكر بهم فاختبؤوا في كهفهم كما اختبأ محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه في الغار من مكر الكُفار وبعد إختفاء إدريس والفتية الأنبياء الإثنين جاء رجل من أقصى المدينة يسعى وكان يكتم إيمانه بل هو الوحيد الذي آمن وكتم إيمانه بل لا يعلم به حتى إدريس و وزراؤه المُكرمون ولكن هذا الرُجل المؤمن سراً مثله كمثل مؤمن آل فرعون الذي كان يكتم إيمانه حتى إذا سمع بالمكر ضد موسى وقتله استشاط غضبا" فلم يستطع أن يكتم إيمانه ثم وعظ قومه وقال لهم قولا" بليغا" وكذلك هذا الرجل حين سمع بالمكر ضد أنبياء الله استشاط غضبا" وجاء يدعو قومه و يعلن إيمانه جهاراً ونهارا" بين يدي قومه وقال مُتحدياً (إني آمنت بربكم فاسمعون) ومن ثم قاموا بقتله ولكن حفاظا" على سرية أمر أصحاب الكهف لم يُنزل الله على قومه من بعد من جُند من السماء ( وما كُنا مُنزلين إن كانت إلا صيحة واحدة فإذا هم خامدون ) فقد خسف الله بأصحاب الرس فابتلعهم وقصورهم جبل الحمة فغاصت قصورهم في بطن جبل الحمة (بكن فيكون)صيحة واحدة فإذا هم خامدون مُباشرة بعد قتلهم للداعية الذي أعلن إيمانه بين أيديهم وأما رسول الله إدريس والفتية الأنبياء المُكرمين فلا يزالون مُختبئين في كهفهم نظرا" لتهديد الوعيد ( لإن لم تنتهوا لنرجمنكم وليمسكم منا عذاب أليم) والحمد لله رب العالمين

احمد عليمى
23-12-2011, 09:53 AM
عذرا اخطاءت رسل القرية هم اصحاب الكهف وليس( اصحاب القرية)

ابن العراق
23-12-2011, 10:58 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على جميع رسل الله الواحد القهار الى اخر الانبياء والمرسلين محمد رسول الله وعلى اله الطيبين الطاهرين
والصلاة على الامام الناصر لدين الله الامام الهادي الى الصراط المستقيم الامام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني
والسلام على الانصار السابقين الاخيار ومن تبعهم باحسان في زمن الحوار من قبل النصر والظهور

نجدد ترحيبنا بالاخ الكريم ( عبد الكريم الزغبي ) الباحث عن الحق من الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه وجوابا على سوالك اخي الكريم نبدأ باسم الله النعيم الاعظم

أولاً- لفظ ( القرية ) يدل على جمع واجتماع. وسمِّيت القرية قرية لاجتماع الناس فيها. ومنه كما في اللغة قريت الماء في الحوض. أي جمعته. والنسبة إلى القَرْية قَرَويٌّ بفتح القاف، وتجمع على ( قُرًى ) بضم القاف، وهي لغة أهل الحجاز، وبها نزل القرآن.
قال تعالى
﴿ وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِداً ﴾(الكهف59).

ولغة أهل اليمن قِرْيَة، بكسر القاف، ويجمعونها على ( قِرى ) بكسر القاف.
أما لفظ ( المدينة ) فهو مشتق من ( الميم والدال والنون )، وليس فيه إلا ( مدينة )، على وزن فعيلة. ومنهم من يجعل الميم زائدة، فيكون وزنها مَفْعِلة كما في اللغة العربية، من قولهم دِينَ. أَي مُلِكَ. ويقال مَدَنَ الرجل ؛ إذا أتى المدينة. وهذا يدل على أن الميم أصلية. و مَدَنَ بالمكان أي بمعنى أقام به ؛ ومنه سمِّيت المَدينَةُ.
و المدينة هي الحصن، وكل أرض يُبنَى بها حِصْنٌ في وسطها فهو مدينتها، وتجمع على
( مُدُن ) بضمتين، و( مُدْن ) بضم فسكون. وتجمع أيضًا على ( مَدائن )، وأصلها ( مداين )، همزت الياء ؛ لأنها زائدة، ومنها قوله تعالى
﴿ فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴾(الشعراء53).

ثانيًا- أن اسم ( القرية ) يطلق في اللغة، ويراد به ( المدينة )، كما يطلق اسم ( المدينة ) ويراد به ( القرية ) , والدليل على ذلك
قوله تعالى
﴿ فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ ﴾،( الكهف )

فسمَّاها قرية، ثم قال﴿ وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ ﴾،
فسمَّاها مدينة بعد أن سمَّاها قرية.
ومثل ذلك قوله تعالى﴿ وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جاءَهَا الْمُرْسَلُونَ ﴾(يس13)
ثم قال﴿ وَجاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعى ﴾(يس20)،
فسمَّاها مدينة، بعد أن سمَّاها قرية، فدل ذلك على جواز تسمية إحداهما بالأخرى.
ومن ذلك إطلاق اسم ( أم القرى ) على مكة المكرمة، وإطلاق اسم ( القريتين ) على مكة والطائف، ومن الأول قوله تعالى﴿ وَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا ﴾،
ومن الثاني﴿ لَوْلاَ نُزّلَ هذا القرءان على رَجُلٍ مّنَ القريتين عَظِيمٍ ﴾.
و سمِّيت مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة خاصة، وغلبت عليها هذه التسمية تفخيمًا لها، شرَّفها الله.

ثالثًا- ومن الفروق بين ( القرية )، و( المدينة )
1- أن عدد من يسكن ( القرية ) أقل من عدد من يسكن ( المدينة ). ومن هنا إن قلُّوا لها قرية، وإن كثروا لها مدينة. و أقل العدد الذي تسمَّى به قرية ثلاثة فما فوقها. فالمدينة أوسع من القرية، وأكبر.
2- أن لفظ ( القرية ) يطلق على السكان تارة، وعلى المسكن تارة ؛ وذلك لكثرة استعمالهم لهذا اللفظ ودورانه في كلامهم. قال الراغب القرية اسم للموضع الذي يجتمع فيه الناس، وللناس جميعًا، ويستعمل في كل واحد منهما.
قال تعالى﴿ {وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ} ﴾(يوسف82)
قال كثير من المفسرين معناه أهل القرية. وقال بعضهم بل القرية ههنا القوم أنفسهم.
وعلى هذا قوله﴿ وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً ﴾
وقال﴿ وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ ﴾(محمد13).
وقوله﴿ وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ ﴾(هود117)، فإنها اسم للمدينة.
.
رابعًا- بقي أن تعلم أن الله تعالى عبَّر في قوله﴿ {فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا}
[الكهف 77] ﴾ عن ( المدينة ) بلفظ ( القرية ) ؛ لأنه أدلُّ على الذم ؛ لأن معناه يدور على الجمع ، فكان أليق بالذم في ترك الضيافة. ففيه إشعار ببخلهم حالة للجمع . ثم وصف القرية بقوله﴿ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا ﴾ ؛ ليبين أن لها مدخلاً في لؤم أهلها. وعن النبي صلى الله عليه وسلم « كانوا أهل قرية لئامًا ».
وأظهر في قوله﴿ أَهْلَهَا ﴾، ولم يضمر، فيقول ( استطعماهم ) ؛ لأنهما استطعما بعض أهلها الذين أتياهم، فجيء بلفظ ( أهلها ) ؛ ليعم جميعهم، وأنهم يتبعونهم واحدًا واحدًا بالاستطعام. ولو كان التركيب ( استطعماهم )،لكان عائدًا على البعض المأتي.
ثم قال تعالى﴿ وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ ﴾، فعبَّر عنها بلفظ ( المدينة ) ؛ لإظهار نوع اعتداد بها، باعتداد ما فيها من اليتيمين، وأبيهما الصالح. وفي الحديث « إن الله تعالى يحفظ الرجل الصالح في ذريته ». ولما كان سوق الكلام السابق على غير هذا المساق عبَّر بلفظ ( القرية ) فيه، دون لفظ ( المدينة ).
و لما كانت ( المدينة ) بمعنى الإقامة، كان التعبير بها هنا أليق ؛ للإشارة به إلى أن الناس يقيمون فيها، فينهدم الجدار وهم مقيمون، فيأخذون الكنز ؛ ولهذا قال( في المدينة ).
وأما التعبير عن ( القرية ) بـ( المدينة ) في
قوله تعالى﴿ وَجاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعى ﴾(يس20)،
بعد قوله﴿ وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جاءَهَا الْمُرْسَلُونَ ﴾(يس13)،
فللإشارة إلى السعة ؛ إذ كانت قرية واسعة ممتدة الأطراف، بدليل أن الرجل جاء يسعى من أقصاها. أي من أبعد مواضعها ؛ ولذلك عبَّر عنها هنابلفظ ( المدينة ) بعد التعبير عنها بلفظ ( القَرْيَة )

وان شاء الله سيأتوك اخوتي الانصار بأقرب من هذا شرحا واقرب توضيحا

والحمد لله رب العالمين

عبد الله الحسيني
23-12-2011, 01:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين النبي الأمي الأمين وآله الأطهار والسابقين الأنصار في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين....اولا ارحب بأخى عبدالكريم الزعبي ضيفا عزيزا مكرما في رحاب الامام المهدي المنتظر و وثانيا اشكرك اخى القحطانى على هذا الاجتهاد حتى يأتى الامام حفظه الله ويهيمن علينا جميعا نحن الانصار وايضا على الباحثين عن الحق امثال اخى عبد الكريم الزعبي ولكن لدى ملاحظة هى انا قولت وأيضا )
ونحن تبين لنا من الامام انا اصحاب القرية هم بذاتهم اصحاب الكهف ان لم اكن مخطئ واليكم هذا الاقتباس ونعود لمواصلة القصة فقد بعث الله عبدهُ ورسوله إدريس عليه الصلاة والسلام إلى قرية أصحاب الرس وأشدد الله أزره بفتى شاب فجعله الله نبيا" مع إدريس يدعو قومه إلى عبادة الله وحده وترك عبادة الأصنام ثم آمن لهم فتى شاب آخر ثم أشدد الله أزرهم به وجعله نبيا" ثالثا" والفتية الإثنان جعلهما الله أنبياء مثلهم كمثل هارون أخو موسى ألقى الله الرسالة لموسى و أشدد الله أزره بأخيه هارون نبيا" ووزيرا" وكذلك رسول الله إدريس عليه الصلاة والسلام هو من تلقى الرسالة من ربه أما الفتية الذين آمنوا بربهم مُصدقين دعوة رسول الله إدريس فقد زادهم الله هُدى وعلما" وجعلهم أنبياء مع نبي الله إدريس ليدعوا أصحاب الرس إلى ترك عبادة الأصنام تلبية لدعوة الحق وأن يعبدوا الله وحده لا شريك له ولكن أصحاب الرس هددوهم وتوعدوهم لإن لم ينتهوا من هذه الدعوة التي تسببت في غضب الآلهة وإمساك قطر السماء وإنهم لم يروا خيرا" منذ ظهور هذه الدعوة لذلك قالوا ((إنا تطيرنا بكم لإن لم تنتهوا لنرجمنكم وليمسكم منا عذاب أليم )) ثم أرادوا المكر بهم فاختبؤوا في كهفهم كما اختبأ محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه في الغار من مكر الكُفار وبعد إختفاء إدريس والفتية الأنبياء الإثنين جاء رجل من أقصى المدينة يسعى وكان يكتم إيمانه بل هو الوحيد الذي آمن وكتم إيمانه بل لا يعلم به حتى إدريس و وزراؤه المُكرمون ولكن هذا الرُجل المؤمن سراً مثله كمثل مؤمن آل فرعون الذي كان يكتم إيمانه حتى إذا سمع بالمكر ضد موسى وقتله استشاط غضبا" فلم يستطع أن يكتم إيمانه ثم وعظ قومه وقال لهم قولا" بليغا" وكذلك هذا الرجل حين سمع بالمكر ضد أنبياء الله استشاط غضبا" وجاء يدعو قومه و يعلن إيمانه جهاراً ونهارا" بين يدي قومه وقال مُتحدياً (إني آمنت بربكم فاسمعون) ومن ثم قاموا بقتله ولكن حفاظا" على سرية أمر أصحاب الكهف لم يُنزل الله على قومه من بعد من جُند من السماء ( وما كُنا مُنزلين إن كانت إلا صيحة واحدة فإذا هم خامدون ) فقد خسف الله بأصحاب الرس فابتلعهم وقصورهم جبل الحمة فغاصت قصورهم في بطن جبل الحمة (بكن فيكون)صيحة واحدة فإذا هم خامدون مُباشرة بعد قتلهم للداعية الذي أعلن إيمانه بين أيديهم وأما رسول الله إدريس والفتية الأنبياء المُكرمين فلا يزالون مُختبئين في كهفهم نظرا" لتهديد الوعيد ( لإن لم تنتهوا لنرجمنكم وليمسكم منا عذاب أليم) والحمد لله رب العالمين

جازاك الله خيراً اخي احمد عليمي على ملاحظتك وانتبهاك الدقيق وحاشاك من الخطأ وانا اعلم ان الامام ناصر (سلام الله عليه) بيّن لنا ان المرسلين الذين جائوا اصحاب القرية هم انفسهم اصحاب الكهف وهذا لايتعارض مع تفسير الامام (سلام الله عليه) حيث انهم عندما ذهبوا الى قومهم كان قومهم كلهم كفار فلم يكونوا من جنس اهل القرية وكما في الآية

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ {يس/13}

للفعل (جائها )هنا الفاعل (المرسلون) اصبحوا ليسوا من اهل القرية لأنهم كفروا بآالهة قومهم فامتازوا عنهم
وكما في الآية

بسم الله الرحمن الرحيم
(فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ {النمل/56}

بينما اصحاب الكهف في سورة الكهف (وهم انفسهم المرسلين في سورة يس السابقة) رجعوا الى القرية ليسوا بأنبياء أو رسل بل اناس عاديين صالحين مؤمنين بالله كما كانوا سابقا ً كما ان اهل قريتهم التي كانت تعبد آلهة اخرى من دون الله جل جلاله قد اهلكهم الله وجائت ذرية مؤمنة بالله موحدة ، وبرهان كلامي ان الله سبحانه و تعالى وصف في سورة الكهف
قرية اصحاب الكهف على لسان احد اصحاب اهل الكهف ب (المدينة) لأن القرية اصبحت مدينة (أي يسكنها اناس مسلمين صالحين) بعد اكثر من 300 سنة وكان اصحاب الكهف يظنون انهم سيلاقوا قومهم الكفرة هناك ولم يعلموا انهم ناموا 309 سنة

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَانًا رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا {الكهف/21}
والمسجد معلوم انه للمسلم دون الكافر ، فلهذا سمّى الله سبحانه وتعالى القرية هنا المدينة رغم ان اصحاب الكهف كانوا يظنون ان قريتهم لايزالون على ملة الكفر (وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا {الكهف/19} إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا {الكهف/20}


أذن القاعدة المذكورة سابقاً مفعّلة هنا (يكون المصطلح القرآني للمتفاعل أو الفاعل ً ليس من جنس (القرية))
ولنرجع الى آيات سابقة لنوضح اكثر مستعينين بالله


بسم الله الرحمن الرحيم
وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ {القصص/15}


فالفاعل للدخول هو موسى عليه السلام والمكان الذي دخل اليه هو (المدينة) أي بلدته وينتمي اليها لأنه لم يبعث نبياً أو كان مؤمنا ً ولكن كان هناك مؤمنين آخرين فيها مثل (مؤمن آل فرعون وأمرأة فرعون)

بسم الله الرحمن الرحيم
وَجَاء رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ {القصص/20} فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ {القصص/21}


(إذن في حالة أمتياز الحق عن الباطل او المؤمنين عن الكافرين استعداداً لعذاب او قتال فيقال للمكان قرية وفي حالة هناك اناس صالحين واناس كفّار في مكان فيطلق عليها المدينة او في حالة وجود مؤمنين فقط فتطلق عليها مدينة)


يقول الله سبحانه وتعالى

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَإِن مَّن قَرْيَةٍ إِلاَّ نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِك فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا {الإسراء/58}
وانظروا الى انه كل الانبياء والرسل والصالحين عندما يأتي أمر الله يخرجون من المدن الظالمة فيصف الله سبحانه وتعالى مكان الناس الذين يتواجدون في هذه المدينة بالقرية


نأتي على أيات كريمات أخريات
وانتبهوا لتطبيق القاعدة


(إذن في حالة أمتياز الحق عن الباطل او المؤمنين عن الكافرين استعداداً لعذاب او قتال فيقال للمكان قرية وفي حالة هناك اناس صالحين واناس كفّار في مكان فيطلق عليها المدينة او في حالة وجود مؤمنين فقط فتطلق عليها مدينة)

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُواْ أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ) {الأعراف/82}


بسم الله الرحمن الرحيم
(قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ {الأعراف/88}


بسم الله الرحمن الرحيم
(فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ {النمل/56}

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ {الزخرف/31}

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلَا نَاصِرَ لَهُمْ {محمد/13}

بسم الله الرحمن الرحيم
(كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُواْ أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ {الأعراف/82}

أذن


المدينة (لابد من احتوائها على مؤمنين)
القرية (لم يبقى فيها الا الكفار او المنافقين او الساكتين عن الحق)



فهنا يتجلى معنى الهجرة لله ولرسوله

حيث يقول الله سبحانه وتعالى

بسم الله الرحمن الرحيم
(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ {الأنفال/72} وَالَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ {الأنفال/73} وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ {الأنفال/74

بسم الله الرحمن الرحيم
(فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي الْفُلْكِ وَجَعَلْنَاهُمْ خَلاَئِفَ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنذَرِينَ {يونس/73}

بسم الله الرحمن الرحيم
(} وَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَنَجَّيْنَاهُم مِّنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ {هود/58}

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ {الأعراف/164} فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ {الأعراف/165}





هذا ما تم تفسيره على ما وفقني الله به فإن اصبت فبفضل الله وان اخطأت فمن نفسي والشيطان ، واعوذ بالله ان اقول على الله ما لا اعلم ، وقد فسّرت القرآن بالقرأن ولم أتي بشيء من لدي ، واستغفر الله لي ولكم وللمؤمنين وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلّى الله وسلّم على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين الى يوم الدين






العزيز على الكفار والمنافقين والجبابرة
الذليل لله
وللامام والانصار
عبد الله القحطاني

عبد الله الحسيني
23-12-2011, 01:49 PM
[
رابعًا- بقي أن تعلم أن الله تعالى عبَّر في قوله﴿ {فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا}
[الكهف 77] ﴾ عن ( المدينة ) بلفظ ( القرية ) ؛ لأنه أدلُّ على الذم ؛ لأن معناه يدور على الجمع ، فكان أليق بالذم في ترك الضيافة. ففيه إشعار ببخلهم حالة للجمع . ثم وصف القرية بقوله﴿ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا ﴾ ؛ ليبين أن لها مدخلاً في لؤم أهلها. وعن النبي صلى الله عليه وسلم « كانوا أهل قرية لئامًا ».
وأظهر في قوله﴿ أَهْلَهَا ﴾، ولم يضمر، فيقول ( استطعماهم ) ؛ لأنهما استطعما بعض أهلها الذين أتياهم، فجيء بلفظ ( أهلها ) ؛ ليعم جميعهم، وأنهم يتبعونهم واحدًا واحدًا بالاستطعام. ولو كان التركيب ( استطعماهم )،لكان عائدًا على البعض المأتي.
ثم قال تعالى﴿ وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ ﴾، فعبَّر عنها بلفظ ( المدينة ) ؛ لإظهار نوع اعتداد بها، باعتداد ما فيها من اليتيمين، وأبيهما الصالح. وفي الحديث « إن الله تعالى يحفظ الرجل الصالح في ذريته ». ولما كان سوق الكلام السابق على غير هذا المساق عبَّر بلفظ ( القرية ) فيه، دون لفظ ( المدينة ).
و لما كانت ( المدينة ) بمعنى الإقامة، كان التعبير بها هنا أليق ؛ للإشارة به إلى أن الناس يقيمون فيها، فينهدم الجدار وهم مقيمون، فيأخذون الكنز ؛ ولهذا قال( في المدينة ).
وأما التعبير عن ( القرية ) بـ( المدينة ) في
قوله تعالى﴿ وَجاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعى ﴾(يس20)،
بعد قوله﴿ وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جاءَهَا الْمُرْسَلُونَ ﴾(يس13)،
فللإشارة إلى السعة ؛ إذ كانت قرية واسعة ممتدة الأطراف، بدليل أن الرجل جاء يسعى من أقصاها. أي من أبعد مواضعها ؛ ولذلك عبَّر عنها هنابلفظ ( المدينة ) بعد التعبير عنها بلفظ ( القَرْيَة )

وان شاء الله سيأتوك اخوتي الانصار بأقرب من هذا شرحا واقرب توضيحا

والحمد لله رب العالمين



احسنت واصبت حبيبي في الله واخي ابو محمد وبارك الله فيك ، لفظ ( القرية ) ؛ أدلُّ على الذم

احمد عليمى
23-12-2011, 02:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم من هذا كله انا فهمت الاتى ,اذا كان هناك مؤمنين بالله داخل هذا المكان فيتزين بهم المكان ويطلق الله عليها اسم مدينةحتى لو كان بها اناس كفار ,وأما اذا خرجوا او هاجروا من ذلك المكان فيزم المكان ومن فيه يطلق الله عليها اسم قرية ارجوكم ان تقومونى انى أخطئت

عبد الله الحسيني
23-12-2011, 03:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم من هذا كله انا فهمت الاتى ,اذا كان هناك مؤمنين بالله داخل هذا المكان فيتزين بهم المكان ويطلق الله عليها اسم مدينة حتى لو كان بها اناس كفار ,وأما اذا خرجوا او هاجروا من ذلك المكان فيزم المكان ومن فيه يطلق الله عليها اسم قرية ارجوكم ان تقومونى انى أخطئت

بارك الله فيك اخي وحبيبي في الله احمد والله هذا ما توصلت له بعد بحثي بالموضوع وكما قلت اذا خرج المؤمنون او هاجروا من ذلك المكان وكذلك اذا ارسلوا الى قومهم

والله اعلم واكرم والامام ناصر اعلمنا بكتاب الله وافهم ،

كما انتظر رد اخونا في الله عبد الكريم الزعبي

عبد الله الحسيني
23-12-2011, 03:45 PM
اخي احمد انظر لقول الله سبحانه وتعالى على لسان ملأ فرعون

بسم الله الرحمن الرحيم
(} قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ {الشعراء/36}

وقول الله سبحانه وتعالى
بسم الله الرحمن الرحيم

(} فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ {الشعراء/53}

بسم الله الرحمن الرحيم
(قَالُواْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَآئِنِ حَاشِرِينَ {الأعراف/111}


فقد شرّف الله سبحانه وتعالى القرى التي جاء منها السحرة لأن هؤلاء اسلموا لله رب العالمين رب موسى وهارون فاطلق عليها (المدائن)

كما انه قد يكون هنالك موحدين لا نعلم بهم في تلك المدائن في مصر وهم ذراري (ذريّات) الموحدين في عصر يوسف (عليه السلام) والملك الصالح المعاصر لسيدنا يوسف (عليه السلام) ،

عبد الكريم الزعبي
23-12-2011, 08:41 PM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله===اشكركم جميعا على ما طرحتم وما بذلتم من مجهود و ان دل على شيء فانما يدل على فكر واعي وعلم واضح وجعله الله في ميزان حسناتكم ---شكر خاص للاخ القحطاني والاخ العليمي -- الاخ ابن العراق ايظا مشكور مع انك نقلت نص كامل دون ان تزيد او نقص وقد قراته قبلك ==== اخوتي في الله لا اريد ان اطيل عليكم == مع كل احترامي لما بذلتم واخص الاخ القحطاني لم يصلني الجواب==هاذا ما ذكره الاخ القحطاني===المدينة (لابد من احتوائها على مؤمنين)
القرية (لم يبقى فيها الا الكفار او المنافقين او الساكتين عن الحق)

وهذا ردي على الاخ القحطاني ======وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيراً =====طلبو الخروج ولكنهم ما زالو في القريه وهم مؤمنون===={قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ }الأعراف88 اذن هم ما زالو في القريه وهم ايظا مؤمنين====== وناتي على ما هو اجمل وابلغ واوضح ============================= واَسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لاَ يَسْبِتُونَ لاَ تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُم بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ{163} وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ{164} فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ{165} ====ووصف الله مكه بالقريه مع ان فيها رسول الله عليه الصلاة والسلام ----وبهذا اكتفي اخواني وانتظر الجواب الشافي من الامام ناصر اليماني --وتقبلو تقديري لكم واحترامي

عبد الكريم الزعبي
23-12-2011, 08:49 PM
استشهد عليك بقولك ---ان القريه يشرفها الله ولو بمؤمن ويسميها مدينه ---مع العلم ان رسول الله محمد اولى من السحره ولم يسمي الله مكه بالمدينه ========اخي احمد انظر لقول الله سبحانه وتعالى على لسان ملأ فرعون

بسم الله الرحمن الرحيم
(} قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ {الشعراء/36}

وقول الله سبحانه وتعالى
بسم الله الرحمن الرحيم

(} فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ {الشعراء/53}

بسم الله الرحمن الرحيم
(قَالُواْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَآئِنِ حَاشِرِينَ {الأعراف/111}


فقد شرّف الله سبحانه وتعالى القرى التي جاء منها السحرة لأن هؤلاء اسلموا لله رب العالمين رب موسى وهارون فاطلق عليها (المدائن)

كما انه قد يكون هنالك موحدين لا نعلم بهم في تلك المدائن في مصر وهم ذراري (ذريّات) الموحدين في عصر يوسف (عليه السلام) والملك الصالح المعاصر لسيدنا يوسف (عليه السلام) ،

علاءالدين نورالدين
23-12-2011, 09:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله النعيم الأعظم بسم الله الكريم الأكرم بسم الله العليم الأعلم بسم الله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين من خليفته النبي أدم إلى خليفته النبي والرسول الخاتم وأسلم تسليما كثيرا وأصلي وأسلم على إمام الأنبياء وقائد الأتقياء الماذون له باالخطاب الناطق بالقول الصواب صاحب علم الكتاب الناصر لدين محمد الإمام والخليفة الخاتم الإمام ناصر محمد اليماني وأل بيته أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

سلام الله على أخينا الباحث الكريم عبدالكريم الزغبي في طاولة الحوار العالمية من قبل الظهور حللت أهلاً ونزلت سهلاً وأهلاً ومرحباً فيك في ضيافة خليفة الله وأنصاره السابقين معززاً مكرما باحث عن الحق ولاشيئ غير الحق والحق أحق أن يتبع.


أيها الأخوة الأحباب حياكم الله جميعا لكي نعلم المقصود بالقرية فسنسير تدريجياً للوصول لذلك ونبدأ بأن القرية لفظ يطلق على المكان الذي يبعث الله فيه أنبيائه ورسله قال تعالى:{وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّبِيٍّ إِلاَّ أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ (94)} صدق الله العظيم [الأعراف].

والقرية هي التي يبعث الله منها الرسل وفيه الرسل قال تعالى:{وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ (112) وَلَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مِّنْهُمْ} صدق الله العظيم [النحل].

ولكن كذلك فإن الله يبعث الرسل في ومن القرى التي زاد فيها الظلم ليدعوهم وينذرونهم قال تعالى:{وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ (34) وَقَالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالاً وَأَوْلَاداً وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ (35)} صدق الله العظيم [سبأ].

ثم نعلم من ذلك بأن القرية هي التي يزيد فيها الظلم وترتكب فيها الخبائث وتبطر بنعمة ربها قال تعالى:{وَلُوطاً آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَت تَّعْمَلُ الْخَبَائِثَ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ (74)} صدق الله العظيم [الأنبياء].
وقال تعالى:{وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا} صدق الله العظيم [58:القصص].

ثم إذا جاء أهل القرية الظالم أهلها الرسول ليدعوهم ولينذرونهم عذاب الله كذبوه قال تعالى:{وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ (112) وَلَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مِّنْهُمْ فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمُ الْعَذَابُ وَهُمْ ظَالِمُونَ (113)} صدق الله العظيم [النحل].

وهؤلاء قرية أصاحب الرس كذبوا رسل ربهم قال تعالى:{وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ (13) إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ (14) قَالُوا مَا أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمن مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ تَكْذِبُونَ (15) قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ (16) وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ (17)} صدق الله العظيم [يس].
ثم من بعد تكذيب رسل الله أخذهم الله بالعذاب فانتقم منهم قال تعالى:{وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ (23) قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُم بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدتُّمْ عَلَيْهِ آبَاءكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ (24) فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (25)} صدق الله العظيم [الزخرف].

إذاً فالقرية هي ما كان أهلها ظالمون فبعث فيهم رسولاً قال تعالى:{وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولاً يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ (59)} صدق الله العظيم [القصص].

إذاً القرية هي لفظ يطلق على المكان الذي حق عليه القول بالعذاب بسبب ظلم أهلها وتكذيبهم رسل ربهم قال تعالى:{وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً (16)} صدق الله العظيم [الإسراء].
ولننظر في قرية قوم نبي الله يونس عليه الصلاة والسلام أم يحق عليهم القول بالعذاب لولا أن أمنت واستغفرت الله وقت نزول العذاب فرفعه الله عنهم حتى حين تصديقاً لقول الله تعالى:{فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ (98)} صدق الله العظيم [يونس].

وكذلك القرى التي ستهلك قبل يوم القيامة تصديقاً لقول الله تعالى:{وَإِن مَّن قَرْيَةٍ إِلاَّ نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَاباً شَدِيداً كَانَ ذَلِك فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً (58)} صدق الله العظيم [الإسراء].
فقد حق عليها القول في الكتاب المسطور لأنهم كذبوا رسول ربهم أوليس نبي الله محمد خاتم الأنبياء والمرسلين مبعوث للعالمين كافة جنهم وإنسهم وها هم الناس قد تركوا كتاب الله وراء ظهورهم وأتبعوا أحاديث الباطل فذلك تكذيب لكتاب الله ولرسوله الذي بعث به ثم زاد ظلم الناس فحق عليهم القول بالهلاك وذلك تصديقاً بقول الله تعالى:{وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ (59)} صدق الله العظيم [القصص].

ولذلك فعند إيمان الناس جميعاً ويزول الظلم فيما بينهم يكون تحت مسمى أهل الأرض وليس أهل القرى تصديقاً لقول الله تعالى:{وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ (99)} صدق الله العظيم [يونس].

فالقرى هي ما حق عليها القول بسبب ظلم أهلها وتكذيبهم لرسل ربهم فيهلكم الله فالله قد جعل كذلك لكل قرية كتاب معلوم قال تعالى:{وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ وَلَهَا كِتَابٌ مَّعْلُومٌ (4) مَّا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (5)} صدق الله العظيم [الحجر].

اللهم فقهني في الدين وزدني علماً ويقين واجعلني من عبادك المتقين وأحشرني مع الوفد المكرمين واجعلني من المقربين اللهم لن أرضى حتى ترضى اللهم لك الحمد أن هديتنا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ولله الحمد والمنة وله الحمد في الأخرة والأولى وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين.

أخوكم الفقير إلى الله الذليل عليكم حواري الأنصار.

علاءالدين نورالدين
23-12-2011, 09:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله النعيم الأعظم بسم الله الكريم الأكرم بسم الله العليم الأعلم بسم الله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين من خليفته النبي أدم إلى خليفته النبي والرسول الخاتم وأسلم تسليما كثيرا وأصلي وأسلم على إمام الأنبياء وقائد الأتقياء الماذون له باالخطاب الناطق بالقول الصواب صاحب علم الكتاب الناصر لدين محمد الإمام والخليفة الخاتم الإمام ناصر محمد اليماني وأل بيته أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المعذرة نسيا بنداً في المشاركة حتى تكتمل ويصل المعنى كاملاً وهذا تعقيب نضيف فيه ما يتم به المشاركة بإذن الله كما يلي:

القرية كما هو أعلاه هي ما حق عليها القول بالعذاب بسبب ظلم أهلها وتكذيبهم رسل ربهم ثم ينجي الله رسله وأنبيائه والذين أمنوا معهم وينزل على أهل القرية رجزاً من السماء تصديقاً لقول الله تعالى:{وَلَمَّا جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ (31) قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطاً قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَن فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (32) وَلَمَّا أَن جَاءتْ رُسُلُنَا لُوطاً سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقَالُوا لَا تَخَفْ وَلَا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (33) إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزاً مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (34)} صدق الله العظيم [العنكبوت].
وقال تعالى:{ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُواْ كَذَلِكَ حَقّاً عَلَيْنَا نُنجِ الْمُؤْمِنِينَ (103)} صدق الله العظيم [يونس].

اللهم فقهني في الدين وزدني علماً ويقين واجعلني من عبادك المتقين وأحشرني مع الوفد المكرمين واجعلني من المقربين اللهم لن أرضى حتى ترضى اللهم لك الحمد أن هديتنا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ولله الحمد والمنة وله الحمد في الأخرة والأولى وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين.

أخوكم الفقير إلى الله الذليل عليكم حواري الأنصار.

عبد الكريم الزعبي
23-12-2011, 10:10 PM
بسم لله الرحمن الرحيم=========== تحيه كبيره للاخ علاء الدين نور الدين ---زادك الله من علمه وفقهك في الدين محاوله ان دلت فانما تدل على فكر ====كل الشكر لك يا اخي في الله ----ولنبداء ========== هاذا من كلامك انت في الاعلى وها هو النص=============
أيها الأخوة الأحباب حياكم الله جميعا لكي نعلم المقصود بالقرية فسنسير تدريجياً للوصول لذلك ونبدأ بأن القرية لفظ يطلق على المكان الذي يبعث الله فيه أنبيائه ورسله قال تعالى:{وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّبِيٍّ إِلاَّ أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ (94)} صدق الله العظيم [الأعراف] انتهى.================= ولكن يا اخ علاء الدين اقراء هذه الايه عن اخوة يوسف ===={وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ }يوسف82 =========={وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ }يوسف30==== =========وايظا======{وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيراً }الفرقان51 ============={قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ }النمل34 ====={وَجَاء أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ ===== {وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ ======وايظا======={قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنتُم بِهِ قَبْلَ أَن آذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَـذَا لَمَكْرٌ مَّكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ========= تفبل تحياتي اخي في الله علاء الدين ===

عبد الكريم الزعبي
23-12-2011, 10:25 PM
الى اخواني في الله الذين شاركو في هذه الصفحه -شكرا جزيلا لحضراتكم .و اعلمو اخواني في الله اني لا انقص من قدر احد ووالله انكم تحاورون بشكل رائع وانكم اتحفتموني بالمشاركات . فلا يوسيء لكم الى قليل علم ولكن سامحوني اخواني . اطمع ان ارى ردا من الامام ناصر اليماني..شكرا= شكرا= شكرا

عبد الكريم الزعبي
23-12-2011, 10:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله ===لا اخفيكم انني احببت ان اجد اجابه شافيه على هذا الموضوع ==لكي اطرح على الامام ناصر اليماني وعلى حضراتكم بعض الاسئله من ضمن بيانات الامام ناصر اليماني === ووالله انني خجل منكم ان اطرح اكثر من سؤال لكي احفظ ماء وجهي ولا اترك مجالا لاحد ان يتهمني باني اتنطط من هنا وهناك --وبصلراحه كلمة== تتنطط == قراتها من رد احد الانصار على عضو جديد في موقعكم === وتقبلو كل احترامي وتقديري للامام ناصر اليماني و لكم جميعا

عبد الله الحسيني
23-12-2011, 10:43 PM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله===اشكركم جميعا على ما طرحتم وما بذلتم من مجهود و ان دل على شيء فانما يدل على فكر واعي وعلم واضح وجعله الله في ميزان حسناتكم ---شكر خاص للاخ القحطاني والاخ العليمي -- الاخ ابن العراق ايظا مشكور مع انك نقلت نص كامل دون ان تزيد او نقص وقد قراته قبلك ==== اخوتي في الله لا اريد ان اطيل عليكم == مع كل احترامي لما بذلتم واخص الاخ القحطاني لم يصلني الجواب==هاذا ما ذكره الاخ القحطاني===المدينة (لابد من احتوائها على مؤمنين)
القرية (لم يبقى فيها الا الكفار او المنافقين او الساكتين عن الحق)

وهذا ردي على الاخ القحطاني ======وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيراً =====طلبو الخروج ولكنهم ما زالو في القريه وهم مؤمنون===={قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ }الأعراف88 اذن هم ما زالو في القريه وهم ايظا مؤمنين====== وناتي على ما هو اجمل وابلغ واوضح ============================= واَسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لاَ يَسْبِتُونَ لاَ تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُم بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ{163} وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ{164} فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ{165} ====ووصف الله مكه بالقريه مع ان فيها رسول الله عليه الصلاة والسلام ----وبهذا اكتفي اخواني وانتظر الجواب الشافي من الامام ناصر اليماني --وتقبلو تقديري لكم واحترامي



شكرا ً لك اخي الزعبي (بالمناسبة هل انت نفسك الشيخ المصري محمد الزعبي او قريب له؟)

ملاحظتك على الآية الاولى قد أشرت اليها مسبقا ً ارجو قراءة البحث كاملاً بارك الله فيك فانا قد اشرت لها في

بسم الله الرحمن الرحيم
وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا {النساء/75}

المتفاعلون هنا المستضعفون من الرجال والنساء والولدان) لم يقولوا اخرجنا من هذه المدينة الظالم اهلها لانهم تبرئوا منها ونيتهم الهجرة لله وكما القاعدة الاولى التي تنص (يكون المتفاعل معها او الفاعل ليس من جنس (القرية) أي لاينتمي لها بينما الذي كان مؤمن آل فرعون لم يطلب الهجرة وقتها وكان ينصح قومه الكافرين وكذلك (الرجل الذي جاء يسعى من اقصى المدينة ) ونرجع للقاعدة (إذن في حالة أمتياز الحق عن الباطل او المؤمنين عن الكافرين استعداداً لعذاب او قتال فيقال للمكان قرية وفي حالة هناك اناس صالحين واناس كفّار في مكان فيطلق عليها المدينة او في حالة وجود مؤمنين فقط فتطلق عليها مدينة)
)
فإذن ليس هنالك تناقض

الثانية

بالنسبة للقرية التي كانت حاضرة البحر نطبق القاعدة (إذن في حالة أمتياز الحق عن الباطل او المؤمنين عن الكافرين استعداداً لعذاب او قتال فيقال للمكان قرية وفي حالة هناك اناس صالحين واناس كفّار في مكان فيطلق عليها المدينة او في حالة وجود مؤمنين فقط فتطلق عليها مدينة)

بالنسبة لوصف الله مكه بالقريه مع ان فيها رسول الله عليه الصلاة والسلام انظر الآية التي ذكرت مكة ووصفها بالقرية

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلَا نَاصِرَ لَهُمْ) {محمد/13
لأنه هنا صيغة القرية صيغة ذم للقرية وهي مكة وتهديد لها مع مراعاة انني قلت انه الله سبحانه وتعالى يخاطب (القرية) في القرآن الكريم كذات تؤمن وتُسأل وتملك القوة وتهلك وتفسد وتعتو عن أمر ربّها ، وبالتالي خوطبت خطاب العقلاء وهذا ليس ذم في مكة بل في اهل مكة لكنه هذه من بلاغة اللغة العربية ، ولم تُخاطَب المدينة بهذه الصيغة (الذات العاقلة) :
قال تعالى : " فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ " (يونس : 98)
وقال تعالى : " وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا " (يوسف : 82)
وقال تعالى : " مَا آمَنَتْ قَبْلَهُم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَفَهُمْ يُؤْمِنُونَ " (الأنبياء : 6)
وقال تعالى : " وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ " (الحج : 48)
وقال تعالى : " قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا " (النمل : 34)
وقال تعالى : " وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ " (محمد : 13)
وقال تعالى : " وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ " الطلاق : 8)
راجع البحث
بينما عندما يريد الله سبحانه وتعالى ان يذكر مكة بدون ذم لها ظاهرياً (لقومها باطنياً) فيذكر (مكة ، بكة)
أرجع فأقول فان الآية
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلَا نَاصِرَ لَهُمْ) {محمد/13
فهي تتكلم عن الهجرة واخراج النبي قسرأ كذلك للرسول (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وللمؤمنين
وكما معروف الحديث النبوي الشريف عندما خرج النبي (ص) (قال رسول الله(ص) وهو يغادرها: "لولا أنَّ قومكِ أخرجوني منكِ ما خرجت") وللعلم الرسول صلى الله عليه وسلم و ابا بكر (رض) و بعدهما الامام علي كرم الله وجهه من مكة ، اما المؤمنون الباقون مثل العباس عم النبي فهو قد أسلم ولكن لم يهاجر فكما قال الله سبحانه وتعالى

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ )(الانفال 74) .

ولنطبق القاعدة

(إذن في حالة أمتياز الحق عن الباطل او المؤمنين عن الكافرين استعداداً لعذاب او قتال فيقال للمكان قرية وفي حالة هناك اناس صالحين واناس كفّار في مكان فيطلق عليها المدينة او في حالة وجود مؤمنين فقط فتطلق عليها مدينة)



لايوجد تناقض في كلامي اخي عبد الكريم بارك الله فيك وراجع البحث بالتفصيل واحكم
والحمد لله رب العالمين

عبد الكريم الزعبي
23-12-2011, 10:58 PM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ===هذا الرد كان للاخ علاء الدين وليس لك يا اخي ==واقراء بيان الاخ علاء في الصفحه الثاني والثالثه == اما بالنسبه لاسمي يا اخي العزيز ==اقسم بالله العظيم ==ان اسمي محمد عبد الكريم الزعبي ===وليس الزغبي==== كما اطلق علي احد الانصار === وبلدي الاردن ==== اما بالنسبه لبيانك فاعتقد انني شاركت بعد --مع انني اكتفيت بما رد عليك احد الانصار === وشكرا على سؤالك عن اسمي

عبد الله الحسيني
23-12-2011, 11:17 PM
استشهد عليك بقولك ---ان القريه يشرفها الله ولو بمؤمن ويسميها مدينه ---مع العلم ان رسول الله محمد اولى من السحره ولم يسمي الله مكه بالمدينه ========اخي احمد انظر لقول الله سبحانه وتعالى على لسان ملأ فرعون

بسم الله الرحمن الرحيم
(} قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ {الشعراء/36}

وقول الله سبحانه وتعالى
بسم الله الرحمن الرحيم

(} فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ {الشعراء/53}

بسم الله الرحمن الرحيم
(قَالُواْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَآئِنِ حَاشِرِينَ {الأعراف/111}


فقد شرّف الله سبحانه وتعالى القرى التي جاء منها السحرة لأن هؤلاء اسلموا لله رب العالمين رب موسى وهارون فاطلق عليها (المدائن)

كما انه قد يكون هنالك موحدين لا نعلم بهم في تلك المدائن في مصر وهم ذراري (ذريّات) الموحدين في عصر يوسف (عليه السلام) والملك الصالح المعاصر لسيدنا يوسف (عليه السلام) ،


اخي عبد الكريم ان مكة لها خصوصيتها فلا يجوز ان نقول ان مكة مدينة رسول الله وهي تضم بيت الله الحرام بل هي لكل المسلمين ، وانا ذكرت ذلك في البحث واستشهدت بالآية

بسم الله الرحمن الرحيم
( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاء الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ) {الحج/25}

الله سبحانه وتعالى جعل المسجد الحرام لكل الناس وهو في مكة وسماها أم القرى كذلك

(وَهَذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُّصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلاَتِهِمْ يُحَافِظُونَ ){الأنعام/92}

(وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ ){الشورى/7}

عبد الله الحسيني
23-12-2011, 11:24 PM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ===هذا الرد كان للاخ علاء الدين وليس لك يا اخي ==واقراء بيان الاخ علاء في الصفحه الثاني والثالثه == اما بالنسبه لاسمي يا اخي العزيز ==اقسم بالله العظيم ==ان اسمي محمد عبد الكريم الزعبي ===وليس الزغبي==== كما اطلق علي احد الانصار === وبلدي الاردن ==== اما بالنسبه لبيانك فاعتقد انني شاركت بعد --مع انني اكتفيت بما رد عليك احد الانصار === وشكرا على سؤالك عن اسمي


اخ عبد الكريم يرجى ملاحظة علامة الاقتباس التي أشرت اليها في ردودي لك فأجاباتك في الاقتباس تشير لأسمي ولمواضيعي ، وانا اعلم ان الاجابة الاخيرة لك للاخ علاء بارك الله فيك ، يرجى الرجوع الى مشاركاتي وانظر الاقتباس الله يرضى عليك ، وبالنسبة لشخصك سألت فقط للفضول فانا لا اعرف الرجل معرفة شخصية وهو يظهر بالتلفاز والله ومن غير حلفان انا مصدقك

علاءالدين نورالدين
24-12-2011, 12:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


بسم الله النعيم الأعظم بسم الله الكريم الأكرم بسم الله العليم الأعلم بسم الله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم
والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين من خليفته النبي أدم إلى خليفته النبي والرسول الخاتم وأسلم تسليما كثيرا وأصلي وأسلم على إمام الأنبياء وقائد الأتقياء الناصر لدين محمد الإمام والخليفة الخاتم الإمام ناصر محمد اليماني وأل بيته أجمعين.

إن لفظ المدينة هو ما يتم إطلاقه بشكل خاص مع إقتران الإسم بشخص أو مجموعة من الأشخاص معينين أما القرية فهي ما جاء ذكرها عاما وشاملا بغض النظر عن تواجد أناس مؤمنين وكافرين أو مؤمنين فقط أو كافرين فقط.

فمثلا في قصة موسى مع العبدالصالح قال تعالى:{فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا}.
فكان هنا للفظ عاما لسكان المكان بشكل عام فأطلق عليه إسم قرية.

ولكن لما خصص الأمر على أشخاص محددين أطلق على المكان لفظ المدينة وذلك قوله تعالى:{وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ}.

فهذا موضع واحد أطلق عليه إسمين مختلفين مرة قرية وكان فيها اللفظ عاما لسكان المكان جميعا ومرة مدينة وذلك عند خص المكان بأشخاص محددين.

فلو نظرنا إلى قصة أصحاب الكهف سنرى قول الله تعالى:{وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ (13)}.
فأطلق إسم القرية على جميع من في المكان ثم إذا خصص لأمر على أشخاص محددين سواء فرد أو مجموعة فإن الإسم يتغير إلى مدينة قال تعالى:{وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ (20)} صدق الله العظيم [يس].

إذا فلفظ القرية يطلق بشكل عام على المكان بكامله سواء كانت قرية واحدة أو عدة قرى أما المدينة فهو مايخص فيه مجموعة من البشر محددين حتى ولو كانو إحدى قرى المكان

ففي قصة قوم نبي الله لوط وإبراهيم عليهم الصلاة والسلام ذكرت القرية في قوله تعالى:{وَلَمَّا جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ (31)} صدق الله العظيم [العنكبوت].

ثم قال تعالى:{مُنزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزاً مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (34)} صدق الله العظيم [العنكبوت].
فلم يكن اللفظ خاصا بل عاما على جميع قرى المكان وكما نعلم كذلك بأن العذاب الذي نزل على قوم نبي الله لوط هو نفسه العذاب الذي نزل على قوم نبي الله إبراهيم عليهم الصلاة والسلام قال تعالى:{وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ (71)}. فكان العذاب شاملا جميع القرى وعلى الأرض كلها قال تعالى:{فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ (82)} صدق الله العظيم [هود].
وفي التخصيص قال تعالى:{فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ (74)} صدق الله العظيم [الحجر].

وفي قوله تعالى:{وَجَاء أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ (67)} صدق الله العظيم [الحجر].
فهنا خص أناس محددون وهم أهل قرية نبي الله لوط فقط بينما المكان كان فيه قرى كثيرة منها قرية نبي الله إبراهيم والتي نزل العذاب عليها جميعا كما ذكرت الأية (وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا) أي على الأرض كلها.


اللهم فقهني في الدين وزدني علماً ويقين واجعلني من عبادك المتقين وأحشرني مع الوفد المكرمين واجعلني من المقربين اللهم لن أرضى حتى ترضى اللهم لك الحمد أن هديتنا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ولله الحمد والمنة وله الحمد في الأخرة والأولى وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين.
أخوكم الذليل عليكم الفقير إلى الله حواري الأنصار.

مريد الحق
24-12-2011, 02:16 AM
بسم الله الرحمان الرحيم.
والحمد لله رب العالمين. والصلاة والسلام على أنبياء الله ورسله وعلى الإمام صاحب علم الكتاب وعلى كل من استجاب لدعوتهم إلى يوم الدين.

إخوتي في الدين، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وحياكم الله وبارك في علمكم وإيمانكم. وثبتنا الله وإياكم على الصراط المستقيم.
أواصل معكم مرة أخرى البحث حول الكلمتين: ( قرية / مدينة ). وأسأل الله تعالى أن يعلمنا ما ينفعنا وينفعنا بما علمنا. إنه العليم الحكيم.
وكل ذلك اجتهادا منا وبحثا عن الحقيقة في انتظار بيان الإمام صاحب علم الكتاب.
****************************





بداية أعرض عليكم مجمل الآيات من كتاب الله عز وجل التي وردت فيها إحدى الكلمتين ( قرية / مدينة ) مرتبة كالتالي:

المدينة
1. قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنتُم بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَـذَا لَمَكْرٌ مَّكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ ﴿الأعراف: 123﴾
2. وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ ﴿التوبة: 101﴾
3. مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الْأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُوا عَن رَّسُولِ اللَّـهِ وَلَا يَرْغَبُوا بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ﴿التوبة: 120﴾
4. وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ﴿يوسف: 30﴾
5. وَجَاءَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ ﴿الحجر: 67﴾
6. وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَـذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا ﴿الكهف: 19﴾
7. وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا ﴿الكهف: 82﴾
8. وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ ﴿النمل: 48﴾
9. وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَـذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَـذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَـذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ﴿القصص: 15﴾
10. فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ قَالَ لَهُ مُوسَى إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُّبِينٌ ﴿القصص: 18﴾
11. وَجَاءَ رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ ﴿القصص: 20﴾
12. لَّئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا ﴿الأحزاب: 60﴾
13. وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ ﴿يس: 20﴾
14. يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّـهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَـكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ ﴿المنافقون: 8﴾
15. قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿الأعراف: 111﴾
16. قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿الشعراء: 36﴾
17. فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ ﴿الشعراء: 53﴾

القرية
1. وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَـذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ ﴿البقرة: 58﴾
2. أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَـذِهِ اللَّـهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّـهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّـهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿البقرة: 259﴾
3. وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا ﴿النساء: 75﴾
4. وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُّصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ ﴿الأنعام: 92﴾
5. وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ﴿الأنعام: 123﴾
6. ذَلِكَ أَن لَّمْ يَكُن رَّبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ ﴿الأنعام: 131﴾
7. وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَائِلُونَ ﴿الأعراف: 4﴾
8. وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ﴿الأعراف: 82﴾
9. قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ ﴿الأعراف: 88﴾
10. وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّبِيٍّ إِلَّا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ﴿الأعراف: 94﴾
11. وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴿الأعراف: 96﴾
12. أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُم بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ ﴿الأعراف: 97﴾
13. أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُم بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ ﴿الأعراف: 98﴾
14. تِلْكَ الْقُرَى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَائِهَا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا بِمَا كَذَّبُوا مِن قَبْلُ كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّـهُ عَلَى قُلُوبِ الْكَافِرِينَ﴿الأعراف: 101﴾
15. وَإِذْ قِيلَ لَهُمُ اسْكُنُوا هَـذِهِ الْقَرْيَةَ وَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ وَقُولُوا حِطَّةٌ وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئَاتِكُمْ سَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ ﴿الأعراف: 161﴾
16. وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ لَا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُم بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ ﴿الأعراف: 163﴾
17. فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ ﴿يونس: 98﴾
18. ذَلِكَ مِنْ أَنبَاءِ الْقُرَى نَقُصُّهُ عَلَيْكَ مِنْهَا قَائِمٌ وَحَصِيدٌ ﴿هود: 100﴾
19. وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ﴿هود: 102﴾
20. وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ ﴿هود: 117﴾
21. وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ ﴿يوسف: 82﴾
22. وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُّوحِي إِلَيْهِم مِّنْ أَهْلِ الْقُرَى أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴿يوسف: 109﴾
23. وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلَّا وَلَهَا كِتَابٌ مَّعْلُومٌ ﴿الحجر: 4﴾
24. وَضَرَبَ اللَّـهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّـهِ فَأَذَاقَهَا اللَّـهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ﴿النحل: 112﴾
25. وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا ﴿الإسراء: 16﴾
26. وَإِن مِّن قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا ﴿الإسراء: 58﴾
27. وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِدًا ﴿الكهف: 59﴾
28. فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا ﴿الكهف: 77﴾
29. مَا آمَنَتْ قَبْلَهُم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَفَهُمْ يُؤْمِنُونَ ﴿الأنبياء: 6﴾
30. وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ ﴿الأنبياء: 11﴾
31. وَلُوطًا آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَت تَّعْمَلُ الْخَبَائِثَ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ ﴿الأنبياء: 74﴾
32. وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ ﴿الأنبياء: 95﴾
33. فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ ﴿الحج: 45﴾
34. وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ ﴿الحج: 48﴾
35. وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أُمْطِرَتْ مَطَرَ السَّوْءِ أَفَلَمْ يَكُونُوا يَرَوْنَهَا بَلْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ نُشُورًا ﴿الفرقان: 40﴾
36. وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَّذِيرًا ﴿الفرقان: 51﴾
37. وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنذِرُونَ ﴿الشعراء: 208﴾
38. قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ ﴿النمل: 34﴾
39. فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ ﴿النمل: 56﴾
40. وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَن مِّن بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلًا وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ ﴿القصص: 58﴾
41. وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ ﴿القصص: 59﴾
42. وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ ﴿العنكبوت: 31﴾
43. إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ﴿العنكبوت: 34﴾
44. وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ ﴿سبإ: 18﴾
45. وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ﴿سبإ: 34﴾
46. وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ ﴿يس: 13﴾
47. وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ ﴿الشورى: 7﴾
48. وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ ﴿الزخرف: 23﴾
49. وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَـذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ ﴿الزخرف: 31﴾
50. وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا مَا حَوْلَكُم مِّنَ الْقُرَى وَصَرَّفْنَا الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ﴿الأحقاف: 27﴾
51. وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلَا نَاصِرَ لَهُمْ﴿محمد: 13﴾
52. مَّا أَفَاءَ اللَّـهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّـهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّـهَ إِنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ﴿الحشر: 7﴾
53. لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُم بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ ﴿الحشر: 14﴾
54. وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُّكْرًا ﴿الطلاق: 8﴾
**************************************




انطلاقا من هذه الآيات يمكن أن نخلص إلى مايلي:
- كلمة (مدينة) في كل الآيات السابقة يفهم منها : المكان الجغرافي حيث يسكن الناس(رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ/دخل المدينة/الجدار...في المدينة/...)
- كلمة (قرية) وردت في كثير من الآيات بمعنى يفيد: القوم او الجماعة من الناس/المكلفون/المسئولون/المومنون... (واسأل القرية/لتنذر أم القرى/قرية أمنت/قرية هي اشد قوة/ قرية عتت ...) ويمكن أن نعرض هذا المعنى على كل الآيات السابقة دون تعارض.
ويظهر هذا المعنى جليا في قوله تعالى في سورة الأعراف:
تِلْكَ ٱلْقُرَى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنۢبَآئِهَا ۚوَلَقَدْ جَآءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِٱلْبَيِّنَـتِ فَمَا كَانُوا۟ لِيُؤْمِنُوا۟ بِمَا كَذَّبُوا۟ مِن قَبْلُ ۚكَذَلِكَ يَطْبَعُ ٱللَّهُ عَلَى قُلُوبِ ٱلْكَـفِرِينَ ﴿101 (http://tanzil.net/#7:101)﴾ وَمَا وَجَدْنَا لِأَكْثَرِهِم مِّنْ عَهْدٍ ۖ وَإِن وَجَدْنَآ أَكْثَرَهُمْ لَفَـسِقِينَ ﴿102 (http://tanzil.net/#7:102)﴾
وذلك بعد أن سرد الله تعالى قصص الأنبياء مع أقوامهم:
لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِۦ فَقَالَ يَـقَوْمِ ٱعْبُدُوا۟ ٱللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُۥٓ إِنِّىٓ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ﴿59 (http://tanzil.net/#7:59)﴾ قَالَ ٱلْمَلَأُ مِن قَوْمِهِۦٓ إِنَّا لَنَرَىكَ فِى ضَلَـلٍ مُّبِينٍ ﴿60 (http://tanzil.net/#7:60)﴾ ....
قَالَ ٱلْمَلَأُ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ مِن قَوْمِهِۦٓ إِنَّا لَنَرَىكَ فِى سَفَاهَةٍ وَإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ ٱلْكَـذِبِينَ ﴿66 (http://tanzil.net/#7:66)﴾ قَالَ يَـقَوْمِ لَيْسَ بِى سَفَاهَةٌ وَلَـكِنِّى رَسُولٌ مِّن رَّبِّ ٱلْعَـلَمِينَ ﴿67 (http://tanzil.net/#7:67)﴾
...
قَالَ ٱلْمَلَأُ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُوا۟ مِن قَوْمِهِۦ لِلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُوا۟ لِمَنْ ءَامَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَـلِحًا مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِۦ ۚ قَالُوٓا۟ إِنَّا بِمَآ أُرْسِلَ بِهِۦ مُؤْمِنُونَ ﴿75 (http://tanzil.net/#7:75)﴾ قَالَ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُوٓا۟ إِنَّا بِٱلَّذِىٓ ءَامَنتُم بِهِۦ كَـفِرُونَ ﴿76 (http://tanzil.net/#7:76)﴾
...
قَالَ ٱلْمَلَأُ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُوا۟ مِن قَوْمِهِۦ لَنُخْرِجَنَّكَ يَـشُعَيْبُ وَٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَآ أَوْ لَتَعُودُنَّ فِى مِلَّتِنَا ۚ قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَـرِهِينَ ﴿88 (http://tanzil.net/#7:88)﴾ قَدِ ٱفْتَرَيْنَا عَلَى ٱللَّهِ كَذِبًا إِنْ عُدْنَا فِى مِلَّتِكُم بَعْدَ إِذْ نَجَّىنَا ٱللَّهُ مِنْهَا ۚ وَمَا يَكُونُ لَنَآ أَن نَّعُودَ فِيهَآ إِلَّآ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ رَبُّنَا ۚ وَسِعَ رَبُّنَا كُلَّ شَىْءٍ عِلْمًا ۚ عَلَى ٱللَّهِ تَوَكَّلْنَا ۚ رَبَّنَا ٱفْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِٱلْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ ٱلْفَـتِحِينَ ﴿89 (http://tanzil.net/#7:89)﴾ وَقَالَ ٱلْمَلَأُ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ مِن قَوْمِهِۦ لَئِنِ ٱتَّبَعْتُمْ شُعَيْبًا إِنَّكُمْ إِذًا لَّخَـسِرُونَ ﴿90 (http://tanzil.net/#7:90)﴾

فوصفها الله تعالى على أنها قصص القرى وهم الملأ من الأقوام.
وهذا يؤيد ما ذهب إليه أخونا ابن العراق في قوله

أولاً- لفظ ( القرية ) يدل على جمع واجتماع.
أما ما أشار إليه الأخ القحطاني في قوله:

(إذن في حالة أمتياز الحق عن الباطل او المؤمنين عن الكافرين استعداداً لعذاب او قتال فيقال للمكان قرية وفي حالة هناك اناس صالحين واناس كفّار في مكان فيطلق عليها المدينة او في حالة وجود مؤمنين فقط فتطلق عليها مدينة)



القرية (لم يبقى فيها الا الكفار او المنافقين او الساكتين عن الحق)
فيبدو لي أن الأمر لا يستقيم وقوله تعالى:
وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ ﴿سبإ: 18﴾
حيث ذكر الله تعالى من القرى التي بارك فيها.
*****************************************
وختاما هذا اجتهاد منا وبحث عن الحقيقة في انتظار بيان الإمام صاحب علم الكتاب.

...ويتبع بإذن الله...

امة الرحمان
24-12-2011, 02:56 AM
والله الله يهديك يا عام زعبي ما لقيت كان هذا السؤال عيوني تخبلت بن قرية و مدينة و مدينة و قرية و اتمنى انك راح تستفيد في الاخر ياااااي عيوني الله يحرسكم شباب من العين شو ما أوسع ثقافتكم بالعربي صحة لكم

محب النعيم الاعظم
24-12-2011, 04:11 AM
جزاكم الله خيرا ايها النصار وجزى الله اخينا الزعبي ونرحب به في موعنا..
وانا قلتها من قبل ان في الانصار من يفوقني علما ولكنني كنت مخطئا لانكم لا تفوقوني علما بل انا امامكم لا اساوي شيئا فعلمكم يفوف علمي باضعاف اضعاف ما انا اعلمه
وكما كنت سابقا انا الان اقول اللهم علمني مما علمت الانصار يا عزيز يا جبار يا قهار يا ديان زدني علما
قال تعالى(وقل ربي زدني علما)صدق الله العظيم
اخوكم وتلميذكم عرفت طريقي

بلقرآن نحيا
24-12-2011, 04:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله والصلاة والسلام علي رسل الله ومن والاهم بإحسان إلي يوم الدين
وعلــــــــــــــــــــــــــــــــــي إمامـــــــــــــــــــــــه الحـــــــــــــــــــق المبيــــــــــــــــــــــــــــــــن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته و أهلا ومرحبا بأخينا السائل
أرد عي سؤال أخينا الباحث بحول الله وقوته
أنه لافرق بين القرية والمدينه إلا في فروقات بسيطه وأستميح إخوتي الانصار عذرا أني أخالفهم فيما ذهبوا إليه من تفسيرات كثيرة

و أقول أن القريه هي المدينه في القرآن والمدينه هي القريه ولا إختلاف بينهما إلا بشئ بسيط من حيث مفهومنا اللغوي المتداول لهما
وسأذكره و هي أن القريه تبداء قبل المدينه وكلما إتسعت صارت مدينه
أي أن لكل شيء بدايه والمدينه بدايتها أنها كانت قريه صغيرة وبعد كثرة سكانها وإتساعها وترابطها مع بعض القري تصبح قريه كبيرة أو ما يرادفها بقولنا مدينه وكلا الاسمين يطلق عليها قرية أو مدينه

و أبداء توضيحي هذا بسؤال للإخوة الكرام والباحثين
هل مكة المكرمة كانت قريه أم كانت مدينه؟
فمن المعلوم عن ثقافة أهلها وإنتشار تجارتها وغيرها من الاشياء التي تدل علي حضارة وقوة ومكانه مكة المكرمة بين المدن التي حولها رغم هذا قال الله عنها أنها قريه

{وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيراً }النساء75

{وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلَا نَاصِرَ لَهُمْ }محمد13

وكما أن النار يبداء من مستصغر الشرر وكذالك القريه هي أصل المدينه الكبيرة وهما مترادفتان
وهاهو الله يذكر لنا أن أكبر المدن والدول ويسميها لنا قريه وهي دوله الفراعنه في مصر وهذا كما وصفوها إخوة يوسف أنها قريه فلا فرق بين قريه ومدينه فقد جائت في آيتين واحده أنها قريه والثانيه بانها مدينه لانها لا فرق بين الكلمتين

{وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ }يوسف30

{وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ }يوسف82

وتدبر هنا في هذه الايه هل كان الحديث هنا عن قريه صغيرة أم دول عظمي ومجموعه من المدن فيها المؤمنين وغيرهم وهذا سيقع قبل يوم القيامة وما نحن نشاهد بدايه أحداثه اليوم
((
{وَإِن مَّن قَرْيَةٍ إِلاَّ نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَاباً شَدِيداً كَانَ ذَلِك فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً }الإسراء58

والكثير من الايات التي فيها ذكر قريه وهي دلاله علي دول عضيمة مكونه من عدة مدن ونكتفي ببعض الايات ومنها مملكة سبأ

{قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ }النمل34

{وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّاماً آمِنِينَ }سبأ18

{وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَن مِّن بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلاً وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ }القصص58

{وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْماً آخَرِينَ }الأنبياء11

{فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ }الحج45

ولا تتعجب عندما ذكر إرسال الرسل ويذكر أنه أرسلهم إلي القرى وذكر القريه في إرسال رسله إليها و أهمل ذكر المدينه لانهما كلمتين لمعني واحد
وليس معناه أن القريه هي من يسكنها الظالمون أو الكافرون والمدينه العكس لا
(( {وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ }هود117

و إنما لان القريه هي المدينه والمدينه هي القريه ولان الله أبلغ في كتابه أنه ماخلق شيء صغير ولا كبير عبثا
وقد ذكر القري في إرسال الرسل لها لان القريه هي بدايه المدينه وهي أصغر منها فيريدنا الله أن نعرف بأنه لم يهمل القري فما بالنا بالمدن التي هي أكبرمن القري وهذا من بلاغه القرآن فإذا كان قد أوصل رسالته إلي القرى فلابد انها قد وصلت القري الكبري التي نسميها المدينه وهذا من البديهي

وأقول أن الله ذكر كلمة قرى في آيات إرسال الرسل لانه أي مدينه أو دوله هي مجموعه من القري الصغيرة التي توسعت بطريقه أو بأخري وتصلت فيما بينها فكونت المدينه والدوله لهذا قال الله أنه يرسل في أم القري أي أكبر القري التي هي عاصمه وحلقة وصل بين مجموعه قري أو مدن
رسول فهذا كفيل بأن تصل هذه الر ساله إلي ماتبقي من قري أو مدن متصله بهذه القريه الام التي تلجها جميع القري

{وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولاً يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ }القصص59

ولهذه القاعدة أرسل الله رسوله إلي مكة وهي أم القري العربيه والعالميه لإرتباط باقي القرى بها سواء بتجارة أو حج أو عمرة أو الحفلات الشعريه التي كانت تقام وياتيها كل الناس من ما تبقي من قري قريبه وبعيده فهذا كفيل بإصال دعوة الله للناس بان يرسل في أم هذه القرى رسول

{وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُّصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلاَتِهِمْ يُحَافِظُونَ }الأنعام92

{وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ }الشورى7

وليس شرطا في أن يرسل في كل قريه رسول مع أن الله قادر علي أن يبعث رسول إلي كل قريه ولكن لا حاجة للناس بكثرة الرسل فأذا كانوا سيكذبون بواحد فسيكذبون بكل الرسل وليس الحجة في كثرة الرسل بل في إصال دعوة الله إلي الناس

{وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيراً }الفرقان51

أرجوا من الله أن اكون قد أجبتك وشفيت صدرك بما يطمئن به من الحق

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عبد الكريم الزعبي
24-12-2011, 01:09 PM
السلام عليك وعلى جميع الاخوه الانصار --- وسلام خاص للاخت العراقيه -امة الرحمن-- واشكرك على كلمة عيوني يا عيني --ويا اخوان للملاحظه---الاخوه العراقيين عندما يخاطبو احد يبداو الكلام --عيني--عيوني -يا عيني-- وكلنا نعلم ان العيون ثمينه جدا فهذا من حسن كرمهم بالكلام مع الناس--اشكرك اخي بالقران نحيا =====وهذا اقتباس من كلامك في الاعلى ==
و أقول أن القريه هي المدينه في القرآن والمدينه هي القريه ولا إختلاف بينهما إلا بشئ بسيط من حيث مفهومنا اللغوي المتداول لهما
وسأذكره و هي أن القريه تبداء قبل المدينه وكلما إتسعت صارت مدينه
أي أن لكل شيء بدايه والمدينه بدايتها أنها كانت قريه صغيرة وبعد كثرة سكانها وإتساعها وترابطها مع بعض القري تصبح قريه كبيرة أو ما يرادفها بقولنا مدينه وكلا الاسمين يطلق عليها قرية أو مدينه == انتهى=== اما ما يخالف قولك فهو الاتي ==={وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ }يوسف30 ولاحظ بعد ان اتستعت المدينه اطلقو عليها لفظ قريه==={وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ }يوسف82 على عكس ما تفضلت به يا اخي === واكتفي بهذا ===قرات مشاركه رائعه من الاخ مريد الحق ------- وهذا من مشاركته =====
انطلاقا من هذه الآيات يمكن أن نخلص إلى مايلي:
- كلمة (مدينة) في كل الآيات السابقة يفهم منها : المكان الجغرافي حيث يسكن الناس(رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ/دخل المدينة/الجدار...في المدينة/...)
- كلمة (قرية) وردت في كثير من الآيات بمعنى يفيد: القوم او الجماعة من الناس/المكلفون/المسئولون/المومنون... (واسأل القرية/لتنذر أم القرى/قرية أمنت/قرية هي اشد قوة/ قرية عتت ...) ويمكن أن نعرض هذا المعنى على كل الآيات السابقة دون تعارض.==انتهى== وهذا ردي على اخي مريد الحق تفظل يا اخي=======وَجَاء أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ{67} قَالَ إِنَّ هَؤُلاء ضَيْفِي فَلاَ تَفْضَحُونِ{68} وَاتَّقُوا اللّهَ وَلاَ تُخْزُونِ{69}الحجر===الشكر الجزيل لكل من شارك في هذه الصفحه وانتظر الاجابه الشافيه من الامام ناصر اليماني

عبد الكريم الزعبي
24-12-2011, 03:30 PM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ==== الى الاخوه الانصار تحيه ملئها الاحترام والتقدير لكل من شارك في موضوعنا .....واعلمو ايها الاخوه ان الافاده طالت الجميع ان كان مشاركا او قارئا .. مع انكم لم تتوفقو في الاجابه الصحيحه== و لكن حقيقه لمستها انكم من الرجال الذين لا يستاهن بهم ===== ولا اخفيكم يا اخواني الاعزاء انني متشوق كثيرا لرد الامام ناصر اليماني وانا اعتقد بل واتمنى ان اجد عنده الجواب الشافي باذن الله ..... لكي افرغ ما بجعبتي من اسئله وهي كثيره ومنها السهل الذي يمكن لبعض العلماء الاجابه عليها واكثرها لا يستطيع الاجابه عليها الا من اعطاه الله علم من الكتاب === وتقبلوني بينكم ضيفا باحثا عن الحق ======= اتمنى ان يكون الامام بيننا =======

بلقرآن نحيا
24-12-2011, 04:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ألاخ الكريم عبد الكريم الزغبي
أنا عنما قلت ((و أقول أن القريه هي المدينه في القرآن والمدينه هي القريه ولا إختلاف بينهما إلا بشئ بسيط من حيث مفهومنا اللغوي المتداول لهما))

وكان قصدي أنه لافرق بين الكلمتين في القرآن الكريم أبدا
والفرق فيما نفهمه نحن من هذا الفظين من حيث المتداول بين الناس والمشاع في فهمنا للكلمتين أما في القرآن فهما شيء واحد وما سقته أنا و أقتبسته أنت ما كان إلا دليل علي أن القرآن لا يفرق بين هذه وتلك
وكان لي بعض الشرح في الموظوع من باب التوضيح وليس مخالفا لما قلته أنا من فهمي لكتاب الله أن القريه هي المدينه والمدينه هي القريه

ابن مسعود
24-12-2011, 05:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تسجيل متابعة للموضوع

عبد الله الحسيني
24-12-2011, 05:31 PM
أما ما أشار إليه الأخ القحطاني في قوله:
(إذن في حالة أمتياز الحق عن الباطل او المؤمنين عن الكافرين استعداداً لعذاب او قتال فيقال للمكان قرية وفي حالة هناك اناس صالحين واناس كفّار في مكان فيطلق عليها المدينة او في حالة وجود مؤمنين فقط فتطلق عليها مدينة)

القرية (لم يبقى فيها الا الكفار او المنافقين او الساكتين عن الحق)
فيبدو لي أن الأمر لا يستقيم وقوله تعالى:
وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ ﴿سبإ: 18﴾
حيث ذكر الله تعالى من القرى التي بارك فيها.


شكرا ً لك اخي مريد الحق على ملاحظتك القيمة ، لكن الله سبحانه وتعالى يقصد هنا بالبركة ببركة الزرع وليس بركة القرى وإلا لأصبحت الآية (القرى التي باركناها)
وهذه القرى التي بارك الله فيها هي قرى بلاد الشام من ناحية المزروعات والمحاصيل التي جعل الله بينها وبين مدينة سبأ في اليمن قرى ظاهرة (مرتفعة) أقرأ ما قبل وبعد الآية

بسم الله الرحمن الرحيم
لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ {سبأ/15} فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ {سبأ/16} ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ {سبأ/17} وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ {سبأ/18} فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ {سبأ/19}

وانظر الى قول الله سبحانه وتعالى

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ {الأعراف/96} أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتاً وَهُمْ نَآئِمُونَ {الأعراف/97} أَوَ أَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ {الأعراف/98} أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ {الأعراف/99} أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الأَرْضَ مِن بَعْدِ أَهْلِهَا أَن لَّوْ نَشَاء أَصَبْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ {الأعراف/100})

فهل هذا يعني ان القرى في الآية الاولى مباركة وغير مستحقة للعذاب ، لأنها أفضل من غيرها ؟

كما اني آسف لاني نسيت اضافة الاستنتاج الاولي في بداية البحث من خلال ظاهر الآيات الى القاعدة وذلك
(ويكون المتفاعل أو الفاعل ً ليس من جنس (القرية) أي لاينتمي لها)


فتكون القاعدة


(إذن في حالة أمتياز الحق عن الباطل او المؤمنين عن الكافرين استعداداً لعذاب او قتال فيقال للمكان قرية وفي حالة هناك اناس صالحين واناس كفّار في مكان فيطلق عليها المدينة او في حالة وجود مؤمنين فقط فتطلق عليها مدينة ، كما قد يكون المتفاعل أو الفاعل ً ليس من جنس (القرية) أي لاينتمي لها)


بسم الله الرحمن الرحيم
وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ


الفاعل (الله جل جلاله) هو ليس من جنس القرية فتلفظ قرية وليس مدينة ( راجع بداية ردودي (البحث)
لو راجعت تفصيل القاعدة على الآيات ستراني ذكرت هذه الملاحظة فًي بداية بحثي غير اني نسيت إضافتها

ومن هذ القاعدة عسى الله ان اختزل ما فيها من اطالة او اصيغها بإسلوب اكثر ايجازاً

شكرأ اخي مريد الحق ولاشيء الا الحق بارك الله فيك


بسم الله الرحمن الرحيم
( قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ) {البقرة/32}

هذا والله اعلم

عبد الكريم الزعبي
24-12-2011, 05:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم === الاخ العزيز بالقران نحيا ==تحية تقدير لشخصك اخي === هذا اقتباس من ردك على الموضوع=========بسم الله الرحمن الرحيم
ألاخ الكريم عبد الكريم الزغبي
أنا عنما قلت ((و أقول أن القريه هي المدينه في القرآن والمدينه هي القريه ولا إختلاف بينهما إلا بشئ بسيط من حيث مفهومنا اللغوي المتداول لهما))

وكان قصدي أنه لافرق بين الكلمتين في القرآن الكريم أبدا
والفرق فيما نفهمه نحن من هذا الفظين من حيث المتداول بين الناس والمشاع في فهمنا للكلمتين أما في القرآن فهما شيء واحد وما سقته أنا و أقتبسته أنت ما كان إلا دليل علي أن القرآن لا يفرق بين هذه وتلك
وكان لي بعض الشرح في الموظوع من باب التوضيح وليس مخالفا لما قلته أنا من فهمي لكتاب الله أن القريه هي المدينه والمدينه هي القريه ====انتهى================ اخي الفاضل == الم تلاحظ ان الله تبارك وتعالى ذكر مكه بالقريه وذكرها ام القرى ولم يذكرها مدينه ===وانظر الى المدينه المنوره ذكرها الله مدينه ولم يذكرها قريه== فكيف تكون القريه مدينه والمدينه قريه========== انتهى=================كلمه للاخ الفاضل ابن مسعود ==السلام عليك يا بن مسعود =====قرات مشاركتك وهاهي المشاركه ==== بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تسجيل متابعة للموضوع

(وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (28) قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ (29) فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَانْتَظِرْ إِنَّهُمْ مُنْتَظِرُونَ (30)صدق الله العظيم
شؤال للاخ ابن مسعود === هل تقصدني في هذه الايه الكريمه ==== وان لم تقصدني لماذا كتبتها وهي ليست موضوع النقاش ==وتقبل تحياتي يا اخي

عبد الكريم الزعبي
24-12-2011, 06:11 PM
تحيه لك ===ارجو اجابتي عن سؤالي لك

عبد الكريم الزعبي
24-12-2011, 06:24 PM
تحيه لك ===هل بعدما رفع الله العذاب عن قوم يونس ==هل سماها مدينه مع انهم امنو===قال تعالى : " فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ " (يونس : 98) قاعدتك ليست صحيحه والايه دليل ==== وتقبل تحياتي

عبد الكريم الزعبي
24-12-2011, 06:31 PM
تحيه لك اخي ===انظر في قوم لوط=== {وَجَاء أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ }الحجر67 ====مع ان لوط والملائكه فيها====== {فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ }النمل56 ========== اذن القاعده ليست صحيحه ==سميت قريه مع ان لوط فيها

لله الحمد والمنه
24-12-2011, 06:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

أحببت فقط أن أرحب بالأخ الكريم محمد عبدالكريم الزعبي .. حياك الله ومرحباً بين أخوانك وأهلك .. شرفنا حضورك وحوارك الكريم الطيب. أعرفك وتعرفني معرفة إيميليه فقط إذا تذكرني :) .
وبإذن الله يأتي اخونا الإمام ناصر محمد اليماني للتوضيح والتأكيد الفاصل باليقين الثابت المحكم من الكتاب بدون تعارض تسلم له القلوب متحققةً ومستبشرة بالجواب.

كذلك للتوضيح فيما استفسرت عنه من اخونا ابن مسعود فالآيه المذكورة توقيع ثابت للعضو يظهر بكل رد. وفقك الله ورعاك.

عبد الكريم الزعبي
24-12-2011, 07:00 PM
السلام عليك ورحمة الله ===اشكرك على ترحيبك الجميل ==لم اتذكرك ان كنا تراسلنا عبر الاميل ومرحب بك اخي اذا راسلتني --اذا كانت المراسله عن طريق الفيس بوك كانو كثيرين = باسم موقع الامام ناصر اليماني ==عدا واحد ذكر ان اسمه احمد==============================================================================================بالنسبه للاخ ابن مسعود اعتذر منه بكل ما يليق من الاعتذار ===دخلت على مشاركاته ورايت ان الايه فعلا توقيع له =============

عبد الكريم الزعبي
24-12-2011, 07:13 PM
انت شب ام فتاه

بلقرآن نحيا
24-12-2011, 07:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الكريم عبد الكريم الزغبي لم يعنيك أخينا أبن مسعود بهذه الايات إنما هي توقيع له تظهر في نهايه كل مشاركاته كما أن لاغلب الانصار توقيع في نهايه مشاركاتهم

تحيه لك ===ارجو اجابتي عن سؤالي لك

عبد الكريم الزعبي
24-12-2011, 08:12 PM
با لنسبه للاخ ابن مسعود اعتذر منه بكل ما يليق من الاعتذار ===دخلت على مشاركاته ورايت ان الايه فعلا توقيع له =============

بلقرآن نحيا
24-12-2011, 08:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله والصلاة والسلام علي رسل الله ومن والاهم بإحسان إلي يوم
وعلــــــــــــــتي إمامــــــــــــــــــــه الحـــــــــــــــــــق المبيـــــــــــــــــــتن

أخي الكريم عبد الكريم الزغبي بارك الله فيك وأنار لك طريقك

اخي الفاضل == الم تلاحظ ان الله تبارك وتعالى ذكر مكه بالقريه وذكرها ام القرى ولم يذكرها مدينه ===وانظر الى المدينه المنوره ذكرها الله مدينه ولم يذكرها قريه== فكيف تكون القريه مدينه والمدينه قريه========== انتهى


أعود و أكرر أخي الكريم أنه لافرق أبدا بين المدينه والقريه في القرآن الكريم فكل المدن قري حسب فتوي كتاب الله

لكن لكل قريه ومدينه إسم يميزها عن غيرها
وكذالك كما أن الله وصف مكة أنها قرية رسول الله فكذالك جعل له قريه أخري ولنميز بين القريتين أو المدينتين وكلاهما من سكنه رسول الله فأطلق علي واحده بالقريه وهي أم القري من حيث كثير من الامور والاخري بالمدينه حتي تميز أحدهما عن الاخري
وكلاهما شرفهم رسول الله بسكناها الاولي منذ نشئته والثانيه بعد هجرته

وتوظيحا
فقريه رسول الله ومدينته التي أخرج منها إسمها مكة وكذالك لها أسماء أخري ((أم القرى ....و بكة ...مكة))فهذه من أسماءها
وكذالك قرية رسول الله ومدينه الانصار كذالك لها إسم فإسمها المدينه وهذه هو إسمها الذي تميزت به كما أن لها أسماء أخري مثل ((طيبه ..ويثرب...والمدينه ))فهذه من أسمائها

رغم هذا ميز أحدهما عن الاخري لنعرف من يقصده
من الخطاب في كتابه ولا فرق بين مدينه وقريه

وسأزيدك توضيحا فمثلا جمع مدينه =====هي ==مدائن ===وهذا حسب ماذكر في كتاب الله
فقد أمر فرعون أن يجمع الناس من جميع المدن ليشهدوا أعمال السحرة وتحديهم لموسى

1 - { قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ } الشعراء36
2 - { فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ } الشعراء53

ورغم هذا أن هذه الكلمة (المدائن)هي جمع لكلمة المدينه إلا أن هناك مدينه وقريه يطلق عليها بأسم (المدائن) ولو بحثت قليلا عنها ستجد موقعها و إسمها في الكثير من الكتب والمواقع الالكترونيه

و أرجوا أن تكون الصورة إتضحت لك بخصوص أن القريه والمدينه هي شيء واحد
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابن مسعود
24-12-2011, 08:44 PM
با لنسبه للاخ ابن مسعود اعتذر منه بكل ما يليق من الاعتذار ===دخلت على مشاركاته ورايت ان الايه فعلا توقيع له =============

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا تثريب عليك اخي الكريم

وارجوا منكم ان تنتقلوا لمناقشة بيانات الإمام فهي اولى بالنقاش لما فيها من تصحيح للعقيدة والأحكام الفقهية اولى واسلم من الجدال في القرية والمدينة

لأن الذي اراه انكم تسعون لتحديد امر وهو بان عذاب الله يحل على القرى

وتطلق القرى على المدن اذا اشتبكت واصبحت كانها قرية واحده ففي كل علوا لإبن أدم واعراضه يأتي العذاب

وهو عذاب مرور كوكب سجيل

فاخرجوا من هذه النقطة وتناقشوا في اي بيان من بيانات الإمام

واعلموا بان الإمام مطلع على مناقشاتكم ولم يدخل في هذا الأمر لحكمة يعلمها الله تعالى

فدعوا الموضوع هذا حاليا وانتقلوا لغيره مما يفيدكم اكثر

وسلاما على المرسلين والحمد لله رب العالمين

عبد الكريم الزعبي
24-12-2011, 08:51 PM
اخي لك كل الاحترام والتقدير == ارى انك تركز على موضوع التشابه === ان الله لا يخفى عليه شيء في الارض ولا في السماء === وقد ترك سبحانه الكثير من الغموض ==لا يعلمه الا من عنده علم من الكتاب == ما قلناه كررناه كثيرا == افضل ان انتظر الجواب من الامام ناصر اليماني ===مع كل احترامي لشخصك

لله الحمد والمنه
24-12-2011, 10:17 PM
انت شب ام فتاه

شب بارك الله فيك مش صبيه.

و شب هو في اسمي جزء يتوسطه :) لغز .