المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تذكيرٌ أخيرٌ بأمر الله الواحد القهار إلى كافة صنّاع القرار قادات دول المسلمين ..



الإمام ناصر محمد اليماني
28-01-2020, 05:39 AM
الإمام ناصر محمد اليماني
3 - جمادى الآخرة - 1441 هـ
28 - 01 - 2020 مـ
6:39 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
__________


تذكيرٌ أخيرٌ بأمر الله الواحد القهار إلى كافة صنّاع القرار قادات دول المسلمين ..


بسم الله الرحمن الرحيم، تذكير أخير بأمر الله الواحد القهار إلى كافة صنّاع القرار قادات دول المسلمين، في محكم الذكر قال الله تعالى:
{ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208) فَإِن زَلَلْتُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (209) }صدق الله العظيم [البقرة].

ويا معشر صناع القرار في عصر بعث المهدي المنتظر الذي يبعثه الله بقدر مقدور في الكتاب المسطور في عصر اختلاف المؤمنين واقتتالهم فيما بينهم بسبب مكر خطوات عدوهم الذي يزعم أنه يسعى لتحقيق خارطة الطريق للسلام بينهم، فلكم حذرناكم من مكر الشيطان الأكبر في شياطين البشر رئيس الصهيونية العالمية المنتخب من قبل الكونغرس أعضاء الصهيونية العالمية الذين اعتلوا عرش أمريكا منذ زمن وهم يخطّطون لحرب الإسلام والمسلمين؛ وهم يخططون لنجاح رئيسٍ صهيونيٍّ من المتطرفين من يهود بني إسرائيل، وقد نجحوا بالتزوير في انتخابات رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأخيرة المزوّرة فصعدوا بأكبر متطرٍّف إرهابيٍّ صهيونيٍّ في العالم ليعتليَ عرش الولايات المتحدة الأمريكية لتحقيق دولة الصهاينة الكبرى التي يحلمون بها منذ أمدٍ بعيد للقضاء على الإسلام والمسلمين وسلب كراسيّ حكام المسلمين في كافة الدول العربية والأعجمية وقتل رؤسائهم وملوكهم وأمرائهم وساداتهم وإبادة شعوب المسلمين واستبدال جميع قاداتهم وشعوبهم بقادات وشعوب الصهاينة من مختلف العالم، وما إسرائيل إلا كمُلحقٍ للصهيونيّة العالمية في الشرق الأوسط وتحت رعاية الصهيونيّة العالميّة ولو شاء الله لسلطهم عليكم، وقال الله تعالى:{ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ ۚ }صدق الله العظيم [النساء].

فإن أظهرهم الله عليكم فما هي النتيجة؟ فتجدونها في قول الله تعالى:{ كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَىٰ قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ (8) اشْتَرَوْا بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَصَدُّوا عَن سَبِيلِهِ ۚ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (9) لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ (10) }صدق الله العظيم [التوبة].

ولا يزالون يسعون لصدّكم عن اتّباع الحق من ربّكم (القرآن العظيم) منذ عصر تنزيله جيلاً بعد جيلٍ إلى عصركم هذا إن استطاعوا، تصديقاً لقول الله تعالى:{ وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىٰ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ۚ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ وَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (217) }صدق الله العظيم [البقرة].

أم تظنون يا معشر المسلمين أنّه انتهى صدّ الصهاينة من اليهود عن اتّباع كتاب الله القرآن العظيم والتخطيط على المدى الطويل لصدّكم والناس أجمعين عن اتّباع رسالة الله للعالمين القرآن العظيم! وهاهم قد نجحوا لصدّ المسلمين عن دينهم الإسلام وصدّوكم عن اتّباع أوامر الله في محكم القرآن إلا من رحم ربي، ولم يبقَ من الإسلام إلا اسمه ومن القرآن إلا رسمه المحفوظ من التحريف بين أيديكم، فإن أطعتموهم فقد أصبحتم مثلهم ولن تجدوا لكم من دون الله وليّاً ولا نصيراً ( والآن وأنا فيكم ) ولن ينصروكم من الله ولا ينصروا أنفسهم ولن يفوكم بما وعدوكم مهما خُنتم الله ومهما خُنتم دينكم الذي ارتضاه لكم ومهما خُنتم مقدّساتكم فسوف يخونوا عهدكم ولن يفوكم بالعزّة بل يخدعوكم حتى تكفروا بربكم وتجعلوا كتاب الله وراء ظهوركم وذلك حتى يستطيعوا أن ينتصروا عليكم كونهم يعلمون أنهم لا يستطيعوا أن ينتصروا عليكم وأنتم معتصمون بحبل الله القرآن العظيم، وقد جاءت الفتنة الكبرى الموعودة في كتاب الله وفي السنّة النبويّة الحق التي لا تخالف لمحكم القرآن العظيم، وقال محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- الذي لا ينطق عن الهوى، قال:[ أَلاَ إِنّهَا سَتَكُونُ فِتْنَةٌ، فَقيل: مَا المَخْرَجُ مِنْهَا -يَا رَسُولَ الله-؟ قالَ: كِتَابُ الله، فِيهِ نَبَأُ مَا كان قَبْلَكُمْ، وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ، وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ، وَهُوَ الفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ، مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبّارٍ قَصَمَهُ الله، وَمَنْ ابَتَغَى الهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلّهُ الله، وَهُوَ حَبْلُ الله المَتِينُ، وَهُوَ الذّكْرُ الْحَكِيمُ، وَهُوَ الصّرَاطُ المُسْتَقِيمُ، هُوَ الّذِي لاَ تَزِيعُ بِهِ الأَهْوَاءُ، وَلاَ تَلْتَبِسُ بِهِ الالْسِنَةُ، وَلاَ يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ، وَلاَ يَخْلُوا من كَثْرَةِ الرّدّ، وَلاَ تَنْقَضَي عَجَائِبُهُ، هُوَ الّذِي لَمْ تَنْتَهِ الْجِنّ إِذْ سَمِعَتْهُ حَتّى قالُوا:{ إِنّا سَمِعْنَا قُرْآنَا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرّشْدِ فَآمَنّا بِهِ}، مَنْ قالَ بِهِ صَدَقَ، وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ، وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ، وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ]صدق عليه الصلاة والسلام.

ويا معشر صنّاع القرار خاصة على كراسيّ عروش المسلمين وشعوبهم عامّةً صدِّقوا الله ورسوله محمد -صلى الله عليه وآله وسلم- فما جاءكم الإمام المهدي بجديدٍ بل يحمل اسمي خبري وراية أمري ( ناصر محمد )، واعتصموا بحبل الله القرآن العظيم جميعاً ومن تبِعكم من الناس أجمعين كما اعتصم به الذين من قبلكم في عصر تنزيله وكانوا كفاراً أعداءًا لبعضهم بعضاً، فآمنوا به واعتصَموا به فوحّد صفهم واستقوت شوكتهم وأقام الله عزّهم ومجدهم، وقال الله تعالى:{ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) }صدق الله العظيم [آل عمران].

وكذلك أنتم، فلن ينصركم الله حتى تعتصموا بكتاب الله القرآن العظيم، فإذا ابتغيتُم الهدى في غيره أذلّكم الله وأضلّ أعمالكم وأعمى بصائرَكم، فاتّبعوا نور الله الذي تنزّل على خاتم رسله النبيّ الأميّ محمدٍ رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- ومن لم يجعل الله له نوراً فماله من نورٍ، ولن ينير الله قلوبكم حتى تستخدموا عقولكم فتتّبعوا أوامر الله إليكم في محكم كتابه القرآن العظيم حتى لا تفشلوا وتذهب ريحكم وتنهار قواكم كليّاً وتنكسر شوكتَكم، فاتّقوا الله في أنفسكم وفي شعوبكم ونفّذوا أمر الله إليكم في محكم كتابه القرآن العظيم ومن تبِعكم من النصارى واليهود المُسالمين والناس أجمعين، وذلكم الأمر المحكم إليكم في قول الله تعالى:{ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ۚ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۖ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ ۚ انتَهُوا خَيْرًا لَّكُمْ ۚ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ ۘ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (171) لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْدًا لِّلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ ۚ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا (172) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (173) يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا (174) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (175) } صدق الله العظيم[النساء].

ألا وأنّ دعوة الإمام المهدي عامّة للمسلمين والنصارى واليهود والناس أجمعين إلى الإيمان بالله وكتبه ورسله وأن لا يفرقوا بين أحدٍ من رسله وأن يعتصموا بكتاب الله القرآن العظيم ويكفروا بما جاء مخالفاً لمحكم القرآن العظيم سواءً في التوراة والإنجيل وأحاديث السّنّة النبويّة؛ فجميعها ليست محفوظة من التحريف والتزييف والإدراج، بل جعل الله القرآن المحفوظ من التحريف هو الحَكم المهيمن علي كافّة الكتب، فما جاءكم مخالفاً لمحكم القرآن العظيم فاعلموا أنّه باطلٌ مفترى على الله ورسله إن كنتم بالقرآن العظيم مؤمنون، فاعتصموا به واكفروا بما يخالف لمحكم آياته البيّنات هنّ أم الكتاب بيّنات لعالمكم وعامّتكم لكلّ ذي لسانٍ عربي مبين لا يكفر بها إلا الفاسقون، واعلموا أنّ في هذا القرآن العظيم الذي بين أيديكم خبركم وخبر من قبلكم ونبأ ما بعدكم إلى يومنا هذا، ومستمرٌّ بالأخبار يتلوها عليكم على علمٍ من الله إلى يوم يقوم الناس لربّ العالمين، بل فيه أخبار الدنيا والآخرة، فهل أنتم به مؤمنون؟ ألم تجدوه يحذّركم على علمٍ من الله علّام الغيوب من عدوّ الله وعدوّكم الشيطان الأكبر رئيس الصهيونيّة العالميّة دونالد ترامب الذي يزعم أنّه يسعى لتحقيق السلام بينكم وهو يريد العكس أن تسفكوا دماء بعضكم بعضاً حتى تضعفوا وينهار اقتصادكم ثم يجهز عليكم جميعاً.

يا معشر صنّاع القرار وشعوبهم المسلمين، فلَكَم حذّركم منه الإمام المهدي حتى من قبل أن يستلم قيادة عرش أمريكا من الرئيس السابق أوباما، ألم أقسم لكم بالله العظيم في كثير من البيانات أنّ كلّ ما وعد به الشيطان دونالد ترامب يهودَ الصهيونيّة العالميّة أنّه من الصادقين قلباً وقالبا كونه من صهاينة اليهود في الدّم واللحم والنَسَب؟ وحذّرناكم أنّ وعوده لصهاينة اليهود ليست مُجرّد دعايةٍ انتخابيةٍ وأنّه يريد تحقيق الدولة الصهيونية الكبرى بدءً من الاستيلاء على ما تبقّى من أرض فلسطين وقتلهم ما استطاع وتدمير ديارهم فيُتبِّرها بالطيران الصهيونيّ العالميّ تتبيراً فوق رؤوس أهلها سواءً قاتلوه أم قعدوا مع النساء الخوالف، فواللهِ ثم واللهِ ثم واللهِ لا خيار لكم يا معشر الشعب الفلسطينيّ إلا قتال أولياء الطاغوت، فلا تبغوا عندهم العزة فيذلوكم! إيّاكم ثم إيّاكم فاحذروا ثم احذروا فلن ينفعكم بيع أرضكم ومقدّساتكم ودينكم، فلن يشفع لكم عندهم ولن يوفوا معكم ولن يرقبوا فيكم إلّاً من السوء إلا فعلوه بكم، وحتى ولو استسلمتُم فتكونوا ذمّيّين في ذمتهم فلن يرقبوا فيكم خيراً بل سوف يرقبوا فيكم شراً وذلاً وإهانة لشرفكم وأعراضكم ودمائكم وسلب ما تبقى من أرضكم من تحت أرجلكم وتدمير مُقدّساتكم، أولئك طبع شياطين البشر في كل عصرٍ فلن تجدوا عندهم الوفاء بالعهود ولا بالوعود ولا الإنسانية كونهم ألدّ أعداء الرحمن؛ مَثَلُهم كمثل عدوّ الله الشيطان إبليس المُبلس من رحمة الله كذلك هم مبلِسون من رحمة الله يائسون أن يرحمهم الله كما يئِس الكفّار من أصحاب القبور أن يبعثهم الله، ولن ينفعكم خيانة دينكم وقوميّتكم ومقدّساتكم استضعافاً، فلن يزيدهم جبنُكم ووهنُكم إلا عُتُوّاً ونفوراً إلا أن تكونوا شياطين مثلهم فتكرهوا الله وقرآنه ونعيم رضوانه وتسعوا مثلهم لتجعلوا الناس سواءً مثلهم بربهم كافرين لتكونوا معهم سواءً في نار جهنّم أجمعين كون مِلتهم هي مِلة الشيطان الرجيم حرب الله ورسله وأوليائه، وهم يعلمون أنّ الله هو الحق ورسله حقٌّ والقرآن حقّ والبعث حقّ والجنّة حقّ والنار حقّ أولئك هم المغضوب عليهم لا خَلاق لهم، وليسوا ضالين لا يعلمون أنّه الحق من ربّهم بل يعلمون أنّه الحق من ربّهم وهم للحق كارهون وكرِهوا رضوان الله على عباده فأحبط أعمالهم، وهدفهم عدم تحقيق رضوان ربهم وكرهوا نعيم رضوانه على عباده ويسعون ليلا ًونهاراً أن لا يكونوا عباد الله شاكرين كون الله يرضى لعباده الشكر بل يريدون لعباد الله الكفر بنِعَم ربهم كونهم يعلمون أنّ الله لا يرضى لعباده الكفر وهم لرضوان الله كارهون، فلا تبغوا عندهم العزّة والغنى فيذلّكم الله في الدنيا وفي الآخرة وتخسروا الدنيا والآخرة، بل العزّة للهِ وأوليائه في الدنيا وفي الآخرة، وحتى لو بِعتُم مقدّساتكم بالمال وبِعتُم دينكم وآخرتكم فلن يفيكم عدو الله الشيطان الأكبر في شياطين البشر دونالد ترامب بما وعدكم بصفقة قرن الشيطان دونالد ترامب، فاحذروا حتى لا تخسروا الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين، كما سوف يخسر قادات العرب ومن باعوا معهم من دول المسلمين من الذين باعوا مقدساتهم ودينهم والمسجد الأقصى وكل فلسطين مقابل أن يبقيهم على عروشهم، وهيهات هيهات.. أتبغون عند عدوّ الله العزة؟ ألا تعلمون أنّ العزة لله جميعاً في الدنيا والآخرة؟ فإن كنتم تريدون العزة في الدنيا وفي الآخرة فلكم ذلك وعدٌ من الله غير مكذوبٍ فلِلهِ العزة جميعاً في الدنيا وفي الآخرة، فتمنّوا على الله فيحقّق لكم أمانيّكم، أم للإنسان ما تمنّى فلِلهِ الآخرة والأولى إن كنتم تصدّقوا وعد الله في محكم كتابه، وإن كنتم لا تصدّقوا وعود الله في محكم كتابه وتصدّقوا الشيطان ترامب فسوف نرى هل الشيطان دونالد ترامب مالك الملك يؤتي الملك مَن يشاء وينزع الملك ممّن يشاء؟ أم الله الواحد القهار هو مالك الملك يؤتي الملك مَن يشاء وينزع الملك ممّن يشاء ويعز من يشاء ويذلّ من يشاء بيده الخير سبحانه إنه على كل شيءٍ قدير؟ وأنتم تعلمون ذلك في محكم الكتاب فليس الشيطان دونالد ترامب أشر الدّواب هو مالك الملك بل هو مَهينٌ وأوشكت نهايته وأولياءه، فلا تكن نهايتكم معه فبِئس النهاية وبِئس الخاتمة إنّي لكم ناصحٌ أمين، أم لم يتبيّن لكم بعدُ أنه عدوٌ لكم وقد حذّرناكم منه من قبل أن يتسلّم القيادة من أوباما؟ أم لم تأتِ بيانات الإمام المهدي حقاً بيّنات على الواقع الحقيقي برغم أنّي أنذرتكم من قبل الحدث؟ أم ترَونني أكذب عليكم؟ أم أنّها حقاً جاءتكم بيّنات البيانات للإمام المهدي على الواقع الحقيقي كما نطق بها الإمام المهدي ناصر محمد اليماني من قبل الحدث؟

فلَكَم نصحتُ لكم ولكن لا تحبّون الناصحين يا معشر المسلمين والناس أجمعين، ألا وأنّ عذاب الله واقعٌ، ألا وأن عذاب الله واقعٌ، ألا وأن عذاب الله واقعٌ ما له من دافعٍ ولسوف تعلمون، فليس لكم الخيار يا معشر صنّاع القرار في مختلف الدّيار على عروش المسلمين، فإمّا أن تُعلنوا تنفيذ أمر الله الواحد القهار في محكم القرآن في أول هذا البيان فتعلنوا توقيف الحرب فيما بينكم لتكونوا صفّاً واحداً ضد أعداء الله وأعدائكم فتقاتلوهم كافة كما يقاتلوكم كافة واعلموا أنّ الله مع المُتّقين الذين لا يريدون علوّاً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتقين، وعد الله في محكم القرآن العظيم إنّ الله لا يُخلف الميعاد، وليس خليفة الله المهدي بأسفِكم أن تُظهروه على العالمين بل الله من سوف يظهره بحوله وقوته بآية عذابٍ من عنده تظل أعناقهم لها خاضعين لخليفة الله المهدي، بل أنقِذوا أنفسكم من عذاب الله بالدخول في السلم كافة فيما بينكم والدفاع عن أنفسِكم وشعوبِكم ومقدساتِكم.

ولم يعُد هناك مجالٌ للحوار فنفذّوا أمر الله في محكم القرآن في أول هذا البيان من بعد ما تبيّن لكم أنّ الشيطان دونالد ترامب حقاً لكم عدوٌ مبينٌ ولم يرسل قواعده لحمايتكم بل لحماية إسرائيل منكم والسيطرة عليكم ولتحقيق الدولة الصهيونية الكبرى وتدمير المسجد الأقصى، ولن يبالي بعويلِكم وعويل المُسالمين من النصارى واليهود الذين حصُرت صدورهم ويريدون أن يأمَنوا شركم وشر قومهم، ولن يبالوا باستنكار كفار العالمين ممن لا تزال عندهم إنسانية، وسوف يجعل زعيم الصهيونية العالمية الإرهابيه دونالد ترامب أُذُناً من طين وأُذُناً من عجين وكأنّ أُذُنيه مسدودة عن سماع عويلكم! ولا يبالي باستنكاركم قولاً من غير فعلٍ منكم فإياكم ثم إياكم أن تكتفوا بالاستنكار بل يتلوه النفير المباشر، وأما أن تكتفوا بالاستنكار يا معشر صُنّاع القرار فواللهِ ثم واللهِ أنّه كبُر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون! فلا يكفي الاستنكار بل إعلان النفير فيغفر الله لكم ما قد سلف من سفك دمائكم ويغفر ذنوبكم ويُحبِبكم إنّ الله يُحبّ التوّابين ويُحبّ المُتطهّرين من ذنوبهم بتوبتِهم إلى ربّهم، وماذا تخشون منه وقد وعدكم الله إحدى الحُسنَيَين إمّا النصر وإمّا الشهادة؟ وتمنّوا النصر والبقاء خيراً لكم وخيراً للإسلام والمسلمين، فموت القلوب الحيّة منكم خسارة على الإسلام والمسلمين فلا تتمنّوا الشهادة سريعاً فتجدوها، ولا تحرصوا على الحياة بالفرار من الموت ثم يطيل الله حياتكم وينصركم على أعدائكم ويُتمّم بكم نوره فيميتكم فيدخلكم جنّته مباشرة من بعد موتكم، واعلموا أنّه ما كان لنفسٍ أن تموت إلا بإذن الله كتاباً مؤجلاً، ألا والله لو تخلّف الذين كُتب عليهم القتل منكم خوفاً وجُبناً لبرزوا إلى مضاجعهم فيمرضوا فيموتوا في نفس التوقيت ثم إلى جهنم يُسجرون، أفلا تعقلون؟

ويا معشر صنّاع القرار، أفرأيتم لو أنّ لأحدكم ملكوت هذه الحياة الدنيا أجمعين وتعمّر ألف سنة ثم يموت فهل ترون ذلك يعدل دقيقة واحدة في نارٍ وقودها الحِجار؟ أفلا تتّقون النار التي وقودها الحِجار؟ ألا والله لو أنّ لأحدكم مِلأَ الأرض ذهباً ومثله معه لقدّمه فداءً بين يدي ربه لا يبقي منه قيراطاً واحداً مقابل أن لا يُلقى به في نارٍ وقودها الحِجار وما هو متقبل منه الله لو يملك ذلك، ثم يأمر ملائكته أن يغلّوه في سلسلةٍ ذرعُها سبعون ذراعاً فيسلكوه ويديه إلى جانبه فيغلّوه من كتفه إلى أسفل قدميه فمن ثم يأخذ أحد الملائكة بنواصي رأسه والآخر بقدميه فيقذفوه في نارٍ وقودها الحِجار يصطرخ فيها كلما نضج جلده في جزءٍ من الثانية بدّلهم الله بجلود غيرها بكن فيكون ليذوقوا العذاب، إذاً فما الفائدة يا معشر صُنّاع القرار؟ فما يُغنيكم ما كنتم تُمتّعون في هذه الحياة الدنيا ما دام ذلك مصيركم سجن الله المُخلّد له سبعة أبواب لكلّ بابٍ جزءٌ مقسوم من المعرضين عن كتاب الله ربّ العالمين، ولو كان سجن الله مجرّد سجنٍ حارٍّ بسبب عدم وجود نوافذ وعدم وجود مكيّفات الهواء البارد لكان الأمر أهون، بل سجن الله نارٌ وقودها الحِجار؛ يعني تذوب من نار سجنه الحِجار من شدّة حرارة جهنّم، أفلا تصدقون بما وعد الله المعرضين عن دعوة الحق من ربهم؟ فهل ترون أنّ لكم صبراً على نار وقودها الحِجار؟ ولو كان زمن الحكم عليكم بسجنكم ألف عام لكان فيه هناك أملٌ أن تخرجوا منها بعد ألف سنةٍ ولكن الحكم على المعرضين عن اتّباع كتبه ورسله بالسجن الخالد المُخلد ليس مليون سنة ولا مليار سنة بل إلى ما لا نهاية، فهل ترون أنّكم سوف تصبرون إلى ما لا نهاية؟ ألا والله الذي لا إله غيره لا تصبرون حتى ثانية واحدة في نار وقودها الحٍجار، فاصبروا أو لا تصبروا فما لكم من مَحيصٍ ولا مَناصٍ إذا استمر إعراضكم عن اتّباع كتاب ربّكم بالاستجابة إلى داعي الحق من ربكم.

ويا معشر أتباع الجبابرة، فهل ترونهم سوف يُغنون عنكم من عذاب الله شيئاً؟ فإذا كانوا لا يستطيعون حماية أنفسهم من عذاب نار الله المُوقدة وقودها الحِجار فكيف يستطيعون حمايتكم ولن يغنوا عنكم ساداتكم وكبراؤكم من عذاب الله شيئاً لا في الدنيا ولا في الآخرة؟ ولا يقول الله لكم أنّ وقودها الحطب بل وقودها الحِجار فاحسبوها بشكلٍ صحيحٍ يا معشر صُنّاع القرار وأجمِعوا أمركم عاجلاً وادخلوا في السلم كافة تنفيذاً لأمر الله لتستطيعوا مواجهة عدوّكم الأوحد، وأرجو من الله أن لا يكون أمرُكم عليكم غُمّةً فتُعرِض طائفة منكم أو تعرضون جميعاً.

وأُبشّر المعرضين منكم بعذابٍ قريبٍ والإمام المهديّ فيكم وفي عصركم ولن يصيبه الله وأولياءه بعذابه وكافة الذين استجابوا لدعوة الحق من ربهم إلى اتّباع كتابه، وغضِب الله على المعرضين عن دعوة اتّباع الكتاب واتّبَعوا أشرّ الدواب دونالد ترامب الذي يريد وأولياؤه أن يطفِئوا نورَ الله ويأبى الله إلا أن يُتم نورَه ولو كرِه المُجرمون ظهوره، فإن كان لكم كيدٌ فكيدوني يا معشر المجرمين في العالمين، فإنّي الإمام المهدي أتحدّاكم بالله ربّي وربّكم، أفأنتم الغالبون؟ هيهات هيهات.. حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلتُ وهو ربّ العرش العظيم، وسلامٌ على المُرسَلين والحمدُ للهِ ربِّ العالمين.

عدوّ شياطين الجن والإنس؛ خليفة الله الواحد القهار وعبده الإمام المهدي ناصرمحمد اليماني.
_______________

[ لقراءة البيان من الموسوعة ] (https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?p=322693)
https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?p=322693 (https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?p=322693)

رضي الله والوالدين
28-01-2020, 06:25 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورضوانه وبعد,

سمعا وطاعة يا امامنا الحبيب الغالي سر بنا للمجد قدما فلن يعلوا اهل الباطل قدرهم ونحن الغالبون باذن الله رب العالمين

ونحبكم في الله حبا عظيما

محمد الناصر لله
28-01-2020, 06:30 AM
الله أكبر ولله العزة أجمعين وليخسأ اعداء الله ومن والاهم من الشياطين
انشاء الله يكون خيرا من قادات دول العرب والاسلام وان لم يكن فنحن لها باذن الله ناصرين للحق ولله ومقدسات الاسلام باذن الله العزيز الجبار بانتظار أمرك قائدنا عليك السلام

خليل الرحمن
28-01-2020, 06:40 AM
نفسي لك الفداء يا امامي بابي انت و امي يا حبيب الله و رسوله و حبيب احبابهم لكم اشتقنا اليك امامنا

ابو محمد الكعبي
28-01-2020, 06:46 AM
((( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208) فَإِن زَلَلْتُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (209) صدق الله العظيم

صلى الله عليك و ال بيتك يا امام العالمين

سمعنا و اطعنا غفرانك ربنا و اليك المصير

ابواسامة الانسان
28-01-2020, 06:51 AM
ولم يعد هناك مجال للحوار فنفذوا أمر الله في محكم القرآن في أول هذا البيان من بعد ما تبين لكم أن الشيطان دونالد ترانب حق لكم عدوا مبين ولم يرسل قواعده لحمايتكم بل لحماية إسرائيل منكم والسيطرة عليكم ولتحقيق الدولة الصهيونية الكبرى وتدمير المسجد الأقصى ولن يبالي بعويلكم وعويل المسالمين من النصارى واليهود الذين حصرت صدورهم ويريدون أن يأمنوا شركم وشر قومهم ولن يبالوا بإستنكار كفار العالمين ممن لا تزال عندهم إنسانيه وسوف يجعل زعيم الصهيونية العالمية الإرهابيه دونالد ترامب إذن من طين وإذن من عجين وكأن أذنيه مسدودة عن سماع عويلكم ولا يبالي بإستنكاركم قولا من غير فعل منكم فإياكم ثم إياكم أن تكتفوا بالإستنكار بل يتلوه النفير المباشر وأما ان تكتفوا بالإستنكار يا معشر صناع القرار فوالله ثم والله أنه كبر مقتا عند الله أن تقولون مالا تفعلون فلا يكفي الإستنكار بل إعلان النفير فيغفر الله لكم ما قد سلف من سفك دماءكم وذنوبكم ويحببكم إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين من ذنوبهم بتوبتهم إلى ربهم وماذا تخشون منه وقد وعدكم الله إحدي الحسنيين أما النصر وإما الشهادة وتمنوا النصر والبقاء خيرا لكم وخيرا للإسلام والمسلمين فموت القلوب الحية منكم خساره على الإسلام والمسلمين فلا تتمنوا الشهادة سريعا فتجدوها ولا تحرصون على الحياة بالفرار من الموت ثم يطيل الله حياتكم وينصركم على أعداءكم ويتمم بكم نوره فيميتكم فيدخلكم جنته مباشرة من بعد موتكم واعلموا أنه ما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا ألا والله لوتخلف الذين كتب عليهم القتل منكم خوفا وجبنا لبرزوا إلى مضاجعهم فيمرضوا فيموتوا في نفس التوقيت ثم إلى جهنم يسجرون أفلا تعقلون ويا معشر صناع القرار أفرأيتم لو أن لأحدكم ملكوت هذه الحياة الدنيا أجمعين وتعمر ألف سنة ثم يموت فهل ترون ذلك يعدل دقيقة واحدة في نار وقودها الحجار أفلا تتقون النار التي وقودها الحجار ألا والله لو أن لأحدكم ملئ الأرض ذهبا ومثله معه لقدمه فداء بين يدي ربه لا يبقي منه قيراط واحد مقابل أن لا يلقى به في نار وقودها الحجار وماهو متقبل منه الله لو يملك ذلك ثم يأمر ملائكته أن يغلوه في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فيسلكوه ويديه إلى جانبه فيغلوه من كتفه إلى أسفل قدميه فمن ثم يأخذ أحد الملائكته بنواصي رأسه والآخر بقدميه فيقذفوه في نار وقودها الحجار يصطرخ فيها كلما نضج جلده في جزئ من الثانية بدلهم الله بجلود غيرها بكن فيكون ليذوقوا العذاب إذا فما الفائدة يا معشر صناع القرار فما يغنيكم ماكنتم تمتعون في هذه الحياة الدنيا ما دام ذلك مصيركم سجن الله المخلد له سبعة أبواب لكل باب جزئ مقسوم من المعرضين عن كتاب الله رب العالمين ولو كان سجن الله مجرد سجن حار بسبب عدم وجود نوافذ و عدم وجود مكيفات الهواء البارد لكان الأمر أهون بل سجن الله نار وقودها الحجار يعني تذوب من نار سجنة الحجار من شدة حرارة جهنم أفلا تصدقون بما وعد الله المعرضين عن دعوة الحق من ربهم فهل ترون أن لكم صبرا على نار وقودها الحجار ولو كان زمن الحكم عليكم بسجنكم ألف عام لكان فيه هناك أملا أن تخرجوا منها بعد ألف سنه ولكن الحكم على المعرضين عن إتباع كتبه ورسله بالسجن الخالد المخلد ليس مليون سنة ولا مليار سنة بل إلى مالا نهاية فهل ترون أنكم سوف تصبرون إلى مالا نهاية ألا والله الذي لا إله غيره لا تصبرون حتى ثانية واحدة في نار وقودها الحجار فاصبروا أو لا تصبروا فمالكم من محيص ولا مناص إذا أستمر أعراضكم عن إتباع كتاب ربكم بالإستجابة إلى داعي الحق من ربكم ويامعشر أتباع الجبابرة فهل ترونهم سوف يغنون عنكم من عذاب الله شيئا فإذا كانوا لا يستطيعون حماية أنفسهم من عذاب نار الله الموقدة وقودها الحجار فكيف يستطيعون حمايتكم ولن يغنوا عنكم ساداتكم وكبرائكم من عذاب الله شيئا لا في الدنيا ولا في الآخرة ولا يقول الله لكم أن وقودها الحطب بل وقودها الحجار فاحسبوها بشكل صحيح يامعشر صناع القرار وأجمعوا أمركم عاجل وأدخلوا في السلم كافة تنفيذا لأمر الله لتستطيعوا مواجهة عدوكم الأوحد وأرجو من الله أن لا يكن أمركم عليكم غمة فتعرض طائفة منكم أو تعرضون جميعا وأبشر المعرضين منكم بعذاب قريب والإمام المهدي فيكم وفي عصركم ولن يصبه الله وأولياءه بعذابه وكافة الذين أستجابوا لدعوة الحق من ربهم إلى إتباع كتابه وغضب الله على المعرضين عن دعوة إتباع الكتاب واتبعوا أشر الدواب دونالد ترامب الذي يريد وأولياءه أن يطفؤا نور الله ويأبا الله إلا أن يتم نوره ولو كره المجرمون ظهوره فإن كان لكم كيدا فكيدون يامعشر المجرمون في العالمين فإني الإمام المهدي أتحداكم بالله ربي وربكم أفأنتم الغالبون هيهات هيهات حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين )

عدو شياطين الجن والإنس خليفة الله الواحد القهار وعبده الإمام المهدي ناصرمحمد اليماني

نسرين
28-01-2020, 07:58 AM
لا اله الا الله ولا نعبد الا اياه مخلصين له الدين..
اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا ويوم يقوم الاشهاد..
ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين بذلك امرت وانا من المسلمين..

عمر بن الخطاب
28-01-2020, 07:59 AM
صدقت يإمام العالمين وانا لأمرك اول الطائعين

واقسم بالله رب العالمين انك الإمام المهدي المنتظر الحق المرسل ل نصرة الدين

ولا اشك مثقال ذرة بل اصغر منها فيما تكتبه من بيانات وبعثك الله رحمة للعالمين وعجبي على قادات المسلمين وعجبي من الذين يحبون الكراسي ويعبدون مناصبهم من دون الله ولاحول ولاقوة الا بالله

اللهم اجعل نار سقر والراجفة وكل عذاب قادم على شياطين الجن والانس ومن كل جنس ونجنا وكل الضالين المظلومين المخدوعين بعلماء الفتنة اشر علماء تحت سقف السماء واهديهم بحق رحمتك وانت ارحم الراحمين والهمهم عند وقوع العذاب ان يدعوك فيقولون ((ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون))بحق رحمتك يا ارحم الراحمين

والحمدلله رب العالمين ان جعلنا في أمة ناصر محمد اليماني مهديها

والله

زمزم
28-01-2020, 08:16 AM
لا اله الا الله ولا نعبد الا اياه مخلصين له الدين..
اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا ويوم يقوم الاشهاد..
ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين بذلك امرت وانا من المسلمين

علي الجزائري
28-01-2020, 08:44 AM
الله أكبر الله أكبر الله أكبر و لله الحمد...
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا و هب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب.

محب الرحمن الرحيم
28-01-2020, 08:59 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اذا لا منجا ولا محيص الا ان يخضعوا للحق وان ابوا دمرهم الله وما حال الانصار بين طغيانهمفي دولهم ولا ولن نخضع لهم ولا لامرهم وان ارادوا كيدا فالله حسبنى ينتقم بمن اراد بنا سوء قاتلهالله وقسم ظهره

الحسن المداني
28-01-2020, 09:11 AM
لا اله الا الله وحده لاشريك له لانعبد الا اياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرين
ربنا لاتزغ قلوبنا بعد اذا هديتنا وهب لنا ملدنك رحمه انك انت الوهاب.
اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا ...
سمعنا وطاعه لك يااماااامي♥

الحسن المداني
28-01-2020, 09:18 AM
لا اله الا الله وحده لاشريك له لانعبد الا اياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرين
ربنا لاتزغ قلوبنا بعد اذا هديتنا وهب لنا ملدنك رحمه انك انت الوهاب.
اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا ...
سمعنا وطاعه لك يااماااامي♥

امل الواثقه بالله
28-01-2020, 09:20 AM
سمع وطاعه ياأمام العالمين
اللهم اننا باقون وع الحق ثابتون بامر الله ومع خليفتك مناصرون
(الا ان اوليا الله لا خوف عليهم ولاهم يحزنون)
صدق الله العظيم
اللهم اهديهم لما هديتنا اليه اللهم امين

عبد النعيم الأعظم3
28-01-2020, 09:53 AM
سمعنا واطعنا غفرانك ربنا وإليك المصيرَ
اللهم صل على نبينا محمد وعلى آله الأطهار وعلى خليفتك وعبدك وسلم تسليما.. نسأل الله بحق رحمته التي كتب على نفسه وبحق عظيم نعيم رضوان نفسه ان يغيذ قادات المسلمين وأصحاب اتخاذ القرار وجميع علماء المسلمين من الحسد علي الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وان يهديهم ويطهر قلوبهم باتباع الحق من ربهم ومن أعرض فإن الله غني عن العالمين وحسبنا الله ونعم المولى ونعم النصير

عبدالسلام العراقي
28-01-2020, 10:02 AM
سمعا وطاعة إمامنا الحبيب ونحن لها بإذن الله إن لم يهتدي قادات المسلمين وسيرى الشياطين منا بأس شديد بقوة الله.. الله أكبر والعزة لله جميعا

مراد محمد حيدر
28-01-2020, 10:02 AM
اقترب وعد الله الحق الله أكبر
نحن معك ياخليفة الله ياقائدي وتاج راسي عليك الصلاه والسلام وعلى جميع الانصار السابقين الاخيار

عمار المصباحي
28-01-2020, 10:05 AM
{فَفِرُّوا إِلَى اللَّـهِ ۖ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ ﴿٥٠﴾ وَلَا تَجْعَلُوا مَعَ اللَّـهِ إِلَـٰهًا آخَرَ ۖ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ ﴿٥١﴾} صدق الله العظيم [الذاريات:50].

أخت هارون
28-01-2020, 10:08 AM
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا و هب لنا من لدنا رحمة إنك انت الوهاب

محمد العائب
28-01-2020, 10:15 AM
سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير
اللهم بحق رحمتك وعظيم نعيم رضوانك لا تهلك إلا الشياطين منهم وارحم الضالين منهم الذين لا يعلمون الحق عسى أن يهتدوا ويكونو عبادك الصالحين

- - - تم التحديث - - -

سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير
اللهم بحق رحمتك وعظيم نعيم رضوانك لا تهلك إلا الشياطين منهم وارحم الضالين منهم الذين لا يعلمون الحق عسى أن يهتدوا ويكونو عبادك الصالحين

المعتصمة بالله
28-01-2020, 10:19 AM
سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير إني عذت بربي وربكم من كل متكبرا جبار
وعلى الحق ثابتون بإذن الله الواحد القهار ألا إن نصر الله قريب

رضي الله والوالدين
28-01-2020, 10:25 AM
[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــان (http://www.the-greatnews.com/showthread.php?t=39144) ]

الإمام ناصر محمد اليماني
3 جمادى الآخر 1441هـ
28- 01- 2020 مـ
07:39 صباحــاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
__________ـ


تذكير أخير بأمر الله الواحد القهار إلى كافة صناع القرار قادات دول المسلمين

بسم الله الرحمن الرحيم تذكير أخير بأمر الله الواحد القهار إلى كافة صناع القرار قادات دول المسلمين في محكم الذكر قال الله تعالى:

(((( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208) فَإِن زَلَلْتُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (209) صدق الله العظيم

ويامعشر صناع القرار في عصر بعث المهدي المنتظر الذي يبعثه الله بقدر مقدور في الكتاب المسطور في عصر إختلاف المؤمنين ,و إقتتالهم فيما بينهم بسبب مكر خطوات عدوهم الذي يزعم أنه يسعى لتحقيق خارطة الطريق للسلام بينهم , فلكم حذرناكم من مكر الشيطان الأكبر في شياطين البشر رئيس الصهيونية العالمية المنتخب من قبل الكونغرس اعضاء الصهيونية العالمية الذين اعتلوا عرش أمريكا منذ زمن وهم يخططون لحرب الإسلام والمسلمين وهم يخططون لنجاح رئيس صهيوني من المتطرفين من يهود بني إسرائيل وقد نجحوا في بالتزوير في إنتخابات رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأخيرة المزورة فصعدوا بأكبر متطرف إرهابي صهيوني في العالم ليعتلي عرش الولايات المتحدة الأمريكية لتحقيق دولة الصهاينة الكبرى الذين يحلمون بها منذ أمدا بعيد للقضاء على الإسلام والمسلمين وسلب كراسي حكام المسلمين في كافة الدول العربية والأعجمية وقتل رؤساءهم وملوكهم وأمرائهم وساداتهم وإبادة شعوب المسلمين وإستبدالهم جميع قاداتهم وشعوبهم بقادات وشعوب الصهاينة من مختلف العالم وما إسرائيل إلا كملحق لصهيونية العالمية في الشرق الأوسط وتحت رعاية الصهيونية العالمية ولو شاء الله لسلطهم عليكم وقال الله تعالى: ( وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ ۚ ) صدق الله العظيم فإن أظهرهم الله عليكم فماهي النتيجة فتجدونها في قول الله تعالى :
( كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَىٰ قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ (8) اشْتَرَوْا بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَصَدُّوا عَن سَبِيلِهِ ۚ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (9) لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ (10) صدق الله العظيم

ولا يزالون يسعون لصدكم عن إتباع الحق من ربكم القرآن العظيم منذ عصر تنزيله جيل بعد جيل إلى عصركم هذا إن أستطاعوا تصديقا لقول الله تعالى : (وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىٰ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ۚ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ وَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (217) صدق الله العظيم

أم تظنوا يا معشر المسلمين أنه أنتهى صد الصهاينة من اليهود عن إتباع كتاب الله القرآن العظيم والتخطيط على المدى الطويل لصدكم والناس أجمعين عن إتباع رسالة الله للعالمين القرآن العظيم وهاهم قد نجحوا لصد المسلمين عن دينهم الإسلام وصدوكم عن إتباع أوامر الله في محكم القرآن إلا من رحم ربي ولم يبق من الإسلام إسمه ومن القرآن إلا رسمه المحفوظ من التحريف بين أيديكم فإن أطعتموهم فقد أصبحتم مثلهم ولن تجدوا لكم من دون الله وليا ولا نصيرا والآن وأنا فيكم ولن ينصرونكم من الله ولا ينصرون أنفسهم ولن يفونكم بما وعدوكم مهما خنتم الله ومهما خنتم دينكم الذي أرتضاه لكم ومهما خنتم مقدساتكم فسوف يخونوا عهدكم ولن يفونكم بالعزة بل يخدعونكم حتى تكفرون بربكم وتجعلوا كتاب الله وراء ظهوركم وذلك حتى يستطيعوا أن ينتصروا عليكم كونهم يعلمون أنهم لا يستطيعون أن ينتصروا عليكم وأنتم معتصمون بحبل الله القرآن العظيم وقد جاءت الفتنة الكبرى الموعودة في كتاب الله وفي السنة النبوية الحق التي لا تخالف لمحكم القرآن العظيم وقال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي لا ينطق عن الهوى قال:
((( "أَلاَ إِنّهَا سَتَكُونُ فِتْنَةٌ، فَقيل: مَا المَخْرَجُ مِنْهَا -يَا رَسُولَ الله-؟ قالَ: كِتَابُ الله، فِيهِ نَبَأُ مَا كان قَبْلَكُمْ، وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ، وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ، وَهُوَ الفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ، مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبّارٍ قَصَمَهُ الله، وَمَنْ ابَتَغَى الهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلّهُ الله، وَهُوَ حَبْلُ الله المَتِينُ، وَهُوَ الذّكْرُ الْحَكِيمُ، وَهُوَ الصّرَاطُ المُسْتَقِيمُ، هُوَ الّذِي لاَ تَزِيعُ بِهِ الأَهْوَاءُ، وَلاَ تَلْتَبِسُ بِهِ الالْسِنَةُ، وَلاَ يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ، وَلاَ يَخْلُوا من كَثْرَةِ الرّدّ، وَلاَ تَنْقَضَي عَجَائِبُهُ، هُوَ الّذِي لَمْ تَنْتَهِ الْجِنّ إِذْ سَمِعَتْهُ حَتّى قالُوا: {إِنّا سَمِعْنَا قُرْآنَا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرّشْدِ فَآمَنّا بِهِ}، مَنْ قالَ بِهِ صَدَقَ، وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ، وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ، وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ"))) صدق عليه الصلاة والسلام

ويا معشر صناع القرار خاصة على كراسي عروش المسلمين وشعوبهم عامه صدقوا الله ورسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم فما جائكم الإمام المهدي بجديد بل يحمل إسمي خبري وراية أمري ( ناصر محمد ) واعتصموا بحبل الله القرآن العظيم جميعا ومن تبعكم من الناس أجمعين كما أعتصم به الذين من قبلكم في عصر تنزيله وكانوا كفارا أعداء لبعضهم بعض فآمنوا به وأعتصموا به فوحد صفهم وأستقوة شوكتهم وأقام الله عزهم ومجدهم وقال الله تعالى ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103)) صدق الله العظيم

وكذلك أنتم فلن ينصركم الله حتى تعتصموا بكتاب الله القرآن العظيم فإذا أبتغيتم الهدى في غيره أذلكم الله وأضل أعمالكم وأعمى بصائركم فاتبعوا نور الله الذي تنزل على خاتم رسله النبي الأمي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومن لم يجعل الله له نورا فماله من نور ولن ينير الله قلوبكم حتى تستخدموا عقولكم فتتبعوا أوامر الله إليكم في محكم كتابه القرآن العظيم حتى لا تفشلوا وتذهب ريحكم وتنهار قواكم كليا وتنكسر شوكتكم فاتقوا الله في أنفسكم وفي شعوبكم ونفذوا أمر الله إليكم في محكم كتابه القرآن العظيم ومن تبعكم من النصارى واليهود المسالمين والناس أجمعين وذلكم الأمر المحكم إليكم في قول الله تعالى : (( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ۚ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۖ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ ۚ انتَهُوا خَيْرًا لَّكُمْ ۚ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ ۘ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (171) لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْدًا لِّلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ ۚ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا (172) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (173) يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا (174) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (175) صدق الله العظيم

ألا وأن دعوة الإمام المهدي عامة للمسلمين والنصارى واليهود والناس أجمعين إلى الإيمان بالله وكتبه ورسله وأن لا يفرقوا بين أحدا من رسله وأن يعتصموا بكتاب الله القرآن العظيم ويكفروا بما جاء مخالف لمحكم القرآن العظيم سواء في التوراة والإنجيل وأحاديث السنة النبوية فجميعها ليست محفوظة من التحريف والتزييف والإدراج بل جعل الله القرآن المحفوظ من التحريف هو الحكم المهيمن علي كافة الكتب فما جاءكم مخالف لمحكم القرآن العظيم فاعلموا أن ما خالف لمحكم القرآن العظيم أنه باطل مفترى على الله ورسله إن كنتم بالقرآن العظيم مؤمنون فاعتصموا به واكفروا بما يخالف لمحكم آياته البينات هن أم الكتاب بينات لعالمكم وعامتكم لكل ذي لسان عربي مبين لا يكفر بها إلا الفاسقون واعلموا ان في هذا القرآن العظيم الذي بين أيدكم خبركم وخبر من قبلكم ونبأ ما بعدكم إلى يومنا هذا ومستمر بالأخبار يتلوها عليكم على علم من الله إلى يوم يقوم الناس لرب العالمين بل فيه أخبار الدنيا والآخرة فهل أنتم به مؤمنون ألم تجدوه يحذركم على علم من الله علام الغيوب من عدوا الله وعدوكم الشيطان الأكبر رئيس الصهيونية العالمية دونالند ترانب الذي يزعم أنه يسعى لتحقيق السلام بينكم وهو يريد العكس أن تسفكوا دماء بعضكم بعضا حتى تضعفوا وينهار أقتصادكم ثم يجهز عليكم جميعا.

يا معشر صناع القرار وشعوبهم المسلمين فلكم حذركم منه الإمام المهدي حتى من قبل أن يستلم قيادة عرش أمريكا من الرئيس السابق أوباما , ألم أقسم لكم بالله العظيم في كثير من البيانات أن كل ما وعد به الشيطان دونالد ترانب يهود الصهيونية العالمية أنه من الصادقين قلبا وقالبا كونه من صهاينة اليهود في الدم واللحم والنسب وحذرناكم أن وعوده لصهاينة اليهود ليس مجرد دعاية إنتخابيه وأنه يريد تحقيق الدولة الصهيونية الكبرى بدءا من الإستيلاء على ما تبقى من أرض فلسطين وقتلهم ما استطاع وتدمير ديارهم فيتبرها بالطيران الصهيوني العالمي تتبيراً فوق رؤس أهلها سواءا قاتلوه أم قعدوا مع النساء الخوالف فوالله ثم والله ثم والله لا خيار لكم يامعشر الشعب الفلسطيني إلا قتال أولياء الطاغوت فلا تبغون عندهم العزة فيذلوكم إياكم ثم إياكم فاحذروا ثم احذروا فلن ينفعكم بيع أرضكم ومقدساتكم ودينكم فلن يشفع لكم عندهم ولن يوفوا معكم ولن يرقبوا فيكم إلا من السوء إلا فعلوه بكم وحتى ولو أستسلمتم فتكونوا ذميين في ذمتهم فلن يرقبوا فيكم خيرا بل سوف يرقبوا فيكم شرا وذل وإهانة لشرفكم وأعراضكم ودماءكم وسلب ما تبقى من أرضكم من تحت أرجلكم وتدمير مقدساتكم وذلك طبع شياطين البشر في كل عصر فلن تجدوا عندهم الوفاء بالعهود ولا بالوعود ولا الإنسانية كونهم ألد أعداء الرحمن مثلهم كمثل عدو الله الشيطان إبليس المبلس من رحمة الله كذلك هم مبلسين من رحمة الله يائسين أن يرحمهم الله كما يئس الكفار من أصحاب القبور أن يبعثهم الله ولن ينفعكم خيانة دينكم وقوميتكم ومقدساتكم إستضعافا فلن يزيدهم جبنكم ووهنكم إلا عتوا ونفورا إلا أن تكونوا شياطين مثلهم فتكرهوا الله وقرآنه ونعيم رضوانه وتسعون مثلهم لتجعلون الناس سواء مثلهم بربهم كافرين لتكونوا معهم سواء في نار جهنم أجمعين كون ملتهم هي ملة الشيطان الرجيم حرب الله ورسله وأولياءه وهم يعلمون أن الله هو الحق ورسله حق والقرآن حق والبعث حق والجنة حق والنار حق أولئك هم المغضوب عليهم لا خلاق لهم وليسوا ضالين لا يعلمون أنه الحق من ربهم بل يعلمون أنه الحق من ربهم وهم للحق كارهون وكرهوا رضوان الله على عباده فأحبط أعمالهم وهدفهم عدم تحقيق رضوان ربهم وكرهوا نعيم رضوانه على عباده ويسعون ليلا ونهارا أن لا يكونوا عباد الله شاكرين كون الله يرضى لعباده الشكر بل يريدون لعباد الله الكفر بنعم ربهم كونهم يعلمون أن الله لا يرضى لعباده الكفر وهم لرضوان الله كارهون فلا تبغون عندهم العزة والغنى فيذلكم الله في الدنيا وفي الآخرة وتخسرون الدنيا والآخرة بل العزة لله وأولياءه في الدنيا وفي الآخرة وحتى ولو بعتم مقدساتكم بالمال وبعتم دينكم وآخرتكم فلن يفيكم عدو الله الشيطان الأكبر في شياطين البشر دونالد ترانب بما وعدكم بصفقة قرن الشيطان دونالد ترانب فاحذروا حتى لا تخسروا الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين كما سوف يخسر قادات العرب ومن باعوا معهم من دول المسلمين من الذين باعوا مقدساتهم ودينهم والمسجد الأقصى وكل فلسطين مقابل أن يبقيهم على عروشهم وهيهات هيهات أتبغون عند عدو الله العزة ألا تعلمون أن العزة لله جميعا في الدنيا والآخرة فإن كنتم تريدون العزة في الدنيا وفي الآخرة فلكم ذلك وعد من الله غير مكذوب فلله العزة جميعا في الدنيا وفي الآخرة فتمنوا على الله فيحقق لكم أمانيكم أم للإنسان ماتمنى فلله الآخرة والأولى إن كنتم تصدقون وعد الله في محكم كتابه وإن كنتم لا تصدقون وعود الله في محكم كتابه وتصدقون الشيطان ترانب فسوف نرى هل الشيطان دونالد ترانب مالك الملك يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء أم الله الواحد القهار هو مالك الملك يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء بيده الخير سبحانه إنه على كل شئ قدير وأنتم تعلمون ذلك قي محكم الكتاب وليس الشيطان دونالد ترانب أشر الدواب هو مالك الملك بل هو مهين وأوشكت نهايته وأولياءه فلا تكون نهايتكم معه فبئس النهاية وبئس الخاتمه إني لكم ناصح أمين أم لم يتبين لكم بعد أنه عدوا لكم وقد حذرناكم منه من قبل أن يتسلم القيادة من أوباما أم لم تأتي بيانات الإمام المهدي حق بينات على الواقع الحقيقي برغم أني أنذرتكم من قبل الحدث أم تروني أكذب عليكم أم أنها حقً جائتكم بينات البيانات للإمام المهدي على الواقع الحقيقي كما نطق بها الإمام المهدي ناصر محمد اليماني من قبل الحدث فلكم نصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين

يامعشر المسلمين والناس أجمعين ألا وأن عذاب الله واقع ألا وأن عذاب الله واقع ألا وأن عذاب الله واقع ماله من دافع ولسوف تعلمون فليس لكم الخيار يامعشر صناع القرار في مختلف الديار على عروش المسلمين فإما أن تعلنوا تنفيذ أمر الله الواحد القهار في محكم القرآن في أول هذا البيان فتعلنوا توقيف الحرب فيما بينكم لتكونوا صفا واحدا ضد أعداء الله وأعدائكم فتقاتلوهم كافة كما يقاتلوكم كافة واعلموا ان الله مع المتقين الذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين وعد الله في محكم القرآن العظيم إن الله لا يخلف الميعاد وليس خليفة الله المهدي بأسفكم أن تظهروه على العالمين بل الله من سوف يظهره بحوله وقوته بآية عذاب من عنده تظل أعناقهم لها خاضعين لخليفة الله المهدي بل أنقذوا أنفسكم من عذاب الله بالدخول في السلم كافة فيما بينكم والدفاع عن أنفسكم وشعوبكم ومقدساتكم

ولم يعد هناك مجال للحوار فنفذوا أمر الله في محكم القرآن في أول هذا البيان من بعد ما تبين لكم أن الشيطان دونالد ترانب حق لكم عدوا مبين ولم يرسل قواعده لحمايتكم بل لحماية إسرائيل منكم والسيطرة عليكم ولتحقيق الدولة الصهيونية الكبرى وتدمير المسجد الأقصى ولن يبالي بعويلكم وعويل المسالمين من النصارى واليهود الذين حصرت صدورهم ويريدون أن يأمنوا شركم وشر قومهم ولن يبالوا بإستنكار كفار العالمين ممن لا تزال عندهم إنسانيه وسوف يجعل زعيم الصهيونية العالمية الإرهابيه دونالد ترانب إذن من طين وإذن من عجين وكأن أذنيه مسدودة عن سماع عويلكم ولا يبالي بإستنكاركم قولا من غير فعل منكم فإياكم ثم إياكم أن تكتفوا بالإستنكار بل يتلوه النفير المباشر وأما ان تكتفوا بالإستنكار يا معشر صناع القرار فوالله ثم والله أنه كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون فلا يكفي الإستنكار بل إعلان النفير فيغفر الله لكم ما قد سلف من سفك دماءكم وذنوبكم ويحببكم إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين من ذنوبهم بتوبتهم إلى ربهم وماذا تخشون منه وقد وعدكم الله إحدي الحسنيين أما النصر وإما الشهادة وتمنوا النصر والبقاء خيرا لكم وخيرا للإسلام والمسلمين فموت القلوب الحية منكم خساره على الإسلام والمسلمين فلا تتمنوا الشهادة سريعا فتجدوها ولا تحرصون على الحياة بالفرار من الموت ثم يطيل الله حياتكم وينصركم على أعداءكم ويتمم بكم نوره فيميتكم فيدخلكم جنته مباشرة من بعد موتكم واعلموا أنه ما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا ألا والله لوتخلف الذين كتب عليهم القتل منكم خوفا وجبنا لبرزوا إلى مضاجعهم فيمرضوا فيموتوا في نفس التوقيت ثم إلى جهنم يسجرون أفلا تعقلون ؟

ويا معشر صناع القرار أفرأيتم لو أن لأحدكم ملكوت هذه الحياة الدنيا أجمعين وتعمر ألف سنة ثم يموت فهل ترون ذلك يعدل دقيقة واحدة في نار وقودها الحجارة أفلا تتقون النار التي وقودها الحجارة ألا والله لو أن لأحدكم ملئ الأرض ذهبا ومثله معه لقدمه فداءا بين يدي ربه لا يبقي منه قيراط واحد مقابل أن لا يلقى به في نار وقودها الحجارة وماهو متقبل منه الله لو يملك ذلك ثم يأمر ملائكته أن يغلوه في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فيسلكوه ويديه إلى جانبه فيغلوه من كتفه إلى أسفل قدميه فمن ثم يأخذ أحد الملائكته بنواصي رأسه والآخر بقدميه فيقذفوه في نار وقودها الحجارة يصطرخ فيها كلما نضج جلده في جزء من الثانية بدلهم الله بجلود غيرها بكن فيكون ليذوقوا العذاب إذا فما الفائدة يا معشر صناع القرار فما يغنيكم ماكنتم تمتعون في هذه الحياة الدنيا ما دام ذلك مصيركم سجن الله المخلد له سبعة أبواب لكل باب جزء مقسوم من المعرضين عن كتاب الله رب العالمين ولو كان سجن الله مجرد سجن حار بسبب عدم وجود نوافذ و عدم وجود مكيفات الهواء البارد لكان الأمر أهون بل سجن الله نار وقودها الحجارة يعني تذوب من نار سجنة الحجارة من شدة حرارة جهنم أفلا تصدقون بما وعد الله المعرضين عن دعوة الحق من ربهم فهل ترون أن لكم صبرا على نار وقودها الحجارة ولو كان زمن الحكم عليكم بسجنكم ألف عام لكان فيه هناك أملا أن تخرجوا منها بعد ألف سنه ولكن الحكم على المعرضين عن إتباع كتبه ورسله بالسجن الخالد المخلد ليس مليون سنة ولا مليار سنة بل إلى مالا نهاية فهل ترون أنكم سوف تصبرون إلى مالا نهاية ألا والله الذي لا إله غيره لا تصبروا حتى ثانية واحدة في نار وقودها الحجارة فاصبروا أو لا تصبروا فمالكم من محيص ولا مناص إذا أستمر أعراضكم عن إتباع كتاب ربكم بالإستجابة إلى داعي الحق من ربكم.

ويامعشر أتباع الجبابرة فهل ترونهم سوف يغنون عنكم من عذاب الله شيئا فإذا كانوا لا يستطيعون حماية أنفسهم من عذاب نار الله الموقدة وقودها الحجارة فكيف يستطيعون حمايتكم !, ولن يغنوا عنكم ساداتكم وكبرائكم من عذاب الله شيئا لا في الدنيا ولا في الآخرة ولا يقول الله لكم أن وقودها الحطب بل وقودها الحجارة فاحسبوها بشكل صحيح يامعشر صناع القرار وأجمعوا أمركم عاجل وأدخلوا في السلم كافة تنفيذا لأمر الله لتستطيعوا مواجهة عدوكم الأوحد وأرجو من الله أن لا يكن أمركم عليكم غمة فتعرض طائفة منكم أو تعرضون جميعا وأبشر المعرضين منكم بعذاب قريب والإمام المهدي فيكم وفي عصركم ولن يصبه الله وأولياءه بعذابه وكافة الذين أستجابوا لدعوة الحق من ربهم إلى إتباع كتابه وغضب الله على المعرضين عن دعوة إتباع الكتاب واتبعوا أشر الدواب دونالد ترانب الذي يريد وأولياءه أن يُطْفِئُوا نور الله ويأبا الله إلا أن يتم نوره ولو كره المجرمون ظهوره فإن كان لكم كيدا فكيدون يامعشر المجرمون في العالمين فإني الإمام المهدي أتحداكم بالله ربي وربكم أفأنتم الغالبون هيهات هيهات حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

عدو شياطين الجن والإنس خليفة الله الواحد القهار وعبده الإمام المهدي ناصرمحمد اليماني

الكابتن محمد إسماعيل
28-01-2020, 10:29 AM
صدقت يإمام العالمين وانا لأمرك اول الطائعين 
سمعآ وطاعه يا إمام العالمين.
ونفسي وأهلي لك الفداء ياحبيب الرحمن.
واقسم بالله رب العالمين انك الإمام المهدي المنتظر الحق المرسل
لنصرة الدين.  

ولا اشك مثقال ذرة بل اصغر منها فيما تكتبه من بيانات وبعثك الله رحمة للعالمين وعجبي على قادات المسلمين وعجبي من الذين يحبون الكراسي ويعبدون مناصبهم من دون الله ولاحول ولاقوة الا بالله

اللهم اجعل نار سقر والراجفة وكل عذاب قادم على شياطين الجن والانس ومن كل جنس ونجنا وكل الضالين المظلومين المخدوعين بعلماء الفتنة اشر علماء تحت سقف السماء واهديهم بحق رحمتك وانت ارحم الراحمين والهمهم عند وقوع العذاب ان يدعوك فيقولون ((ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون))بحق رحمتك يا ارحم الراحمين 

والحمدلله رب العالمين ان جعلنا في أمة ناصر محمد اليماني مهديها
الإمام الناصر لمحمد رسول الله صلى الله عليهم وآلهم وأنصارهم ومن أتبعهم بالحق إلى يوم الدين..

احباب الله
28-01-2020, 10:35 AM
[quote=الإمام ناصر محمد اليماني;322632]

بسم الله الرحمن الرحيم تذكير أخير بأمر الله الواحد القهار إلى كافة صناع القرار قادات دول المسلمين في محكم الذكر قال الله تعالى )

(((( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208) فَإِن زَلَلْتُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (209) صدق الله العظيم
ويامعشر صناع القرار في عصر بعث المهدي المنتظر الذي يبعثه الله بقدر مقدور في الكتاب المسطور في عصر إختلاف المؤمنين وإقتتلاهم فيما بينهم بسبب مكر خطوات عدوهم الذي يزعم أنه يسعى لتحقيق خارطة الطريق لسلام بينهم فلكم حذرناكم من مكر الشيطان الأكبر في شياطين البشر رئيس الصهيونية العالمية المنتخب من قبل الكونقرس اعضاء الصهيونية العالمية الذين اعتلوا عرش أمريكا منذ زمن وهم يخططون لحرب الإسلام والمسلمين وهم يخططون لنجاح رئيس صهيوني من المتطرفين من يهود بني إسرائيل وقد نجحوا في بالتزوير في إنتخابات رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأخيرة المزورة فصعدوا بأكبر متطرف إرهابي صهيوني في العالم ليعتلي عرش الولايات المتحدة الأمريكية لتحقيق دولة الصهاينة الكبرى الذين يحلمون بها منذ أمدا بعيد للقضاء على الإسلام والمسلمين وسلب كراسي حكام المسلمين في كافة الدول العربية والأعجمية وقتل رؤساءهم وملوكهم وأمرائهم وساداتهم وإبادة شعوب المسلمين وإستبدالهم جميع قاداتهم وشعوبهم بقادات وشعوب الصهاينة من مختلف العالم وما إسرائيل إلا كملحق لصهيونية العالمية في الشرق الأوسط وتحت رعاية الصهيونية العالمية ولو شاء الله لسلطهم عليكم وقال الله تعالى ( وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ ۚ ) صدق الله العظيم فإن أظهرهم الله عليكم فماهي النتيجة فتجدونها في قول الله تعالى )
( كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَىٰ قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ (8) اشْتَرَوْا بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَصَدُّوا عَن سَبِيلِهِ ۚ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (9) لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ (10) صدق الله العظيم
ولا يزالون يسعون لصدكم عن إتباع الحق من ربكم القرآن العظيم منذ عصر تنزيلة جيل بعد جيل إلى عصركم هذا إن أستطاعوا تصديقا لقول الله تعالى (وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىٰ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ۚ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ وَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (217) صدق الله العظيم أم تضنوا يا معشر المسلمين أنه أنتهى صد الصهاينة من اليهود عن إتباع كتاب الله القرآن العظيم والتخطيط على المدى الطويل لصدكم والناس أجمعين عن إتباع رسالة الله للعالمين القرآن العظيم وهاهم قد نجحوا لصد المسلمين عن دينهم الإسلام وصدوكم عن إتباع أوامر الله في محكم القرآن إلا من رحم ربي ولم يبق من الإسلام إسمه ومن القرآن إلا رسمه المحفوظ من التحريف بين أيديكم فإن أطعتموهم فقد أصبحتم مثلهم ولن تجدوا لكم من دون الله وليا ولا نصيرا والآن وأنا فيكم ولن ينصرونكم من الله ولا ينصرون أنفسهم ولن يفونكم بما وعدوكم مهما خنتم الله ومهما خنتم دينكم الذي أرتضاه لكم ومهما خنتم مقدساتكم فسوف يخونوا عهدكم ولن يفونكم بالعزة بل يخدعونكم حتى تكفرون بربكم وتجعلوا كتاب الله وراء ظهوركم وذلك حتى يستطيعوا أن ينتصروا عليكم كونهم يعلمون أنهم لا يستطيعون أن ينتصروا عليكم وأنتم معتصمون بحبل الله القرآن العظيم وقد جاءة الفتنة الكبرى الموعودة في كتاب الله وفي السنة النبوية الحق التي لا تخالف لمحكم القرآن العظيم وقال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي لا ينطق عن الهوى قال )
((( "أَلاَ إِنّهَا سَتَكُونُ فِتْنَةٌ، فَقيل: مَا المَخْرَجُ مِنْهَا -يَا رَسُولَ الله-؟ قالَ: كِتَابُ الله، فِيهِ نَبَأُ مَا كان قَبْلَكُمْ، وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ، وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ، وَهُوَ الفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ، مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبّارٍ قَصَمَهُ الله، وَمَنْ ابَتَغَى الهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلّهُ الله، وَهُوَ حَبْلُ الله المَتِينُ، وَهُوَ الذّكْرُ الْحَكِيمُ، وَهُوَ الصّرَاطُ المُسْتَقِيمُ، هُوَ الّذِي لاَ تَزِيعُ بِهِ الأَهْوَاءُ، وَلاَ تَلْتَبِسُ بِهِ الالْسِنَةُ، وَلاَ يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ، وَلاَ يَخْلُوا من كَثْرَةِ الرّدّ، وَلاَ تَنْقَضَي عَجَائِبُهُ، هُوَ الّذِي لَمْ تَنْتَهِ الْجِنّ إِذْ سَمِعَتْهُ حَتّى قالُوا: {إِنّا سَمِعْنَا قُرْآنَا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرّشْدِ فَآمَنّا بِهِ}، مَنْ قالَ بِهِ صَدَقَ، وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ، وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ، وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ" صدق عليه الصلاة والسلام ويا معشر صناع القرار خاصة على كراسي عروش المسلمين وشعوبهم عامه صدقوا الله ورسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم فما جائكم الإمام المهدي بجديد بل يحمل إسمي خبري وراية أمري ( ناصر محمد ) واعتصموا بحبل الله القرآن العظيم جميعا ومن تبعكم من الناس أجمعين كما أعتصم به الذين من قبلكم في عصر تنزيله وكانوا كفارا أعداء لبعضهم بعض فآمنوا به وأعتصموا به فوحد صفهم وأستقوة شوكتهم وأقام الله عزهم ومجدهم وقال الله تعالى ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103)) صدق الله العظيم وكذلك أنتم فلن ينصركم الله حتى تعتصموا بكتاب الله القرآن العظيم فإذا أبتغيتم الهدى في غيره أذلكم الله وأضل أعمالكم وأعمى بصائركم فاتبعوا نور الله الذي تنزل على خاتم رسله النبي الأمي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومن لم يجعل الله له نورا فماله من نور ولن ينير الله قلوبكم حتى تستخدموا عقولكم فتتبعوا أوامر الله إليكم في محكم كتابه القرآن العظيم حتى لا تفشلوا وتذهب ريحكم وتنهار قواكم كليا وتنكسر شوكتكم فاتقوا الله في أنفسكم وفي شعوبكم ونفذوا أمر الله إليكم في محكم كتابه القرآن العظيم ومن تبعكم من النصارى واليهود المسالمين والناس أجمعين وذلكم الأمر المحكم إليكم في قول الله تعالى ) (( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ۚ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۖ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ ۚ انتَهُوا خَيْرًا لَّكُمْ ۚ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ ۘ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (171) لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْدًا لِّلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ ۚ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا (172) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (173) يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا (174) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (175) صدق الله العظيم ألا وأن دعوة الإمام المهدي عامة للمسلمين والنصارى واليهود والناس أجمعين إلى الإيمان بالله وكتبه ورسله وأن لا يفرقوا بين أحدا من رسله وأن يعتصموا بكتاب الله القرآن العظيم ويكفروا بماء جاء مخالف لمحكم القرآن العظيم سواء في التوراة والإنجيل وأحاديث السنة النبوية فجميعهم ليست محفوظة من التحريف والتزييف والإدراج بل جعل الله القرآن المحفوظ من التحريف هو الحكم المهيمن علي كافة الكتب فما جاءكم مخالف لمحكم القرآن العظيم فاعلموا أن ما خالف لمحكم القرآن العظيم أنه باطل مفترى على الله ورسله إن كنتم بالقرآن العظيم مؤمنون فاعتصموا به واكفروا بما يخالف لمحكم آياته البينات هن أم الكتاب بينات لعالمكم وعامتكم لكل ذي لسان عربي مبين لا يكفر بها إلا الفاسقون واعلموا ان في هذا القرآن العظيم الذي بين أيدكم خبركم وخبر من قبلكم ونباء ما بعدكم إلى يومنا هذا ومستمر بالأخبار يتلوها عليكم على علم من الله إلى يوم يقوم الناس لرب العالمين بل فيه أخبار الدنيا والآخرة فهل أنتم به مؤمنون ألم تجدوه يحذركم على علم من الله علام الغيوب من عدوا الله وعدوكم الشيطان الأكبر رئيس الصهيونية العالمية دونالند ترانب الذي يزعم أنه يسعى لتحقيق السلام بينكم وهو يريد العكس أن تسفكوا دماء بعضكم بعض حتى تضعفوا وينهار أقتصادكم ثم يجهز عليكم جميعا يا معشر صناع القرار وشعوبهم المسلمين فلكم حذركم منه الإمام المهدي حتى من قبل أن يستلم قيادة عرش أمريكا من الرئيس السابق أوباما ألم أقسم لكم بالله العظيم في كثير من البيانات أن كل ما وعد به الشيطان دونالد ترانب يهود الصهيونية العالمية أنه من الصادقين قلبا وقالبا كونه من صهاينة اليهود في الدم واللحم والنسب وحذرناكم أن وعوده لصهاينة اليهود ليس مجرد دعاية إنتخابيه وأنه يريد تحقيق الدولة الصهيونية الكبرى بدئ من الإستيلاء على ما تبقى من أرض فلسطين وقتلهم مستطاع وتدمير ديارهم فيتبرها بالطيران الصهيوني العالمي تتبيراً فوق رؤس أهلها سواء قاتلوه أم قعدوا مع النساء الخوالف فوالله ثم والله ثم والله لا خيار لكم يامعشر الشعب الفلسطيني إلا قتال أولياء الطاغوت فلا تبغون عندهم العزة فيذلوكم إياكم ثم إياكم فاحذروا ثم احذروا فلن ينفعكم بيع أرضكم ومقدساتكم ودينكم فلن يشفع لكم عندهم ولن يوفوا معكم ولن يرقبوا فيكم إلا من السوئ إلا فعلوه بكم وحتى ولو أستسلمتم فتكونوا ذميين في ذمتهم فلن يرقبوا فيكم خيرا بل سوف يرقبوا فيكم شرا وذل وإهانة لشرفكم وأعراضكم ودماءكم وسلب ما تبقى من أرضكم من تحت أرجلكم وتدمير مقدساتكم أولئك طبع شياطين البشر في كل عصر فلن تجدوا عندهم الوفاء بالعهود ولا بالوعود ولا الإنسانية كونهم ألد أعداء الرحمن مثلهم كمثل عدو الله الشيطان إبليس المبلس من رحمة الله كذلك هم مبلسين من رحمة الله يائسين أن يرحمهم الله كما يئس الكفار من أصحاب القبور أن يبعثهم الله ولن ينفعكم خيانة دينكم وقوميتكم ومقدساتكم إستضعافا فلن يزيدهم جبنكم ووهنكم إلا عتوا ونفورا إلا أن تكونوا شياطين مثلهم فتكرهوا الله وقرآنه ونعيم رضوانه وتسعون مثلهم لتجعلون الناس سواء مثلهم بربهم كافرين لتكونوا معهم سواء في نار جهنم أجمعين كون ملتهم هي ملة الشيطان الرجيم حرب الله ورسله وأولياءه وهم يعلمون أن الله هو الحق ورسله حق والقرآن حق والبعث حق والجنة حق والنار حق أولئك هم المغضوب عليهم لا خلاق لهم وليس ضالين لا يعلمون أنه الحق من ربهم بل يعلمون أنه الحق من ربهم وهم للحق كارهون وكرهوا رضوان الله على عباده فأحبط أعمالهم وهدفهم عدم تحقيق رضوان ربهم وكرهو نعيم رضوانه على عباده ويسعون ليلا ونهارا أن لا يكونوا عباد الله شاكرين كون الله يرضى لعباده الشكر بل يريدون لعباد الله الكفر بنعم ربهم كونهم يعلمون أن الله لا يرضى لعباده الكفر وهم لرضوان الله كارهون فلا تبغون عندهم العزة والغنى فيذلكم الله في الدنيا وفي الآخرة وتخسرون الدنيا والآخرة بل العزة لله وأولياءه في الدنيا وفي الآخرة وحتى ولو بعتم مقدساتكم بالمال وبعتم دينكم وآخرتكم فلن يفيكم عدو الله الشيطان الأكبر في شياطين البشر دونالد ترانب بما وعدكم بصفقة قرن الشيطان دونالد ترانب فاحذروا حتى لا تخسروا الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين كما سوف يخسر قادات العرب ومن باعوا معهم من دول المسلمين من الذين باعوا مقدساتهم ودينهم والمسجد الأقصى وكل فلسطين مقابل أن يبقيهم على عروشهم وهيهات هيهات أتبغون عند عدو الله العزة ألا تعلمون أن العزة لله جميعا في الدنيا والآخرة فإن كنتم تريدون العزة في الدنيا وفي الآخرة فلكم ذلك وعد من الله غير مكذوب فلله العزة جميعا في الدنيا وفي الآخرة فتمنوا على الله فيحقق لكم أمانيكم أم للإنسان ماتمنى فلله الآخرة والأولى إن كنتم تصدقون وعد الله في محكم كتابه وإن كنتم لا تصدقون وعود الله في محكم كتابه وتصدقون الشيطان ترانب فسوف نرى هل الشيطان دونالد ترانب مالك الملك يؤت الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء أم الله الواحد القهار هو مالك الملك يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء بيده الخير سبحانه إنه على كل شئ قدير وأنتم تعلمون ذلك قي محكم الكتاب وليس الشيطان دونالد ترانب أشر الدواب هو مالك الملك بل هو مهين وأوشكت نهايته وأولياءه فلا تكون نهايتكم معه فبئس النهاية وبئس الخاتمه إني لكم ناصح أمين أم لم يتبين لكم بعد أنه عدوا لكم وقد حذرناكم منه من قبل أن يتسلم القيادة من أوباما أم لم تأتي بيانات الإمام المهدي حق بينات على الواقع الحقيقي برغم أني أنذرتكم من قبل الحدث أم تروني أكذب عليكم أم أنها حقً جائتكم بينات البيانات للإمام المهدي على الواقع الحقيقي كما نطق بها الإمام المهدي ناصر محمد اليماني من قبل الحدث فلكم نصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين يامعشر المسلمين والناس أجمعين ألا وأن عذاب الله واقع ألا وأن عذاب الله واقع ألا وأن عذاب الله واقع ماله من دافع ولسوف تعلمون فليس لكم الخيار يامعشر صناع القرار في مختلف الديار على عروش المسلمين فإما أن تعلنوا تنفيذ أمر الله الواحد القهار في محكم القرآن في أول هذا البيان فتعلنوا توقيف الحرب فيما بينكم لتكونوا صفا واحدا ضد أعداء الله وأعدائكم فتقاتلوهم كافة كما يقاتلوكم كافة واعلموا ان الله مع المتقين الذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادة والعاقبة للمتقين وعد الله في محكم القرآن العظيم إن الله لا يخلف الميعاد وليس خليفة الله المهدي بأسفكم أن تظهروه على العالمين بل الله من سوف يظهره بحوله وقوته بآية عذاب من عنده تظل أعناقهم لها خاضعين لخليفة الله المهدي بل أنقذوا أنفسكم من عذاب الله بالدخول في السلم كافة فيما بينكم والدفاع عن أنفسكم وشعوبكم ومقدساتكم ولم يعد هناك مجال للحوار فنفذوا أمر الله في محكم القرآن في أول هذا البيان من بعد ما تبين لكم أن الشيطان دونالد ترانب حق لكم عدوا مبين ولم يرسل قواعده لحمايتكم بل لحماية إسرائيل منكم والسيطرة عليكم ولتحقيق الدولة الصهيونية الكبرى وتدمير المسجد الأقصى ولن يبالي بعويلكم وعويل المسالمين من النصارى واليهود الذين حصرت صدورهم ويريدون أن يأمنوا شركم وشر قومهم ولن يبالوا بإستنكار كفار العالمين ممن لا تزال عندهم إنسانيه وسوف يجعل زعيم الصهيونية العالمية الإرهابيه دونالد ترانب إذن من طين وإذن من عجين وكأن أذنيه مسدودة عن سماع عويلكم ولا يبالي بإستنكاركم قولا من غير فعل منكم فإياكم ثم إياكم أن تكتفوا بالإستنكار بل يتلوه النفير المباشر وأما ان تكتفوا بالإستنكار يا معشر صناع القرار فوالله ثم والله أنه كبر مقتا عند الله أن تقولون مالا تفعلون فلا يكفي الإستنكار بل إعلان النفير فيغفر الله لكم ما قد سلف من سفك دماءكم وذنوبكم ويحببكم إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين من ذنوبهم بتوبتهم إلى ربهم وماذا تخشون منه وقد وعدكم الله إحدي الحسنيين أما النصر وإما الشهادة وتمنوا النصر والبقاء خيرا لكم وخيرا للإسلام والمسلمين فموت القلوب الحية منكم خساره على الإسلام والمسلمين فلا تتمنوا الشهادة سريعا فتجدوها ولا تحرصون على الحياة بالفرار من الموت ثم يطيل الله حياتكم وينصركم على أعداءكم ويتمم بكم نوره فيميتكم فيدخلكم جنته مباشرة من بعد موتكم واعلموا أنه ما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا ألا والله لوتخلف الذين كتب عليهم القتل منكم خوفا وجبنا لبرزوا إلى مضاجعهم فيمرضوا فيموتوا في نفس التوقيت ثم إلى جهنم يسجرون أفلا تعقلون ويا معشر صناع القرار أفرأيتم لو أن لأحدكم ملكوت هذه الحياة الدنيا أجمعين وتعمر ألف سنة ثم يموت فهل ترون ذلك يعدل دقيقة واحدة في نار وقودها الحجار أفلا تتقون النار التي وقودها الحجار ألا والله لو أن لأحدكم ملئ الأرض ذهبا ومثله معه لقدمه فداء بين يدي ربه لا يبقي منه قيراط واحد مقابل أن لا يلقى به في نار وقودها الحجار وماهو متقبل منه الله لو يملك ذلك ثم يأمر ملائكته أن يغلوه في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فيسلكوه ويديه إلى جانبه فيغلوه من كتفه إلى أسفل قدميه فمن ثم يأخذ أحد الملائكته بنواصي رأسه والآخر بقدميه فيقذفوه في نار وقودها الحجار يصطرخ فيها كلما نضج جلده في جزئ من الثانية بدلهم الله بجلود غيرها بكن فيكون ليذوقوا العذاب إذا فما الفائدة يا معشر صناع القرار فما يغنيكم ماكنتم تمتعون في هذه الحياة الدنيا ما دام ذلك مصيركم سجن الله المخلد له سبعة أبواب لكل باب جزئ مقسوم من المعرضين عن كتاب الله رب العالمين ولو كان سجن الله مجرد سجن حار بسبب عدم وجود نوافذ و عدم وجود مكيفات الهواء البارد لكان الأمر أهون بل سجن الله نار وقودها الحجار يعني تذوب من نار سجنة الحجار من شدة حرارة جهنم أفلا تصدقون بما وعد الله المعرضين عن دعوة الحق من ربهم فهل ترون أن لكم صبرا على نار وقودها الحجار ولو كان زمن الحكم عليكم بسجنكم ألف عام لكان فيه هناك أملا أن تخرجوا منها بعد ألف سنه ولكن الحكم على المعرضين عن إتباع كتبه ورسله بالسجن الخالد المخلد ليس مليون سنة ولا مليار سنة بل إلى مالا نهاية فهل ترون أنكم سوف تصبرون إلى مالا نهاية ألا والله الذي لا إله غيره لا تصبرون حتى ثانية واحدة في نار وقودها الحجار فاصبروا أو لا تصبروا فمالكم من محيص ولا مناص إذا أستمر أعراضكم عن إتباع كتاب ربكم بالإستجابة إلى داعي الحق من ربكم ويامعشر أتباع الجبابرة فهل ترونهم سوف يغنون عنكم من عذاب الله شيئا فإذا كانوا لا يستطيعون حماية أنفسهم من عذاب نار الله الموقدة وقودها الحجار فكيف يستطيعون حمايتكم ولن يغنوا عنكم ساداتكم وكبرائكم من عذاب الله شيئا لا في الدنيا ولا في الآخرة ولا يقول الله لكم أن وقودها الحطب بل وقودها الحجار فاحسبوها بشكل صحيح يامعشر صناع القرار وأجمعوا أمركم عاجل وأدخلوا في السلم كافة تنفيذا لأمر الله لتستطيعوا مواجهة عدوكم الأوحد وأرجو من الله أن لا يكن أمركم عليكم غمة فتعرض طائفة منكم أو تعرضون جميعا وأبشر المعرضين منكم بعذاب قريب والإمام المهدي فيكم وفي عصركم ولن يصبه الله وأولياءه بعذابه وكافة الذين أستجابوا لدعوة الحق من ربهم إلى إتباع كتابه وغضب الله على المعرضين عن دعوة إتباع الكتاب واتبعوا أشر الدواب دونالد ترانب الذي يريد وأولياءه أن يطفؤا نور الله ويأبا الله إلا أن يتم نوره ولو كره المجرمون ظهوره فإن كان لكم كيدا فكيدون يامعشر المجرمون في العالمين فإني الإمام المهدي أتحداكم بالله ربي وربكم أفأنتم الغالبون هيهات هيهات حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين )

عدو شياطين الجن والإنس خليفة الله الواحد القهار وعبده الإمام المهدي ناصرمحمد اليماني[/quot
العزة لله جميعا و الحمد لله رب العالمين ..

محمد حسان
28-01-2020, 11:03 AM
الله اكبر والعزة لله جميعا والحمد لله رب العالمين

علي ابوزين البيضاني
28-01-2020, 11:59 AM
الله أكبر الله أكبر الله أكبر و لله الحمد...
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا و هب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب

ماجد التعزي
28-01-2020, 12:16 PM
الله اكبر والعزة لله ورسوله والمؤمنين
صلاة الله وسلامه عليك يا خليفة الله في ارضه ناصر محمد اليماني
سمعا وطاعه ياحبيب الله، نحن معك ان شاء الله ونحن جندك وجيشك وسوف ننصرك بكل ما اوتينا من قوه قربتا لله ربي،،،
اللهم ثبت عبدك على العهد يا الهي انت اعلم بعبدكواعلم بقلبه فكن لي خير ناصر يالله

عبدالله الباحث
28-01-2020, 12:35 PM
اللهم ثبت أقدامنا و انصرنا على القوم الكافرين.

سميرة المعتصمة بالله
28-01-2020, 12:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الله أكبر و العزة لله جميعا..سمعنا و أطعنا غفرانك ربنا و إليك المصير..و يا سبحان الله فقد نشرت أمس ليلا كل بيان يتعلق ببيان اليوم نسأل أن ينير بصيرة عباده إلى الحق قبل فوات الأوان..ا
و نسأل اللهم الحبيب الأعظم أن يحق الحق إنه به عليم و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين

حمدا لله على الحق
28-01-2020, 12:55 PM
اللهم واهدِ جميع المسلمين إلى صراطك المستقيم واتّباع الحقّ من ربّهم، واهدِ النّاس أجمعين إلى صراط العزيز الحميد بالبيان الحقّ للقرآن المجيد، اللهم واغفر لجميع أموات المسلمين وأدخلهم أجمعين برحمتك في عبادك الصالحين، اللهم واغفر لجميع النّادمين على مافرّطوا في جنب ربهم من الأموات أجمعين وأدخلهم برحمتك في عبادك الصالحين، فأنت الأرحم بعبادك من عبدك ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين.
واكفِ الإنس والجن أجمعين شرّ ومكر شياطين الجنّ والإنس الليل والنهار الذين كرهوا رضوان الله أن يتحقق، وحققِ الحقَّ بكلماتك التامات إنّك لا تصلح عمل المفسدين، وحققِ الحقَّ بكلماتك ربّي في العالمين، ولا تجعل لألدِّ أعدائك على عبادك سلطاناً برحمتك يا أرحم الراحمين.

عمار حسن
28-01-2020, 12:58 PM
سمعنا و أطعنا غفرانك ربنا و إليك المصير ..

رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ

منى عبدالله
28-01-2020, 01:21 PM
جزاك الله عنا خير الجزاء امامي الحبيب ربي يحفظك لنا يا حبيب الله ويحقق لنا النعيم الأعظم بهداية الضالين بحوله وقوته ورحمته التي كتبت على نفسه ويخلصنا من المفسدين في الأرض من كل شيطان يسعى لي غضب الله ويعبث في المقدسات اللهم انصر الأقصى من عندك برحمتك يا أرحم الرحمين برحمتك يا أرحم الرحمين

محمد يوسف علي ملهي
28-01-2020, 01:37 PM
إن العزة لله ولرسوله والمؤمنين...الله اكبر. الآ ان اولياء الله لا خوف عليهم من العذاب المرتقب ...ولعنة الله على اكابر شياطين الجن والإنس ومن ولاهم

فؤاد الطشي
28-01-2020, 02:25 PM
لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك ان الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك .. اللهم ياذا الجلال والاكرام يا نعيمنا الاعظم من كل نعيم ي ارحم الراحمين اللهم إنا نبرأ إليك من كل اعدائك ومن كل من أراد أن يطفئ نورك اللهم إنا نشهدك انا وهبنا أنفسنا في سبيل رضاك واستسلمنا لحكمك في كتابك اللهم وانا قد جعلنا غايتنا في حياتنا وفي اخرتنا رضاااك اللهم ارحمنا برحمتك وحقق لنا غايتنا سلمنا أمرنا اليك فارحمنا ي ارحم الراحمين فماذنب من يحبك

الشريف علي
28-01-2020, 03:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله.
ونشهد انك قد بلغت يا امام
ونشهد انك قد بلغت يا امام
ونشهد انك قد بلغت يا امام
وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

عبدالجبار احمد حمود جبر
28-01-2020, 03:57 PM
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
{ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (٢٢) وَلَوْ عَلِـمَ اللهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (٢٣) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا للهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِـمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَـمُوا أَنَّ اللهَ يَحُولُ بَيْنَ الْـمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ(٢٤) }
صدق الله العظيم _ ألأنفال

سمعا وطاعةً لكتاب الله ولرسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم ولخليفة الله المهدي المنتظر ناصر محمد صلوات ربي وسلامه عليه

اعتصمنا بكتاب الله بإذن الله ..

عبدالعزيز طارق
28-01-2020, 04:14 PM
صدقت وبالحق نطقت امامي صلاوات الله وسلامه عليك ياحبيب قلبي في حب ربي افداك انا وجميع الانصار بالروح والقلب والدم ونصر من الله وفتح قريب باذن الله.. سيتم الله نوره بك ولو كره الكافرون المجرمون..

أسد الله من جنود الإمام المهدي
28-01-2020, 04:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54)

بأسمك يالله الجبار العزيز ذو الجلال والإكرام توكلنا عليك لك محيانا ومماتنا واخرتنا بسم الله توكلنا على الله وسيعلم المجرمون اي منقلب ينقلبون

nona ali
28-01-2020, 08:40 PM
ماشاء الله الله اكبر ولله الحمد ولا حول ولا قوة الا بالله

ما هم اشد قهر المسلمين الذين يحاربون بالوكالة لمرضاة الجبابرة هنا يقسم الظهر ولا تعرف كيف تحاربهم ليبيا تعاني والان طرابلس والله اكبر على كل متجبر طاغوت

عبدالله وحده لا شريك له
28-01-2020, 09:58 PM
الله اكبر ...الله اكبر ...الله اكبر ..
صدق الامام المهدي ناصر محمد اليماني
ثبتنا يا الله بالقول الثابت ولاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمه انك انت الوهاب ............... اسألك يا الله ان تعذب ترامب وشلته بأيدينا يارب العالمين يا حبيبي يا الله

صبحي قصي
28-01-2020, 10:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ

- - - تم التحديث - - -

بسم الله الرحمن الرحيم
رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ

عبد النعيمـ الاعظمــ
28-01-2020, 11:11 PM
((قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ))

قال صلى الله عليه وسلم: "لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين، لعدوهم قاهرين، لا يضرهم من خالفهم إلا ما أصابهم من لأواء، حتى يأتيهم أمر الله. وهم كذلك"، قالوا: يا رسول الله وأين هم؟ قال: "ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس"

اقتباس للامام المهدى
28 - ربيع الأول - 1441 هـ
25 - 11 - 2019 مـ

ويا معشر جيش غزة المكرمة حول المسجد الأقصى، فهل تنتظرون محاصرتكم من قبل الجيش الصهيوني؟ ليس إلا من ناحية أمنيّة بل يريدون إضعافكم وإنهاككم ثم يسحقونكم سحقاً ويدمرون دياركم وديار كلّ فلسطيني فوق رؤوسهم سواء عليهم نفروا معكم أم لم ينفروا، فكونوا جيش المؤمنين لتحرير فلسطين، وذروا المسميات كحركة فتح وحماس والجهاد حتى لا تتفرقوا فتفشلوا فتذهب ريحكم فلا خيار لكم يا أهل فلسطين إلا القتال كون العدو الصهيوني يريد أن يدمّر بيوتكم فوق رؤوسكم ولو لم تقاتلوه فلن يزيده ذلك إلا عتوّاً ونفوراً، فانفروا خفافاً وثقالاً أي شباباً وشيباً لطرد الجيش الصهيوني من حصار غزة

،واجعلوا الشمس وراء ظهوركم والعدو أمامكم في ساعة القتال، وتوكلوا على الله إن كنتم مؤمنين فلا تخالفوا أمري، وسوف يورثكم الله كافة آلياتهم فتستقوون بها كونهم سوف يولّونكم الأدبار إلى وراء الجدار وإلى قرى محصنةٍ ولن تُحصنهم من عذاب الله، فلا عذر لكم يا أهل فلسطين كونكم في فلسطين يغبطكم كلّ مجاهدٍ قلبه حيّ،

وإن إبيتم فسوف يسحقكم الصهاينة ويتبرون بالطيران ما علوا في سماء دياركم تتبيراً. إذاً النفير خير لكم بدلا، وإن مُتم متم شهداء وليس موت الجبناء في ديارهم، ولا تتمنوا الموت بحجّة الشهادة، ولا تفرّوا من الموت، وما كان لنفسٍ أن تموت إلا بإذن الله، وتمنّوا من ربكم أن ينصركم نصراً عزيزاً مقتدراً كون بقائكم على قيد الحياة فيه نصرٌ للإسلام والمسلمين لإتمام نور الله للعالمين. اللهم قد بلغت، اللهم فاشهد..

https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?t=38703

اقتباس للامام المهدى
01 - رمضان - 1439 هـ
16 - 05 - 2018 مـ
11:03 صباحاً
يوم الأربعاء وبحسب التقويم الرسمي الإلكتروني لأمّ القرى
خلافاً عن إعلان المملكة العربية السعودية بدء شهر رمضان

ويا معشر أنصارنا في فلسطين خفافاً وثقالاً شباباً وشيبا فلتنضموا أجمعين إلى غزه جبهة القتال بالحقّ وليس جبهات العويل كالمظاهرات التي لا تسمن ولا تغني من جوعٍ، ودافعوا عن أنفسكم يا معشر الشعب الفلسطيني.

ويا محمود عباس كن على قد المسؤولية ولا تكن من الذين يقولون ما لا يفعلون، فالكلام وحده من غير فعلٍ مقتٌ عند الله. تصديقاً لقول الله تعالى: {سَبَّحَ لِلَّـهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿١﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ ﴿٢﴾ كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّـهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ﴿٣﴾ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ ﴿٤﴾} صدق الله العظيم [الصف].

فيا للعار فلا ينفع الاستنكار يا قادة العرب والعجم المسلمين والنصارى فكونوا يداً واحدةً ضدّ عدوّ الله وعدوّكم، ما لم فسوف يظهرني الله عليكم في ليلةٍ ويعذّبكم عذاباً أليماً ويهلك عدوّ الله وعدوّكم، فاستجيبوا لله لما يحيي قلوبكم البيان الحقّ للقرآن العظيم، ولئن انسحب الصهاينة إلى حدود ثمانية وأربعين فذروهم فلا عدوان إلا على الظالمين المعتدين، وإني المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني أدعو لتحقيق السلام العالمي بين شعوب البشر وإلى التعايش السلمي بين المسلم والكافر ونفي التطرف والإرهاب ولكني لا أقول لمن يدافع عن أرضه ومقدساته وعرضه إنك إرهابيٌّ؛ بل الإرهابيّون المفسدون في الأرض الذين يعتدون على أرض وديار المسلمين أو ديار الكافرين الذين لم يحاربوهم في دينهم، فالتزموا بأمر الله تعالى: {وَقَاتِلُوا فِي سَبِيل اللَّه الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إنَّ اللَّه لَا يُحِبّ الْمُعْتَدِينَ} صدق الله العظيم [البقرة:190].

https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?t=34847

واكتملت البشرى من الكتاب و بيان محمد و بيان الناصر لدين محمد صلى الله عليهم و الهم و سلم البشرى بفشل صفقة قرن الشيطان على يد جيش المؤمنين بغزه درع الشرق الاوسط حتى لو دمروها والمهم ان خططهم ستفشل

والحرب بغزه قد حولها الله الى سياحه ولسوف تعلمون

وفشل كل صفقات الشيطان بظهور نفس الله و فرجه البشرى الكبرى للعالمين الداعى للنعيم الاعظمـ لا عوج له

وصدق خير البشر بقوله
3 - جمادى الآخرة - 1441 هـ
28 - 01 - 2020 مـ
6:39 صباحا

وأبشر المعرضين منكم بعذابٍ قريب والإمام المهدي فيكم وفي عصركم ولن يصيبه الله وأولياءه بعذابه وكافة الذين استجابوا لدعوة الحق من ربهم إلى اتباع كتابه، وغضب الله على المعرضين عن دعوة اتباع الكتاب واتبعوا أشر الدواب دونالد ترامب الذي يريد وأولياؤه أن يطفئوا نور الله ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره المجرمون ظهوره، فإن كان لكم كيدٌ فكيدوني يا معشر المجرمين في العالمين، فإنّي الإمام المهدي أتحدّاكم بالله ربّي وربكم، أفأنتم الغالبون؟ هيهات هيهات.. حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم، وسلامٌ على المُرسَلين والحمدُ للهِ ربِّ العالمين.

عدوّ شياطين الجن والإنس؛ خليفة الله الواحد القهار وعبده الإمام المهدي ناصرمحمد اليماني.

https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?p=322693

علي الخزان
28-01-2020, 11:22 PM
{وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ
فَاعْتَرَفُوا بِذَنبِهِمْ فَسُحْقًا لِّأَصْحَابِ السَّعِيرِ}

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، نسأل الله أن يهدي الجميع، وأن يثبتنا على الحق وأن يعصمنا من فتن الدنيا

بوعلام
28-01-2020, 11:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم، حسبنا الله لا اله إلا هو وهو رب العرش العظيم، أسأل الله عز وجل برحمته التي وسعت كل شيء أن يعجل ظهور خليفته على العالمين ليحق الحق ويبطل الباطل...

غانم
29-01-2020, 12:58 AM
فقد فات القطار على جميع علماء وشيوخ المسلمين وكذلك على الزعيم علي عبد الله صالح .. فلن يفيد ويقدم أو يؤخر إيمانهم شيئا إن آمنوا فقد فات لآوان .. بعدمااستحكم الشيطان اللعين وأوليائه خطته فيهم وهانوا في قلوب الناس فما عاد لهم عند الناس وزنا وكلهم مغلوب على أمره.. تأخروا وفوتوا على أنفسهم الفرصة تلو الفرصة .. وأصبح إيمانهم إن آمنوا الآن عبئا على مسيرة الدعوة وغايتها العظيمة لتحقيق السلام العالمي ..
بل لا تزال لديهم فرصة الإيمان والتصديق ولو في آخر اللحظات ما دام لم ينزل العذاب بعد فكل شيئ محتمل.. لا يأس من رحمة الله وإلا لما كان هنالك داع لإصدار بيان التحذير إن لم يكن هناك أمل بأن تتغير الأمور وما ذلك على الله بعزيز.


واعلموا إنّ الله لن يكون راضياً في نفسه حتى يجعل الأمم أمّةً واحدةً على صراطٍ مستقيمٍ، وليس ذلك على الله بعزيز. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلَوْ شَاءَ ربّك لَآمَنَ مَنْ فِي الأرض كُلُّهُمْ جَمِيعًا} صدق الله العظيم [يونس:99].

وتصديقاً لقول الله تعالى: {أَفَلَمْ يَيْأَسِ الذين آمنوا أَن لَّوْ يَشَآءُ الله لَهدًى النّاس جَمِيعاً} صدق الله العظيم [الرعد: 31].


اللهم إنيّ على ذلك لمن الشاهدين، وما ذلك على الله بعزيز، وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ..
أخو البشر في الدّم من حواء وآدم عبد النّعيم الأعظم؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

http://www.nasser-yamani.com/showthread.php?p=963


اللهم إنّي عبدك أُشْهِدك أني يئِست من أن يهتدي عبادك بمُعجزات الآيات من عندك مهما كانت ومهما بلغت، فلن يهتدوا إلى الحقّ حسب زعم الأولين والآخرين أن لو تؤيد بآياتك لآمن كلهم أجمعين، ولكنّي أشهد شهادة الحقّ اليقين أنّهم لن يؤمنوا بالحقّ من ربّهم حتى تهدي قلوبهم، اللهم فاكتبني من اليائسين أنّ الهُدى لن يكون بإرسال مُعجزات الآيات إلى النّاس، اللهم واكتبني من الشاهدين أنّ قلوب عبادك بيدك وأن لو تشاء لهديت النّاس أجمعين فتجعلهم بقدرتك ربّي على صراط مستقيم، اللهم إنّك قُلت وقولك الحقّ المُبين:

{كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَا أُمَمٌ لِّتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِيَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَـنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ (30) وَلَوْ أن قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأرض أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَل لِّلّهِ الأَمْرُ جَمِيعاً أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُواْ أن لَّوْ يَشَاءُ اللّهُ لَهَدَى النّاس جَمِيعاً وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللّهِ إن اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (31)}

صدق الله العظيم [الرعد].

اللهم عبدك يدعوك بحقّ لا إله إلا أنت وبحقّ عظيم نعيم رضوان نفسك وبحقّ رحمتك التي كتبت على نفسك أن لا تُعذب عبادك الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صُنعاً بسبب كُفرهم بدعوة عبدك المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني ولا تصيبهم بقارعة فيهم ولا قريباً من ديارهم فتُعذبهم لأني آمنت أنك حقاً أرحم الراحمين فوجدتك أرحم بعبادك من عبدك ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين، اللهم إني آمنت أن قلوب عبادك بيدك وحدك لا شريك لك وأن لو تشاء لهديت النّاس جميعاً إلى صراطك المُستقيم. تصديقاً لقولك الحقّ في مُحكم كتابك:

{وَلَوْ أن قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأرض أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَل لِّلّهِ الأَمْرُ جَمِيعاً أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُواْ أن لَّوْ يَشَاءُ اللّهُ لَهَدَى النّاس جَمِيعاً}

صدق الله العظيم [الرعد:31].

اللهم فاكتب شهادة عبدك عندك أنّ الهدى بيدك وليس كما يزعم عبادك أنّ الهدى بأيديهم وأنّه لا ينقصهم إلا أن تؤيّد رسلك بآياتٍ من عندك ثم يصدقون، وإنهم لكاذبون. فو الله الذي لا إله غيره لا يهتدون إذاً أبداً لأنّهم مخيّرون فقط وليس لهم من التسيير شيء بل الأمر لله من قبل ومن بعد ولكنهم لا يعلمون. اللهم لا تجعلني من الجاهلين.

اللهم إنّ عبدك لم يطلب منك أن تؤيّده بآية العذاب حتى يصدّقوا لأنّهم وإن صدقوا فقليلاً ثم يعودوا فتنتقم منهم شرّ انتقام، اللهم إنّ عبدك يتوسّل إليك أن تهديهم بحولك وقوتك وقدرتك دون أن تهلكهم يا من هو الله الرحمن الرحيم، فاكتب شهادة عبدك عندك أنّك ربي أرحم بعبادك من عبدك ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين، وأشهدُ أنّه لا يوجد في عبادك من هو أرحم منك بعبادك ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين، اللهم فاهدِ النّاس أجمعين إلى صراطك المُستقيم اللهم واجعلهم أمّةً واحدةً على صراطٍ مستقيم، وإن لم تفعل فلماذا خلقتني يا إلهي؟ وأعلمُ بجوابك على عبدك وعبادك أجمعين:

{وَمَا خَلَقْتُ الجنّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ}

صدق الله العظيم [الذاريات:56].

اللهم إنّي لا أعبد رضوان نفسك كوسيلةٍ لتحقيق الوسيلة كمثل عبادك؛ بل أنفقتُ نصيبي في نعيم جنتك كوسيلة لتحقيق نعيم رضوان نفسك حتى تكون أنت راضياً في نفسك، وكيف تكون راضياً في نفسك؟ حتى تجعل النّاس أمّةً واحدةً على صراطٍ مُستقيمٍ، اللهم فاجعل النّاس أمّةً واحدةً على صراطٍ مستقيمٍ رحمةٌ بعبدك، وإن لم تفعل فإنّي أشهدك أني حرّمت على نفسي جنتك وحرّمت على نفسي أن أقبل أن أكون خليفتك على ملكوتك كُلِّه (الأمانة الكُبرى) مهما كان عظيماً الملكوت ومهما يكون، وأقسم بحقّ عظيم نعيم رضوان نفس ربي أنّي لم أقبل حتى علمت أنّ ربّي سوف يحقق لي النّعيم الأعظم من ملكوت الدُنيا والآخرة والأعظم من ملكوت الجنّة التي عرضها كعرض السماوات والأرض، وهذا عهد قطعته على نفسي واتّخذتُه عند ربّي وأشهدت عليه عبادك جميعاً الذين اطّلعوا على بياني هذا وكفى بالله شهيداً، اللهم عبدك يدعوك بحقّ لا إله إلا أنت وبحقّ رحمتك التي كتبت على نفسك وبحقّ عظيم نعيم رضوان نفسك أن كان عبدك صادقاً في عهده من خالص قلبه إلى ربّه أن تهدي النّاس أجمعين رحمةً بعبدك ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين.

وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
أخوكم الذليل عليكم الإمام المهديّ عبد النّعيم الأعظم؛ ناصر محمد اليماني.
________________

سعد مسعود
29-01-2020, 01:05 AM
وقسم بالله اذا لم يستجب القاده العرب والمسلمون لهذا التحذير فانهم في خطر كبير

وما هلينا الا البلاغ وحسبنا الله ونعم الوكيل

ولك السمع والطاعه يا امامي فيما يحب الله ويرضى

فضل لصور العولقي
29-01-2020, 03:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم النعيم الأعظم رب العالمين
الحمد لله والصلاة والسلام على خاتم الانبياء و المرسلين
محمد رسول الله واله والتابعين بإحسان الى يوم الدين وأسلم كثيرا
اللهم إنك تعلم بإن أرضك قد امتلأت ظلما وجورا وأنت نور السماوات والأرض ولك العزة جميعا ورحمتك وسعت كل شيء وانت على كل شيء وكيل ،، اللهم ما بعد الحق إلا الضلال.

2522-المهديّ المنتظَر يدعو إلى السلام العالمي بين شعوب البشر..
103308
1189-نداء الإمام المهديّ إلى كافة المسلمين للبيعة للقتال خفافاً وثقالاً ..
96610

اسماعيل مفتاح معيقل حمد المنصورى
29-01-2020, 03:53 AM
الإمام ناصر محمد اليماني
3 - جمادى الآخرة - 1441 هـ
28 - 01 - 2020 مـ
6:39 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
__________


تذكيرٌ أخيرٌ بأمر الله الواحد القهار إلى كافة صنّاع القرار قادات دول المسلمين ..


بسم الله الرحمن الرحيم، تذكير أخير بأمر الله الواحد القهار إلى كافة صنّاع القرار قادات دول المسلمين، في محكم الذكر قال الله تعالى:
{ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208) فَإِن زَلَلْتُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (209) }صدق الله العظيم [البقرة].

ويا معشر صناع القرار في عصر بعث المهدي المنتظر الذي يبعثه الله بقدر مقدور في الكتاب المسطور في عصر اختلاف المؤمنين واقتتالهم فيما بينهم بسبب مكر خطوات عدوهم الذي يزعم أنه يسعى لتحقيق خارطة الطريق للسلام بينهم، فلكم حذرناكم من مكر الشيطان الأكبر في شياطين البشر رئيس الصهيونية العالمية المنتخب من قبل الكونغرس أعضاء الصهيونية العالمية الذين اعتلوا عرش أمريكا منذ زمن وهم يخطّطون لحرب الإسلام والمسلمين؛ وهم يخططون لنجاح رئيسٍ صهيونيٍّ من المتطرفين من يهود بني إسرائيل، وقد نجحوا بالتزوير في انتخابات رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأخيرة المزوّرة فصعدوا بأكبر متطرٍّف إرهابيٍّ صهيونيٍّ في العالم ليعتليَ عرش الولايات المتحدة الأمريكية لتحقيق دولة الصهاينة الكبرى التي يحلمون بها منذ أمدٍ بعيد للقضاء على الإسلام والمسلمين وسلب كراسيّ حكام المسلمين في كافة الدول العربية والأعجمية وقتل رؤسائهم وملوكهم وأمرائهم وساداتهم وإبادة شعوب المسلمين واستبدال جميع قاداتهم وشعوبهم بقادات وشعوب الصهاينة من مختلف العالم، وما إسرائيل إلا كمُلحقٍ للصهيونيّة العالمية في الشرق الأوسط وتحت رعاية الصهيونيّة العالميّة ولو شاء الله لسلطهم عليكم، وقال الله تعالى:{ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ ۚ }صدق الله العظيم [النساء].

فإن أظهرهم الله عليكم فما هي النتيجة؟ فتجدونها في قول الله تعالى:{ كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَىٰ قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ (8) اشْتَرَوْا بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَصَدُّوا عَن سَبِيلِهِ ۚ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (9) لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ (10) }صدق الله العظيم [التوبة].

ولا يزالون يسعون لصدّكم عن اتّباع الحق من ربّكم (القرآن العظيم) منذ عصر تنزيله جيلاً بعد جيلٍ إلى عصركم هذا إن استطاعوا، تصديقاً لقول الله تعالى:{ وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىٰ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ۚ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ وَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (217) }صدق الله العظيم [البقرة].

أم تظنون يا معشر المسلمين أنّه انتهى صدّ الصهاينة من اليهود عن اتّباع كتاب الله القرآن العظيم والتخطيط على المدى الطويل لصدّكم والناس أجمعين عن اتّباع رسالة الله للعالمين القرآن العظيم! وهاهم قد نجحوا لصدّ المسلمين عن دينهم الإسلام وصدّوكم عن اتّباع أوامر الله في محكم القرآن إلا من رحم ربي، ولم يبقَ من الإسلام إلا اسمه ومن القرآن إلا رسمه المحفوظ من التحريف بين أيديكم، فإن أطعتموهم فقد أصبحتم مثلهم ولن تجدوا لكم من دون الله وليّاً ولا نصيراً ( والآن وأنا فيكم ) ولن ينصروكم من الله ولا ينصروا أنفسهم ولن يفوكم بما وعدوكم مهما خُنتم الله ومهما خُنتم دينكم الذي ارتضاه لكم ومهما خُنتم مقدّساتكم فسوف يخونوا عهدكم ولن يفوكم بالعزّة بل يخدعوكم حتى تكفروا بربكم وتجعلوا كتاب الله وراء ظهوركم وذلك حتى يستطيعوا أن ينتصروا عليكم كونهم يعلمون أنهم لا يستطيعوا أن ينتصروا عليكم وأنتم معتصمون بحبل الله القرآن العظيم، وقد جاءت الفتنة الكبرى الموعودة في كتاب الله وفي السنّة النبويّة الحق التي لا تخالف لمحكم القرآن العظيم، وقال محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- الذي لا ينطق عن الهوى، قال:[ أَلاَ إِنّهَا سَتَكُونُ فِتْنَةٌ، فَقيل: مَا المَخْرَجُ مِنْهَا -يَا رَسُولَ الله-؟ قالَ: كِتَابُ الله، فِيهِ نَبَأُ مَا كان قَبْلَكُمْ، وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ، وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ، وَهُوَ الفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ، مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبّارٍ قَصَمَهُ الله، وَمَنْ ابَتَغَى الهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلّهُ الله، وَهُوَ حَبْلُ الله المَتِينُ، وَهُوَ الذّكْرُ الْحَكِيمُ، وَهُوَ الصّرَاطُ المُسْتَقِيمُ، هُوَ الّذِي لاَ تَزِيعُ بِهِ الأَهْوَاءُ، وَلاَ تَلْتَبِسُ بِهِ الالْسِنَةُ، وَلاَ يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ، وَلاَ يَخْلُوا من كَثْرَةِ الرّدّ، وَلاَ تَنْقَضَي عَجَائِبُهُ، هُوَ الّذِي لَمْ تَنْتَهِ الْجِنّ إِذْ سَمِعَتْهُ حَتّى قالُوا:{ إِنّا سَمِعْنَا قُرْآنَا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرّشْدِ فَآمَنّا بِهِ}، مَنْ قالَ بِهِ صَدَقَ، وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ، وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ، وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ]صدق عليه الصلاة والسلام.

ويا معشر صنّاع القرار خاصة على كراسيّ عروش المسلمين وشعوبهم عامّةً صدِّقوا الله ورسوله محمد -صلى الله عليه وآله وسلم- فما جاءكم الإمام المهدي بجديدٍ بل يحمل اسمي خبري وراية أمري ( ناصر محمد )، واعتصموا بحبل الله القرآن العظيم جميعاً ومن تبِعكم من الناس أجمعين كما اعتصم به الذين من قبلكم في عصر تنزيله وكانوا كفاراً أعداءًا لبعضهم بعضاً، فآمنوا به واعتصَموا به فوحّد صفهم واستقوت شوكتهم وأقام الله عزّهم ومجدهم، وقال الله تعالى:{ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) }صدق الله العظيم [آل عمران].

وكذلك أنتم، فلن ينصركم الله حتى تعتصموا بكتاب الله القرآن العظيم، فإذا ابتغيتُم الهدى في غيره أذلّكم الله وأضلّ أعمالكم وأعمى بصائرَكم، فاتّبعوا نور الله الذي تنزّل على خاتم رسله النبيّ الأميّ محمدٍ رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- ومن لم يجعل الله له نوراً فماله من نورٍ، ولن ينير الله قلوبكم حتى تستخدموا عقولكم فتتّبعوا أوامر الله إليكم في محكم كتابه القرآن العظيم حتى لا تفشلوا وتذهب ريحكم وتنهار قواكم كليّاً وتنكسر شوكتَكم، فاتّقوا الله في أنفسكم وفي شعوبكم ونفّذوا أمر الله إليكم في محكم كتابه القرآن العظيم ومن تبِعكم من النصارى واليهود المُسالمين والناس أجمعين، وذلكم الأمر المحكم إليكم في قول الله تعالى:{ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ۚ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۖ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ ۚ انتَهُوا خَيْرًا لَّكُمْ ۚ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ ۘ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (171) لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْدًا لِّلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ ۚ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا (172) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (173) يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا (174) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (175) } صدق الله العظيم[النساء].

ألا وأنّ دعوة الإمام المهدي عامّة للمسلمين والنصارى واليهود والناس أجمعين إلى الإيمان بالله وكتبه ورسله وأن لا يفرقوا بين أحدٍ من رسله وأن يعتصموا بكتاب الله القرآن العظيم ويكفروا بما جاء مخالفاً لمحكم القرآن العظيم سواءً في التوراة والإنجيل وأحاديث السّنّة النبويّة؛ فجميعها ليست محفوظة من التحريف والتزييف والإدراج، بل جعل الله القرآن المحفوظ من التحريف هو الحَكم المهيمن علي كافّة الكتب، فما جاءكم مخالفاً لمحكم القرآن العظيم فاعلموا أنّه باطلٌ مفترى على الله ورسله إن كنتم بالقرآن العظيم مؤمنون، فاعتصموا به واكفروا بما يخالف لمحكم آياته البيّنات هنّ أم الكتاب بيّنات لعالمكم وعامّتكم لكلّ ذي لسانٍ عربي مبين لا يكفر بها إلا الفاسقون، واعلموا أنّ في هذا القرآن العظيم الذي بين أيديكم خبركم وخبر من قبلكم ونبأ ما بعدكم إلى يومنا هذا، ومستمرٌّ بالأخبار يتلوها عليكم على علمٍ من الله إلى يوم يقوم الناس لربّ العالمين، بل فيه أخبار الدنيا والآخرة، فهل أنتم به مؤمنون؟ ألم تجدوه يحذّركم على علمٍ من الله علّام الغيوب من عدوّ الله وعدوّكم الشيطان الأكبر رئيس الصهيونيّة العالميّة دونالد ترامب الذي يزعم أنّه يسعى لتحقيق السلام بينكم وهو يريد العكس أن تسفكوا دماء بعضكم بعضاً حتى تضعفوا وينهار اقتصادكم ثم يجهز عليكم جميعاً.

يا معشر صنّاع القرار وشعوبهم المسلمين، فلَكَم حذّركم منه الإمام المهدي حتى من قبل أن يستلم قيادة عرش أمريكا من الرئيس السابق أوباما، ألم أقسم لكم بالله العظيم في كثير من البيانات أنّ كلّ ما وعد به الشيطان دونالد ترامب يهودَ الصهيونيّة العالميّة أنّه من الصادقين قلباً وقالبا كونه من صهاينة اليهود في الدّم واللحم والنَسَب؟ وحذّرناكم أنّ وعوده لصهاينة اليهود ليست مُجرّد دعايةٍ انتخابيةٍ وأنّه يريد تحقيق الدولة الصهيونية الكبرى بدءً من الاستيلاء على ما تبقّى من أرض فلسطين وقتلهم ما استطاع وتدمير ديارهم فيُتبِّرها بالطيران الصهيونيّ العالميّ تتبيراً فوق رؤوس أهلها سواءً قاتلوه أم قعدوا مع النساء الخوالف، فواللهِ ثم واللهِ ثم واللهِ لا خيار لكم يا معشر الشعب الفلسطينيّ إلا قتال أولياء الطاغوت، فلا تبغوا عندهم العزة فيذلوكم! إيّاكم ثم إيّاكم فاحذروا ثم احذروا فلن ينفعكم بيع أرضكم ومقدّساتكم ودينكم، فلن يشفع لكم عندهم ولن يوفوا معكم ولن يرقبوا فيكم إلّاً من السوء إلا فعلوه بكم، وحتى ولو استسلمتُم فتكونوا ذمّيّين في ذمتهم فلن يرقبوا فيكم خيراً بل سوف يرقبوا فيكم شراً وذلاً وإهانة لشرفكم وأعراضكم ودمائكم وسلب ما تبقى من أرضكم من تحت أرجلكم وتدمير مُقدّساتكم، أولئك طبع شياطين البشر في كل عصرٍ فلن تجدوا عندهم الوفاء بالعهود ولا بالوعود ولا الإنسانية كونهم ألدّ أعداء الرحمن؛ مَثَلُهم كمثل عدوّ الله الشيطان إبليس المُبلس من رحمة الله كذلك هم مبلِسون من رحمة الله يائسون أن يرحمهم الله كما يئِس الكفّار من أصحاب القبور أن يبعثهم الله، ولن ينفعكم خيانة دينكم وقوميّتكم ومقدّساتكم استضعافاً، فلن يزيدهم جبنُكم ووهنُكم إلا عُتُوّاً ونفوراً إلا أن تكونوا شياطين مثلهم فتكرهوا الله وقرآنه ونعيم رضوانه وتسعوا مثلهم لتجعلوا الناس سواءً مثلهم بربهم كافرين لتكونوا معهم سواءً في نار جهنّم أجمعين كون مِلتهم هي مِلة الشيطان الرجيم حرب الله ورسله وأوليائه، وهم يعلمون أنّ الله هو الحق ورسله حقٌّ والقرآن حقّ والبعث حقّ والجنّة حقّ والنار حقّ أولئك هم المغضوب عليهم لا خَلاق لهم، وليسوا ضالين لا يعلمون أنّه الحق من ربّهم بل يعلمون أنّه الحق من ربّهم وهم للحق كارهون وكرِهوا رضوان الله على عباده فأحبط أعمالهم، وهدفهم عدم تحقيق رضوان ربهم وكرهوا نعيم رضوانه على عباده ويسعون ليلا ًونهاراً أن لا يكونوا عباد الله شاكرين كون الله يرضى لعباده الشكر بل يريدون لعباد الله الكفر بنِعَم ربهم كونهم يعلمون أنّ الله لا يرضى لعباده الكفر وهم لرضوان الله كارهون، فلا تبغوا عندهم العزّة والغنى فيذلّكم الله في الدنيا وفي الآخرة وتخسروا الدنيا والآخرة، بل العزّة للهِ وأوليائه في الدنيا وفي الآخرة، وحتى لو بِعتُم مقدّساتكم بالمال وبِعتُم دينكم وآخرتكم فلن يفيكم عدو الله الشيطان الأكبر في شياطين البشر دونالد ترامب بما وعدكم بصفقة قرن الشيطان دونالد ترامب، فاحذروا حتى لا تخسروا الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين، كما سوف يخسر قادات العرب ومن باعوا معهم من دول المسلمين من الذين باعوا مقدساتهم ودينهم والمسجد الأقصى وكل فلسطين مقابل أن يبقيهم على عروشهم، وهيهات هيهات.. أتبغون عند عدوّ الله العزة؟ ألا تعلمون أنّ العزة لله جميعاً في الدنيا والآخرة؟ فإن كنتم تريدون العزة في الدنيا وفي الآخرة فلكم ذلك وعدٌ من الله غير مكذوبٍ فلِلهِ العزة جميعاً في الدنيا وفي الآخرة، فتمنّوا على الله فيحقّق لكم أمانيّكم، أم للإنسان ما تمنّى فلِلهِ الآخرة والأولى إن كنتم تصدّقوا وعد الله في محكم كتابه، وإن كنتم لا تصدّقوا وعود الله في محكم كتابه وتصدّقوا الشيطان ترامب فسوف نرى هل الشيطان دونالد ترامب مالك الملك يؤتي الملك مَن يشاء وينزع الملك ممّن يشاء؟ أم الله الواحد القهار هو مالك الملك يؤتي الملك مَن يشاء وينزع الملك ممّن يشاء ويعز من يشاء ويذلّ من يشاء بيده الخير سبحانه إنه على كل شيءٍ قدير؟ وأنتم تعلمون ذلك في محكم الكتاب فليس الشيطان دونالد ترامب أشر الدّواب هو مالك الملك بل هو مَهينٌ وأوشكت نهايته وأولياءه، فلا تكن نهايتكم معه فبِئس النهاية وبِئس الخاتمة إنّي لكم ناصحٌ أمين، أم لم يتبيّن لكم بعدُ أنه عدوٌ لكم وقد حذّرناكم منه من قبل أن يتسلّم القيادة من أوباما؟ أم لم تأتِ بيانات الإمام المهدي حقاً بيّنات على الواقع الحقيقي برغم أنّي أنذرتكم من قبل الحدث؟ أم ترَونني أكذب عليكم؟ أم أنّها حقاً جاءتكم بيّنات البيانات للإمام المهدي على الواقع الحقيقي كما نطق بها الإمام المهدي ناصر محمد اليماني من قبل الحدث؟

فلَكَم نصحتُ لكم ولكن لا تحبّون الناصحين يا معشر المسلمين والناس أجمعين، ألا وأنّ عذاب الله واقعٌ، ألا وأن عذاب الله واقعٌ، ألا وأن عذاب الله واقعٌ ما له من دافعٍ ولسوف تعلمون، فليس لكم الخيار يا معشر صنّاع القرار في مختلف الدّيار على عروش المسلمين، فإمّا أن تُعلنوا تنفيذ أمر الله الواحد القهار في محكم القرآن في أول هذا البيان فتعلنوا توقيف الحرب فيما بينكم لتكونوا صفّاً واحداً ضد أعداء الله وأعدائكم فتقاتلوهم كافة كما يقاتلوكم كافة واعلموا أنّ الله مع المُتّقين الذين لا يريدون علوّاً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتقين، وعد الله في محكم القرآن العظيم إنّ الله لا يُخلف الميعاد، وليس خليفة الله المهدي بأسفِكم أن تُظهروه على العالمين بل الله من سوف يظهره بحوله وقوته بآية عذابٍ من عنده تظل أعناقهم لها خاضعين لخليفة الله المهدي، بل أنقِذوا أنفسكم من عذاب الله بالدخول في السلم كافة فيما بينكم والدفاع عن أنفسِكم وشعوبِكم ومقدساتِكم.

ولم يعُد هناك مجالٌ للحوار فنفذّوا أمر الله في محكم القرآن في أول هذا البيان من بعد ما تبيّن لكم أنّ الشيطان دونالد ترامب حقاً لكم عدوٌ مبينٌ ولم يرسل قواعده لحمايتكم بل لحماية إسرائيل منكم والسيطرة عليكم ولتحقيق الدولة الصهيونية الكبرى وتدمير المسجد الأقصى، ولن يبالي بعويلِكم وعويل المُسالمين من النصارى واليهود الذين حصُرت صدورهم ويريدون أن يأمَنوا شركم وشر قومهم، ولن يبالوا باستنكار كفار العالمين ممن لا تزال عندهم إنسانية، وسوف يجعل زعيم الصهيونية العالمية الإرهابيه دونالد ترامب أُذُناً من طين وأُذُناً من عجين وكأنّ أُذُنيه مسدودة عن سماع عويلكم! ولا يبالي باستنكاركم قولاً من غير فعلٍ منكم فإياكم ثم إياكم أن تكتفوا بالاستنكار بل يتلوه النفير المباشر، وأما أن تكتفوا بالاستنكار يا معشر صُنّاع القرار فواللهِ ثم واللهِ أنّه كبُر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون! فلا يكفي الاستنكار بل إعلان النفير فيغفر الله لكم ما قد سلف من سفك دمائكم ويغفر ذنوبكم ويُحبِبكم إنّ الله يُحبّ التوّابين ويُحبّ المُتطهّرين من ذنوبهم بتوبتِهم إلى ربّهم، وماذا تخشون منه وقد وعدكم الله إحدى الحُسنَيَين إمّا النصر وإمّا الشهادة؟ وتمنّوا النصر والبقاء خيراً لكم وخيراً للإسلام والمسلمين، فموت القلوب الحيّة منكم خسارة على الإسلام والمسلمين فلا تتمنّوا الشهادة سريعاً فتجدوها، ولا تحرصوا على الحياة بالفرار من الموت ثم يطيل الله حياتكم وينصركم على أعدائكم ويُتمّم بكم نوره فيميتكم فيدخلكم جنّته مباشرة من بعد موتكم، واعلموا أنّه ما كان لنفسٍ أن تموت إلا بإذن الله كتاباً مؤجلاً، ألا والله لو تخلّف الذين كُتب عليهم القتل منكم خوفاً وجُبناً لبرزوا إلى مضاجعهم فيمرضوا فيموتوا في نفس التوقيت ثم إلى جهنم يُسجرون، أفلا تعقلون؟

ويا معشر صنّاع القرار، أفرأيتم لو أنّ لأحدكم ملكوت هذه الحياة الدنيا أجمعين وتعمّر ألف سنة ثم يموت فهل ترون ذلك يعدل دقيقة واحدة في نارٍ وقودها الحِجار؟ أفلا تتّقون النار التي وقودها الحِجار؟ ألا والله لو أنّ لأحدكم مِلأَ الأرض ذهباً ومثله معه لقدّمه فداءً بين يدي ربه لا يبقي منه قيراطاً واحداً مقابل أن لا يُلقى به في نارٍ وقودها الحِجار وما هو متقبل منه الله لو يملك ذلك، ثم يأمر ملائكته أن يغلّوه في سلسلةٍ ذرعُها سبعون ذراعاً فيسلكوه ويديه إلى جانبه فيغلّوه من كتفه إلى أسفل قدميه فمن ثم يأخذ أحد الملائكة بنواصي رأسه والآخر بقدميه فيقذفوه في نارٍ وقودها الحِجار يصطرخ فيها كلما نضج جلده في جزءٍ من الثانية بدّلهم الله بجلود غيرها بكن فيكون ليذوقوا العذاب، إذاً فما الفائدة يا معشر صُنّاع القرار؟ فما يُغنيكم ما كنتم تُمتّعون في هذه الحياة الدنيا ما دام ذلك مصيركم سجن الله المُخلّد له سبعة أبواب لكلّ بابٍ جزءٌ مقسوم من المعرضين عن كتاب الله ربّ العالمين، ولو كان سجن الله مجرّد سجنٍ حارٍّ بسبب عدم وجود نوافذ وعدم وجود مكيّفات الهواء البارد لكان الأمر أهون، بل سجن الله نارٌ وقودها الحِجار؛ يعني تذوب من نار سجنه الحِجار من شدّة حرارة جهنّم، أفلا تصدقون بما وعد الله المعرضين عن دعوة الحق من ربهم؟ فهل ترون أنّ لكم صبراً على نار وقودها الحِجار؟ ولو كان زمن الحكم عليكم بسجنكم ألف عام لكان فيه هناك أملٌ أن تخرجوا منها بعد ألف سنةٍ ولكن الحكم على المعرضين عن اتّباع كتبه ورسله بالسجن الخالد المُخلد ليس مليون سنة ولا مليار سنة بل إلى ما لا نهاية، فهل ترون أنّكم سوف تصبرون إلى ما لا نهاية؟ ألا والله الذي لا إله غيره لا تصبرون حتى ثانية واحدة في نار وقودها الحٍجار، فاصبروا أو لا تصبروا فما لكم من مَحيصٍ ولا مَناصٍ إذا استمر إعراضكم عن اتّباع كتاب ربّكم بالاستجابة إلى داعي الحق من ربكم.

ويا معشر أتباع الجبابرة، فهل ترونهم سوف يُغنون عنكم من عذاب الله شيئاً؟ فإذا كانوا لا يستطيعون حماية أنفسهم من عذاب نار الله المُوقدة وقودها الحِجار فكيف يستطيعون حمايتكم ولن يغنوا عنكم ساداتكم وكبراؤكم من عذاب الله شيئاً لا في الدنيا ولا في الآخرة؟ ولا يقول الله لكم أنّ وقودها الحطب بل وقودها الحِجار فاحسبوها بشكلٍ صحيحٍ يا معشر صُنّاع القرار وأجمِعوا أمركم عاجلاً وادخلوا في السلم كافة تنفيذاً لأمر الله لتستطيعوا مواجهة عدوّكم الأوحد، وأرجو من الله أن لا يكون أمرُكم عليكم غُمّةً فتُعرِض طائفة منكم أو تعرضون جميعاً.

وأُبشّر المعرضين منكم بعذابٍ قريبٍ والإمام المهديّ فيكم وفي عصركم ولن يصيبه الله وأولياءه بعذابه وكافة الذين استجابوا لدعوة الحق من ربهم إلى اتّباع كتابه، وغضِب الله على المعرضين عن دعوة اتّباع الكتاب واتّبَعوا أشرّ الدواب دونالد ترامب الذي يريد وأولياؤه أن يطفِئوا نورَ الله ويأبى الله إلا أن يُتم نورَه ولو كرِه المُجرمون ظهوره، فإن كان لكم كيدٌ فكيدوني يا معشر المجرمين في العالمين، فإنّي الإمام المهدي أتحدّاكم بالله ربّي وربّكم، أفأنتم الغالبون؟ هيهات هيهات.. حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلتُ وهو ربّ العرش العظيم، وسلامٌ على المُرسَلين والحمدُ للهِ ربِّ العالمين.

عدوّ شياطين الجن والإنس؛ خليفة الله الواحد القهار وعبده الإمام المهدي ناصرمحمد اليماني.
_______________

[ لقراءة البيان من الموسوعة ] (http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?p=322693)
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?p=322693 (http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?p=322693)


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورضوانه وبعد,

سمعا وطاعة يا امامنا الحبيب الغالي سر بنا للمجد قدما فلن يعلوا اهل الباطل قدرهم ونحن الغالبون باذن الله رب العالمين

ونحبكم في الله حبا عظيما

حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلتُ وهو ربّ العرش العظيم، وسلامٌ على المُرسَلين والحمدُ للهِ ربِّ العالمين
.

اسماعيل مفتاح معيقل حمد المنصورى
29-01-2020, 04:32 AM
عاد الانترنبت بعد قطعه والكهرباء وتم قطع كل شئ بترول ماء غاز سيولة
وعدنا لتكثيف نشر البيانات معذرة لربنا لعلهم يتقون
هيهات هيهات.. حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلتُ وهو ربّ العرش العظيم،
وسلامٌ على المُرسَلين والحمدُ للهِ ربِّ العالمين.
ان الله بالغ امره
ومتم نوره
واذ مرضت هو يشفين

جمال بن سكى
29-01-2020, 02:56 PM
بسم الله نحيا النعيم. اللهم ارحم عبادك المسلمين في فلسطين و في جميع بقاع الأرض و دمر اعداءك من شياطين الانس و الجن و وعدك الحق و انت ارحم الراحمين.

ابو مصطفئ
29-01-2020, 07:32 PM
بسم اللهي الحق عما سواة والحمد لله حمدا يليق بجلال وجهة وعظيم سلطانه ومداد كلماته ورضى نفسه الحمد لله الذي انزل على عبدة الكتاب ولم يجعل له عوجا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله ربنا اتمم لنا نورنا واغفر لنا ذنوبنا برحمتك يا ارحم الرحمين اللهم عبدك يقرع باب رحمتك ويرجو غفرانك
اللهم انك تعلم انك انت القوي وانا الضعيف فمن يرحم الضعيف الا القوي وانت العزيز وانا الذليل فمن يرحم الذليل الا العزيز وانت الملك وانا العبد فمن يرحم العبد الا المعبود وانت الغني وانا الفقير فمن يرحم الفقير الا الغني وانت الباقي وانا الفاني فمن يرحم الفاني الا الباقي وانت المجيب وانا السائل فمن يرحم السائل الا المجيب اللهم عبدك يسألك بحق اسمائك الحسنى وصفات العلى وبحق لا اله الا انت وبحق رحمتك التي كتبتها على نفسك وبحق عظيم نعيم رضوان نفسك ان لا تحقق مشيئتك في قولك الحق (وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ ۚ ) صدق الله العظيم

وان تحقق لعبد مشيئتك في قولك الحق
(وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ)[سورة البقرة 253]
(وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَىٰ ۚ )
[سورة اﻷنعام 35]
(وَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ)سورة النحل 9]
(وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ)[سورة يونس 99]

اللهم اجب دعوة عبدك برحمتك ووعدك الحق وانت ارحم الرحمين فلسنا ارحم بهم منك. ووعدك الحق وانت ارحم الرحمين فقد علمنا وايقنا ان رحمتك وسعت كل شيئ يا حبيب قلبي وحبيب قلوب المتقين وياولي الصالحين فحقق لي غايتي وهدفي واحفظ لي عهدي مع قوما تحبهم ويحبونك برحمتك يا ارحم الرحمين سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلاما على المرسلين والحمد لله رب العالمين

أحب الله الرحمن
30-01-2020, 11:48 AM
الإمام ناصر محمد اليماني
3 - جمادى الآخرة - 1441 هـ
28 - 01 - 2020 مـ
6:39 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
__________


تذكيرٌ أخيرٌ بأمر الله الواحد القهار إلى كافة صنّاع القرار قادات دول المسلمين ..


بسم الله الرحمن الرحيم، تذكير أخير بأمر الله الواحد القهار إلى كافة صنّاع القرار قادات دول المسلمين، في محكم الذكر قال الله تعالى:
{ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208) فَإِن زَلَلْتُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (209) }صدق الله العظيم [البقرة].

ويا معشر صناع القرار في عصر بعث المهدي المنتظر الذي يبعثه الله بقدر مقدور في الكتاب المسطور في عصر اختلاف المؤمنين واقتتالهم فيما بينهم بسبب مكر خطوات عدوهم الذي يزعم أنه يسعى لتحقيق خارطة الطريق للسلام بينهم، فلكم حذرناكم من مكر الشيطان الأكبر في شياطين البشر رئيس الصهيونية العالمية المنتخب من قبل الكونغرس أعضاء الصهيونية العالمية الذين اعتلوا عرش أمريكا منذ زمن وهم يخطّطون لحرب الإسلام والمسلمين؛ وهم يخططون لنجاح رئيسٍ صهيونيٍّ من المتطرفين من يهود بني إسرائيل، وقد نجحوا بالتزوير في انتخابات رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأخيرة المزوّرة فصعدوا بأكبر متطرٍّف إرهابيٍّ صهيونيٍّ في العالم ليعتليَ عرش الولايات المتحدة الأمريكية لتحقيق دولة الصهاينة الكبرى التي يحلمون بها منذ أمدٍ بعيد للقضاء على الإسلام والمسلمين وسلب كراسيّ حكام المسلمين في كافة الدول العربية والأعجمية وقتل رؤسائهم وملوكهم وأمرائهم وساداتهم وإبادة شعوب المسلمين واستبدال جميع قاداتهم وشعوبهم بقادات وشعوب الصهاينة من مختلف العالم، وما إسرائيل إلا كمُلحقٍ للصهيونيّة العالمية في الشرق الأوسط وتحت رعاية الصهيونيّة العالميّة ولو شاء الله لسلطهم عليكم، وقال الله تعالى:{ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ ۚ }صدق الله العظيم [النساء].

فإن أظهرهم الله عليكم فما هي النتيجة؟ فتجدونها في قول الله تعالى:{ كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَىٰ قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ (8) اشْتَرَوْا بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَصَدُّوا عَن سَبِيلِهِ ۚ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (9) لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ (10) }صدق الله العظيم [التوبة].

ولا يزالون يسعون لصدّكم عن اتّباع الحق من ربّكم (القرآن العظيم) منذ عصر تنزيله جيلاً بعد جيلٍ إلى عصركم هذا إن استطاعوا، تصديقاً لقول الله تعالى:{ وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىٰ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ۚ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ وَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (217) }صدق الله العظيم [البقرة].

أم تظنون يا معشر المسلمين أنّه انتهى صدّ الصهاينة من اليهود عن اتّباع كتاب الله القرآن العظيم والتخطيط على المدى الطويل لصدّكم والناس أجمعين عن اتّباع رسالة الله للعالمين القرآن العظيم! وهاهم قد نجحوا لصدّ المسلمين عن دينهم الإسلام وصدّوكم عن اتّباع أوامر الله في محكم القرآن إلا من رحم ربي، ولم يبقَ من الإسلام إلا اسمه ومن القرآن إلا رسمه المحفوظ من التحريف بين أيديكم، فإن أطعتموهم فقد أصبحتم مثلهم ولن تجدوا لكم من دون الله وليّاً ولا نصيراً ( والآن وأنا فيكم ) ولن ينصروكم من الله ولا ينصروا أنفسهم ولن يفوكم بما وعدوكم مهما خُنتم الله ومهما خُنتم دينكم الذي ارتضاه لكم ومهما خُنتم مقدّساتكم فسوف يخونوا عهدكم ولن يفوكم بالعزّة بل يخدعوكم حتى تكفروا بربكم وتجعلوا كتاب الله وراء ظهوركم وذلك حتى يستطيعوا أن ينتصروا عليكم كونهم يعلمون أنهم لا يستطيعوا أن ينتصروا عليكم وأنتم معتصمون بحبل الله القرآن العظيم، وقد جاءت الفتنة الكبرى الموعودة في كتاب الله وفي السنّة النبويّة الحق التي لا تخالف لمحكم القرآن العظيم، وقال محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- الذي لا ينطق عن الهوى، قال:[ أَلاَ إِنّهَا سَتَكُونُ فِتْنَةٌ، فَقيل: مَا المَخْرَجُ مِنْهَا -يَا رَسُولَ الله-؟ قالَ: كِتَابُ الله، فِيهِ نَبَأُ مَا كان قَبْلَكُمْ، وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ، وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ، وَهُوَ الفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ، مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبّارٍ قَصَمَهُ الله، وَمَنْ ابَتَغَى الهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلّهُ الله، وَهُوَ حَبْلُ الله المَتِينُ، وَهُوَ الذّكْرُ الْحَكِيمُ، وَهُوَ الصّرَاطُ المُسْتَقِيمُ، هُوَ الّذِي لاَ تَزِيعُ بِهِ الأَهْوَاءُ، وَلاَ تَلْتَبِسُ بِهِ الالْسِنَةُ، وَلاَ يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ، وَلاَ يَخْلُوا من كَثْرَةِ الرّدّ، وَلاَ تَنْقَضَي عَجَائِبُهُ، هُوَ الّذِي لَمْ تَنْتَهِ الْجِنّ إِذْ سَمِعَتْهُ حَتّى قالُوا:{ إِنّا سَمِعْنَا قُرْآنَا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرّشْدِ فَآمَنّا بِهِ}، مَنْ قالَ بِهِ صَدَقَ، وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ، وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ، وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ]صدق عليه الصلاة والسلام.

ويا معشر صنّاع القرار خاصة على كراسيّ عروش المسلمين وشعوبهم عامّةً صدِّقوا الله ورسوله محمد -صلى الله عليه وآله وسلم- فما جاءكم الإمام المهدي بجديدٍ بل يحمل اسمي خبري وراية أمري ( ناصر محمد )، واعتصموا بحبل الله القرآن العظيم جميعاً ومن تبِعكم من الناس أجمعين كما اعتصم به الذين من قبلكم في عصر تنزيله وكانوا كفاراً أعداءًا لبعضهم بعضاً، فآمنوا به واعتصَموا به فوحّد صفهم واستقوت شوكتهم وأقام الله عزّهم ومجدهم، وقال الله تعالى:{ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) }صدق الله العظيم [آل عمران].

وكذلك أنتم، فلن ينصركم الله حتى تعتصموا بكتاب الله القرآن العظيم، فإذا ابتغيتُم الهدى في غيره أذلّكم الله وأضلّ أعمالكم وأعمى بصائرَكم، فاتّبعوا نور الله الذي تنزّل على خاتم رسله النبيّ الأميّ محمدٍ رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- ومن لم يجعل الله له نوراً فماله من نورٍ، ولن ينير الله قلوبكم حتى تستخدموا عقولكم فتتّبعوا أوامر الله إليكم في محكم كتابه القرآن العظيم حتى لا تفشلوا وتذهب ريحكم وتنهار قواكم كليّاً وتنكسر شوكتَكم، فاتّقوا الله في أنفسكم وفي شعوبكم ونفّذوا أمر الله إليكم في محكم كتابه القرآن العظيم ومن تبِعكم من النصارى واليهود المُسالمين والناس أجمعين، وذلكم الأمر المحكم إليكم في قول الله تعالى:{ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ۚ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۖ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ ۚ انتَهُوا خَيْرًا لَّكُمْ ۚ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ ۘ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (171) لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْدًا لِّلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ ۚ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا (172) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (173) يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا (174) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (175) } صدق الله العظيم[النساء].

ألا وأنّ دعوة الإمام المهدي عامّة للمسلمين والنصارى واليهود والناس أجمعين إلى الإيمان بالله وكتبه ورسله وأن لا يفرقوا بين أحدٍ من رسله وأن يعتصموا بكتاب الله القرآن العظيم ويكفروا بما جاء مخالفاً لمحكم القرآن العظيم سواءً في التوراة والإنجيل وأحاديث السّنّة النبويّة؛ فجميعها ليست محفوظة من التحريف والتزييف والإدراج، بل جعل الله القرآن المحفوظ من التحريف هو الحَكم المهيمن علي كافّة الكتب، فما جاءكم مخالفاً لمحكم القرآن العظيم فاعلموا أنّه باطلٌ مفترى على الله ورسله إن كنتم بالقرآن العظيم مؤمنون، فاعتصموا به واكفروا بما يخالف لمحكم آياته البيّنات هنّ أم الكتاب بيّنات لعالمكم وعامّتكم لكلّ ذي لسانٍ عربي مبين لا يكفر بها إلا الفاسقون، واعلموا أنّ في هذا القرآن العظيم الذي بين أيديكم خبركم وخبر من قبلكم ونبأ ما بعدكم إلى يومنا هذا، ومستمرٌّ بالأخبار يتلوها عليكم على علمٍ من الله إلى يوم يقوم الناس لربّ العالمين، بل فيه أخبار الدنيا والآخرة، فهل أنتم به مؤمنون؟ ألم تجدوه يحذّركم على علمٍ من الله علّام الغيوب من عدوّ الله وعدوّكم الشيطان الأكبر رئيس الصهيونيّة العالميّة دونالد ترامب الذي يزعم أنّه يسعى لتحقيق السلام بينكم وهو يريد العكس أن تسفكوا دماء بعضكم بعضاً حتى تضعفوا وينهار اقتصادكم ثم يجهز عليكم جميعاً.

يا معشر صنّاع القرار وشعوبهم المسلمين، فلَكَم حذّركم منه الإمام المهدي حتى من قبل أن يستلم قيادة عرش أمريكا من الرئيس السابق أوباما، ألم أقسم لكم بالله العظيم في كثير من البيانات أنّ كلّ ما وعد به الشيطان دونالد ترامب يهودَ الصهيونيّة العالميّة أنّه من الصادقين قلباً وقالبا كونه من صهاينة اليهود في الدّم واللحم والنَسَب؟ وحذّرناكم أنّ وعوده لصهاينة اليهود ليست مُجرّد دعايةٍ انتخابيةٍ وأنّه يريد تحقيق الدولة الصهيونية الكبرى بدءً من الاستيلاء على ما تبقّى من أرض فلسطين وقتلهم ما استطاع وتدمير ديارهم فيُتبِّرها بالطيران الصهيونيّ العالميّ تتبيراً فوق رؤوس أهلها سواءً قاتلوه أم قعدوا مع النساء الخوالف، فواللهِ ثم واللهِ ثم واللهِ لا خيار لكم يا معشر الشعب الفلسطينيّ إلا قتال أولياء الطاغوت، فلا تبغوا عندهم العزة فيذلوكم! إيّاكم ثم إيّاكم فاحذروا ثم احذروا فلن ينفعكم بيع أرضكم ومقدّساتكم ودينكم، فلن يشفع لكم عندهم ولن يوفوا معكم ولن يرقبوا فيكم إلّاً من السوء إلا فعلوه بكم، وحتى ولو استسلمتُم فتكونوا ذمّيّين في ذمتهم فلن يرقبوا فيكم خيراً بل سوف يرقبوا فيكم شراً وذلاً وإهانة لشرفكم وأعراضكم ودمائكم وسلب ما تبقى من أرضكم من تحت أرجلكم وتدمير مُقدّساتكم، أولئك طبع شياطين البشر في كل عصرٍ فلن تجدوا عندهم الوفاء بالعهود ولا بالوعود ولا الإنسانية كونهم ألدّ أعداء الرحمن؛ مَثَلُهم كمثل عدوّ الله الشيطان إبليس المُبلس من رحمة الله كذلك هم مبلِسون من رحمة الله يائسون أن يرحمهم الله كما يئِس الكفّار من أصحاب القبور أن يبعثهم الله، ولن ينفعكم خيانة دينكم وقوميّتكم ومقدّساتكم استضعافاً، فلن يزيدهم جبنُكم ووهنُكم إلا عُتُوّاً ونفوراً إلا أن تكونوا شياطين مثلهم فتكرهوا الله وقرآنه ونعيم رضوانه وتسعوا مثلهم لتجعلوا الناس سواءً مثلهم بربهم كافرين لتكونوا معهم سواءً في نار جهنّم أجمعين كون مِلتهم هي مِلة الشيطان الرجيم حرب الله ورسله وأوليائه، وهم يعلمون أنّ الله هو الحق ورسله حقٌّ والقرآن حقّ والبعث حقّ والجنّة حقّ والنار حقّ أولئك هم المغضوب عليهم لا خَلاق لهم، وليسوا ضالين لا يعلمون أنّه الحق من ربّهم بل يعلمون أنّه الحق من ربّهم وهم للحق كارهون وكرِهوا رضوان الله على عباده فأحبط أعمالهم، وهدفهم عدم تحقيق رضوان ربهم وكرهوا نعيم رضوانه على عباده ويسعون ليلا ًونهاراً أن لا يكونوا عباد الله شاكرين كون الله يرضى لعباده الشكر بل يريدون لعباد الله الكفر بنِعَم ربهم كونهم يعلمون أنّ الله لا يرضى لعباده الكفر وهم لرضوان الله كارهون، فلا تبغوا عندهم العزّة والغنى فيذلّكم الله في الدنيا وفي الآخرة وتخسروا الدنيا والآخرة، بل العزّة للهِ وأوليائه في الدنيا وفي الآخرة، وحتى لو بِعتُم مقدّساتكم بالمال وبِعتُم دينكم وآخرتكم فلن يفيكم عدو الله الشيطان الأكبر في شياطين البشر دونالد ترامب بما وعدكم بصفقة قرن الشيطان دونالد ترامب، فاحذروا حتى لا تخسروا الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين، كما سوف يخسر قادات العرب ومن باعوا معهم من دول المسلمين من الذين باعوا مقدساتهم ودينهم والمسجد الأقصى وكل فلسطين مقابل أن يبقيهم على عروشهم، وهيهات هيهات.. أتبغون عند عدوّ الله العزة؟ ألا تعلمون أنّ العزة لله جميعاً في الدنيا والآخرة؟ فإن كنتم تريدون العزة في الدنيا وفي الآخرة فلكم ذلك وعدٌ من الله غير مكذوبٍ فلِلهِ العزة جميعاً في الدنيا وفي الآخرة، فتمنّوا على الله فيحقّق لكم أمانيّكم، أم للإنسان ما تمنّى فلِلهِ الآخرة والأولى إن كنتم تصدّقوا وعد الله في محكم كتابه، وإن كنتم لا تصدّقوا وعود الله في محكم كتابه وتصدّقوا الشيطان ترامب فسوف نرى هل الشيطان دونالد ترامب مالك الملك يؤتي الملك مَن يشاء وينزع الملك ممّن يشاء؟ أم الله الواحد القهار هو مالك الملك يؤتي الملك مَن يشاء وينزع الملك ممّن يشاء ويعز من يشاء ويذلّ من يشاء بيده الخير سبحانه إنه على كل شيءٍ قدير؟ وأنتم تعلمون ذلك في محكم الكتاب فليس الشيطان دونالد ترامب أشر الدّواب هو مالك الملك بل هو مَهينٌ وأوشكت نهايته وأولياءه، فلا تكن نهايتكم معه فبِئس النهاية وبِئس الخاتمة إنّي لكم ناصحٌ أمين، أم لم يتبيّن لكم بعدُ أنه عدوٌ لكم وقد حذّرناكم منه من قبل أن يتسلّم القيادة من أوباما؟ أم لم تأتِ بيانات الإمام المهدي حقاً بيّنات على الواقع الحقيقي برغم أنّي أنذرتكم من قبل الحدث؟ أم ترَونني أكذب عليكم؟ أم أنّها حقاً جاءتكم بيّنات البيانات للإمام المهدي على الواقع الحقيقي كما نطق بها الإمام المهدي ناصر محمد اليماني من قبل الحدث؟

فلَكَم نصحتُ لكم ولكن لا تحبّون الناصحين يا معشر المسلمين والناس أجمعين، ألا وأنّ عذاب الله واقعٌ، ألا وأن عذاب الله واقعٌ، ألا وأن عذاب الله واقعٌ ما له من دافعٍ ولسوف تعلمون، فليس لكم الخيار يا معشر صنّاع القرار في مختلف الدّيار على عروش المسلمين، فإمّا أن تُعلنوا تنفيذ أمر الله الواحد القهار في محكم القرآن في أول هذا البيان فتعلنوا توقيف الحرب فيما بينكم لتكونوا صفّاً واحداً ضد أعداء الله وأعدائكم فتقاتلوهم كافة كما يقاتلوكم كافة واعلموا أنّ الله مع المُتّقين الذين لا يريدون علوّاً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتقين، وعد الله في محكم القرآن العظيم إنّ الله لا يُخلف الميعاد، وليس خليفة الله المهدي بأسفِكم أن تُظهروه على العالمين بل الله من سوف يظهره بحوله وقوته بآية عذابٍ من عنده تظل أعناقهم لها خاضعين لخليفة الله المهدي، بل أنقِذوا أنفسكم من عذاب الله بالدخول في السلم كافة فيما بينكم والدفاع عن أنفسِكم وشعوبِكم ومقدساتِكم.

ولم يعُد هناك مجالٌ للحوار فنفذّوا أمر الله في محكم القرآن في أول هذا البيان من بعد ما تبيّن لكم أنّ الشيطان دونالد ترامب حقاً لكم عدوٌ مبينٌ ولم يرسل قواعده لحمايتكم بل لحماية إسرائيل منكم والسيطرة عليكم ولتحقيق الدولة الصهيونية الكبرى وتدمير المسجد الأقصى، ولن يبالي بعويلِكم وعويل المُسالمين من النصارى واليهود الذين حصُرت صدورهم ويريدون أن يأمَنوا شركم وشر قومهم، ولن يبالوا باستنكار كفار العالمين ممن لا تزال عندهم إنسانية، وسوف يجعل زعيم الصهيونية العالمية الإرهابيه دونالد ترامب أُذُناً من طين وأُذُناً من عجين وكأنّ أُذُنيه مسدودة عن سماع عويلكم! ولا يبالي باستنكاركم قولاً من غير فعلٍ منكم فإياكم ثم إياكم أن تكتفوا بالاستنكار بل يتلوه النفير المباشر، وأما أن تكتفوا بالاستنكار يا معشر صُنّاع القرار فواللهِ ثم واللهِ أنّه كبُر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون! فلا يكفي الاستنكار بل إعلان النفير فيغفر الله لكم ما قد سلف من سفك دمائكم ويغفر ذنوبكم ويُحبِبكم إنّ الله يُحبّ التوّابين ويُحبّ المُتطهّرين من ذنوبهم بتوبتِهم إلى ربّهم، وماذا تخشون منه وقد وعدكم الله إحدى الحُسنَيَين إمّا النصر وإمّا الشهادة؟ وتمنّوا النصر والبقاء خيراً لكم وخيراً للإسلام والمسلمين، فموت القلوب الحيّة منكم خسارة على الإسلام والمسلمين فلا تتمنّوا الشهادة سريعاً فتجدوها، ولا تحرصوا على الحياة بالفرار من الموت ثم يطيل الله حياتكم وينصركم على أعدائكم ويُتمّم بكم نوره فيميتكم فيدخلكم جنّته مباشرة من بعد موتكم، واعلموا أنّه ما كان لنفسٍ أن تموت إلا بإذن الله كتاباً مؤجلاً، ألا والله لو تخلّف الذين كُتب عليهم القتل منكم خوفاً وجُبناً لبرزوا إلى مضاجعهم فيمرضوا فيموتوا في نفس التوقيت ثم إلى جهنم يُسجرون، أفلا تعقلون؟

ويا معشر صنّاع القرار، أفرأيتم لو أنّ لأحدكم ملكوت هذه الحياة الدنيا أجمعين وتعمّر ألف سنة ثم يموت فهل ترون ذلك يعدل دقيقة واحدة في نارٍ وقودها الحِجار؟ أفلا تتّقون النار التي وقودها الحِجار؟ ألا والله لو أنّ لأحدكم مِلأَ الأرض ذهباً ومثله معه لقدّمه فداءً بين يدي ربه لا يبقي منه قيراطاً واحداً مقابل أن لا يُلقى به في نارٍ وقودها الحِجار وما هو متقبل منه الله لو يملك ذلك، ثم يأمر ملائكته أن يغلّوه في سلسلةٍ ذرعُها سبعون ذراعاً فيسلكوه ويديه إلى جانبه فيغلّوه من كتفه إلى أسفل قدميه فمن ثم يأخذ أحد الملائكة بنواصي رأسه والآخر بقدميه فيقذفوه في نارٍ وقودها الحِجار يصطرخ فيها كلما نضج جلده في جزءٍ من الثانية بدّلهم الله بجلود غيرها بكن فيكون ليذوقوا العذاب، إذاً فما الفائدة يا معشر صُنّاع القرار؟ فما يُغنيكم ما كنتم تُمتّعون في هذه الحياة الدنيا ما دام ذلك مصيركم سجن الله المُخلّد له سبعة أبواب لكلّ بابٍ جزءٌ مقسوم من المعرضين عن كتاب الله ربّ العالمين، ولو كان سجن الله مجرّد سجنٍ حارٍّ بسبب عدم وجود نوافذ وعدم وجود مكيّفات الهواء البارد لكان الأمر أهون، بل سجن الله نارٌ وقودها الحِجار؛ يعني تذوب من نار سجنه الحِجار من شدّة حرارة جهنّم، أفلا تصدقون بما وعد الله المعرضين عن دعوة الحق من ربهم؟ فهل ترون أنّ لكم صبراً على نار وقودها الحِجار؟ ولو كان زمن الحكم عليكم بسجنكم ألف عام لكان فيه هناك أملٌ أن تخرجوا منها بعد ألف سنةٍ ولكن الحكم على المعرضين عن اتّباع كتبه ورسله بالسجن الخالد المُخلد ليس مليون سنة ولا مليار سنة بل إلى ما لا نهاية، فهل ترون أنّكم سوف تصبرون إلى ما لا نهاية؟ ألا والله الذي لا إله غيره لا تصبرون حتى ثانية واحدة في نار وقودها الحٍجار، فاصبروا أو لا تصبروا فما لكم من مَحيصٍ ولا مَناصٍ إذا استمر إعراضكم عن اتّباع كتاب ربّكم بالاستجابة إلى داعي الحق من ربكم.

ويا معشر أتباع الجبابرة، فهل ترونهم سوف يُغنون عنكم من عذاب الله شيئاً؟ فإذا كانوا لا يستطيعون حماية أنفسهم من عذاب نار الله المُوقدة وقودها الحِجار فكيف يستطيعون حمايتكم ولن يغنوا عنكم ساداتكم وكبراؤكم من عذاب الله شيئاً لا في الدنيا ولا في الآخرة؟ ولا يقول الله لكم أنّ وقودها الحطب بل وقودها الحِجار فاحسبوها بشكلٍ صحيحٍ يا معشر صُنّاع القرار وأجمِعوا أمركم عاجلاً وادخلوا في السلم كافة تنفيذاً لأمر الله لتستطيعوا مواجهة عدوّكم الأوحد، وأرجو من الله أن لا يكون أمرُكم عليكم غُمّةً فتُعرِض طائفة منكم أو تعرضون جميعاً.

وأُبشّر المعرضين منكم بعذابٍ قريبٍ والإمام المهديّ فيكم وفي عصركم ولن يصيبه الله وأولياءه بعذابه وكافة الذين استجابوا لدعوة الحق من ربهم إلى اتّباع كتابه، وغضِب الله على المعرضين عن دعوة اتّباع الكتاب واتّبَعوا أشرّ الدواب دونالد ترامب الذي يريد وأولياؤه أن يطفِئوا نورَ الله ويأبى الله إلا أن يُتم نورَه ولو كرِه المُجرمون ظهوره، فإن كان لكم كيدٌ فكيدوني يا معشر المجرمين في العالمين، فإنّي الإمام المهدي أتحدّاكم بالله ربّي وربّكم، أفأنتم الغالبون؟ هيهات هيهات.. حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلتُ وهو ربّ العرش العظيم، وسلامٌ على المُرسَلين والحمدُ للهِ ربِّ العالمين.

عدوّ شياطين الجن والإنس؛ خليفة الله الواحد القهار وعبده الإمام المهدي ناصرمحمد اليماني.
_______________

[ لقراءة البيان من الموسوعة ] (https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?p=322693)
https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?p=322693 (https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?p=322693)
فلَكَم نصحتُ لكم ولكن لا تحبّون الناصحين يا معشر المسلمين والناس أجمعين، ألا وأنّ عذاب الله واقعٌ، ألا وأن عذاب الله واقعٌ، ألا وأن عذاب الله واقعٌ ما له من دافعٍ ولسوف تعلمون، فليس لكم الخيار يا معشر صنّاع القرار في مختلف الدّيار على عروش المسلمين، فإمّا أن تُعلنوا تنفيذ أمر الله الواحد القهار في محكم القرآن في أول هذا البيان فتعلنوا توقيف الحرب فيما بينكم لتكونوا صفّاً واحداً ضد أعداء الله وأعدائكم فتقاتلوهم كافة كما يقاتلوكم كافة واعلموا أنّ الله مع المُتّقين الذين لا يريدون علوّاً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتقين، وعد الله في محكم القرآن العظيم إنّ الله لا يُخلف الميعاد، وليس خليفة الله المهدي بأسفِكم أن تُظهروه على العالمين بل الله من سوف يظهره بحوله وقوته بآية عذابٍ من عنده تظل أعناقهم لها خاضعين لخليفة الله المهدي، بل أنقِذوا أنفسكم من عذاب الله بالدخول في السلم كافة فيما بينكم والدفاع عن أنفسِكم وشعوبِكم ومقدساتِكم.

ولم يعُد هناك مجالٌ للحوار فنفذّوا أمر الله في محكم القرآن في أول هذا البيان من بعد ما تبيّن لكم أنّ الشيطان دونالد ترامب حقاً لكم عدوٌ مبينٌ ولم يرسل قواعده لحمايتكم بل لحماية إسرائيل منكم والسيطرة عليكم ولتحقيق الدولة الصهيونية الكبرى وتدمير المسجد الأقصى، ولن يبالي بعويلِكم وعويل المُسالمين من النصارى واليهود الذين حصُرت صدورهم ويريدون أن يأمَنوا شركم وشر قومهم، ولن يبالوا باستنكار كفار العالمين ممن لا تزال عندهم إنسانية، وسوف يجعل زعيم الصهيونية العالمية الإرهابيه دونالد ترامب أُذُناً من طين وأُذُناً من عجين وكأنّ أُذُنيه مسدودة عن سماع عويلكم! ولا يبالي باستنكاركم قولاً من غير فعلٍ منكم فإياكم ثم إياكم أن تكتفوا بالاستنكار بل يتلوه النفير المباشر، وأما أن تكتفوا بالاستنكار يا معشر صُنّاع القرار فواللهِ ثم واللهِ أنّه كبُر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون! فلا يكفي الاستنكار بل إعلان النفير فيغفر الله لكم ما قد سلف من سفك دمائكم ويغفر ذنوبكم ويُحبِبكم إنّ الله يُحبّ التوّابين ويُحبّ المُتطهّرين من ذنوبهم بتوبتِهم إلى ربّهم، وماذا تخشون منه وقد وعدكم الله إحدى الحُسنَيَين إمّا النصر وإمّا الشهادة؟ وتمنّوا النصر والبقاء خيراً لكم وخيراً للإسلام والمسلمين، فموت القلوب الحيّة منكم خسارة على الإسلام والمسلمين فلا تتمنّوا الشهادة سريعاً فتجدوها، ولا تحرصوا على الحياة بالفرار من الموت ثم يطيل الله حياتكم وينصركم على أعدائكم ويُتمّم بكم نوره فيميتكم فيدخلكم جنّته مباشرة من بعد موتكم، واعلموا أنّه ما كان لنفسٍ أن تموت إلا بإذن الله كتاباً مؤجلاً، ألا والله لو تخلّف الذين كُتب عليهم القتل منكم خوفاً وجُبناً لبرزوا إلى مضاجعهم فيمرضوا فيموتوا في نفس التوقيت ثم إلى جهنم يُسجرون، أفلا تعقلون؟

ويا معشر صنّاع القرار، أفرأيتم لو أنّ لأحدكم ملكوت هذه الحياة الدنيا أجمعين وتعمّر ألف سنة ثم يموت فهل ترون ذلك يعدل دقيقة واحدة في نارٍ وقودها الحِجار؟ أفلا تتّقون النار التي وقودها الحِجار؟ ألا والله لو أنّ لأحدكم مِلأَ الأرض ذهباً ومثله معه لقدّمه فداءً بين يدي ربه لا يبقي منه قيراطاً واحداً مقابل أن لا يُلقى به في نارٍ وقودها الحِجار وما هو متقبل منه الله لو يملك ذلك، ثم يأمر ملائكته أن يغلّوه في سلسلةٍ ذرعُها سبعون ذراعاً فيسلكوه ويديه إلى جانبه فيغلّوه من كتفه إلى أسفل قدميه فمن ثم يأخذ أحد الملائكة بنواصي رأسه والآخر بقدميه فيقذفوه في نارٍ وقودها الحِجار يصطرخ فيها كلما نضج جلده في جزءٍ من الثانية بدّلهم الله بجلود غيرها بكن فيكون ليذوقوا العذاب، إذاً فما الفائدة يا معشر صُنّاع القرار؟ فما يُغنيكم ما كنتم تُمتّعون في هذه الحياة الدنيا ما دام ذلك مصيركم سجن الله المُخلّد له سبعة أبواب لكلّ بابٍ جزءٌ مقسوم من المعرضين عن كتاب الله ربّ العالمين، ولو كان سجن الله مجرّد سجنٍ حارٍّ بسبب عدم وجود نوافذ وعدم وجود مكيّفات الهواء البارد لكان الأمر أهون، بل سجن الله نارٌ وقودها الحِجار؛ يعني تذوب من نار سجنه الحِجار من شدّة حرارة جهنّم، أفلا تصدقون بما وعد الله المعرضين عن دعوة الحق من ربهم؟ فهل ترون أنّ لكم صبراً على نار وقودها الحِجار؟ ولو كان زمن الحكم عليكم بسجنكم ألف عام لكان فيه هناك أملٌ أن تخرجوا منها بعد ألف سنةٍ ولكن الحكم على المعرضين عن اتّباع كتبه ورسله بالسجن الخالد المُخلد ليس مليون سنة ولا مليار سنة بل إلى ما لا نهاية، فهل ترون أنّكم سوف تصبرون إلى ما لا نهاية؟ ألا والله الذي لا إله غيره لا تصبرون حتى ثانية واحدة في نار وقودها الحٍجار، فاصبروا أو لا تصبروا فما لكم من مَحيصٍ ولا مَناصٍ إذا استمر إعراضكم عن اتّباع كتاب ربّكم بالاستجابة إلى داعي الحق من ربكم.

ويا معشر أتباع الجبابرة، فهل ترونهم سوف يُغنون عنكم من عذاب الله شيئاً؟ فإذا كانوا لا يستطيعون حماية أنفسهم من عذاب نار الله المُوقدة وقودها الحِجار فكيف يستطيعون حمايتكم ولن يغنوا عنكم ساداتكم وكبراؤكم من عذاب الله شيئاً لا في الدنيا ولا في الآخرة؟ ولا يقول الله لكم أنّ وقودها الحطب بل وقودها الحِجار فاحسبوها بشكلٍ صحيحٍ يا معشر صُنّاع القرار وأجمِعوا أمركم عاجلاً وادخلوا في السلم كافة تنفيذاً لأمر الله لتستطيعوا مواجهة عدوّكم الأوحد، وأرجو من الله أن لا يكون أمرُكم عليكم غُمّةً فتُعرِض طائفة منكم أو تعرضون جميعاً.

وأُبشّر المعرضين منكم بعذابٍ قريبٍ والإمام المهديّ فيكم وفي عصركم ولن يصيبه الله وأولياءه بعذابه وكافة الذين استجابوا لدعوة الحق من ربهم إلى اتّباع كتابه، وغضِب الله على المعرضين عن دعوة اتّباع الكتاب واتّبَعوا أشرّ الدواب دونالد ترامب الذي يريد وأولياؤه أن يطفِئوا نورَ الله ويأبى الله إلا أن يُتم نورَه ولو كرِه المُجرمون ظهوره، فإن كان لكم كيدٌ فكيدوني يا معشر المجرمين في العالمين، فإنّي الإمام المهدي أتحدّاكم بالله ربّي وربّكم، أفأنتم الغالبون؟ هيهات هيهات.. حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلتُ وهو ربّ العرش العظيم، وسلامٌ على المُرسَلين والحمدُ للهِ ربِّ العالمين.

عدوّ شياطين الجن والإنس؛ خليفة الله الواحد القهار وعبده الإمام المهدي ناصرمحمد اليماني.
_______________

[ لقراءة البيان من الموسوعة ]
https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?p=322693

بسم الله الرحمن الرحيم الله النعيم الأعظم الحق الملك المبين، مالك الملك ذو الجلال والإكرام أكرم الأكرمين، وخير المحسنين وأفضل الرازقين، واعظم المحبين، واقرب المقربين صبور جواد حليم وهاب ودود غفور حميد مجيد شكور عدل رشيد خبير عليم بصير هادي العالمين، عبدناه وحده لاشريك له حباً به وطاعة له وتقديراً لشأنه ولعظمة عزة سلطان نعيم رضوانه طاهراً خالصاً لجلال نور وجهه الكريم وسلطانه القديم رضوانه العظيم في ذات نفسه نفديه ونرضيه لنرتضيه.


السلام عليكم ياإمامي المهدي المنتظر ياحبيبي في دين الله وياحبيب الله ورسوله وحبيب انصارك أجمعين، والسلام على آلكم وانصاركم وذراريكم وعلى عباده الصالحين، وأشهد ان لاإله إلا الله وأن محمداً رسول الله خاتم الأنبياء والمرسلين، وأشهد بالله شهادة حق ويقين ببصيرة نفاذة ورجاحة عقل أنك الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني أعلم خلق الله قاطبة بدين الإسلام في العالمين، أعلم خلفاء الله بمدينة العلم وبمعجزة[ البيان القرآني العظيم ] خليفة فذ ناصح أمين وحاكم عادل قائد نادر غيور على الدين حكيم عليم حريص حليم يلقن العلم بموعظة حسنة بحكمة عالم فهيم، وإنك خاتم الخلفاء الراشدين، ومن آل البيت المطهرين، ناصر لمحمد ولسنة خاتم الأنبياء والمرسلين بعلم فياض كثير بنبع غزير عذب فراته سلس سهل الهضم بعلم منير ينير الدروب، يجلو الأبصار يفتح العقول ويشرح الصدور ويبهج النفوس فتلمع العيون يلج القلوب ويثلج الصدور يريح البال وتستجيب النفوس وتخضع الأدمغة وتلتوي الأعناق فتفيض العيون، وموحد المسلمين واليهود والنصارى بالحجج والبراهين بالبيان القرآني العظيم يهدي إلى صراط مستقيم، بأبي وأمي ياإمام المتقين وياخليفة الله رب العالمين إني أحبك في الله بنقاء كبير أشتقت إليك وإن شوقي إليك جداً طال يابعد عمري، وقد مضى من من عمري ثلاثة وخمسين سنة وأكثر وفي إنتظار ظهورك ونصرة الله لك لم أكل لحظة ولم أمل ولم اقنط ولو للحظة واحدة ولازال أملي بالله جدا كبير سعة رحمة الله، فديتك بعمري ومالي وولدي وفلذة كبدي أطال الله لنا بعمرك وأكرمنا أن جعلنا من أنصارك وزمن زمانك وعصرك لنشاركك فرحتك بنصرك وتمنيت الكثير على ربي أن لايقبضني حتى يكحل عيوني بظهورك على العالمين لنصرة الإسلام على الكافرين للعمل معك في نشر العدل بإحقاق الحق واجتثاث الباطل وإقامة حدود طاعة الله، كما يجب ان يحمد الله ويعبد يطاع ويشكر، فنقدر الله حق قدره في كونه، وإصلاح ماأفسده المفسدون حتى نلقى الله بقلب سليم.

{ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208) فَإِن زَلَلْتُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (209) }
صدق الله العظيم.

اللهم بجاه وحق لاإله إلا أنت ياألله وبجاه وحق أسماؤك الحسنى وصفاتك العليا وبجاه رحمتك الواسعة التي كتبت على نفسك فسبقت غضبك وبجاه وحق سلطانك الأعظم رضوانك الأكبر في ذات نفسك وأنت ربنا أكرم الأكرمين وأنعم المنعمين وخير الغافرين وخير الرازقين وأرحم الراحمين أن تغفر لي ولمن أحب ولمن أنت تحب وأن تغفر لعبدك ولعبادك مع عبدك وأن ترحمنا وترزقنا وتهدي عبادك الضالين أجمعين فتجعلهم على صراطك المستقيم أحب إلينا من حمر النعيم وأن تنجيهم من هدة الجحيم عذاب سقر المهين بجاه سعة رحمتك الواسعة ونعيم رضوانك الأكبر في ذات نفسك وأنت ربنا وأرحم الراحمين. اللهم لاتخذلني وأنا أرجوك، ولاتخيبني وأنا أدعوك، ولاتردني خائبة وكلي أمل عظيم كبير بحبك وقربك وأعلم بأنك على كل شيء قدير وقدرتك ليس لها حدود ولايعجزك شيء في السموات والأرض وإنما إذا قضيت أمراً فإنما تقول له كن فيكون فإذا هو كائن، وإني ياحبيبي الأوحد ياربي متفائلة بك خيراً كثيراً سعة رضاك وتواقة لنور وجهك نعيمي السرمدي في الدنيا والآخرة لتقر عيني بملاذ روحي في رضاك لأحب إلي من كل شيء، ولاشيء سواه في كونك وكل ملكوتك. اللهم ياربي إنك تعلم أني اتخذت عندك عهداً والعهد مرة واحدة أنني أقسمت عليك بعزتك وجلالك وبعظيم نعيم نور وجهك الدائم المشرق الذي أضاءت منه السموات والأض وأنار منه المكان لن أرضى بنعيم ملكوتك ولابمعجزة كن فيكون شيئاً حتى أولاً أنت في ذات نفسك ترضى فلم تعد حبيبي متحسر ولاحزين في ذات نفسك على عبادك الضالين، بل أريدك أنت فأنت محبوب ورضاك مطلوبي وأنت نعيمي وجنتي وحسن ظني بك ليس له حدود ورضالك ملاذ روحي واملي الوحيد في خلودي السرمدي.
الله ياربي إن كنت أنا من فزت بالدرجة العالية الرفيعة الطيرمانة، اللهم فاشهد أني انفقتها لك خالصة طاهرة عن طيب نس وخاطر لنور وجهك الكريم لمن تشاء وتحب من عبادك وسيلة لتحقيق النعيم الأعظم منها فترضى، فإن نعيمي الاعظم رضاك. فأنت حبي الأعظم كله، اللهم أذقني حبك واجعلني أحب عبادك إليك في الدنيا والآخرة وارزقني حبك ولاتعطه ابداً لأحد غيري من خلقك، فأنت حبي الوحيد فاشهد فقد أنفقت العفو المطلق كله في سبيل نور وجهك الكريم يخلو لي طلقاً مليحاً يشع نوراً ونعيماً ورضواناً من خلف الحجاب. آمين.

اللهم وإني رجوتك بجاه عزتك ونور نعيم رضوانك الاكبر طالما صرح عدوك وعدونا اللدود دونالد ترامب بالحرب العالمية الثالثة على إجثاث الإسلام دين الرحمة المهداة واعتبروه مرض خطير سرطان خبيث وجب استئصاله بقتل وفتك المسلمين واحتلال ديارهم بغير حق لنهب ثرواتهم وشفط خيراتهم وحلب نفطهم لآخر قطرة وانه على دينك استعلى وتجبر وطغى وتكبر وخالف امرك بمؤامرة قذرة انتن منه فصرح القدس عاصمة ابدية لليهود وفيها اولى القبلتين وثاني الحرمين اللهم فقد طفح الكيل من رجسه ومن أذنابه فارسل له الراجفة بهدة في منتصف شهر رمضان لعامناهذا 1441ھ فتقصمه وتقوض ظهره وتكسر حلمه وتشل رجله وتمحوه من الوجود وتجتثه كشجرة خبيثة مالها من قرار، هو وعبيد الكراسي الحكام المتخاذلين يظهرون التطبيع معه وقد صرح ياهو النتن بالسماح لليهود للسفر للمملكة للحج والتجارة في بلاد الحرمين وبضم الضفة الغربية، واعلن ترامب بالحرب العالمية الثالثة والحكام العرب غافلون نائمون متخاذلون ضعفاء يحكمون الشعوب باحكام لاتمت بصلة للاسلام وبشعارات حوفاء لاتسمن ولاتغني من جوع، فاللهم اهدي الضالين من المسلمين واليهود والنصارى فادخلهم في السلم كافة في دينك الإسلام أفواجاً وخذ الكافرين والطاغين الظالمين بقدرتك بهدة ترجف منها الأرض وتتبعها الراجفة توقظ النائمين والغافلين ليصعدوا سفينة النجاة وخذ الظالمين أخذ عزيز مقتدر ولاتغادر منهم احداً بجاه رضوانك الصمدا.
آيا غارة الله هلمي وتقدمي اسمعينا صوتك الجميل بهمهة فتنذري الناس بعذاب أليم. آمين.