المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : آية الفصل



الوصابي
03-09-2011, 11:13 AM
منقول من http://alfetn.com/vb3/showthread.php?t=5547
==اية الفصل ==

بسم الله الرحمن الرحيم
{الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ} (1) سورة الأنعام
الحمد لله الكبير المتعال ، ذي الفضل والكمال ، ذي العز والجمال ، ذي القوة والجلال ، الذي يُسبح بحمده كل شيء بالغدو والآصال ، ويَعلم ما في الأدبار وما في الإقبال ، ويعلمُ ما في بطن البحر وغور الجبال ، خلق كل شيء في حسن واعتدال ، وإليه المرجع والمآب ، وليس في ملكه عَوَجُ أو اختلال .
الحمد لله عظيم المجد ، عزيز الجند ، الناشر الحمد ، المتعالي الجد ، لا يشمله حد، الذي يسبح له الملائكة الكرام ، والبحار والأقلام ، والنور والظلام، الذي تسبح له الدواب والهوام ، والرياح والغمام ، والأجنة في الأرحام .
الحمد لله الذي خلق الكون ونظمه ، وأنزل الكتاب وأحكمه ، وخلق الإنسان وعلمه ، ووضع البيت وعظمه ، وحفظ إبراهيم من النار وسلمه ، ونادى موسى وكلمه ، واصطفى محمدًا (صلى الله عليه وسلم) وعلمه وأكرمه .
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك و له الحمد وهو على كل شي قدير ، واشهد ان محمد عبده ورسوله ارسله بدين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره الكافرون واشهد انه بلغ الرسالة وادي الأمانة ونصح الأمة وتركها على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها الا هالك ، فاللهم صلى و سلم وبارك على محمد و على ال محمد كما صليت وباركت على ابراهيم و على ال ابراهيم انك حميد مجيد ..
ايها الناس نحييكم بتحية الاسلام تحية اهل الجنة و الرضوان ( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ( اما بعد ..
سأحكي لكم حكاية تبين بداية النهاية
تلقيب دعوة من احد الأقارب لمناسبة اجتماعية وعائلية اجتمع بها تيارات فكرية مختلفة وكان احد الأشخاص الملتحين يتحدث في موضوع جذب الانتباه كان الموضوع عن ( توبة احد السحرة من سلطنة عمان وعن سبب توبته التي يقول أنها مرتبطة بما سبب التسونامي في اندونيسيا ) وكان من ضمن الحضور دكتور يدير احد المراكز الجيولوجية بجزيرة العرب درس بامريكا وله اتصالات مستمرة بزملاء الدراسة هناك ، وكأنه أراد ان يلفت الانتباه باستعراض معلوماته فقال كلاما دفعني الى ان أطالبه بالقسم على صدق كلامه وقد فعل .
يقول هذا الدكتور انه ( كان يتحدث مع احد أصدقائه الامريكان بعد أن سأله عن أسباب انقطاعه عن التواصل معه )
قال الامريكي بأنه ((( كان يمر بحاله نفسيه سيئة نتيجة معلومة عن قرب ارتطام نيزك بالأرض قد يتسبب في دمارها كلياً-- وانه بعد أن تفاقمت حالته قرر ان يتأكد من ذلك عن طريق اللجوء الى احد أصدقائه الذي له قريب يعمل في ناسا ليتأكد له من الموضوع وكانت النتيجة ان العلماء في ناسا اكتشفوا مذنب يسير بمسار مستقيم نحو الأرض ولا يوجد ما يعيق حركة سيره لا ظواهر ولا كوكب ولا أجسام كونية أخرى .
وهذا المذنب يتحرك بقوة دفع ذاتيه ويجر خلفه سحابه كونية مشكله من أجرام سماوية كانت تائهة في الفضاء وعند مروره تبعته نتيجة لجاذبيته وكبر حجمه .
وخط سير هذا المذنب المتوقع هو المرور بجانب الأرض بمسافة قريبه جداً ويتوقع أن يكون مروره في المساحة ما بين الأرض و القمر ونتيجة لمروره خلال هذه المساحة فان الأجرام المشكلة لذنب هذا الكوكب سوف تنفصل عنه وتتجه الى الجاذبية الأكبر و الأشد ولن يكون لها بديلاً إلا الاتجاه إلى القمر أو الأرض وبما إن الأرض هي الأكبر فان الأجرام ستتجه اليها .
و هذا المذنب ذاتي الدفع بما يمنحه حرية التحرك لهذا فهو لن يرتطم بالأرض ولكن حركته ستكون محدودة ومقيده بسبب جاذبية الأرض ولكنه سيتنازع معها ( شد وجذب ) وستقوم بتغيير خط سيره - أي انه عند مروره بالأرض فإنها ستحاول جذبه ولأنه ذاتي الحركة فهو سيكون في حالة صراع مع الأرض وحركتها حتى يتمكن من التحرر نتيجة لاختلال جاذبية الأرض لمده قصيرة تسمح له بالتحرر من جاذبيتها .
وهو ومن لحظة مروره بين القمر و الأرض فانه سيتحرك مع اتجاه حركة الأرض حتى يصل إلى النقطة الموازية في الجهة الأخرى من نقطة مروره الأول ومن ثما يواصل تحركه بعيداً عن الأرض أي انه سيعود من حيث اتى .
وان الخطر يتضح انه ليس من المذنب ولكن فيما قد ينتج عن التنازع في الجاذبية بينه وبين الأرض وفيما يحمله ذنبه من أجرام سماويه ستنفصل عنه .
وقامت الناسا بإرسال مركبه فضائية مأهولة لإحضار عينات من المذنب لدراستها ولكن هذه المركبة عند عودتها ودخولها الى المجال الجوي للأرض انفجرت وانتثرت على مساحات واسعة ولم يجدوا العينات المراد دراستها ---- أضافه مني ( اعتقد ان الدكتور قال ان اسمها كلومبيا او اسم قريب لها ) .
بعد تحطمت المركبة أرسلت الحكومة الفيدرالية مركبه فضائية تحمل روؤس نووية مهمتها الارتطام بالمذنب والانفجار لتغيير خط سيره وقد ارتطمت به ولكن الانفجار لم يكن مؤثراً لعدم قدرة الذرات على الانشطار في الفضاء الخارجي .
وقد قرر علماء ناسا استخدام الحل الأخير وهو ( الدهان ) لاعتقادهم أن للشمس دور في سير المذنب وانه في حال التأثير على أشعة الشمس الواصلة للمذنب فانه سيتغير خط سيره وانه قبل ذلك يجب عليهم دراسة تربته لاختيار الدهان المناسب وقد أرسلوا مركبه غير مأهولة للحصول على عينه من التربة لدراستها وقد عادة هذه المركبة إلى الأرض بتاريخ ( 13/1/2006 م ) -- )))
ملاحظة --- كل ما سبق الوارد بين الاقواس الثلاثية كلام الدكتور نقلاً عن صديقه الامريكي عن الموظف في ناسا ---
يقول الدكتور بأنه طلب من صاحبه أن يطلعه عن الآثار المتوقعة لما يقول - وقال بأنه قد أرسل له تقرير بذلك .
وقد طلبت أنا ( كاتب الموضوع ) منه أن يرسل لي بها بعد ترجمتها ( وقد فعل أنار الله بصيرته )
الآثار المتوقعة لمرور المذنب .
1. سقوط أجرام كونية في الجهة التي ستكون مواجهة للقمر من سطح الأرض عند مروره .
2. زلزال ارضي شامل ( يشعر به جميع سكان الأرض )
3. تغيرات جذرية في حركة الأرض .
4. تغيرات كبيرة في القشرة الأرضية .
5. خروج محتويات باطن الأرض نتيجة عملية الشد والجذب .
6. تغير معاير المد و الجزر .
7. تأثر الغلاف الجوي للأرض بالمجال المغناطيسي للمذنب .
8. إمطار غزيرة وسيول جارفة و فيضانات .
9. انتشار الحرائق وخاصة في مناطق الغابات .
10. ذوبان القمم الجليدية وتأثر طبقة الأوزون .
11. زيادة الوهج الشمسي العالي جداً .
12. ارتفاع عالي جداً لمستوى ثاني أكسيد الكربون .
13. تحرر المخزون الأرضي من غاز الميثان وتغير لون السماء .
14. زيادة حدة العواصف والأعاصير .
15. ارتفاع مستوى منسوب الأنهار والبحار و المحيطات .
16. غرق السواحل و الجزر داخل المحيطات .
17. ظلام دامس نتيجة لثوران البراكين و انتشار الرماد والغازات والأتربة و الدخان البركاني في طبقات الجو العلياء ودخول الأرض في شتاء بركاني .
18. تأثر الآلات بشكل تدميري بالأمطار الحمضية .
19. انهيار التقدم العلمي و التكنولوجي .
20. انقلاب الموازيين واختفاء مظاهر الحضارة الإنسانية الحالية .
21. انتشار المجاعة في أجزاء واسعة من الأرض .
( الاستدلال على حقيقة ما تقدم )
إخوتي في الله اعلموا ان من منهج الاستدلال في الدين الإسلامي عندما يراد التأكد من امر مشكوك فيه ان يتم النظر في ( القران الكريم ) اولاً واخيراً بتفكر وتدبر ومراجعة أقوال السلف فيما ورد عن الآيات بما يتوافق مع العقل و النقل .
و من المعلوم ان الله قد تكفل بحفظ كتابه الكريم من كل( تعديل او تحريف او تحوير ) ولهذا فالإيمان بكماله المطلق في احتوائه على كل علم وكل خبر ( كان ويكون وسيكون ) واجب شرعي ينتفي الإيمان إلا بوجوده قال تعالى {بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ }يونس39 وقال تعالى (وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ ) ص88 وقال تعالى {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ }سبأ3 وقال تعالى اسمه وتعاظم مجده وتكامل عزه تاكيداً على الاحتواى المطلق { وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيداً عَلَى هَـؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ }النحل89
تبيانا لكل شي يا مسلمين ، لذا فنحن ملزمون بالإيمان بكماله ، وثقوا ( إخوتي في الله ) ثقة مطلقة باحتوائه على جواب لكل سؤال – وأنا على ذلك أتحدى وأبرهن .
لذا فاني اعتمد منهج الاستدلال في كل امر اشك فيه فما وجدت توافق له في القران أخذت به ونظرت لتفصيله فيما ورد في الأثر عن حبيبنا المصطفي سيد بني البشر ( صلى الله عليه وسلم ) عند أي فرقه من فرق المسلمين ، اما ما خالف القران فانه يرد – وقد بدأنا بإشعال الفتيل وحسبنا الله ونعم الوكيل .
( ما ورد في كتاب العزيز الجبار )
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
((وَالسَّمَاء وَالطَّارِقِ{1} وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ{2} النَّجْمُ الثَّاقِبُ{3} إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ{4} فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ{5} خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ{6} يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ{7} إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ{8} يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ{9} فَمَا لَهُ مِن قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ{10} وَالسَّمَاء ذَاتِ الرَّجْعِ{11} وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ{12} إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ{13} وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ{14} إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً{15} وَأَكِيدُ كَيْداً{16} فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً{17} )) – سورة الطارق -- .
بسم الله الرحمن الرحيم
((إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا{1} وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا{2} وَقَالَ الْإِنسَانُ مَا لَهَا{3} يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا{4} بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا{5} يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ{6} فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ{7} وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ{8} )) – سورة الزلزلة -- .
بسم الله الرحمن الرحيم
((وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى{1} مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى{2} وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى{3} إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى{4} عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى{5} ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى{6} وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى{7} ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى{8} فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى{9} فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى{10} مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى{11} أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى{12} وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى{13} عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى{14} عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى{15} إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى{16} مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى{17} لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى{18} ))
– ثم يقول رب القدرة و الجبروت سبحانه عن هذا النجم في أخر السورة –
((هَذَا نَذِيرٌ مِّنَ النُّذُرِ الْأُولَى{56} أَزِفَتْ الْآزِفَةُ{57} لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللَّهِ كَاشِفَةٌ{58} أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ{59} وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ{60} وَأَنتُمْ سَامِدُونَ{61} فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا{62} )) – سورة النجم -- .
بسم الله الرحمن الرحيم
(( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ{1} يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ{2} وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَّرِيدٍ{3} كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ{4} يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ{5} ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ{6} وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَّا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَن فِي الْقُبُورِ{7} وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ{8} ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ{9} ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ يَدَاكَ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ{10} وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ{11} يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنفَعُهُ ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ{12} يَدْعُو لَمَن ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِن نَّفْعِهِ لَبِئْسَ الْمَوْلَى وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ{13} إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ{14} مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاء ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ{15} وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَأَنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يُرِيدُ{16} ))– سورة الحج -- 0
بسم الله الرحمن الرحيم
((يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ{6} تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ{7} قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ{8} أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ{9} يَقُولُونَ أَئِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ{10} أَئِذَا كُنَّا عِظَاماً نَّخِرَةً{11} قَالُوا تِلْكَ إِذاً كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ{12} فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ{13} فَإِذَا هُم بِالسَّاهِرَةِ{14} )) – سورة النازعات—
(سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ )
ومن اصدق من الله قيلا – والله لا احد لا احد .
( ما ورد في الروايات عن السراج المنير ( صلى الله عليه وسلم ) )
ورد في الروايات ( انه ستكون هدة وصيحة في شهر رمضان يهلك فيها خلق كثير وقد امرنا عند الإحساس بها او سماعها بان ندخل بيوتنا ونحكم إغلاقها ونلوذ بالسجود والتسبيح سبحان القدوس سبحان القدوس ربنا القدوس ، واختلفت الروايات في تحديد ليلة حدوثها )
وورد في الروايات ( مسمى كوكب ذو ذنب و النجم الثاقب ومن اثار ظهوره صوت يسمعه كل الناس وارتجاج الأرض والرجف و الرجم و الحرق و الغرق ونار تخرج من بطن الأرض وزلازل و احمرار السماء ورياح سوداء وخوف ينسي الوالد ولده وموت كثير )
( الخلاصة )
يا امة محمد ( صلى الله عليه وسلم ) نقول ( ايضاحاً للمسئلة والجاماً للمهزلة ) قد بح الصوت ونحن نقول ان رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قال ( من كذب علي عامداً متعمداً فليتبوأ مقعده من النار ) ومن المعلوم ان الكذب على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يكون بان ينسب اليه مالم يقل او يفعل وكذلك نفي ماورد عنه من قول او فعل يعتبر كذباً عليه ( صلى الله عليه وسلم ) ، لذا يجب الحذر من رد أي حديث يقال انه ورد في الأثر الا بعلة حقيقة تظهر عدم صحة الحديث .
واعلموا ان السنة المطهرة تنقسم الى قسمين رئيسيين تندرج تحتهما كل أقوال وأفعال المصطفى ( صلى الله عليه وسلم ) وهما :
أحاديث التشريع ( وهي جميع أحاديث الأفعال والأقوال الواجبة على المسلم وهي إما آمر أو نهي ومن المعلوم أن الأمر بالشيء مستلزم للنهي عن الضد وكذلك النهي عن الشيء مستلزم للأمر بالضد )
أحاديث الوقائع ( وهي جميع أحاديث القصص مما وقع او سيقع وقد اطلق العلماء المتقدمين على الأحاديث التي تصور اموراً ستقع مصطلح – أحاديث الملاحم و الفتن )
و التأكد من صحة أحاديث التشريع ممكن بإعادة دراستها على منهج القران الكريم فما خالفه رد وما وافقه اخذ به ، اما التأكد من صحة أحاديث الوقائع فلا يتم الا في حال وقوع الحدث او ظهور علامات قرب وقوعه ولا يجوز رد أي منها الا ما خالف العقيدة الشرعية .
يا امة الإسلام أني ادعوكم لتكونوا أحرارا ولتنزعوا طوق العبودية لغير الله من أعناقكم وان لا تقيدوا أنفسكم الا بما قال الله وقال الرسول ، ادعوكم إلى احيا السنن وأماتت البدع والعودة الى ربكم بقلوب سليمة فوالذي لا اله غيره إن الأمر جد قريب و الحساب عسير ، {فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ} (72) سورة يونس
إخوتي في الله يتضح مما سبق صحة روايات ( الهدة و الصيحة و الكوكب ذو الذنب و النجم الثاقب ) ووجوب الأخذ بها وبيان ذلك للناس ودلهم على طريق النجاة .
ولأنكم لا تعلمون عن حالي شيئاً فالواجب عليكم امتثال امر الله الواضح في قوله تعالى اسمه وعز وليه وذل عدوه - {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} (6) سورة الحجرات
لذا يجب التأكد و التثبت مما أوردنا ومن يظهر له الحق منكم فإننا نلزمه بإيضاح ذلك للمسلمين ، وبإمكانكم الاستعانة بكتاب الله سبحانه وتعالى وبكل ما ورد في ( علوم القرآن ) ومنها على سبيل المثال :
1. تفسير ابن كثير (تفسير القرآن العظيم)
2. تفسير أبي السعود (إرشاد العقل السليم)
3. تفسير الألوسي (روح المعاني)
4. تفسير البغوي
5. تفسير البيضاوي (أنوار التنزيل)
6. تفسير الثعالبي (الجواهر الحسان)
7. تفسير الجلالين
8. تفسير الرازي (مفاتيح الغيب)
9. تفسير السعدي
10. تفسير السمرقندي (بحر العلوم)
11. تفسير الشوكاني (فتح القدير)
12. تفسير الطبري
13. تفسير القرطبي
14. تفسير النسفي (مدارك التنزيل)
15. تفسير روح البيان
16. تفسير سفيان الثوري
17. تأويل مشكل القرآن
18. التبيان في اعراب القرآن
19. التحبير في علم التفسير
وفي الختام أقول إني داع ٍ فامنوا فلكم إخوة هناك يحتاجونه منكم فقد يكون منكم من لو اقسم الله لأبره .
اللهم يا من أمره بين الكاف والنون يا من برحمته كشف الضر عن أيوب ، اللهم اعز الإسلام و المسلمين وأذل الشرك و المشركين وأعوانهم المنافقين ، أللهم أنصر المجاهدين في كل مكان يارب السموات السبع ورب الأرض ورب العرش ورب ما نعلم و ما لا نعلم ، اللهم وأرفع مقتك وغضبك عنا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا .
اللهم يا مَن قصمت القياصرة، وقهرت الجبابرة، وخضعت لك أعناقُ الفراعنة، اللهم سَلِط على الظالمين الفناء، وأنزِل عليهم البلاء، وانشُر فيهم الطاعون والوباء، وأنزِل عليهم رجزًا من السماء، ، فإنهم ما زالوا سُفهاء، وقد اعتدوا على الحرمات،واسروا شقائق الرجال و الشريفات، وقتلوا الاتقياء والأبرياء، وليس لهم عهدُ ووفاء ،
فاللهم اقطع ألسنتهم ، و اسكت أصواتهم ، ورد عليهم سهامهم ، واجعل الضيق في صدورهم ، و الضنك في حياتهم ، والأغلال في أعناقهم ، و الشلل في أفئدتهم ، و الفقر في بيوتهم ، ودك الأرض من تحتهم ، وحرم عليهم طيباتهم ، وسوي الأرض بهم ،
اللهم زدهم حزنا على حزن ، وخوفا على خوف ، وضعفا على ضعف ، وذلا على ذل ، ورعبا على رعب وغما على غم ، وهما على هم ، وجبنا على جبن يا رب ،
اللهم اجعلهم للنار حطباً ووقودا واجعل بيوتهم خرابا وسدودا وشردهم في الأرض فلا يعرفون بلادا ولا حدودا وأصبهم بالشلل قياما وقعودا واجعل في أعناقهم وأيديهم أغلالا وقيودا اللهم مكنا منهم لنطبق فيهم حكمك ، واجعل لنا في ذلك أجرا وعزاء ،
اللهم كن لأهل الإسلام وليا وانزل السكينة عليهم و اطعم جائعهم وامن خائفهم واجبر كسرهم وارحم عزلتهم واجمع فرقتهم وسدد بالحق رميتهم وأحفظ غربتهم وتقبل شهدائهم وانصرهم على عدوك وعدوهم وامددهم بمدد من عندك وبجند من جندك وبقوة من قوتك ،
نسألك يا الله أن ترفع بعزك قدر المجاهدين وان تؤلف بين قلوبهم، وتذهب الروعَ والفزعَ عنهم وتنزع الخوف والجَزعَ من نفوسِهم، وان تجمع كلمة المسلمين حولهم،
اللهم أنزل عليهم أمنًا وأمانًا، وسِلمًا وسلامًا، وبركةً وإكراما، وعلى المسلمين فى كُل مكان، وأحقن دماء المسلمين فى ارض الإسلام ، واجعلنا والمسلمين كالبنيان المرصوص يشُدُ بعضهُ بعضا،
اللهم اجعل لهم مثل اجر من تبعهم إلى يوم الفصل اجراً مستمراً غير منقطع بفضلك يا ذى الجود و الكرم ،
ياالله يا مَن ذِكرهُ شِفاء، واسمه دواء الهم شبابنا مناسِك الآباء، وهمةْ الكُرماء، ،وشرف القدماء ، وأخلاق الأوفياء ، ، ووقفات الرجال ، ، ومكارم الأخلاق ، في كل عصر واوان ، بفضل الواحد المنان ، بعز دين الإسلام ولا عزه بلا دين والعزة لله جميعا ولرسوله وللمؤمنين ،
اللهم وارزقهم العمل بالسُنة البيضاء ، وأعذهم بسلطانك وعزتك وجبروتك من فِتنة الأهواء، وفُرقة القُرناء، ، والحُجةِ العمياء، ، و العصبية الصماء ، واجعلهم للإسلام وأهله عوناً وسندا ،
اللهم يا من رضيت به الخلائق ربا وكانت سترضى قصراً وغصبا، يا من بيده الأمر كله استجب دعائنا لهم وجعلهم لنا سندا وفي الجنة بفضلك لهم موعدا ،
ياالله يا جامِع الناسِ ليومٍ لا ريب فيه، اللهم اجمع شمل أُمة الإسلام ، وامح عنها الذنوب والخطايا والآثام، وارفع عنها الجهل والبغي والأسقام، ورُدها إلى مكارِم الأخلاق، وصِلة الأرحام، وثَبتها على العروة الوثقى وذروة السنام، وألِف بين أهلِها، مِنَ الأقوالِ والأعمال، وقوى شوكتها لكسر الخمر والأنصاب والأزلام، وسدد رميها ضد الظالم ومن لدينك خان، وتقبل شهيدها، وبَلِغهُ مِنّا التحية والسلام، وايقظ شبابها من الضعف والغفلة والمنام، ورُد عنها الكرب العظام والسيوفَ والسِهام،
اللهم اجعل الإسلام مِلتنا، والإيمان حُجتنا، والإحسان زينتنا، والقرآن قدوتنا، والرسول أسوتنا، والتقوى كلمتنا، والملائكة عُدتنا، واجعل النصر حُلتنا، والبركة قوتنا، والأمنَ حِليتنا، والصِدقَ شيمتنا، والكعبة قبلتنا، واجعل ذِكرَكَ يُحيينا، ورِضاكَ يقوينا، وطاعتك تُنجينا، وشَرعَكَ يهدينا، وحُبَكَ يواسينا، ورِزقك يُغنينا، وأمنكَ يكفينا، وقضائكَ يُرضينا،
يا واحدُ يا أحد، يا فردُ يا صمد، لا تصرفنا من موقف الحق إلا بنصر مشهود، وشفاءٍ لما في الصدور، وعملٍ صالحٍ مُتَقبلٍ مبرور، وتوبةٍ خالصةٍ لوجِهِك الكريم ، ، يا رب البيت الحرام ، والمشعر الحرام ، والركن والمقام ، ارزقنا بخليفة تجمع به اركان الدين وصحيحه ، واجعله في أُمتنا عيدا، وفى أرضنا عيدا، وفى بيوتنا عيدا ، وارزقنا حج بيتك الحرام، وزيارة مسجِد خير الأنام،
اللهم أجعلنا ممن تابوا وأصلحوا، ولا تجعلنا ممن عادوا وأفسدوا، واجعلنا ممن جاهدوا وصبروا، ولا تجعلنا ممن وهنوا وقَصروا، اللهم اجعلنا ممن خروا لَك سُجدا، وممن لهم بالكعبة عهدا وموعدا، واتبعوا نبيكَ المُصطفى محمدا، وممن جعلوا الأُمة جَسدًا واحدا، واجعلنا ممن يطهرون الأقصى ، ويرفعون راية الحَقِ والهُدى ، واعتصموا بِكَ وجمعوا الشَملَ المبدد،
اللهم يا جبار يا متكبر يا مالك الملك يا رب محمد يا رب العالمين أسئلك بك وبعزتك وجلالك وبحق لا اله الا الله محمد رسول الله وبنور وجهك الكريم وبنفسك يا نور السموات و الأرض أن تنصر إخواننا المجاهدين في أمريكا ، اللهم انصر إخواننا المجاهدين في أمريكا ، اللهم انصر إخواننا المجاهدين في أمريكا ، اللهم عليك بأعدائك فإنهم لا يعجزونك .
اللهم يا سامع الصوت ويا سابق الفَوت ويا كاسي العظام لحماً بعد الموت يا قضى الحاجات، يا مُجيب الدعوات وعدك وانت القائل ( ادعوني استجب لكم ) فمنا الدعاء ، ، وعليك تفضلاً منك على عبادك الاستجابة ،
يارب الإجابة عاجلأ غير اجل إيمانا منا بوعدك ولا احد اوفى منك وعدا ونحن على ذلك من الشاهدين ،
اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لا يخشع ومن نفس لا تشبع ومن دعاء لا يسمع ، أللهم يا من لا تنفعك طاعتي ولا تضرك معصيتي تقبل مني مالا ينفعك واغفر لي مالا يضرك،
اللهم يا من إذا وعد وفىَ وإذا تواعد تجاوز وعفا إغفر لعبدٍ ظلم نفسه ، إلهي أنت تجد من تعذبه غيري وأنا لا أجد من يرحمني غيرك ، اللهم إغفر لي مابيني وبينك وأغفر لي مابيني وبين خلقك يا أرحم الراحمين ويا رجاء السائلين ويا أمان الخائفين أرحمني برحمتك الواسعة أنت ارحم الراحمين يارب العالمين ،
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات و المؤمنين و المؤمنات الأحياء منهم و الأموات الى يوم الدين .
أستغفرك يا الله يا الله لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين .
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى أله وصحبه أجمعين سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلامٌ على المرسلين والحمد الله رب العالمين .
أخوكم / نصير محي السنن .
قد بدأنا بإشعال الفتيل وحسبنا الله ونعم الوكيل

بلقرآن نحيا
04-09-2011, 04:01 AM
موظوع ممتاز جدا لمن كان له قلب ويأكد مصداق النباء العظيم للامام المهدي

حبيبة الرحمن
04-09-2011, 06:57 AM
جزاك ربي خيرا أخي الوصابي على هذه التذكرة

اللهم نسألك رحمتك وعفوك ورضاك..
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ