المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (الإعلان عن هلال شوال 1432ه سبقه جدل واسع بين فلكيين وشرعيين)



علاءالدين نورالدين
30-08-2011, 05:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام على خليفة الله المهدي الإمام/ناصر محمداليماني ورحمة الله وبركاته
السلام على كافة الأنصار السابقين ومن في العالمين ورحمة الله وبركاته
وبعــــــــــــــــــــــ ـــــد:

إنظروا يامعشر الباحثين عن الحقيقة إلى الجدل الكبير بين علماء الفلك فيما بينهم وعلماء الشريعة
فيما بينهم والجدل مع بعضهم البعض حول رؤية هلال شوال لعام 1432هجرية ثم أنظروا للتناقض
الحاصل بينهم وأنظروا لشهادة الشهود بالرؤية.

http://www.alarabiya.net/articles/2011/08/29/164608.html


وقد أصدر الديوان الملكي السعودي مساء الاثنين بياناً جاء فيه أنه "ثبت لدى المحكمة العليا بشهادة عدد من الشهود العدول رؤية هلال شهر شوال لهذا العام 1432هـ، مساء هذا اليوم الاثنين التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك. ولحديث (صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته) فإن يوم غد الثلاثاء الثلاثين من شهر أغسطس/آب عام 2011م هو يوم عيد الفطر المبارك غرة شهر شوال لهذا العام 1432هـ".


وقد كانت المعطيات العلمية والفلكية والشرعية مختلفة حول رؤية هلال عيد الفطر المبارك مساء الاثنين مختلفة إلى حد كبير.. ومن ثم فحسم القضية لن يستطيعه أهل الفلك أو أهل الرؤية قبل صدور بيان من الجهات المختصة بهذا الأمر في الدول الإسلامية، وعلى رأسها المحكمة العليا في السعودية التي يشير تقويم أم القرى فيها إلى أن الاثنين هو المتمم لشهر رمضان والثلاثاء الأول من شوال، وهذا التقويم قائم على الحساب الفلكي.

وهنا يقول رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبوزاهرة إن السعودية ستكون أمام خيارين: أن تكون بداية شهر شوال يوم الثلاثاء 30 أغسطس وهذا سيكون وفق الحساب الفلكي نظراً لغروب القمر بعد غروب الشمس بدون إمكانية رؤيته سواء بالعين المجردة أو التلسكوب، والثاني أن تكون بداية شهر شوال يوم الأربعاء وهذا سيكون وفق الرؤية الشرعية الصحيحة، حيث إن القرار الفصل والنهائي في هذا الموضوع سيكون في المحكمة العليا نظراً لأنها هي الجهة المخولة نظاماً بإثبات الأشهر القمرية في السعودية.



تقويم أم القرى والرؤية البصرية


يثور تساؤل عن قيمة ما تمثله التقويمات الفلكية كتقويم أم القرى وغيره..

يقول الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية إن الحساب الفلكي (القطعي) لايعارض الرؤية الصحيحة، وهناك قرار صدر من مجمع البحوث الاسلامية عام1964 في أحد المؤتمرات الفقهية كمؤتمر جدة بالاستئناس بالحسابات الفلكية القطعية، فإذا نفى الحساب القطعي طلوع الهلال فلا عبرة بقول من يدعيه، وإذ لم ينفه فالاعتماد حينئذ علي الرؤية البصرية في إثبات طلوعه من عدمه.

وأضاف أن "دار الافتاء تسير حاليا وفق خطة أظن أنها أرشد الخطط في هذا الأمر، فتستعين بالرؤية البصرية سواء كانت هذه الروية بالعين المجردة أو التي تعتمد علي استخدام المراصد والآلات الدقيقة بالاضافة إلي الحساب الفلكي( القطعي)".

ويقول الباحث الفلكي عبدالعزيز الشمري عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك إن تقويم أم القرى الذي يعده المركز الوطني للفلك بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، موضوع على أساس أنه لو غرب القمر بعد غروب الشمس ولو بدقيقة واحدة يكون اليوم التالي أول الشهر الجديد بشرط أن يكون الاقتران حصل قبل الغروب.

وتوقع أن يكون الأربعاء 31 أغسطس/آب أول أيام عيد الفطر المبارك حسب الرؤية، و الثلاثاء 30 آب (أغسطس) للحسابات الفلكية، مشيراً إلى أن العالم الإسلامي سيختلف في رؤية الهلال بين هذين اليومين.

وأوضح عبد العزيز الشمري إن علماء الفلك الآن مجمعون على أن لحظة الاقتران لهلال شهر شوال (عيد رمضان )، سوف تكون يوم الإثنين 29 رمضان 1432هـ (حسب تقويم أم القرى) الموافق 29 أغسطس /آب 2011م في تمام الساعة الثالثة وأربع دقائق فجرا (حسب توقيت غرينتش)، أي في تمام الساعة السادسة وأربع دقائق حسب توقيت المملكة صباحا، وعليه تؤكد الحسابات الفلكية أن القمر سوف يغرب بعد غروب الشمس في مساء يوم الإثنين 29 رمضان.



ويا معشر البشر إني أنا المهدي المنتظر من أل البيت المُطهر أُعلم من الله مالا تعلمون أشهد لله شهادة الحق اليقين بأن شُهداء الرؤية العدول سوف يشهدون برؤية هلال شهر ذي الحجة لعام 1429 بعد غروب شمس الخميس 29 ذو القعدة وكذلك عُلماء الفلك إن نصحوا وأمنوا بأن المُستحيل بقدرة الله يجعله حقيقه فيرصدون هلال شهر ذي الحجة بعد غروب شمس الخميس 29 ذو القده بأنهم حقاً سوف يُشاهدونه بالحق فتندهش أبصارهم وعقولهم كيف حدث هذا ومن ثم أرد عليهم بالحق وأقول ذلك لأن الشمس أدركت القمر فولد الهلال من قبل الإقتران فأجتمعت به الشمس وقد هو هلال أية كونية كُبرى ومن أشراط الساعة الكُبرى أن تدرك الشمس القمر فيلد الهلال من قبل الإقتران فتجتمع به الشمس وقد هو هلال أية كونية للتصديق بالحق ليفتيكم الله بالحق في شأن المهدي المنتظر الحق منه الإمام ناصر مُحمد اليماني وأرجو من الله إن كذبتم بعد ما تبين لكم الأية الكونية من ربكم أن لا يصيبكم الله بالرجفة كمثل قارعة ثمود وإن كان لا بُد فل تحل قريبا من دياركم حتى يأتي وعد الله إن الله لا يخلف الميعاد وأخشى عليكم يا أهل الديار المُقدسة أن يُصدق الله قوله بالحق (( (فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ)صدق الله العظيم وأخشى عليكم أن يُصدق الله قوله بالحق(وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ)صدق الله العظيم



باحث فلكي: الحساب العامي يشوش على شهود الرؤية


واستطرد الشمري بأنه حسب الشريعة الإسلامية لابد أن تتم الرؤية وليس الاعتماد على الحساب، وبالتالي ففلكيا فإن الرؤية مستحيلة مساء اليوم الثلاثاء لأن القمر يغرب قبل غروب الشمس في الرياض وبعد غروبها بدقيقتين في مكة المكرمة ويكون ارتفاعه لحظة الغروب ربع درجة فقط وبالتالي فانه من المستحيل علميا وفلكيا رؤية الهلال سواء بالعين المجردة أو بأي وسيلة أخرى في الجزيرة العربية نظرا لقرب القمر من الأفق لحظة غروب الشمس.

وأشار إلى أن هناك اجماعا بجميع المراكز العلمية الفلكية على أن القمر يغرب بعد غروب الشمس بدقيقتين في مكة ويكون ارتفاعه ربع درجة فقط، ومن بينها المركز الوطني للفلك بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وقسم الفلك في جامعة الملك عبدالعزيز وقسم الفلك بجامعة الملك سعود وغيرها من المراكز العلمية في المملكة.

ويضيف أن بعض الناس يعتمدون على الحساب العامي الذي كان موجودا قبل الأجهزة الحديثة، وهو حساب غير صحيح، ويشوش على بعض شهود الرؤية، ناصحا في هذا الشأن بالرجوع إلى المراكز الفلكية المعترف بها. ويذكر بقول الشيخ أحمد بن تيمية في القرن الثامن الهجري بالمجلد 25 صفحة 186 إن الهلال إذا كان على درجة واحدة فأقل بعد الغروب فأنه لا يمكن رؤيته وأيده في ذلك جميع المراكز الفلكية.

وحسب جريدة "الرياض" أصدرت مجموعة "تحري" المكونة من عدد من الجمعيات والمراصد الفلكية بيانا يوضح مواعيد غروب القمر والشمس لتحري رؤية هلال شهر شوال، خلصت منه إلى أن رؤية القمر بالعين المجردة ستكون غير ممكنة حسب أفق مكة المكرمة، وفي جدول لمواقيت غروب القمر والشمس في عدد من مدن المملكة تبين أن أطول فترة مكوث للقمر بعد غروب الشمس هو 6 دقائق في عدد من مدن جنوب المملكة، في حين يغرب القمر قبل الشمس في الدمام ويغرب مع غروب الشمس في مدينة بريدة .

وتؤكد الجمعية الفلكية بجدة تعذر رؤية هلال شوال اليوم الاثنين لأن القمر سيكون مقترنا فلكيا مع الشمس فيما يسمى "المحاق" وأنه وفقا للخصائص الفلكية لشروط الرؤية الشرعية فإن الرؤية ستكون غير ممكنة في كافة مناطق السعودية وجميع العالم العربي سواء بالعين المجردة أو من خلال التلسكوب.

وأوضح المهندس ماجد أبو زاهرة رئيس الجميعةأن القمر سيكون موجودا غير أن خصائصه الفلكية من حيث ارتفاعه فوق الأفق وعمر الهلال واضاءته ومدة مكوثه التي لا تتجاوز في جدة 4 دقائق وغروبه قبل غروب الشمس في المنطقة الشرقية، وغروبه مع غروب الشمس في الوسطى، وبعد غروب الشمس بفترة وجيزة جدا في المنطقة الغربية والجنوبية التي تتراوح بين 3 إلى 6 دقائق ستجعل رؤيته متعذرة.

ونقلت عنه جريدة "عكاظ" أن تحري رؤية هلال العيد لهذا العام سيكون اختبارا حقيقيا، لأن العوامل الفلكية التي تحدد مدى إمكانية رؤيته الهلال بالعين المجردة والتلسكوب تشير إلى أنها ستكون مهمة في غاية الصعوبة.

وأشار إلى أهمية القيام بالتحري من أجل الربط بين الشرع والعلم استنادا إلى قوله عليه الصلاة والسلام "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا عدة الشهر ثلاثين يوما".

جدير بالذكر أن الرؤية بالمناظير وسيلة اعتمدتها المحكمة العليا في السعودية وتؤكد عليها من خلال دعواتها في الأشهر والسنوات السابقة التي تدعو لتحري الهلال حيث تطلب ممن يرى الهلال بالعين المجردة أو بواسطة المناظير أن يسجل شهادته لأقرب محكمة.




باحث فلكي: الرؤية ممكنة


وذكر الباحث الفلكي الكويتي عادل المرزوق ان رؤية هلال عيد الفطر ستكون ممكنة بالعين المجردة مساء الثلاثين من شهر اغسطس، مؤكدا سيادة القاعدة الشرعية على ما عداها في الشأن المتعلق بالرؤية سواء في الاستهلال لبدء الصيام أو تحديد موعد اليوم الأول للعيد.

وقال ان الحسابات الفلكية لا تتقدم على القاعدة الشرعية التي يرجع اليها في اتخاذ القرار المتعلق ببدء الصيام او تحديد يوم العيد. وحسب تصريحات نقلتها عنه في وقت سابق صحيفة "الآن" الكويتية فأن الحساب الفلكي يعطي مؤشرات دلالية غير ملزمة في التطبيق ولايمكن الاعتداد بها لأن القول الفصل يظل بيد الشرع.

وأوضح أن موعد صلاة فجر يوم الاثنين 29 من رمضان 1432 وهو اليوم الأخير من أيام الصيام سيكون في الرابعة فجرا و دقيقتين و مدة النهار (12.48) ساعة إذ سيحين موعد الغروب في السادسة وثلاثة عشر دقيقة مساء، وسوف تكون مدة شهر الصيام هذا العام (29) يوما ويولد شهر شوال في يوم الاثنين 29 من رمضان المبارك في تمام الساعة (6.04) صباحا وأن أول ايام عيد الفطر المبارك هو يوم الثلاثاء الموافق 30/8/2011 وسوف تقام صلاة العيد في تمام الساعة (5.40) صباحا حسب توقيت مدينة الكويت

قال إن رؤية هلال العيد ربما سوف تكون متاحة في اغلب دول المنطقة مالم يتعارض ذلك مع حالة الطقس، إذ أن الشمس ستغيب في الاثنين 29 من رمضان في الساعة (6.14) السادسة وأربعة عشر دقيقة مساء بعد ثلاث دقائق وستة وعشرون ثانية من مغيب الهلال الذي سيكون عمره وقت مغيبه 12 ساعة وسبع دقائق.

وقال الفلكي وخبير الاجواء الكويتي عيسى رمضان إنه وفق الحسابات الفلكية، أول شوال سيكون غدا، لكن من الصعب رؤية الهلال بسبب اختلاف الافق، حيث إن بلدان أمريكا اللاتينية وباعتبار موقعها الجغرافي جنوبا فأهلها الاقدر على رؤية الهلال، وأضاف أن "رؤية هلال شوال قد تتعذر ايضا بسبب الغبار وتغير الجو رغم أن بعض العارفين في الكويت قادرون على تحديد موقع الهلال، ففلكيا قد ندخل في الشهر الجديد لكن الرؤية ستصبح متعذرة.


مفتي مصر: الأمر غير محسوم


وفي مصر تستطلع دار الافتاء الهلال مساء اليوم بالتعاون مع المرصد الفلكي بحلوان وهيئة المساحة ومندوبي وزارة الأوقاف بالمحافظات التي سيجري من خلالها الاستطلاع وهي أسوان وقنا ومرسي مطروح و6 أكتوبر والطور والقطامية وحلوان.

وتؤكد بعض الحسابات الفلكية أن الهلال سيولد في الخامسة والدقيقة الرابعة صباحا بتوقيت القاهرة، ويغرب قبل غروب الشمس في بعض الدول العربية والاسلامية بمدد تتراوح بين دقيقة و10 دقائق، ويغرب في البعض الآخر من الدول العربية والاسلامية بعد غروب الشمس بمدد مكث بين دقيقة و18 دقيقة، وفي الدول الغربية بين دقيقتين و56 دقيقة.

وبسبب تلك المعطيات يقول الدكتور علي جمعة مفتي مصر أن الأمر غير محسوم وأن دار الافتاء تعتمد عدة وسائل لرؤية الهلال، مشيرا إلى أن دار الافتاء استعدت لإعلان نتيجة الرؤية في احتفال سيقام الليلة (الاثنين) بهذه المناسبة.


الحسابات الفلكية المصرية: العيد الثلاثاء


ويقول المهندس محمد عبداللطيف رئيس هيئة المساحة بمصر إن الحسابات الفلكية تؤكد أن الهلال سيولد في السادسة والدقيقة الخامسة صباحا يوم الاثنين الموافق29 رمضان1432 هـ بتوقيت القاهرة، وفي هذا اليوم يغرب الهلال الجديد بعد غروب الشمس في جميع المدن المصرية وعدد من الدول العربية بمدد مكث تصل إلي أربع دقائق في أسوان وحلايب والجزائر ومكة المكرمة، وبذلك يمكن رؤيته ورصد الهلال، ويكون الثلاثاء أول أيام شهر شوال الموافق30 أغسطس لعام2011 وعدد أيامه30 يوما.

وأضاف أن الهيئة استعدت بتشكيل سبع لجان لمتابعة رصد الهلال بالمحافظات التي اختيرت لهذا الغرض وذلك بالتعاون مع مندوبي وزارة الأوقاف ومرصد حلوان، مشيرا إلي أنه سيتم تجهيز هذه اللجان بأحدث الأجهزة والآلات الدقيقة والخرائط التي توضح عملية الرصد.


رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية: صعوبة بالغة


وعلي عكس رئيس هيئة المساحة فقد ذكر الدكتورحاتم عودة رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية أن رؤية الهلال غير مؤكدة في ذلك اليوم الاثنين وتكتنفها صعوبة بالغة في أي من هذه البلدان التي يغرب فيها القمر بعد غروب الشمس، مشيرا إلي أن الاستطلاع سيتم بمعرفة اللجان الشرعية وسيتم ابلاغ نتائج الرؤية أولا بأول لفضيلة المفتي.

وأعلن المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية المصري، بأن أول أيام عيد الفطر المبارك (غرة شهر شوال) سيوافق فلكيا يوم الأربعاء 31 أغسطس الجارى.

وقال "إن الحسابات الفلكية التى اجرين أشارت إلى أن هلال شهر شوال للعام الهجرى الحالى 1432 سيولد فى الساعة 5 و4 دقائق صباح يوم الاثنين الموافق 29 من شهرى رمضان وأغسطس يوم الرؤية"، ويغرب قبل غروب شمس، ذلك اليوم فى الغالبية العظمى من العواصم العربية والإسلامية بمدد تتراوح ما بين دقيقة وعشر دقائق".

وأضاف أنه بناء على ذلك، فإنه لا يمكن رصد الهلال وبذلك يكون يوم الثلاثاء 30 أغسطس هو المتمم لشهر رمضان الحالى، وتكون غرة شهر شوال يوم الأربعاء 31 أغسطس حسابيا.


وإليكم الفتوى الحق للإمام ناصرمحمد اليماني

واصطفاني بقدرٍ مقدور في الكتاب المسطور، حين يدخل الدهر في عصر أشراط الساعة الكُبر، وأقسمُ بالله الواحدُ القهار الذي أنزل الذكر إلى كافة البشر أني لا أُبالغ بغير الحق بالنثر، وأني المهدي المنتظر حقيق لا أقول على الله إلا الحق، وأن الشمس أدركت القمر تصديقاً لأحد أشراط الساعة الكُبر، فيلد الهلال من قبل الإقتران، فتجتمع به الشمس وقد هو هلال، آية التصديق للمهدي المنتظر يبصرها أولوا الابصار ثم يؤمنوا بالبيان الحق للذكر فيتبعوه قبل أن يسبق الليل النهار بسبب مرور كوكب سقر اللواحة للبشر من عصر إلى آخر.

ولربما يود أن يقاطعني أحد المؤمنين فيقول ياناصر محمد اليماني يامن يزعم أنهُ المهدي المنتظر ويفتي البشر أنهم دخلوا في عصر أشراط الساعة الكُبر وأن الشمس أدركت القمر في أول الشهر فكيف لي ان أعلمُ أنك حقً المهدي المنتظر وأن الشمس أدركت القمر فلا أعلمُ كيفية جريان الشمس والقمر وما أنا إلا من عامة البشر فكيف يعلمون من كانوا على شاكلتي ولا يحيطون بجريان الشمس والقمر؟ فكيف يعلمون أن الشمس أدركت القمر في أول الشهر تصديقاً لأحد أشراط الساعة الكُبر؟

ومن ثم يردُ عليه المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني وأقول إن الأمر عليكم يسير كيف تعلمون أن الشمس أدركت القمر، وبما أن المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني يفتيكم عن كيفية أن تدرك الشمس القمر في أول الشهر فلا تُشاهدون مُنزلة الشهر الاولى، كون القمر في حالة إدراك والشمس تتقدمه إلى الشرق منه، وهلال الشهر الجديد يتلوها وهو إلى الغرب منها، برغم ميلاد غُرته الاولى.

ومن ثم يقاطعني مرةً أُخرى الرجل المؤمن الباحث عن الحق ويقول يا ناصر محمد اليماني سبق أن قلت لك أن ليس لي دراية بعلم جريان الشمس والقمر ولذلك لا أعلم كيفية الإدراك. ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر وأقول سبق أن افتاكم عن ذلك محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الآحاديث الحق في السنة النبوية الحق بما يلي:
عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
[من اقتراب الساعة انتفاخ الأهلة] .
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
[من اقتراب الساعة انتفاخ الأهلة، وأن يرى الهلال لليلة، فيقال: لليلتين].
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال:
[إن من أمارات الساعة أن يرى الهلال لليلة، فيقال: لليلتين]
صدق عليه الصلاة والسلام

وقد يقاطعني الباحث المؤمن الذي يريد الحق ويقول وما يقصد إنتفاخ الأهلة؟ ثم يفتيه المهدي المنتظر بالحق وأقول هو أن تدرك الشمس القمر في غرته الاولى الحق فلا تُشاهدوا إلا منزلة هلال الليلة الثانية فترونه مُنتفخاً. وذلك هو المقصود من إنتفاخ أهلة الشهور التي تدرك فيها الشمس القمر.
ومن ثم يقول الرجل المؤمن الباحث عن الحق إذاً لقد اصبح فهم الإدراك على كافة البشر يسيراً لو كنت من الصادقين يا ناصر محمد اليماني وذلك لئن البشر أجمعين العالِم منهم والأمي مُسلمهم والكافر جميعاً يعلمون أن إكتمال البدر هو في ليلة النصف من الشهر، وذلك شئ مُتعارف عليه كافة البشر مُسلمهم وكافرهم ، وأن ليلة إكتمال البدر هي ليلة النصف من الشهر وبما أنك تقول أن الشمس أدركت القمر الإدراك الأكبر في غرة رمضان لعامنا هذا {1431} فلا بُد من حدوث ما يلي:


1_ هو أن يكتمل البدر بعد مرور ثلاثة عشر يوم من صيام أول الصائمون لشهر رمضان من البشر يدركه الناظر إليه من البشر ممن لا تزال لديهم نعمة البصر لنظر إلى القمر البدر في ليلة النصف من الشهر برغم أنه لم ينقضي من صيام أول من صاموا رمضان الأربعاء غير ثلاثة عشر يوم ثم يشاهدون القمر قد صار بدراً ليلة الثلاثاء برغم أنهم لم يصوموا سوى ثلاثة عشر يوم من شهر رمضان .
وأما أصحاب الصيام الأول الخميس فلم ينقضي من صيامهم سوى إثني عشر يوم ثم يشاهدون القمر قد صار بدراً ليلة الثلاثاء برغم أنهم لم يصوموا سوى إثني عشر يوم فإذا حدث هذا فهذا يعني أن الشمس حقاً أدركت القمر في غرة الشهر الأولى، وأن البشر حقاً دخلوا في عصر أشراط الساعة الكُبر وهم في غفلة مُعرضون عن الذكر.

2_ وكذلك تعَّود البشر بيان حديث محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم [يوم صومكم يوم نحركم] . فلا بُد ان يكون يوم عيد الأضحى المُبارك يوم النحر هو يوم الثُلاثاء لهذا العام {1431}. ولكن فهل الإدراك نوعين إثنين كونك أحياناً تُعلن برؤية أهلة المُستحيل وتفتي بأن الشمس أدركت القمر وأحيان تُعلن بالإدراك الأكبر؟

والسوأل الموجه لناصر محمد اليماني هو: فهل الإدراك نوعين إثنين إدراك أكبر وإدراك أصغر؟ ومن ثم يرد عليه الإمام ناصر محمد اليماني وأقول: اللهم نعم إن آية الإدراك نوعين إثنين وهم إدراك جُزئي للقمر وإدراك كُلي أي كمثل الخسوف. فنحن نشاهد أحياناً خسوفاً كلياً وأحياناً خسوفاً جزئياً، وكذلك آية الإدراك فالإدراك الجُزئي هو أن تشاهدوا أهلة المُستحيل في نظر عُلماء الفلك وذلك لأن الشمس أدركت القمر من بعد ميلاده بقدر عدد من ساعات عُمره الأول ثم يجتمع بها وقد هو هلال ثم يتجاوزها، ثم تتم مُشاهدة أهلة المُستحيل كما سبق توضيحه من قبل، ثم لا يكتمل البدر من أول بدء دخول ليلة الثالث عشر بل يكتمل بعد مُضي ساعات من ليلة الثالث عشر من الشهر.
وأما الإدراك الأكبر هو أن تدرك الشمس القمر بمنزلة كاملة فلا يُشاهد هلال الليلة الأولى كافة البشر برغم دخول الشهر في غُرته الاولى.
ولسوف اضرب لك على ذلك مثل في غُرة رمضان {1425} لأن ذلك الإدراك هو من النوع الأكبر بمعنى أن الشمس أدركت القمر بمنزلة كاملة فلم يشاهد غرة شهر رمضان الأولى لعام {1425} أحداً من كافة البشر مُسلمهم والكافر، كون هلال الشهر في حالة إدراك.



وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين

أخوكم/حواري الأنصار

آمنت بنعيم رضوان الله
17-11-2014, 06:40 PM
http://n4hr.org/up/uploads/n4hr_1407110850925.gif
الخلاف بين علماء الفلك وعلماء الشريعة حول رؤية الأهله


https://www.youtube.com/watch?v=AqHQ6NCiHjI&index=105&list=UUNjDBnaaLTuPqA YaGsEUvSw