المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ن : اسرار الكتاب في الأحرف في أوائل السور



الإمام ناصر محمد اليماني
23-05-2011, 05:22 AM
الإمام ناصر محمد اليماني
20 - 06 - 1432 هـ
23 - 05 - 2011 مـ
02:22 صباحاً
ــــــــــــــــــ


أسرار الكتاب في الأحرف في أوائل السور ..


بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي وحبيب قلبي خاتم الأنبياء والمُرسلين مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وجميع المُسلمين وأسلّمُ تسليماً..

أحبتي الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، لا بُدّ أن يكون البيان الحقّ للكتاب كالبناء المُحكم يشدُّ بعضه بعضاً من غير خللٍ ولا زللٍ ومن غير زيادةٍ أو نقصانٍ أو تناقضٍ في البيان، وكما علّمناكم من قبل عن شيءٍ من أسرار الكتاب في الأحرف في أوائل السور وأثبتنا منها أحد الأسرار أنها تقصد أسماء الخُلفاء الذي علّمهم الله لآدم وكذلك من أسماء المُكرمين في الكتاب، وسبق أن بيّنا لكم أنما الأحرف ترمز لأسماءٍ من عبيد الله؛ بل وكذلك تجدون أنه حتى في لفظ الاسم قد يرمز الله بحرفٍ من اسمه بلفظ أحد حروف اسمه كمثل حرف "النون". وقال الله تعالى: {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ‌ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴿٨٧﴾} صدق الله العظيم [الأنبياء].

فمن هو {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا}؟ وجميع عُلماء المُسلمين ليعلمون أنه رسول الله يونس عليه الصلاة والسلام، ونستنبط من ذلك عِلماً وهو أنّ الله قد يرمز لاسم أحد عباده بذكر أحد حروف اسمه سواء يذكره بلفظ الحرف كمثل قول الله تعالى: {وَذَا النُّونِ}، فتجدون أنّه رمز لاسم رسول الله يونس عليه الصلاة والسلام بحرف النون ولكن بلفظ حرف النون. وكذلك تجدون أنه ليس شرط أن يكون رمز الاسم من أوّل أحرف الاسم بل قد يكون من وسطه أو من أوله أو من آخره المهم أنه لن يتجاوز الرمز عن أحرف الاسم الأول إلى اسم الأب. وكذلك من أسرار الأحرف في الأوائل من سُور القُرآن العظيم (29) سورة كما سبق بيانه من قبل وبيّنا لكم التأويل الحقّ لأحرف أول سورة مريم عليه الصلاة والسلام. وقال تعالى: {كهيعص ﴿١﴾ ذِكْرُ‌ رَ‌حْمَتِ رَ‌بِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِ‌يَّا ﴿٢﴾} صدق الله العظيم [مريم].

وإلى البيـــان الحــقّ :

( ك ) ويقصد الله به رمزاً لاسم نبيّ الله زكريا عليه السلام.
( هـ ) ويقصد به نبيّ الله هارون أخو مريم عليه الصلاة والسلام.
( ي ) ويقصد به نبيّ الله يحيى بن زكريا عليه الصلاة والسلام.
( ع ) ويقصد به رسول الله عيسى ابن مريم عليه السلام.
(ص)ويقصد به أُمّه الصدّيقة، ونجد أنّ الله أخذ رمز اسمها من اسم الصفة وليس من الاسم كونها ليست من الأنبياء ولا من الخُلفاء؛ بل من المُكرّمين الصالحين وقال الله تعالى: {مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْ‌يَمَ إِلَّا رَ‌سُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّ‌سُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ} صدق الله العظيم [المائدة:75].

ولذلك نجد حرف "الصاد" يتبع الصدّيقة مريم عليها الصلاة والسلام، وكذلك نفهم سرٌّ آخر أنّه كذلك يوجد في لفظ الحروف سراً كونكم تجدون أنّ الله رمز لاسم نبيّ الله يونس فأشار له بلفظ حرف (النون). تصديقاً لقول الله تعالى: {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا} [الأنبياء:87]. ولذلك سوف نستنبط من أحرف لفظ الحروف أسرار أُخرى تخصّ الحساب، وكذلك سرّ آخر في عدد أحرف اللفظ، وإثبات في نفس الوقت لعدد أحرف اللغة العربيّة، وكذلك عدد السور ذات الأحرف السرّية.

كذلك في عدد السور سر آخر حتى نحكم بين المُختلفين بالحقّ فيما كانوا فيه يختلفون، كوني أجدهم مُختلفين في عدد أحرف اللغة العربيّة، فبعضهم يقول أنّ عدد أحرف اللغة العربية (28) وآخرين يقولون بل هي (29)! ولذلك وجب علينا أن نستنبط لهم من القُرآن العظيم الحُكم الحقّ بينهم فيما كانوا فيه يختلفون، ولم أكن أعلم من قبل أنهم مُختلفون في عدد أحرف اللغة العربيّة واتّبعت فتواهم من قبل أنها (28) حرفاً حتى إذا زادني الله في عِلم البيان الحقّ للقُرآن تبيّن لي أن أحرف اللغة العربية لا بدّ أن يكونوا (29) لا شكّ ولا ريب.

وكذلك يهمُّنا إثبات عدد أحرف اللغة العربيّة كونها أحرف كلمات القُرآن العظيم وأسرار كُبرى ونحكمُ بينهم بالحقّ أنّي أجد عدد أحرف اللغة العربيّة في أسرار الكتاب هي بالضبط (29) لا شكّ ولا ريب والبرهان على ذلك كونكم تجدون أنّ عدد السور ذات الأحرف في أولها هي (29) سورة لا شكّ ولا ريب؛ بمعنى أنّ عدد أحرف اللغة العربيّة هي بالضبط (29) حرفاً تساوي عدد السور ذات الأحرف السرّية برغم أنّها أحرفٌ متكرّرة "الم، حم، الر" إلى آخره، ولكن كذلك في عددها بُرهان آخر أنّ عدد أحرف اللغة العربية هي (29) حرفاً لا شك ولا ريب كوني أجد عددها هي (78)، وكذلك عدد أحرف لفظ الحروف العربيّة هي كذلك (78).

وكذلك سرّ آخر من عدد سور القُرآن ذات الأحرف وهو عدد أنبياء الإنس المذكورين بلفظ القُرآن إضافةً إلى إمامهم الإمام المهديّ الذي جعله الله إمام المسيح وإلياس وإدريس واليسع صلى الله عليهم وسلم تسليماً.

وأولاً نأتي لتطبيق عدد الأنبياء الذي ذكر الله أسماءهم بلفظ الاسم وإمامهم معهم وهم:




1_ نبيّ الله آدم عليه الصلاة والسلام. وقال الله تعالى: {إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَىٰ آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٣٣﴾ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ} صدق الله العظيم [آل عمران:33-34].

2 _ نبيّ الله نوح عليه الصلاة والسلام
3 _ نبيّ الله إلياس عليه الصلاة والسلام
4 _ نبيّ الله إدريس عليه الصلاة والسلام
5 _ نبيّ الله اليسع عليه الصلاة والسلام
6 _ نبيّ الله هود عليه الصلاة والسلام
7 _ نبيّ الله صالح عليه الصلاة والسلام
8 _ نبيّ الله أيوب عليه الصلاة والسلام
9 _ نبيّ الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام
10 _ نبيّ الله لوط عليه الصلاة والسلام
11 _ نبيّ الله اسماعيل عليه الصلاة والسلام
12 _ نبيّ الله إسحاق عليه الصلاة والسلام
13 _ نبيّ الله شُعيب عليه الصلاة والسلام
14 _ نبيّ الله يونس عليه الصلاة والسلام
15 _ نبيّ الله يعقوب عليه الصلاة والسلام
16 _ نبيّ الله يوسف عليه الصلاة والسلام
17 _ نبيّ الله موسى عليه الصلاة والسلام
18 _ نبيّ الله هارون عليه الصلاة والسلام
19 _ نبيّ الله لُقمان عليه الصلاة والسلام
20 _ نبيّ الله عُزير عليه الصلاة والسلام
21 _ نبيّ الله ذو القرنين عليه الصلاة والسلام
22 _ نبيّ الله داوود عليه الصلاة والسلام
23 _ نبيّ الله سُليمان عليه الصلاة والسلام
24 _ نبيّ الله هارون بن عمران أخو مريم عليه الصلاة والسلام
25 _ نبيّ الله زكريا عليه الصلاة والسلام
26 _ نبيّ الله يحيى عليه الصلاة والسلام
27 _ نبي الله المسيح عيسى ابن مريم عليه وعلى أمّه الصلاة والسلام
28 _ خاتم الأنبياء والمُرسلين رسول الله إلى الإنس والجنّ أجمعين مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلم



29 _ {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُ‌ونَ ﴿١﴾ مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَ‌بِّكَ بِمَجْنُونٍ ﴿٢﴾ وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرً‌ا غَيْرَ‌ مَمْنُونٍ ﴿٣﴾ وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴿٤﴾ } صدق الله العظيم [القلم].

ومن ثُمّ نأتي لعدد السور ذات الأحرف وكذلك تجدوهن (29) وهم:

1) الم ــ البقرة
2) الم ــ آل عمران
3) المص ــ الأعراف
4) الرــ يونس
5) الر ــ هود
6) الرــ يوسف
7) المر ــ الرعد
8) الر ــ إبراهيم
9) الر ــ الحجر
10) كهيعص ــ مريم
11) طه ــ طه
12) طسم ــ الشعراء
13) طس ــ النمل
14) طسم ــ القصص
15) الم ــ العنكبوت
16) الم ــ الروم
17) الم ــ لقمان
18) الم ــ السجدة
19) يس ــ يس
20) ص ــ ص
21) حم ــ غافر
22) حم ــ فصلت
23) حم عسق ــ الشورى
24) حم ــ الزخرف
25) حم ــ الدخان
26) حم ــ الجاثية
27) حم ــ الأحقاف
28) ق ــ ق
29) ن ــ ن
ـــــــــــــــــــــ




فإذا كان هذا الرمز { ن } يقصد به الله خليفته ناصر مُحمد إمام الأنبياء وخاتم خُلفاء الله أجمعين فلا بُدّ أن نجد عدد الأنبياء المذكورين بلفظ الاسم في القُرآن هم (28) نبي حتى يتبيّن لنا أن آخر رمز هو حقاً يخصّ الإمام المهديّ ناصر مُحمد اليماني وإليكم عدد الأنبياء:






1_ نبيّ الله آدم عليه الصلاة والسلام. وقال الله تعالى: {إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَىٰ آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٣٣﴾ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ} صدق الله العظيم [آل عمران:33-34].

2 _ نبيّ الله نوح عليه الصلاة والسلام
3 _ نبيّ الله إلياس عليه الصلاة والسلام
4 _ نبيّ الله إدريس عليه الصلاة والسلام
5 _ نبيّ الله اليسع عليه الصلاة والسلام
6 _ نبيّ الله هود عليه الصلاة والسلام
7 _ نبيّ الله صالح عليه الصلاة والسلام
8 _ نبيّ الله أيوب عليه الصلاة والسلام
9 _ نبيّ الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام
10 _ نبيّ الله لوط عليه الصلاة والسلام
11 _ نبيّ الله اسماعيل عليه الصلاة والسلام
12 _ نبيّ الله إسحاق عليه الصلاة والسلام
13 _ نبيّ الله شُعيب عليه الصلاة والسلام
14 _ نبيّ الله يونس عليه الصلاة والسلام
15 _ نبيّ الله يعقوب عليه الصلاة والسلام
16 _ نبيّ الله يوسف عليه الصلاة والسلام
17 _ نبيّ الله موسى عليه الصلاة والسلام
18 _ نبيّ الله هارون عليه الصلاة والسلام
19 _ نبيّ الله لُقمان عليه الصلاة والسلام
20 _ نبيّ الله عُزير عليه الصلاة والسلام
21 _ نبيّ الله ذو القرنين عليه الصلاة والسلام
22 _ نبيّ الله داوود عليه الصلاة والسلام
23 _ نبيّ الله سُليمان عليه الصلاة والسلام
24 _ نبيّ الله هارون بن عمران أخو مريم عليه الصلاة والسلام
25 _ نبيّ الله زكريا عليه الصلاة والسلام
26 _ نبيّ الله يحيى عليه الصلاة والسلام
27 _ نبي الله المسيح عيسى ابن مريم عليه وعلى أمّه الصلاة والسلام
28 _ خاتم الأنبياء والمُرسلين رسول الله إلى الإنس والجنّ أجمعين مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وسلم.







29 _ {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُ‌ونَ ﴿١﴾ مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَ‌بِّكَ بِمَجْنُونٍ ﴿٢﴾ وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرً‌ا غَيْرَ‌ مَمْنُونٍ ﴿٣﴾ وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴿٤﴾ } صدق الله العظيم [القلم].








ومن ثُمّ نأتي لعدد أحرف اللغة العربية وكذلك تجدونها (29) حرف كما يلي:

1 - ( ا )
2 - ( ب )
3 - ( ت )
4 - ( ث )
5 - ( ج )
6 - ( ح )
7 - ( خ )
8 - ( د )
9 - ( ذ )
10 - ( ر )
11 - ( ز )
12 - ( س )
13 - ( ش )
14 - ( ص )
15 - ( ض )
16 - ( ط )
17 - ( ظ )
18 - ( ع )
19 - ( غ )
20 - ( ف )
21 - ( ق )
22 - ( ك )
23 - ( ل )
24 - ( م )
25 - ( ن )
26 - ( هـ )
27 - ( و )
28 - ( ء )
29 - ( ي )


كون ما وُجد مُنفصلاً فوق السطر فهو حرفٌ لا شكّ ولا ريب وليس من التشكيل. تصديقاً لقول الله تعالى: {ءَاللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ} صدق الله العظيم [النمل:59].

ومن ثُمّ نأتي لبُرهان آخر على البيان الحقّ لأسرار أحرف الكتاب في أوائل السور، فإذا حسبتم كم عددها بالضبط وهي الأحرف "الم، المر، حم" إلى آخره، تجدون أن عددها هو (78) فعدّوهنّ عدّاً تجدونهن (78) لا شكّ ولا ريب. وبما أنّ لها كذلك علاقة بعدد أحرف اللغة العربيّة فكذلك سوف نجد عدد أحرف لفظ الأحرف العربية هو كذلك (78) عدداً، فعدّوهنّ عداً وهُنّ كما يلي:

[ألف - با - تا - ثا - جيم - حا - خا - دال - ذال - را - زاي - سين - شين - صاد - ضاد - طا - ظا - عين - غين - فا - قاف - كاف - لام - ميم - نون - ها - واو - همزه - يا].

فعدّوا حروف لفظهنّ عدّاً تجدوهُنّ بالضبط (78) في العدد، ولا تنسوا أن لفظ الحرف (ألف) يتكون من أربعة أحرف (ء ا ل ف)، ولربّما لا يأخذ كثيراً منكم بَالَهم من الهمزة التي على لفظ الحرف (ألف)، فإنّه يتكوّن من أربعة أحرفٍ ولذلك قمنا مُؤخّراً بتكبير لفظ الحرف (ألف).

ومن ثُمّ نأتي لتطبيق سرّ العدد لأسماء الله الحسنى، فبما أنّكم قد علمتم أنّ عدد أحرف اللغة العربيّة هي (29) حرف، وكذلك عدد السور ذات الأحرف السرية هي كذلك (29) سورة، وكذلك علمتم أنّ عدد أحرف لفظ الأحرف العربيّة هو (78)، وكذلك عدد الأحرف السرّية في أوائل السور ذات أحرف الأسرار أن عددهم (78) في العدد، وكذلك تجدون أنّ عدد أحرف لفظ الحروف العربيّة هو بالضبط (78) حرفاً، ومن ثُمّ نأتي لبيان عدد أسماء الله الحُسنى، وبقي لديكم نقاط أحرف اللغة العربية وأنتم تعلمون أنّها توجد (22) نُقطة ثُمّ يتم إضافتها إلى العدد (78) = 100 وذلك عدد أسماء الله الحُسنى ومن ثُمّ يتم تحويل هذا العدد (100) إلى خانات الحساب مائة خانة لنحصل على سرٍّ آخر وهو عدد العبيد والربّ المعبود كما يلي:
10000000000000000000000000000000000000000000000000
00000000000000000000000000000000000000000000000000

ومن ثُمّ نقوم بتقسيم العبيد إلى أثلاث وذلك بتقسيم خانات الحساب:
33 صفر + 33 صفر + 33 صفر = 99 صفر. وبقي خانة الرب المعبود لم تستطيعوا أن تضيفوه إلى أرقام العبيد وهو الرقم واحد:
{قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ ﴿١﴾} [الإخلاص].

ويوصف الله رقمه بالعدد {أَحَدٌ} كونه لا يوجد شيء قبله فهو الأول ليس قبله شيء، وهو من أوجد ما في الوجود، وقيمة هذا الرقم كُبرى في الحساب، فبرغم عظمة هذا الرقم الحسابي لتعداد العبيد ولكن إذا زال الرقم واحد أصبح لا قيمة لهم ولا وجود لهم فيكون تعداد العبيد أصفاراً، كونهم لا وجود لهم بدون الواحد الأحد، كونه من فعلهم. تصديقاً لقول الله تعالى: {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ‌ شَيْءٍ} [الطور:35]، كون لكل فعلٍ فاعلٌ، ألا وإنّ الشيء الذي أوجدهم هو صاحب الرقم الأول وهو صاحب الرقم واحد الذي لا قيمة لهم إلّا بوجوده وبدونه لم يكن لهم أي قيمةٍ ولا وجودٍ. والرقم (1) أمامه 99 صفر يُسمّى (نليون)، كما سوف نُبيّن البُرهان على تسمية خانات الحساب من الكتاب إلى مائة خانة في الوقت المُناسب.

وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
العبد العليم الدَّاعي إلى الصراط المُستقيم بالبيان الحق للقُرآن العظيم؛ عبد النعيم وخليفته الإمام المهدي (ناصر مُحمد اليماني).
____________

المحبة لعيسى ابن مريم
23-05-2011, 10:42 AM
امام رائع بيانك مادمت كتبت بة اسم الغالى عيسى ابن مريم

ارى الانصار يختلفون بشان من يصحح بيانتك يبدون انهم يحبونك جدا

بلقرآن نحيا
23-05-2011, 01:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاه والسلام علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبة اجمعين ومن والاهم الي يوم الدين
سبحان من علم البيان للانسان الخليفة الخاتم

عندي سؤال الي الامام هل حرف التاء المربوطة لا يعد حرف ظمن الحروف الهجائية ويكون مقابل لحرف الهاء مثل (ه ..ة)وهل رسم القران زائد بكتابتة حرف اظافي علما باننا ندرس القاعدة النورانية ولم تعتمده حرف الا انها ذكرت ال29 حرف الذي ذكرتم حروف اللغة العربية واعتمدت التاء المربوطة في جمع الحروف الحروف المركبة في الدرس الثاني علي انها رسم للاحرف اي احد اشكال الهاء لكن فصل فيها في النطق حال الوصل او الوقف علي الكلمة المنتهية بتاء مربوطة

الشيء الثاني كنت اريد معرفة سر الحرف المقطع (حم ) لانة متصل بحادثة وقت في رؤية وسوف اقصها اذا كانت تعبر سر الاحرف هذه
وهي الرؤية قبل اكثر من 7 سنوات قبل ان احفظ القران الكريم وكنت في هذه الفترة انتوي التقدم في دراسة القران الكريم ومتعلقاتة وكنت تقريبا في فتره التحظير لاختبار القبول
فرايت رؤية وهي ان بيدي كتاب كنت اقلب فية فاذا في الكتاب صور عن الامم السابقة وكان الكتاب من الكتب القديمة التي اوراقها من القديم جدا وكل صفحة كنت اقلبها اري مثلا الاهرامات في صفحة وكانت تتحرك الصور التي فيها بما يحكي الحظاره التي عاشتها مصر في هذه الفتره
كأن الصفحة شاشة متحركة او بالاصح افلام الورقية المتحركة وكل صفحة فيها قصة رسول وحظاره الي ان فتحت صفحة مكتوب من اعلي الي اسفل كلمة مائلة وهي (حــــــــــم)فتعجبت وتذكرت انها بداية لسوره وكنت وقتها لا احفظ القران ولالا ادري مواضع السور فبدات في الرؤية اتذكر اي سوره هذه حم فسمعت صوت يحدثني من خلفي ويقول لي هي التي في الجزء الرابع والعشرون فستيقظت من نومي
وعندما تذكرت الرؤية بدات اتفحص بدايات سور القران فوجدت سور كثيره مبتدئة بهذا الحرف ولكني وتفاجئت حين وجدت احداها في الجزء الرابع والعشرون واظنها سورة غافر ولم افهم او ابحث عن تاويل للرؤية لاني من النوع الذي لا يعلق شيء كبير علي الرؤية ولكني اسعد واستانس بمثل هذه الرؤي
وبعدها الحمد لله تيسر لي دراسة القران الكريم بعلومة الشرعية المتعلقة بة وتوسعت اكثر في هذا المجال وكنت ابحث اكثر واكثر ولا اكتفي بما يدرس وكنت من قبلها اكرم القران واهتم باي اعجاز قراني وتفاسيره لكني لم استفد بقدر دراستي للقران وبمداومة قرائتة وتفصيل معانية بالتفسيرات و كانت كل يوم تولد اسئلة في راسي لم اجد لها جواب ممن كنت اسئلهم من مشايخ ومعلمين الي ان هدانا اللة الي موقع الامام ناصر محمد اليماني المهدي المنتظر فوظح للناس بما اعطاه الله اسرار واجابات لم يخطر لاي باحث وحل كثير من الاشكالات التي كانت تشكل علي طالب العلم في الكثير من المسائل

فارجوا من امامي ان يعبر لي رؤياي اذا كانت لها رموز او لو يبين لي سر حرف حـــــــــــــــــــــــم الذي في رؤيتي

الاواب
23-05-2011, 02:48 PM
[CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على جدي وحبيب قلبي خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وجميع المسلمين وأسلمُ تسليماً:


ومن ثم نأتي لتطبيق سر العدد لأسماء الله الحسنى فبما أنكم قد علمتم أن عدد أحرف اللغة العربية هي (29)حرف وكذلك علمتم أن عدد أحرف لفظ الأحرف العربية هو (78) وكذلك عدد السور ذات الأحرف السرية هي كذلك (29)حرف وكذلك عدد الأحرف السرية في أوائل بعض سور القرآن أن عددهم (78) في العدد وليس في تكرارهم عبثاً بل هي رموز يقصد بها شيء من أسرار الكتاب وكذلك تجدوا أن عدد أحرف لفظ الحروف العربية هو بالضبط (78) حرف ومن ثم نأتي لبيان عدد أسماء الله الحسنى وبقي لديكم نقاط أحرف اللغة العربية وأنتم تعلمون أنها توجد (22) نقطة ثم يتم إضافتها إلى العدد (78) = 100 وذلك عدد أسماء الله الحسنى ومن ثم يتم تحويل هذا العدد (100) إلى خانات الحساب مئة خانة لنحصل على سر آخر وهو عدد العبيد والرب المعبود كما يلي:
1000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000

ومن ثم نقوم بتقسيم العبيد إلى اثلاث وذلك بتقسيم خانات الحساب:

33صفر + 33صفر +33 صفر =99 صفر وبقي خانة الرب المعبود لم تستطيعوا أن تضيفوه إلى أرقام العبيد وهو الرقم واحد (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَد)
ويوصف الله رقمه بالعدد (أَحَد) كونه لا يوجد شيء قبله فهو الأول ليس قبله شيء وهو من اوجد ما في الوجود وقيمة هذا الرقم كُبرى في الحساب فبرغم عظمة هذا الرقم الحسابي لتعداد العبيد ولكن إذا زال الرقم واحد أصبح لا قيمة لهم ولا وجود لهم فيكون تعداد العبيد أصفار كونهم لا وجود لهم بدون الواحد الأحد كونه من فعلهم تصديقاً لقول الله تعالى (أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ) كون لكل فعل فاعل ألا وإن الشيء الذي أوجدهم هو صاحب الرقم الأول وهو صاحب الرقم واحد الذي لا قيمة لهم إلا بوجوده وبدونه لم يكن لهم أي قيمة ولا وجود والرقم (1)أمامة 99 صفر يُسمى (نليون) كما سوف نبين البرهان على تسمية خانات الحساب من الكتاب إلى مئة خانة في الوقت المناسب وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.


العبد العليم الداعي إلى الصراط المستقيم بالبيان الحق للقرآن العظيم عبد النعيم وخليفته الإمام المهدي (ناصر محمد اليماني)


ن ((الامام ناصر محمد ) , نليون ((عدد العبيد فى ملكوت الله الذين سيرضى الله عنهم لأجل تحقيق غاية ((ن)) )))

معتز امين اليماني
23-05-2011, 02:50 PM
السلام عليكم حبيبي في الله امام ناصر :)
والله انها لتدمع العين من ما عرفت من الحق من صاحب الرقم واحد الذي لا قيمة لنا من دون حبيبنا صاحب الرقم واحد
اشكرك امامي العزيز وارجوا منك ان تزيدنا من علم القران المبكي والذي يزيدنا قربة لله !
والسلام على من اتبع الهدى :)

الفقير الى الله
23-05-2011, 06:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني الانصار وكافة الباحثين

تجدون في هذا الاقتباس لبيان المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني من كتاب الله القران العظيم لرمز (حم)

------------------------------------------------------------------------------------
1619-الإجابة بالحقّ من الكتاب عن سبيل النّجاة من عذاب الله، وسبب النّجاة من العذاب لقوم نبي الله يونس..
5266

الإمام ناصر محمد اليماني
24-05-2011, 05:53 AM
امام رائع بيانك مادمت كتبت بة اسم الغالى عيسى ابن مريم
ارى الانصار يختلفون بشان من يصحح بيانتك يبدون انهم يحبونك جدا


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على عباد الله المُخلصين المحبين لربهم من عباده من كان الله هو اشد حباً في قلوبهم من عباده أجمعين:-

ويا أمة الله كوني صادقة مع الله ومع نفسك ولسوف يلقي إليك الإمام المهدي هذا السؤال كما يلي:
فلو يخيرك الله في أن تختاري أحد أمرين أن تكوني أحب إلى الله وأقرب من عبده ورسوله المسيح عيسى عليه الصلاة والسلام, أو أن يكون المسيح عيسى بن مريم صلى الله عليه وآله وسلم هو أحب منك إلى الله واقربُ؟
فإن كان جوابك بل سوف أفضل رسول الله عيسى بن مريم على نفسي تفضيلاً فأرضى أن يكون هو العبد الأحب والأقرب إلى الرب, فإن كان جوابك كذلك فاعلمي أنك قد أشركتِ بالله عبده المسيح عيسى بن مريم صلى الله عليه وآله وسلم كونك لو كان الحُب الأعظم في قلبك هو لربك لما رضيتي أن يكون هناك عبد هو أحب منك إلى الله وأقرب فإذا وجد الحُب الأعظم في قلبك وجدت الغيرة على من تحب فلا ينبغي لمؤمن أن يرضى أن يكون المسيح عيسى بن مريم أو محمد رسول الله أو المهدي المنتظر صلى الله عليهم وآلهم وسلم هم أحب إلى الله منه وأقربُ إلى الرب كون من فضّل عبد أن يكون هو أحب منه إلى الله واقرب فهو من المُشركين, ولربما يود أن يقاطعني احد عُلماء المُسلمين من الذين لا يؤمنون بالله إلا وهم به مُشركون به أنبياءه ورُسله فيقول: مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني وإنك لعلى ضلال مبين وإليك بالبرهان المبين أنه لا يجوز أن تفضل نفسك على النبي تصديقاً لحديث محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
(قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب اليه من والده وولده والناس أجمعين) صدق عليه الصلاة والسلام

ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: أقسمُ بالله العظيم من يحيي العظام وهي رميم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم أن جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لهو أحب إلى نفسي من نفسي ومن أمي وأبي ومن ولدي ومن الناس أجمعين, ولربما يود هذا العالم المؤمن المشرك أن يقاطعني فيقول: عجب أمرك يا ناصر محمد فكيف تُريد أن تكون أحب إلى الله من محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكذلك تأمر أنصارك وجميع المؤمنين أنه لا ينبغي لأحدٍ منهم أن يفضل أن يكون محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو أحب إلى الله من نفسه! ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول: يا ايها السائل أريدك أن تجبني على سؤال آخر من قبل ان أجيبك على سؤالك وهو لماذا أنت أيها العالم الفطحول فضلت محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يكون هو أحب إلى الله منك وأقرب؟ ومن ثم يكون رد هذا العالم يقول لقد جئناك بالرد الملجم من السنة النبوية وهو الحديث الحق عن النبي:
(قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب اليه من والده وولده والناس أجمعين) صدق عليه الصلاة والسلام

ومن ثم يردُ عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني واقول: فهل بناء على هذا الحديث فضلت النبي عليه الصلاة والسلام أن يكون هو أحب إلى الله منك وأقربُ؟ ومن ثم يكون جواب العالم اللهم نعم كوني أحبه أكثر من نفسي ومن أمي وأبي وولدي والناس أجمعين, ومن ثم يردُ عليه الإمام المهدي ناصر محمد وأقول فهل هذا إقرار منك أيها العالم الفطحول أنك تنازلت عن أقرب درجة في حب الله لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ ومعلوم جوابه فسوف يقول بصوت مُضخم (اللهم نعم ) ومن ثم يقيم عليه الإمام المهدي الحجة بالحق واقول: فقربة إلى من تنازلت عن أقرب درجة في حب الله وقربه وأكرر سؤالي مرة أخرى واقول: يأيها العالم الفطحول, فقربةً إلى من تنازلت عن أقرب درجة في حب الله وقربه؟ وهنا يتوقف العالم للتفكر والتأمل في منطق الإمام ناصر محمد اليماني إن كان من أولوا الألباب ثم يقول: صدقت أيها الإمام المهدي ناصر محمد اليماني (فقربة إلى من تنازلت عن أقرب درجة في حب الله وقربه) فهل يوجد هناك إله غير الله سبحانه حتى أتنازل عن أقرب درجة في حبه وقربهِ قُربة إليه سبحانه فهل بعد الحق إلا الضلال.

ويا أمة الإسلام يا حجاج بيت الله الحرام إنه يحق لكم لو أن أحدكم نال بالدرجة العالية الرفيعة في جنة النعيم فيحق له أن ينفقها إن يشاء لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم طمعاً أن يكون هو العبد الأحب في نفس ربه من بين عباده جميعاً كون الدرجة العالية الرفيعة في جنة النعيم إنما هي درجة مادية فهي اعلى درجة في جنات النعيم وأما أن تتنازلوا عن اقرب درجة في حب الله لعبد من عبيد الله أمثالكم فمن يجيركم من رب العالمين فقد أصبح أحب إلى قلوبكم من ربكم الله كونكم قد جعلتم لله أنداداً في الحُب فمن رضي أن يكون محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو احب منه إلى نفس ربه فقد اشرك بالله واحب نبيه أكثر من ربه ومن احب مخلوق أكثر من الخالق فقد اشرك بالله وجعل له نداً في الحبُ سبحانه وتعالى علواً كبيراً وقال الله تعالى:
((وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَاب)) صدق الله العظيم

ألا وإن المؤمنين الذين لا يشركون بربهم يجدوا أن أعظم حب في قلوبهم هو لربهم وإنما يحبوا أنبياء الله وأئمة الدين كون الله يحبهم وذلك من عظمة حبهم لربهم ولذلك يحبوا من اجل الله ويبغضوا من اجله ويجدون في انفسهم أنهم ممكن أن يفضلوا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في كل شيء تفضيلاً فيما دون الله كون ذلك منهم قربة إلى من أحبوه بالحُب الأشدُ والأعظم الله ربهم الغفور الودود, ولكن إذا تنازل العبد عن اقرب درجة في حب الله لعبد مثله فقد اصبح يحب العبد أكثر من حبه لربه وأشرك بربه وجعل له نداً في الحب ولن يجد له من دون الله ولياً ولا نصيراً, فاتقوا الله يا عباد الله فلا ينبغي أن تتنازلوا عن أقرب درجة في حب الله وإنما الحب هو في نفسه ولا يهم أن تكون الأقرب إلى ذاته بذاتك بل الأهم أن تحرص أن تكون أنت العبد الأحب والأقرب في نفس ربك فتتمنى أن تكون أنت العبد الأحب في نفس الله من بين عبيده في الملكوت كله إن كنتم إياه تعبدون, أفلا تعلمون أن من احب أحداً أنه يكون حريصاً على رضوان من أحب, وإذا كان عبد أحب أمة بالحُب الأعظم فتجدوه يستغني بمن أحب عن الدنيا وما فيها من الملك و الملكوت بل ويتمتع برضوان من أحب كمثل صاحب الشعر الذي أشرك بالله فاحب أمة أكثر من ربه ومن ثم قال:
يالله يــا مــن لأرزاق الـعـبـاد قـسّــم * تجعـل نصيبـي مـن الدنيـا ومـا فيهـا
أشـوف حبيبـي وقلبـه بالرضـا ينعـم * وأمتـع النفـس قبـل الـمـوت يطويـهـا

أولئك من عبيد الإناث من الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:
(((إنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا))) صدق الله العظيم

أولئك من الذين جعلوا لله أنداً في الحب يحبونهم بالحب الأعظم الذي لا ينبغي أن يكون إلا لله ولا ينبغي أن يكون لأحد من عبيده وقال الله تعالى:
(وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ) صدق الله العظيم

ويا احباب الله يا انصار الإمام المهدي ناصر محمد اليماني والله الذي لا إله غيره لو أن أحدكم يعتقد أنه لا ينبغي له أن يتمنى أن يكون هو أحب إلى الله من محمد رسول الله ومن الإمام المهدي ومن المسيح عيسى بن مريم عليهم الصلاة والسلام ومن عبيده أجمعين أنه قد اشرك بالله إلا ان يكون مقتصد ولم يترك ذلك تعظيم لأحد من عبيد الله؛ بمعنى أنه رضي أن يكون من أهل اليمين ولم يطمع أن يكون من المقربين المتنافسين إلى ربهم أيهم أحب و أقرب وليس ذلك عقيدة منه أنه لا ينبغي له أن يكون أحب من محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بل لأنه يحرص فقط على رضوان ربه وبما أنه علم أنه إذا قام بتنفيذ أركان الإسلام الجبرية أن الله سوف يرضى عنه فيدخله جنته ومن ثم قال: وحسبي ذلك, فماذا أبغي فإذا أنجاني الله من ناره وأدخلني جنته فحسبي ذلك, ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي واقول: تقبل الله عبادتكم كون ليس فيها شرك غير أنه كتبكم من المقتصدين ورضي الله عليكم بمعنى أن ليس في نفسه شيء منكم وأوفاكم بما وعدكم فأنقذكم من ناره وأدخلكم جنته وليس في نفسه شيء منكم ولكنكم لن تنالوا حُب الله ولن يكتبكم من السابقين بالخيرات المقربين المتنافسين إلى ربهم أيهم احب وأقرب وقال الله عن عبيده:
((فَمِنْهُم ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَات)) صدق الله العظيم

فأما الظالم لنفسه فهم اصحاب الجحيم:
((مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ))

واما المقتصدين فهم أصحاب اليمين كونهم اقتصدوا في الإنفاق في سبيل الله فاكتفوا بدفع فريضة الزكاة الجبرية في سبيل الله ويرون أن حسبهم ذلك, وأما السابقين المقربين فهم الذين زادوا على ذلك النفقات والأعمال الطوعية تثبيتاً من أنفسهم قربة إلى ربهم تسابقاً إلى ربهم أيهم أحب وأقرب فأحبهم وقربهم وأولئك هم السابقون بالخيرات المقربون الذين قال عنهم:
(وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ) صدق الله العظيم

وهم الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:
((يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا)) صدق الله العظيم

ولكن الأعجب منهم هم القوم الذي وعد الله بهم في محكم كتابه:
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءاَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ)) صدق الله العظيم

ولربما يود أحد السائلين أن يقاطعني فيقول: وماهو سر العجب في هؤلاء القوم يا ناصر محمد؟ ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد وأقول: أقسمُ بالله العظيم أن منهم من لو أن الله يخيره ما بين أن يرضى بجنة النعيم ومن ثم يرفض ذلك حتى يحقق له الله النعيم الأعظم من جنة النعيم ومن ثم يقول الله له إن اصريت على تحقيق ذلك ياعبدي فافتدي الذين يتحسر عليهم ربك بنفسك فألقي بنفسك في نار جهنم, ألا والله الذي لا إله غيره أنكم لن تجدوه يمشي إليها مشي المُتردد بل سوف ينطلق إليها مسرعاً ليقذف بنفسه في نارٍ وقودها الحجار والله على ما أقول شهيد ووكيل, وهذا لو يخيره الله ما بين أن يرضى بجنة النعيم ولا يهتم بحزن ربه وتحسره على عباده أو يفتديهم بنفسه أنكم سوف تجدوه يلقي بنفسه في نار جهنم ولا يبالي لو يكون في ذلك ذهاب حزن الله وتحسره على عباده فيرضى, ويوجد في أنصار ناصر محمد اليماني من سوف يفعل ذلك ولا يبالي وأعلم بأحدهم غير اني لا أحصر هذا عليه بل ويوجد في أنصاري من هم على شاكلته أولئك تعجب منهم ملائكة الرحمن المقربون "ومنهم إمرأة رضي الله عنها وبقي رضوانها على ربها كون الله وعد أن يرضي عباده المخلصين بما يشاؤون تصديقاً لقول الله تعالى: (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ) صدق الله العظيم
ومن ثم رضي الله عنها وبقي تحقيق رضوانها عن ربها فأراد ان يدخلها جنة النعيم لترضى وأمر ملائكته أن يسوقوها إلى جنة النعيم تصديقاً لقول الله تعالى (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا )
ولكنها أبت ان يسوقوها إلى جنة النعيم فكادت أن تضاربهم وقالت دعوني فجثت على ركبتيها باكية بكاء شديد ثم ناداها الله سبحانه من وراء الحجاب فقال لها يا عابدة لربك قد رضي الله عنك وكان حقاً على ربك أن يرضيك فتمني على ربك, فقالت: وهل يرضى الحبيب مالم يعلم أن من أحب راضي في نفسه وسعيد وليس متحسر ولا حزين وإنك لتعلمُ ما اريد ياغفور يا ودود, ثم رد الله عليها وقال: أفلا ترضي بأعلى درجة في جنات النعيم فقالت ما لهذا عبدتك ربي بل اريد النعيم الأعظم منها وأنت على ذلك من الشاهدين, ومن ثم رد عليها رب العالمين وقال: فبعزتي وجلالي وعظيم ملكي وسلطاني لن ترضي بملكوت ربك ومثله معه حتى يرضى." انتهى

ألا والله الذي لا إله غيره ولا معبوداً سواه أن هذه المرأة من أنصار المهدي المنتظر فمن هي ياترى؟! الله أعلم, ولستُ متيقن من هي بالضبط فالله أعلم وكذلك يوجد من هو على شاكلتها من نصيرات الإمام المهدي ولكن الخبر جاء أن من أنصاري أمة عابدة لرضوان ربها دون ذكر الإسم, وأما بالنسبة لمحبة المسيح عيسى إبن مريم فأرجو من الله أن يطهر قلبها تطهيراً فتأخذها الغيرة على الرب الودود المعبود فتنافس في حبه وقربه بدل الغيرة على المسيح عيسى إبن مريم والمبالغة في حبه وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.

أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

حبيبة الرحمن
24-05-2011, 07:22 AM
تصاعد أنفاسـي إليـك جـواب * وكـل إشاراتـى إلـيك خطـاب
فليـتك تحلو والحيـاة مـريرة * وليـتك ترضـى والأنـام غضـاب
وليـت الذي بيـني وبينـك عامر * وبـيني وبيـن العــالمين خـراب
إذاصـح منك الود فالكل هيـن * وكـل الذي فوق الـتراب تـراب
فياليـت شـربي من ورادك صافيا * وشـربي من مـاء الفرات سـراب
متـى لم يكن بيني وبينـك ريبـة * فكـل نعيـم صـد عنك عـذاب
فكيف توانى الخـلق عنك وقد بـدا * جـمال به قـد هـامت الألبـاب
أقـول لعـذالى مدى الدهر اقصروا * فكـل الذي يهوى سـواه يعـاب

محمــد علــي
24-05-2011, 05:45 PM
بسم الله تعالى والصلاة والسلام على جميع ألأنبياء والمرسلين وأنصارهم في كل وقت وحين ،
السلام عليك أمامنا الغالي ناصر محمد اليماني وعلى خادم رحابك إبن عمر وجميع ألأنصار القريب منهم والبعيد ,
وزادنا الله تعالى من علمك علماً وفهماً وعملاً , إنه هو السميع المجيب .
والحمد لله تعالى رب العالمين وسلامٌ على المرسلين .

أبوبكر المغربي
25-05-2011, 03:36 PM
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على جميع الخلفاء والأنبياء والمرسلين ومن إقتدى بهم إلى يوم الدين


يا إمامنا ناصر محمد نحن نتابع جميع بياناتك ومنها بيانات أسرار الحساب في الكتاب ونحن في إنتضار رد العلماء عليها ليظهر بيان أشمل لجميع ما تبقى من نواحيها
لكن لي الآن أسئلة خارجة عن الحساب وهي عن الأمر الذي يجعل الله يصطفي من عباده أناسا محددين لأنني أريد أن تعلمني لعلي أعلم السبب فأغير ما في لعل الله يصطفيني أنا أيضا في أمر ما يرفع من مكانتي عنده عز وجل وكي أدفعك للإجابة عن أسئلتي سأتعمد إذخال نفسي فيها رغم أني عبد مذنب مقصر في عبادة ربي كما ينبغي لجلا وجه الكريم فمثلا أريد أن أعرف ما السبب الذي جعل الله تعالى يختارك كخليفته في الأرض ولم يخترني (أنا) مثلا ما هي الميزات التي فيك فجعلت الله تعالى يصطفيك لهذه المكانة ؟ وما سر إصطفاء الله تعالى لخلفائه من ذرية محددة دون أخرى رغم أن الكثير من الذريات تعبد الله عز وجل ؟ إذا كان الله تعالى يصطفي عبدا ربما يكون مذنبا ثم يصلحه ويعلمه بعد ذلك من لذنه علما ويجعله خليفة له في الأرض فهل يحق (لي) مثلا أن (أحاسب) الله تعالى يوم القيامة وأقول له مثلا يا ربي لما لم تغفر ذنوبي رغم أني أنبت إليك وتصلحني و تعلمني ثم تخترني كخليفة لك في الأرض أنا أيضا أم لأني لا أنتمي لذرية الإمام علي عليه الصلاة والسلام ؟ لأني على ما فهمت لحد الآن أن الكثير من الخلفاء كانوا مذنبين بل منهم من إرتكب كبائر لكن مع ذلك إختارهم الله كخلفاء له رغم أنه ربما كان من هو أقل منهم ذنوبا ولم يصطفوا فأريد أن أعرف السر وراء الإصطفاء لعلي أستفيد منه
الكثير من من سيقرأ السؤال سيقول بأن هناك حسدا في الموضوع لكن أقول لكل واحد الحق في أن يظن ما يريد لكن نيتي لا يعلم إلا علام الغيوب
وأيضا بالنسبة للذين يحبون النبي عيسى إبن مريم أكثر من حبهم للنبي محمد عليهم أفضل الصلاة والسلام فكما قلت يا إمام في أحد بياناتك


وعليه فلن نستطيع أن نعدل بين الزوجات حسب فتوى الله ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي واقول ثكلتك أمك في تسعة أشهر إنما يقصد أنكم لن تستطيعوا أن تعدلوا في الحُب فتجعلوا حُبهن سواء في قلوبكم لأن قلوبكم ليست بأيديكم فاتقوا الله الذي يحول بين المرئ وقلبه والذي إليه تُحشرون

فأنت يا إمام قلت بأن القلوب ليست بأيدينا فهل نعذر من يحب نبيا أكثر من الآخر لأن الله من يريد ذلك ؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عبد النعيم الاعظم2
25-05-2011, 10:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى وعلى الامام المجتبى وانصارة السابقين الاخيار .

نحن يا أخى الكريم ابوبكر المغربي نؤمن كل الايمان وانت معنا بان الله قال {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }القصص68 وعلى هذا الاساس نحن وانت غير معترضين على اختيار الله لبعض العباد ليكونوا من الرسل والانبياء ويكون احدهم الامام المهدي المنتظر فهم جميعاً خلق الله ويختار الله منهم ما يشاء وانى يا ابوبكر لن اصفك بالحسود كما اشرت والعياذ بالله بل ان سؤالك لهوا حب فى الله وان يكون لك من الله ما كان لهم وازيد فوق سؤالك الذى حرك اشياء فى نفسي واخرجها صراحة اخى ابو بكر هذا السؤال .
فهل معنى ان الله اصطفاهم يعنى انهم خير العباد وهل معنى ان الله اصطفاهم ان هذا تفضيل لهم على باقي العباد وهل هناك من عباد الله من هو خير من الانبياء والرسل ام هذا قانون الاهي بمعنى ان الاصطفاء هو التفضيل ونحن نعلم من خلال بيانات الامام اننا نحن الانصار السابقين قد اختص الله امامنا ومن ثم نحن بمعرفة نفس الله وتحسرة على من اهلكهم من عبادة وما ضلمهم ولاكن كانوا انفسهم يضلمون .

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

أبوبكر المغربي
26-05-2011, 04:12 AM
وازيد فوق سؤالك الذى حرك اشياء فى نفسي واخرجها صراحة اخى ابو بكر هذا السؤال .




فهل معنى ان الله اصطفاهم يعنى انهم خير العباد وهل معنى ان الله اصطفاهم ان هذا تفضيل لهم على باقي العباد وهل هناك من عباد الله من هو خير من الانبياء والرسل ام هذا قانون الاهي بمعنى ان الاصطفاء هو التفضيل ونحن نعلم من خلال بيانات الامام اننا نحن الانصار السابقين قد اختص الله امامنا ومن ثم نحن بمعرفة نفس الله وتحسرة على من اهلكهم من عبادة وما ضلمهم ولاكن كانوا انفسهم يضلمون .





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نعم يا أخي عبد النعيم الأعظم أنا أحاول الآن أن أوقد عقلي ونفسي من السبات الطويل الذي جعلهما يهدران الكثير من الخيرات التي كانت في متناول اليد وإذا تأكد بالفعل أن مكانة العبد عند الله في الدنيا تؤكد مكانته عنده في الآخرة بنفس التفضيل الذي كان في الدنيا فسيتأكد بأننا كنا كمن يجمع أئمتهم الخيرات ونحن نكتفي بالتطبيل لهم ومساندتهم وتحميسهم من المدرجات وأنا أتمنى أن تكون إجابة على تساؤلاتي وربما الإمام رأى سؤالي ولم يرد عليه لحكمة ما فأنا لست من الذين يستعجلون الإجابة لكن ربما أتفهم عدم الرد لأنه ربما فيها إحراج ما لذى سأنتظر الإجابة من الله العليم الحكيم
والسلام عليكم ورحمة الله

يوسف
26-05-2011, 11:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نعم يا أخي عبد النعيم الأعظم أنا أحاول الآن أن أوقد عقلي ونفسي من السبات الطويل الذي جعلهما يهدران الكثير من الخيرات التي كانت في متناول اليد وإذا تأكد بالفعل أن مكانة العبد عند الله في الدنيا تؤكد مكانته عنده في الآخرة بنفس التفضيل الذي كان في الدنيا فسيتأكد بأننا كنا كمن يجمع أئمتهم الخيرات ونحن نكتفي بالتطبيل لهم ومساندتهم وتحميسهم من المدرجات وأنا أتمنى أن تكون إجابة على تساؤلاتي وربما الإمام رأى سؤالي ولم يرد عليه لحكمة ما فأنا لست من الذين يستعجلون الإجابة لكن ربما أتفهم عدم الرد لأنه ربما فيها إحراج ما لذى سأنتظر الإجابة من الله العليم الحكيم
والسلام عليكم ورحمة الله




بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى وعلى الامام المجتبى وانصارة السابقين الاخيار .

نحن يا أخى الكريم ابوبكر المغربي نؤمن كل الايمان وانت معنا بان الله قال {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }القصص68 وعلى هذا الاساس نحن وانت غير معترضين على اختيار الله لبعض العباد ليكونوا من الرسل والانبياء ويكون احدهم الامام المهدي المنتظر فهم جميعاً خلق الله ويختار الله منهم ما يشاء وانى يا ابوبكر لن اصفك بالحسود كما اشرت والعياذ بالله بل ان سؤالك لهوا حب فى الله وان يكون لك من الله ما كان لهم وازيد فوق سؤالك الذى حرك اشياء فى نفسي واخرجها صراحة اخى ابو بكر هذا السؤال .
فهل معنى ان الله اصطفاهم يعنى انهم خير العباد وهل معنى ان الله اصطفاهم ان هذا تفضيل لهم على باقي العباد وهل هناك من عباد الله من هو خير من الانبياء والرسل ام هذا قانون الاهي بمعنى ان الاصطفاء هو التفضيل ونحن نعلم من خلال بيانات الامام اننا نحن الانصار السابقين قد اختص الله امامنا ومن ثم نحن بمعرفة نفس الله وتحسرة على من اهلكهم من عبادة وما ضلمهم ولاكن كانوا انفسهم يضلمون .

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,, أحبتي الكرام ما لنا ان نقول الا سمعنا واطعنا, و قال سبحانه (( ولا يظلم ربك أحدا ))
وأعتقد ولله الحمد بأن الاجابة على تساؤلاتكم توجد في الحديث الشريف التالي وهذا اجتهاد شخصي مني وبانتظار اجابة الامام حفظه الله.



عن شهر بن حوشب عن أبي مالك قال: جمعهم أبو مالك فقال لأصحابه : اجتمعوا حتى أصلي بكم صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فلما فرغ قال :إن لله عزوجل عباداً لهم منابر من نور يغبطهم الشهداء . قال القوم : من هم ؟
قال : المتحابون في الله عزوجل


عن عبد الرحمن بن غنم أن أبا مالك قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قضى صلاته أقبل إلى الناس بوجهه فقال :
(ياأيها الناس ،اسمعوا واعقلو ،واعلموا أن لله عباداً ليسوا بأنبياء ولا شهداء ، يغبطهم النبيون والشهداء على مجالسهم وقربهم
من الله عز وجل ) .فجاء رجل من الأعراب من قاصية الناس ،وألوى بيده ألى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :يانبي
الله ، ناس من الناس ليسوا بأنبياء ولا شهداء ،يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجالسهم وقربهم من الله ؟! حلهم لنا
-يعني صفهم لنا- شكلهم لنا . فسر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم لسؤال الأعرابي ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(هم ناس من أفناء الناس ونوازع القبائل ،لم تصل بينهم أرحام متقاربة ,تحابوا في الله وتصافحوا ،يضع الله لهم يوم القيامة
منابر من نور فيجلسهم عليها فيجعل وجوههم نوراً ،وثيابهم نوراً يفزع الناس يوم القيامة ولا يفزعون ،وهم أولياء الله الذين
لاخوف عليهم ولاهم يحزنون)


عن أبي زرعة بن عمرو بن جرير ، أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى اله عليه وسلم :
(إن من عباد الله لأناساً ماهم بأنبياء ولا شهداء ،يغبطهم الناس لمكانهم من الله) قالوا :يارسول الله خبرنا من هم ؟
قال هم قوم تحابوا بروح الله على غير أرحام بينهم ولا أموال يتعاطونها ، فو الله إن وجوههم لنور ،وإنهم لعلى نور ،
لا يخافون إذا خاف الناس ،ولا يحزنون إذا حزن الناس ) ثم قرأ:
(ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون)

أبوبكر المغربي
26-05-2011, 02:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,, أحبتي الكرام ما لنا ان نقول الا سمعنا واطعنا, و قال سبحانه (( ولا يظلم ربك أحدا ))
وأعتقد ولله الحمد بأن الاجابة على تساؤلاتكم توجد في الحديث الشريف التالي وهذا اجتهاد شخصي مني وبانتظار اجابة الامام حفظه الله.

عن شهر بن حوشب عن أبي مالك قال: جمعهم أبو مالك فقال لأصحابه : اجتمعوا حتى أصلي بكم صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فلما فرغ قال :إن لله عزوجل عباداً لهم منابر من نور يغبطهم الشهداء . قال القوم : من هم ؟
قال : المتحابون في الله عزوجل



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والله يا أخي البيعة لله لو كانت هذه هي الإجابة لما كنت طرحت سؤالي هنا لأني أعرفها من قبل وكي تتأكد بأنها ليست الإجابة سأطرح عليك سؤالا منها
- يا أخي البيعة لله من هاؤلاء العباد الذين يغبطهم الأنبياء و الشهداء من هو العبد الأحب والأقرب أكثر من الله هل هو إمامهم ؟

bahit
26-05-2011, 04:59 PM
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على جميع الخلفاء والأنبياء والمرسلين ومن إقتدى بهم إلى يوم الدين


يا إمامنا ناصر محمد نحن نتابع جميع بياناتك ومنها بيانات أسرار الحساب في الكتاب ونحن في إنتضار رد العلماء عليها ليظهر بيان أشمل لجميع ما تبقى من نواحيها
لكن لي الآن أسئلة خارجة عن الحساب وهي عن الأمر الذي يجعل الله يصطفي من عباده أناسا محددين لأنني أريد أن تعلمني لعلي أعلم السبب فأغير ما في لعل الله يصطفيني أنا أيضا في أمر ما يرفع من مكانتي عنده عز وجل وكي أدفعك للإجابة عن أسئلتي سأتعمد إذخال نفسي فيها رغم أني عبد مذنب مقصر في عبادة ربي كما ينبغي لجلا وجه الكريم فمثلا أريد أن أعرف ما السبب الذي جعل الله تعالى يختارك كخليفته في الأرض ولم يخترني (أنا) مثلا ما هي الميزات التي فيك فجعلت الله تعالى يصطفيك لهذه المكانة ؟ وما سر إصطفاء الله تعالى لخلفائه من ذرية محددة دون أخرى رغم أن الكثير من الذريات تعبد الله عز وجل ؟ إذا كان الله تعالى يصطفي عبدا ربما يكون مذنبا ثم يصلحه ويعلمه بعد ذلك من لذنه علما ويجعله خليفة له في الأرض فهل يحق (لي) مثلا أن (أحاسب) الله تعالى يوم القيامة وأقول له مثلا يا ربي لما لم تغفر ذنوبي رغم أني أنبت إليك وتصلحني و تعلمني ثم تخترني كخليفة لك في الأرض أنا أيضا أم لأني لا أنتمي لذرية الإمام علي عليه الصلاة والسلام ؟ لأني على ما فهمت لحد الآن أن الكثير من الخلفاء كانوا مذنبين بل منهم من إرتكب كبائر لكن مع ذلك إختارهم الله كخلفاء له رغم أنه ربما كان من هو أقل منهم ذنوبا ولم يصطفوا فأريد أن أعرف السر وراء الإصطفاء لعلي أستفيد منه
الكثير من من سيقرأ السؤال سيقول بأن هناك حسدا في الموضوع لكن أقول لكل واحد الحق في أن يظن ما يريد لكن نيتي لا يعلم إلا علام الغيوب
وأيضا بالنسبة للذين يحبون النبي عيسى إبن مريم أكثر من حبهم للنبي محمد عليهم أفضل الصلاة والسلام فكما قلت يا إمام في أحد بياناتك

فأنت يا إمام قلت بأن القلوب ليست بأيدينا فهل نعذر من يحب نبيا أكثر من الآخر لأن الله من يريد ذلك ؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا أظن أن الله اختار الإمام ناصر منذ خلق آدم وعلم إسمه لآدم واسماء جميع خلفائه في الأرض وهو العليم بخلقه الحكيم في صنعه فلا تدخل نفسك في فلسفه ربما تؤدي بك إلى طريق الكفر والعياذ بالله فعلى سبيل المثال سيدنا موسى عندما أمره الله أن يتبع عبدا مجهولاً من عباده لم يسأل الله ماهي مميزات ذلك العبد حتى يزيده الله علما أكثر من موسى ولكنه حتما علم في نفسه أن الله له حكمة في اختياره ذلك العبد معلماً له ولو كانت قاعدة الإختيار مبنية على العصمة من الذنوب لما كان سيدنا موسى نبيا فلك مثل على ذلك لما قتل نفسا وكلنا نعلم أن قتل النفس حرام ومن الكبائر ورغم ذلك اصطفاه الله نبيا يهدي إلى الحق بإذنه فسبحان الله له ملك السماوات والأرض وهو العليم الحكيم

يوسف
26-05-2011, 05:09 PM
حياك الله حبيبي في الله ابو بكر , اليك الجواب لسؤالك عن العباد الذين يغبطهم الانبياء والشهداء في البيان التالي لصاحب علم الكتاب

14250-السبب الحقيقي للإشراك بالله وسرّ الشفاعة..
110817

ابو محمد الكعبي
27-05-2011, 12:21 AM
14250-السبب الحقيقي للإشراك بالله وسرّ الشفاعة..
110798

الإمام ناصر محمد اليماني
27-05-2011, 05:25 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الأطهار وجميع أنصار الله الواحد القهار:-

يا أيها السائل من الأنصار السابقين الأخيار عن ناموس الإختيار للأئمة والأنبياء الخلفاء في محكم الذكر فشأن اختيارهم يختص به الله وحده من دون عباده تصديقاً لقول الله تعالى:
(وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا) صدق الله العظيم

وإن الذين جعلهم الله أئمة للناس منهم الأنبياء ومنهم الصالحين كون الله يزيدهم بسطة في العلم وليس للأنبياء من الأمر شيء أن يصطفوا الأئمة من بعدهم كونه شأن إختيار الإمام يختص به الله وحده كون الإمام هو الملك والخليفة على المُسلمين إذا جاء قدره المقدور في الكتاب المسطور تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوَاْ أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} صدق الله العظيم

إذاً إمام الأمة شأن اختياره يختص به الله وحده من دون عباده ولم يقل نبيهم أنه هو من اختار الإمام طالوت إماماً لبني إسرائيل وكانوا بني إسرائيل يظنوا الأئمة من بعد الأنبياء تشاور بين القوم حتى يختاروا أغناهم مالاً وأعلاهم جاهاً كونهم يرون طالوت عليه الصلاة والسلام فقيراً لا يملك المال وليس له جاه من كبراء بني إسرائيل ولذلك أفتاهم نبيهم أن ليس للأنبياء من الأمر شيء في إختيار أئمة الكتاب من بعدهم وقال الله تعالى:
{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوَاْ أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} صدق الله العظيم

فانظر لنظرة بني إسرائيل القصيرة كنظرة غيرهم من أهل الدنيا يحسبون أن الإمامة حسب كثرة المال ويرون أن الأئمة من بعد الرسل يجب أن يكون من كبار القوم ومن أغناهم مالاً ولذلك قالوا:
(أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ) صدق الله العظيم

فانظر للفتوى الحق من نبيهم إليهم قال:
(إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) صدق الله العظيم

ومن ثم نعلم الفتوى الحق في الكتاب أن الأئمة شأنهم شأن الأنبياء والخلفاء يختص باختيارهم الله وحده من دون عباده وليس لهم الخيرة من أمر الإختيار ويخلقهم ويصطفيهم في قدرهم المقدور في الكتاب المسطور تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} صدق الله العظيم

ولكن الشيعة برغم أنهم يعتقدون بهذه العقيدة الحق أن الأئمة شأن إختيارهم يختص به الله كما يختص سبحانه باختيار أنبيائه ولكنهم اختاروا الإمام المهدي من عند أنفسهم طفلاً كان في المهد صبياً!! ولو أنه كلمهم كما كلم الناس المسيح عيسى بن مريم في المهد صبياً لما لمتُ عليهم بشيء بل اصطفوا الإمام المهدي محمد بن الحسن العسكري من عند انفسهم بالظن الذي لا يغني من الحق شيئاً فضلوا أنفسهم وأضلوا أمتهم عن معرفة الإمام المهدي الحق من ربهم إلا من رحم ربي واتبع الحق بعدما تبين له الهدى, وأما أهل السنة والجماعة فكذلك يعتقدوا بالعقيدة الحق أن الإمام المهدي لا يسبق ميلاده قدرة المقدور في الكتاب المسطور ولكنهم جاءوا كذلك بفتوى من عند أنفسهم أن المهدي المنتظر إذا جاء قدره المقدور في الكتاب المسطور أنه لا ينبغي ان يقول لهم يا أيها الناس إني الإمام المهدي خليفة الله عليكم قد اصطفاني الله عليكم وزادني بسطة في العلم على كافة العلماء ليجعلني حكماً بالحق بين المختلفين في الدين فأحكم بينهم بما أنزل الله في الكتاب حتى لا يجد الذين يريدون أن يتبعوا الحق في أنفسهم حرج مما قضيت بينهم بالحق من ربهم ويسلموا تسليماً, بل قالوا أهل السنة والجماعة نحن من نعلم أيُّ البشر يكون المهدي المنتظر إذا حضر ومن ثم نعرِّفه على شأنه في البشر ونقول له إنك المهدي المنتظر خليفة الله في الأرض الإمام لرسول الله المسيح عيسى بن مريم صلى الله عليه وآله وسلم! بل الأعجب من ذلك أنه حتى ولو أنكر أن الله اصطفاه خليفته في الأرض ولو قال يامعشر المُسلمين لم يجعلني الله للناس إماما لأجبروه على البيعة كرهاً!! ومن ثم أقول لهم إن هذا لشيء عجاب يا أولوا الألباب لأسباب عدة تخالف للعقل والمنطق كما يلي:

1_فما يدريهم أي البشر هو المهدي المنتظر مالم يعرفهم بشأنه فيهم؟
2_وما يدريهم بقدر بعثه المقدور في الكتاب المسطور؟
3_ فإذا كان هو لا يعلمُ أنه هو المهدي المنتظر فأنّا للناس أن يعلموا بذلك أم أنهم أعلم منه فكيف الخبر يا أولوا الأبصار أفلا تتفكرون؟!

ويا أمة الإسلام يا حُجاج بيت الله الحرام إياكم واتباع ما يُخالف العقل والمنطق كون الله سوف يسألكم عمّ أنعم به الله عليكم لو تتبعوا ماليس لكم به علم من الله وهو يخالف للعقل والمنطق تصديقاً لقول الله تعالى:
(وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا) صدق الله العظيم

ويا أحبتي في الله عُلماء المُسلمين وأمتهم ما كان لكم أن تختاروا خليفة الله الإمام المهدي من دونه تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} صدق الله العظيم

ونستنبط من ذلك أن شأن إختيار أئمة الكتاب الذين يهدون بأمر الله يختص باختيارهم الله وحده فهو الذي جعلهم أئمة للناس يهدون بأمره إلى الحق تصديقاً لقول الله تعالى:
((وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ)) صدق الله العظيم

أفلا تعلمون أن الإمام شأنه شأن الأنبياء وقال الله تعالى لنبيه إبراهيم:
(وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ) صدق الله العظيم

ولربما يود أحد الشيعة من الذين يبالغون في أئمة الكتاب أن يقاطعني فيقول: وهل أنت معصوم من الخطيئة يا ناصر محمد اليماني؟ ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: لربما كلّت يدي المَلَك عتيد لكثرة ما كتب علي من الخطيئة ومن ثم يكبر السائل الشيعي من الإثني عشر فيقول الله أكبر يا من يزعمُ أنه المهدي المنتظر لقد أقمت عليك الحجة بالحق من محكم الذكر من آية محكمة من آيات أم الكتاب في قول الله تعالى:
((وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ)) صدق الله العظيم

وبما أنك اعترفت في موقعك أنك كنت من الظالمين الذين يرتكبون الخطيئة إذاً فأنت لستُ المهدي المنتظر الحق خليفة الله كون مثله كمثل الأنبياء معصوم من الخطيئة وحصحص الحق يا ناصر محمد اليماني وإنك كذاب أشر ولستُ المهدي المنتظر فقد اقمنا عليك الحجة من محكم الذكر.
ومن ثم يردُ عليه المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وأقول للذين لا يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون بسبب المبالغة في الأنبياء وأئمة الكتاب أنهم معصومون من خطيئة الذنوب وكذلك لا نبرئ أهل السنة والجماعة فليسوا منهم ببعيد كونهم كذلك يعتقدون بعصمة الأنبياء من الخطيئة ومن ثم أقول يامعشر الشيعة والسنة إن في قلوبكم زيغ عن الحق جميعاً إلا من رحم ربي وأما كيف علمنا أن في قلوبكم زيغ عن الحق؛ وذلك كوني أراكم تتبعوا المتشابه من القرآن وتذرون آيات الكتاب المحكمات البينات هُن أم الكتاب التي يفتيكم الله فيهن بعدم عصمة الأنبياء من ذنوب الخطيئة في حياتهم في قول الله تعالى:
((إِنِّي لا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ. إِلاَّ مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ)) صدق الله العظيم

ولذلك قال نبي الله موسى:
((قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)) صدق الله العظيم

ويامعشر الشيعة والسنة وجميع عُلماء المُسلمين وأمتهم تعالوا لنعلمكم كيف تميزون بين آيات الكتاب المحكمات وبين الآيات المتشابهات فعليكم أولاً أن تعتقدوا بالعقيدة الحق أنه لا ينبغي أن يكون هناك تناقض في القرآن العظيم وعلى سبيل المثال فلو نأتي بقول الله تعالى:
((وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ)) صدق الله العظيم

فأما الذين هم ليسوا من الراسخين في علم الكتاب بشكل عام فحتماً سوف يزعموا أن جميع هذه الآية محكمة بينة وفيها من المتشابهات في آخرها وهو قول الله تعالى: (قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ) صدق الله العظيم

والتشابه بالضبط هو في آخرها في كلمة واحدة وهو قول الله تعالى (لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ) صدق الله العظيم, وعلى هذه الكلمة في الذكر تأسست عقيدة الشيعة الإثني عشر أن الأنبياء وأئمة الكتاب معصومون من الخطيئة فتبين للإمام المهدي أن في قلوبهم زيغ عن الحق إلا من رحم ربي كون عقيدة العصمة للأنبياء وأئمة الكتاب تأسست على هذه الكلمة! ويا عجبي الشديد يامعشر الشيعة الإثني عشر فكيف تتبعوا هذه الكلمة المتشابهة في القرآن وتذرون آيات محكمات بينات من آيات أم الكتاب تفتيكم بعكس ما تعتقدون كمثل قول الله تعالى:
((إِنِّي لا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ. إِلاَّ مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ)) صدق الله العظيم

وهذا يعني أن الأنبياء ليسوا معصومين من إرتكاب الذنب وإن الله غفار لمن تاب وأناب وقال نبي الله موسى مخاطباً ربه حين ارسله إلى آل فرعون قال:
(وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنبٌ فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ) صدق الله العظيم, كون نبي الله موسى يعترف أن ذلك ذنب وخطيئة ارتكبها بغير الحق ولذلك وجدتم فرعون قد حاجّ نبي الله موسى بذلك وقال:
(قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيداً وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ (18) وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ)

ومن ثم رد نبي الله موسى على فرعون بغير الإنكار بل مقر و معترف بذلك الذنب والخطيئة وقال:
((قَالَ فَعَلْتُهَا إِذاً وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ{20} فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْماً وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ)) صدق الله العظيم

إذاً يا أحبتي في الله إن الأنبياء والمرسلين كانوا من الضالين الباحثين عن الحق ومن ثم اجتباهم الله وهداهم وجعلهم من المُرسلين تصديقاً لقول الله تعالى:
((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلاَ نَبِيٍّ إِلاَّ إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللهُ آيَاتِهِ وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)) صدق الله العظيم

فماهو التمني؟ والجواب هو تمني إتباع الحق الذي لا شك ولا ريب فيه ومن ثم يبحث ويتفكر بالعقل والمنطق أين يجد الحق ليتبعه كونه لا يريد أن يتبع إلا الحق والحق أحق أن يتبع وإذا علم الله أن هذا العبد يريد أن يتبع الحق كان حقاً على الله أن يهديه إلى الحق إن وجده يكلف نفسه للبحث عن الحق لإتباعه ومن ثم يُعثره الله الحق على الحق فيبصره به تصديقاً لقول الله تعالى:
((وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)) صدق الله العظيم

كونه توفر لدى العبد شرط البحث عن الهدى والإنابة إلى الرب ليهدي القلب ثم يهدي الله قلبه تصديقاً لقول الله تعالى: ((وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ)) صدق الله العظيم

فما هو القلب المنيب؟ والجواب تجدوه في قلب رسول الله إبراهيم المنيب عليه الصلاة والسلام قال:
((فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ)) صدق الله العظيم

كون نبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام كان مجتهداً باحثاً عن الحق الذي يقبله العقل والمنطق بعلم وسلطان مبين كونه استخدم عقله ولم يقتنع بعبادة الأصنام وكذلك لم يقتنع بعبادة الكواكب والشمس والقمر حتى ملأ قلبه الحُزن فأناب إلى ربه وقال: ((فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ)) صدق الله العظيم.

ويا أمة الإسلام ألا والله الذي لا إله غيره لو أن أحداً أظهره الله على دعوة المهدي المنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور حتى إذا صار في حيرة من أمر ناصر محمد اليماني فقال ليس ناصر محمد اليماني بمجنون ولا كاهن ولا ساحر ولا منجم ولا مخبول كون ذلك يعرف من خلال منطق ناصر محمد اليماني أنه لذو عقل رشيد ويحاج الناس بالقرآن المجيد بآيات بينات من آيات أم الكتاب, ومن ثم يقول وتالله أني أخشى أني أكذب ناصر محمد اليماني وهو الإمام المنتظر الحق خليفة الله المهدي

"ومن ثم يخلوا بنفسه في مكان لا يسمعه أحد إلا الله ثم يجثم بين يدي ربه منيباً إليه ويقول يا رب ياغافر الذنب ويا هادي القلب المنيب يامن يحول بين المرء وقلبه إنك قلت وقولك الحق ((وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ)) وقلت وقولك الحق ((مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا)) اللهم عبدك يجأر إليك ان تجعل لي في قلبي نوراً أبصر به الحق حقاً وارزقني إتباعه وأبصر به الباطل باطل وارزقني اجتنابه برحمتك يا ارحم الراحمين, اللهم لا تجعل بعث الإمام المهدي حسرة على عبدك بسبب ذنوبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت اللهم إني عبدك أشهدك أني قد عفوت عن عبادك الذين ارتكبوا في حقي إثماً فعفوت عنهم لوجهك الكريم اللهم إنك أكرم من عبدك فاهدني وإياهم إلى الصراط المستقيم برحمتك يا أرحم الراحمين"

ومن ثم يغشى قلبه نوراً من ربه فيخشع قلبه وتدمع عينة ومن ثم يلقي الله في قلبه وداً للإمام ناصر محمد اليماني ويبصر أنه حقاً المهدي المنتظر خليفة الله لا شك ولا ريب ومن ثم يأتي متلهف لقراءة المزيد من بيانات الإمام ناصر محمد اليماني ليطمئن قلبه ومن ثم يزيده الله بها نوراً ويشرح صدره بالبيان الحق للقرآن المجيد ثم يهتدي إلى صراط العزيز الحميد فيعبدُ الله مخلصاً له الدين لا يشرك به شيئاً ويفوز فوزاً عظيم.
ولربما يود أحد السائلين الشيعة أن يقاطعني فيقول: يا ناصر محمد اليماني لا تنسى أن تدلنا على البيان الحق لقول الله تعالى:
(قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ) صدق الله العظيم
كوني لا أستطيع أن أرى من برهانك المبين في محكم الكتاب:
(إِنِّي لا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ. إِلاَّ مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ) صدق الله العظيم

فهذا يعني أن الأنبياء معرضون لظلم الخطيئة ومن بدل حسنًا بعد فعل السوء يجد له رباً غفوراً رحيماً كمثل نبي الله موسى إذ ارتكب إثماً من عمل الشيطان فقتل نفس بغير الحق فأدرك إثمه العظيم ومن ثم قال:
{قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ * قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} صدق الله العظيم

إذاً فلن يستطيع كافة علماء الشيعة أن يفندوا هذا البرهان المبين بعدم عصمة الأنبياء من الخطيئة ولكننا نعرض عن هذه الآيات وكأننا لا نعلم بها ومن ثم نجادل الناس من القرآن بما يوافق لمعتقدنا بعصمة الأنبياء وأئمة الكتاب وهو في قول الله تعالى: ((وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ)) صدق الله العظيم

وعلى هذا الأساس تأسست عقيدتنا بعصمة الأنبياء والأئمة فلا تفعل مثلنا يا ناصر محمد اليماني فتعرض عن دليلنا من القرآن برهان عصمة الأئمة من ظلم الخطيئة كونك لو تعرض عن برهاننا من القرآن وتحاجنا بآيات أخر فسوف نستمسك ببرهاننا وانت تتمسك ببرهانك فلا انت أقنعتنا ولا نحن اقنعناك وكلٌّ منا سوف يذهب بسلطان علمه من القرآن الذي يتوافق مع معتقده وهذا هو ما يحدث بين علماء المُسلمين فكلٌّ منهم يأخذ من القرآن ما توافق مع هواه ويذر الآيات الأخرى مهما كانت بينات ولذلك لم يستطيعوا أن يقنع بعضهم بعضاً فينفض مجلس الحوار بينهم وكلٌّ مستمسك ببرهانه ويزعم انه هو الحق المبين ولكن يا ناصر محمد اليماني إنك قد حكمت على نفسك أنه لا يجادلك أحدٌ من القرآن إلا غلبته ولذلك وجب عليك أن تبين كلمة التشابه في قول الله تعالى: (وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ) صدق الله العظيم

ومن ثم يردُ عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: إن كلمات الظُلم في الكتاب تنقسم إلى قسمين اثنين وهو ظُلم الخطيئة وظلم الشرك بالله وأعظم الإثم ظُلم الشرك بالله تصديقاً لقول الله تعالى:
((إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا)) صدق الله العظيم
وقال الله تعالى:
{إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ} صدق الله العظيم

وبما أن الله سبحانه وتعالى أفتاكم أنه لن يجعل للناس إماماً من الظالمين وهو من كان مشركاً بالله كونه لن يزيد الأمة إلا رجساً إلى رجسهم ولا ولن يخرجهم من الظُلمات إلى النور إلى صراط العزيز الحميد وقال الله تعالى:
((الر كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ)) صدق الله العظيم

كون الإخلاص في عبادة الرب شرط أساسي لمن يصطفيه الله للناس إماماً ولذلك تجدوا دعوة الإمام المهدي دعوة تأسست على الإخلاص ليخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الرب المعبود على بصيرة القرآن المجيد تصديقاً لقول الله تعالى:
(الَر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ اللّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَوَيْلٌ لِّلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ) صدق الله العظيم

ولذلك ننهاهم عن المبالغة في الأنبياء والأئمة وجميع عبيد الله المقربون وكذلك ننهى العالمين التابعين للإمام المهدي من المبالغة في الإمام المهدي ناصر محمد اليماني كون الشيطان إذا استيأس من أن يصدكم عن إتباع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني فسوف يتخذ طريقة اخرى كما اتخذها مع أتباع الأنبياء فيوسوس لأحدهم فيقول وكيف تريد أن تكون احب إلى الله من خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلا ينبغي لك أن تفضل نفسك عليه أن تكون أنت الأحب والأقرب إلى الرب ألم يقل محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
((‏والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وماله وولده والناس أجمعين‏)) صدق محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

ومن ثم يقنع المؤمنين الشيطان عن طريق أحد عُلماء المُسلمين الذين يقولون على الله مالا يعلمون برغم أن ناصر محمد اليماني ليشهدُ بصحة هذه الحديث ولكنه يقصد أن النبي عليه الصلاة والسلام هو الأولى بكم من بعضكم بعضاً تصديقاً لقول الله تعالى:
{‏النبي أولى بالمؤمنين من أَنفسهم‏}‏‏ صدق الله العظيم

ولكن لم يأمركم أن تتفضلوا بالله سبحانه وتعالى علواً كبيراً فتتنازلوا عن أقرب درجة في حب الله لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فإن فعلتم فسوف يقول لكم الله يوم لقاه فقربة إلى من أنفقتم ربكم وما بعد الحق إلا الضلال ولن تجدوا لكم من دون الله ولياً ولا نصيراً.
ولربما يود أرفع درجة في انصار المهدي المنتظر أن يقاطعني فيقول مهلاً مهلاً يا إمامي وقدوتي بل أنا من سوف يتنازل عن أقرب درجة في حب الله وقربه, ومن ثم يردُ عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني واقول وكيف ذلك يارجل؟ ثم يقول يا أيها الإمام المهدي ناصر محمد اليماني والله الذي لا إله غيره لو يؤتيني الله ملكوت الدنيا والآخرة ثم أفوز بالدرجة العالية الرفيعة في الجنة ثم أكون أحب واقرب عبد إلى الرب فلن أرضى عن ربي, ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول أبشر يارجل فقد وعد الله عباده الذين اتبعوا رضوانه أن يرضيهم يوم لقاه تصديقاً لقول الله تعالى: ((رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ)) صدق الله العظيم

فكيف لن ترضى وقد آتاك الله ملكوت الدُنيا والآخرة وأعطاك الدرجة العالية الرفيعة في الجنة وجعلك احب عبد وأقرب عبد إلى ربك على مستوى عبيده في الملكوت كُله فما تريد من بعد هذا النعيم؟ ومن ثم يردُ علينا بالحق ويقول فما الفائدة من ذلك كُله إذا لم يكن حبيبي سعيد وراضي في نفسه لا متحسر ولا حزين هيهات هيهات ورب الأرض والسماوات لن أرضى بملكوت ربي جميعاً وحتى لو جعلني احب عبد واقرب عبد إلى نفسه ولم يتحقق النعيم الأعظم ((وَيَرْضَى)) فما الفائدة مالم يتحقق رضوان الله الذي احببت أكثر من أي شيء في الوجود كلة الله رب العالمين, ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول يارجل لو لم يرضى الله عنك لما آتاك ملكوت الدنيا والآخرة وآتاك الدرجة العالية الرفيعة في الجنة وجعلك احب عبد واقرب عبد إلى نفسه فما خطبك وماذا دهاك؟! ومن ثم يرد علينا ويقول هيهات هيهات يا أيها الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وإنك لتعلم ما ابغي وأريد يامن علمتنا البيان الحق للقرآن المجيد أن نتخذ رضوان الله غاية وليس وسيلة لتحقيق الجنة فإذا لم يتحقق الهدف المنشود فما الفائدة من كل الملك والملكوت فكيف يكون الحبيب سعيد في ملكة وهو يعلم أن أحب شيء إلى نفسه ليس بسعيد بل حزين ومتحسر على عبادة اليائسين من رحمته الذي يراهم ((وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ)) صدق الله العظيم

ولربما يود أحد الذين لا يعلمون أن يقاطعني فيقول مهلاً يا ناصر محمد اليماني أفلا ترى أنهم دعوا ربهم ولم يجبهم؟ ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي واقول وهل ترى أن الآخرة دار عمل؟ ومعلوم جوابه فسوف يقول بل الحياة الدنيا دار العمل تصديقاً لقول الله تعالى:
(إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً) صدق الله العظيم

ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي واقول إذاً فهم يعتقدوا أنهم لن يدخلوا الجنة إلا أن يعيدهم الله إلى الدنيا فيعملوا صالحاً حتى يدخلهم جنته إذاً فهم يائسون من رحمته فلا يزالوا من الكافرين وقال الله تعالى: (لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) صدق الله العظيم

ولكن الدعاء الحق هو أن يقولوا:
((رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)) صدق الله العظيم

ولكنهم دعوا الله أن يخرجهم من النار فيعيدهم إلى الدنيا ليعملوا غير الذي كانوا يعملون وذلك ما يقصدون من قولهم:
((رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ)) صدق الله العظيم, حتى إذا لم يجبهم الله فيعيدهم إلى الدُنيا ومن ثم لجأوا إلى الملائكة من خزنة جهنم وقال الله تعالى:
((وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْماً مِنَ الْعَذَابِ*قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلالٍ)) صدق الله العظيم

أي وما دعاء الكافرين لعبيد الله من دونه إلا في ضلال ولذلك قال لهم ملائكة الرحمن (قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلالٍ) صدق الله العظيم, أي فادعوا الله هو ارحم بكم من عباده وما دعاء الكافرين برحمته لعبادة من دونه إلا في ضلال كونهم لا يزالون كافرين برحمة ربهم لأنه لا ييأس من روح رحمة ربه إلا الكفور وقال الله تعالى: (لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) صدق الله العظيم

أفلا ترون اصحاب الأعراف من الكافرين الذين ماتوا قبل بعث الرسل إليهم كلمهم الله بوحي التفهيم إلى قلوبهم أن يدعوا ربهم أن لا يجعلهم مع القوم الظالمين ولذلك:
((وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاء أَصْحَابِ النَّارِ قَالُواْ رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)) صدق الله العظيم

ومن ثم انظروا إلى رد الله عليهم كيف أجاب دعاءهم الرحمن الرحيم وقال:
((ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ)) صدق الله العظيم

ويا أيها الناس اعبدوا ربكم وحده لا شريك له الذي خلقكم واتبعوا رضوانه ولذلك خلقكم وإنما خلق الجنة من أجلكم وخلقكم من أجله تعالى تصديقاً لقول الله تعالى:
((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)) صدق الله العظيم

وأما بالنسبة للأولى بحبكم من بين الأنبياء وجميع المُسلمين والناس أجمعين على مستوى العبيد جميعاً فهو جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تصديقاً لقول الله تعالى: ((النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ)) صدق الله العظيم, كونه من صبر وتأذى أكثر من المهدي المنتظر الذي يحاجكم عن طريق الكمبيوتر ولو ظهر لكم المهدي المنتظر من قبل التصديق لكنتم اشد أذى وكفراً ومكراً من كفار قريش يامعشر عُلماء المُسلمين وأمتهم وماهي جريمة المهدي المنتظر التي لا تغتفر في نظركم إلا أنه دعاكم إلى عبادة الله وحده والإحتكام إلى الله وحده فوعدكم أن يستنبط لكم حكم الله من محكم القرآن العظيم ويدعوا المُسلمين والنصارى واليهود وكافة البشر أن يتبعوا الذكر المحفوظ من التحريف ويكفروا بما يخالف لمحكم القرآن العظيم سواء في التوراة أو في الإنجيل أو في السنة النبوية أو في جميع كتب البشر, وإذا أول كافر بدعوة المهدي المنتظر إلى الإحتكام إلى القرآن العظيم هم عُلماء المُسلمين وأمتهم إلا من رحم ربي من الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور! فيا عجبي الشديد ياقوم فإلى ماذا تريدون أن يدعوكم المهدي المنتظر للحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون؟ فهل تنتظرونه يدعوكم إلى الإحتكام إلى كتاب التوراة ولكنكم لتعلمون أن كتاب التوراة ليس محفوظاً من التحريف والتزييف أم تنتظرون أن يدعوكم إلى كتاب الإنجيل ولكن كتاب الإنجيل ليس محفوظاً من التحريف أم تنتظرون المهدي المنتظر يدعوكم للإحتكام إلى كتاب البخاري ومُسلم أو بحار الأنوار مالكم كيف تحكمون؟! برغم أن المهدي المنتظر لا يكذب بما في التوراة والإنجيل ولا يكذب بأحاديث البيان في السنة النبوية وإنما نكفر بما يخالف فيهما لمحكم القرآن العظيم فاعتصموا بحبل الله القرآن العظيم ولا تفرقوا إني لكم منه نذيرٌ مبين.


ويا أيها الرئيس علي عبد الله صالح اتقي الله ويا آل الأحمر اتقوا الله ويامعشر المعارضة والحوثيين والشباب اتقوا الله جميعاً واستجيبوا لدعوة الإحتكام إلى الكتاب القرآن العظيم ويامعشر هيئة علماء اليمن والسعودية اتقوا الله وأنقذوا شعوبكم وأنفسكم بالإعتراف بالحق من ربكم فقد من الله عليكم ان بعث في عصركم الإمام المهدي ليعلمكم الكتاب والحكمة أفلا تشكرون, وإن ابيتم فاعلموا أن الله شديد العقاب وما علينا إلا البلاغ وعليه الحساب ولن يتذكر إلا أولوا الألباب وسلام على المُرسلين والحمد ُلله رب العالمين.

ويا أبا بكر المغربي لقد اصطفاني ربي على علم منه تصديقاً لقول الله تعالى:
{اللهُ أعلَمُ حيثُ يَجعَلُ رِسَالَتهُ} صدق الله العظيم

فلا تتمنى أن تكون خليفة الله الإمام المهدي فتلك مسؤولية كبرى ألا والله الذي لا إله غيره أن همَّ ذلك لفي قلبي وفي كل قطرة من دمي فما أعظمها من مسؤولية وأمانة كبرى ألا والله الذي لا إله غيره أني مجبور على قبول الخلافة وأنا كاره لها ولكن ما باليد حيلة فليس لي حل غير القبول بها لكي آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر حتى أرفع ظلم الإنسان عن أخيه الإنسان ومن ثم يرون كم الرحمن انزل من العدل في كتاب القرآن ثم يحبوا ربهم ويتبعوا الحق من ربهم وليس ذلك إلا جزء من تحقيق هدف الإمام المهدي ولا يزال النضال مستمر حتى يتحقق النعيم الاعظم وذلك ما نبغي ومنتهى غايتي ولن تقر عيني وترتاح نفسي حتى يرضى من أحببت أكثر من كل شيء الغفور الودود ذي العرش المجيد الله أرحم الراحمين وكذلك الذين قدروا ربهم حق قدره القوم الذين قال الله عنهم في محكم كتابه ((يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ)) والله الذي لا إله لا غيره أنهم سوف يستغلوا وعد الله لعباده أن يرضيهم تصديقاً لقول الله لوعده بالحق للذين رضي عنهم بقوله تعالى ((رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ)) صدق الله العظيم, ألا والله لن يرضوا أبداً ولن يفتنهم الله بملكوت الدنيا والآخرة حتى يكون حبيبهم راضي في نفسه لا متحسر ولا حزين ولن ينسوا أبداً فتوى الله بما في نفسه بسبب عباده الذين ظلموا أنفسهم وكذبوا برسل ربهم ودعائهم عليهم رسل الله فأجاب الله دعاءهم تصديقاً لوعده لهم بإجابة الدعاء على الأعداء ولكن ذلك لم يكن هين في نفس الله ارحم الراحمين كما تبين لكم:
(يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون * أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ) صدق الله العظيم

وسلام على المرسلين والحمد ُلله رب العالمين.


أخو البشر في الدم من حواء وآدم المهدي المنتظر عبد النعيم الأعظم الإمام ناصر محمد اليماني

المحبة لعيسى ابن مريم
27-05-2011, 06:36 AM
صدقت امام قولك
بل قالوا أهل السنة والجماعة نحن من نعلم أي البشر المهدي المنتظر إذا حظر ومن ثم نعرفه على شانه في البشر ونقول له إنك المهدي المنتظر خليفة الله في الأرض الإمام لرسول الله المسيح عيسى إبن مريم صلى الله عليه وآله وسلم بل الأعجب من ذلك أنه حتى ولو انكر أن الله أصطفاه خليفته في الأرض ولو قال يامعشر المُسلمين لم يجعلني الله للناس إماما لأجبروه على البيعة كرهاً ومن ثم أقول لهم إن هذا لشئ عجاب يا ألوا الألباب
سوال
هل لخلافة عمرمحددعندتبيلغ امرالله مثلا المرسلين هل يبعثون على الاربعين
----
وقد ثبت في الصحيحين من حديث أنس عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين .
امام ماصحة هذاالحديث لانة حيرني

الاواب
27-05-2011, 09:55 AM
3485-ن : اسرار الكتاب في الأحرف في أوائل السور
16111


سلام الله عليكم ورحمته وبركاته امامنا الغالى الحبيب ومنافسنا فى القرب من الله الرحمن الودود ذو العرش المجيد
يشهد الله على مافى نفسى بأن كلامك على المتنافس من الانصار ذو ارفع درجة وكأنك تمس كل مافى قلبى
وقد تكون لغيرى تقصد ولكننى منافس عنيد
وأتوقع بأن يكون هناك متنافسين كُثر غيرى
فالوضع أصبح حرج والجائزة كبيرة فوق مايتخيله مخلوق

ألا وإنها ليست الجنة كما يريد معظم العابدون ,
وليست الحور كما يريد معظم المجاهدون ,
وليست القصور كما يريد معظم المشمرون

ألا وإنها رضى الله الرحمن فى نفسه

فهذا مايصبو اليه الأرفع درجة فى المتنافسون
وفى ذلك فليتنافس المتنافسون
فلرضوان ربهم على خلقه فى نفسه يطمعون

وسلاما على المرسلين والحمد لله رب العالمين

والله على مافى نفسى شهيد
وبكل مافى قلبى عليم محيط
وبتحقيق هدفى مجيب عما قريب

أبوبكر المغربي
27-05-2011, 09:20 PM
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على جميع الإئمة والأنبياء والمرسلين ومن إقتدى
بهم إلى يوم الدين أما بعد
جزاك الله خيرا وبارك فيك يا إمام على هذا البيان الذي أخذ من وقتك وجهدك الكثير وبعده أريد أن أبين نيتي من وراء السؤال فأنا يا إمام لا أتمنى الخلافة بتاتا وأيضا أعلم بأن الإمامة و الخلافة هي إختيار يختص به الله وحده من دون عباده لكن ما كنت أريد أن أعرفه هو هل أن الله يصطفي العباد الأحب إلى قلبه أم يختار عبادا لحكمة أخرى بينما لا يؤكد ذلك أنهم أحب العباد إلى قلبه ؟ بل إختياره لهم كان إستجابة لدعاء أبائهم من قبل مثلا ؟ أم إختياره لهم لكونه يعلم بأن هناك عداوة لإبليس على هذه الذرية فيريد بهذا الإختيار أن يمكن لهم في الأرض ويري إبليس منهم ما كان يحذر ربما ؟ فهذا ما أريد معرفته فإن أنبأك الله عن حكمته من إصطفائه الخلفاء من نفس الذرية فلا تبخل علينا بالبيان والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عبد النعيم الاعظم2
27-05-2011, 10:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآلة وصحبة وعلى امامنا الحق المبين الذى اخرجنا الله بة من الشك الى اليقين وعلى انصارة السابقين .

والله ايها الامام المهدي المنتظر خليفة الرحمن على ارض البشر ان بيانكم لنور على نور وما يعرض عنة الا كل مختال فخور ففي قول الله حكمة وفصل الخطاب وقال تعالى

{وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }القصص68 صدق الله العظيم
ومن خلال هذة الاية نعلم علم اليقين بان الخيرة والاصطفاء هى لله ولحكمة يعلمها الله ولا اعتراض وقد بينتم لنا ما يفيد ذالك واكثر ومن اعترض فقد اعترض على اختيار خالقة لمن اصطفاهم فيكون مصيرة مصير ابليس الرجيم المطرود من رحمة الله الذى اعترض على تفضيل الله تعالى لادم بحجة انة خير من آدم علية السلام .

الإمام ناصر محمد اليماني
28-05-2011, 04:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على جدي محمد وآله الأطهار وجميع أنصار الله الواحد القهار:-

ويا ابا بكر من الأنصار السابقين الأخيار إن من الأئمة والأنبياء ما كان بسبب دعاء أبويهم تصديقاً لقول الله تعالى:
((وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا)) صدق الله العظيم

فإذا علم الله أن دعاء عبده لربه أن يهب له ذرية لينفع بهم الدين والمُسلمين ثم يجيب الله دعاء عبده إن يشاء وإلى الله ترجع الأمور كمثل نبي الله زكريا قال:
((رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء)) صدق الله العظيم

كون نبي الله زكريا عليه الصلاة والسلام يريد أن يهب له الله مولوداً مباركاً ويجعله إماماً للمُسلمين لأن هدفه من أجل الدين وليس حباً في البنون وزينة الحياة الدنيا بل هو من الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:
((وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا)) صدق الله العظيم

ولذلك تجد أن الله وهب له نبياً كريم وجعله إماماً للمتقين ليهديهم إلى ربهم ببصيرة الكتاب, ويجب أن يكون ذلك الطموح هو طموح كل زوج وزوجة من المُسلمين فيدعوا ربهم أن يهب لهم ذرية طيبة لينفع بأولادهم الإسلام والمُسلمين ثم يجبهم ربهم ويتقبل منهم أولادهم ويجعل الله فيهم خيراً كثيراً للإسلام والمسلمين فانظروا إلى دعاء إمرأة عمران وهي حامل أنابت إلى ربها فقالت:
((رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)) ويعلمُ الله بما تريد؛ أنها تريد ولداً لتنفع به الإسلام والمُسلمين ثم كانت واثقة من الله أنه سوف يجيبها كون عمران بن يعقوب زوجها قد توفي وهي حامل وكذلك توفي إبنها هارون من قبل وأرادت أن تحفظ ذرية ذلك البيت المكرم بولد يرزقها الله به وتنفع به الإسلام والمُسلمين ولكن الله ابتلاها فوضعتها أنثى وهي كانت منتظرة الإجابة من ربها أن يهب لها ولداً وقد وهبته لربها مقدما وهو لا يزال في بطنها حين توفى الله زوجها ولكن حين وضعتها تفاجأت بأنها أنثى وليس ذكر ولم يعد هناك أمل أن تنجب ولد من ذرية عمران بن يعقوب وهي تعلم أن الانثى لا تحمل ذرية الأب بل تحمل ذرية الصهر تصديقاً لقول الله تعالى:
(وَهُوَ ٱلَّذِى خَلَقَ مِنَ ٱلْمَآءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً) صدق الله العظيم

ولذلك قالت امراة عمران:
{فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ} صدق الله العظيم

فانظروا إلى حُسن الظن بربها فقالت (وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ) بمعنى عسى أن يكون لله حكمة من أن يرزقها بأنثى فعسى أن يكون فيها خيراً للإسلام والمُسلمين ولم يظل وجهها مسوداً ولم تحزن وفوضت أمرها إلى ربها فعسى أن يجعل الله في ذريتها خيراً للإسلام والمُسلمين برغم أنها كانت تريد أن تحمل في بطنها ذرية عمرأن بن يعقوب حتى لا ينقطع نسل ذلك البيت المبارك ولكن الله أجاب دعاء امرأة عمران بالحق وإنما ابتلاها بالمولود أنثى ولكن ذلك من عجيب إجابة الدعاء من الرب سبحانه أن اسم المسيح عيسى بن مريم "عيسى بن مريم عمران بن يعقوب" ولم تحمل مريم ذرية الصهر ولم يشاركها في ذريتها أحد برغم أنه لم يخطر لامراة عمران على بال أن ذرية مريم سوف تنسب إلى عمران كون بالعقل ان ذرية مريم سوف تنسب إلى من سوف يتزوجها وهو الصهر فتحمل ذريته فتنسب الذرية إلى أبيهم زوج مريم ولكن لا زوج لمريم ابنة عمران عليها الصلاة والسلام ولم تتزوج قط ولم يمسسها بشر قط في حياتها وقالت:
(قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاء إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ) صدق الله العظيم

إذاً رسول الله المسيح عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام وعلى أمة هو أصلاً خلقه الله إجابة لدعاء امرأة عمران عليه الصلاة والسلام إذ قالت:
((رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)) صدق الله العظيم

وإنما ابتلاها الله بأنها وضعتها أنثى ولكن الله خلق من ابنتها ذكراً وجعله رسول الله لبني إسرائيل وينفع الله به الإسلام والمُسلمين إن ربي سميع الدعاء.

ومن الأئمة من كان السبب هو من عند المولود نفسه وليس من عند أبيه ولربما أبيه من الغافلين أو ليس من الذين أوتوا العلم ولم يكن يعلم أنه يحق له أن يهب لربه ذريته لينفع بهم الإسلام والمُسلمين ولكن الذين اجتباهم الله إن السبب هو من عند أنفسهم وليس من عند آبائهم, المولود أذكى من الوالد فلم يتبع ملة أبيه إذا لم يتقبل ملة ابيه عقله وإذا كان من أولوا الألباب المتفكرين فيبحث عن الحق ليتبعه ثم يجتبيه الله ويهدي قلبه إلى الحق تصديقاً لقول الله تعالى:
((اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ)) صدق الله العظيم

كون الذين يجتبيهم الله إليه فيصطفيهم ويهدي قلوبهم فالسبب هو من عند أنفسهم وليس من عند آبائهم كمثل رسول الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام لم يكن السبب من عند أبيه كون أبيه ليس من الذين قال الله عنهم:
((وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا)) صدق الله العظيم

بل كان آزر أبا إبراهيم من الضالين عن الصراط المستقيم من الذين يتبعون آباءهم الإتباع الأعمى من غير تفكر ولاتدبر ولكن إبراهيم المتفكر والمتدبر لم يقتنع بما وجد عليه أبيه وقومه وتفكر وبحث عن الحق فاجتباه الله إليه وهداه وجعله من المرسلين وقال الله:
((وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِه عَالِمِينَ (51) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52) قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ (53) قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ)) صدق الله العظيم

فانظروا إلى آزر والد نبي الله إبراهيم من الذين يتبعون آباءهم الإتباع الأعمى من غير تفكر بالعقل والمنطق ولذلك كان رد ابيه وقومه:
((إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52)قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ)) صدق الله العظيم

وما أشبه اليوم بالبارحة فكثيرٌ هم الذين ضلوا عن الصراط المستقيم بسبب الإتباع الأعمى للذين من قبلهم بحجة أنهم السلف الصالح فلا تجدوهم يستخدمون عقولهم شيئاً فضلوا أنفسهم وأضلوا أمتهم ولا نطعن في السلف من الصالحين وإنما نطعن في إفتراء الشياطين عن أسلافهم كذباً وزوراً, وحتى لا نخرج عن الموضوع نعود إلى الذين اجتباهم الله بسببٍ من عند أنفسهم وهم الذين جاهدوا بالبحث عن معرفة الطريق الحق إلى ربهم فاجتباهم ربهم وتقبلهم وهداهم إلى صراط العزيز الحميد ومن الذين اجتباه الله وهداه واصطفاه بسببٍ من عند نفسه نبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام تصديقاً لقول الله تعالى:
((إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (120) شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ)) صدق الله العظيم

والسؤال الذي يطرح نفسه أليس سبب الاجتباء والهدى كان من عند إبراهيم حتى اجتباه الله وهداه إلى الصراط المستقيم؟ والجواب تجدوه في محكم الكتاب أن السبب كان من عند إبراهيم أناب إلى ربه ليهدي قلبه إلى الحق بل كان متألم قلبه من قبل الهدى كونه يريد ان يتبع الحق الذي لا شك ولا ريب فيه ولذلك قال إبراهيم المنيب:
((قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ)) صدق الله العظيم

ولذلك اجتباه الله وهدى قلبه إلى الصراط المستقيم فقال:
((وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَأوَاتِ وَالأَرْضَ، حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ)) صدق الله العظيم

وهداه الله إليه بسبب وعده بالحق في محكم كتابه ليهدي قلوب الباحثين عن الحق إلى الصراط المستقيم شرط تألم القلب والحسرة لو لم يكن على الصراط المستقيم كمثل قول نبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام:
((قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ)) صدق الله العظيم

فتجدوا التألم يملأ قلب إبراهيم عليه الصلاة والسلام كونه لا يريد أن يكون من الضالين أصحاب الإتباع الأعمى بل يريد أن يتبع الحق من ربه ولذلك هداه الحق إلى الحق إنه سميع مجيب تصديقاً لقول الله تعالى:
((وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)) صدق الله العظيم

ونستنبط من ذلك شرط هدى القلب إلى الرب انها الإنابة من عند نفس الإنسان إلى ربه ليهدي قلبه إلى الصراط المستقيم ولذلك قال الله تعالى:
((قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتىٰ عَلَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ)) صدق الله العظيم

فانظروا لقول الإنسان الذي لم يهدِ الله قلبه إلى الحق ما سوف يقول عند لقاء ربه:
((لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ)) صدق الله العظيم

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه فما هي حجة الله على الإنسان الذي لم يهدي قلبه إلى الحق؟ ومن ثم تجدوا الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
((وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ)) صدق الله العظيم

إذاً شرط هدى القلب من الرب هو الإنابة من عند الإنسان كون الله يهدي إليه من ينيب إلى ربه ليهدي قلبه تصديقاً لقول الله تعالى:
(قُلْ إِنَّ اللّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ) صدق الله العظيم

فاتقوا الله يا أولوا الألباب وأقسمُ بالله العظيم الذي لا إله غيره لا يطّلع على بياني هذا إنسان ولا جان من أولوا الألباب إلا هدى الله قلوبهم إلى الحق من ربهم كون الله لم يهدي من عباده إلا أولوا الألباب المتفكرون الذين يستخدموا عقولهم بالتفكر وتدبر القول وليس أصحاب الإتباع الأعمى وقال الله تعالى:
{أَفَلَمْ يَدَّبَّرُواْ ٱلْقَوْلَ أَمْ جَآءَهُمْ مَّا لَمْ يَأْتِ ءَابَآءَهُمُ ٱلاٌّوَّلِينَ} صدق الله العظيم

وإنما تدبر القول هو التفكر في منطق الداعية وسلطان علمه الذي يحاج الناس به فهل هو الحق من ربه أم أن قوله لا يقبله العقل والمنطق كون الباطل لا يقبله العقل دائماً وأما الحق فدائماً لا يختلف مع العقل والمنطق ولذلك لن تجدوا في الكتاب أن الله هدى من عباده إلا أولوا الألباب في كل زمان ومكان وهم الذين لا يحكمون على الداعية من قبل أن يسمعوا إلى سلطان علمه هل يقبله العقل والمنطق فإذا كان هو الحق من ربهم فحتماً سوف ترضخ له عقولهم وتسلم تسليماً أنه الحق, إذاً لن يهدي الله من كافة عباده إلا أولوا الألباب المتفكرين بالعقل ولذلك قال الله تعالى:
{أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ ٱلْقُرْءَانَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَآ}

{كِتَـٰبٌ أَنزَلْنَـٰهُ إِلَيْكَ مُبَـٰرَكٌ لِّيَدَّبَّرُوۤاْ ءَايَـٰتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُو ٱلاٌّلْبَـٰبِ}

{أَفَلَمْ يَدَّبَّرُواْ ٱلْقَوْلَ أَمْ جَآءَهُمْ مَّا لَمْ يَأْتِ ءَابَآءَهُمُ ٱلاٌّوَّلِينَ}

{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِأايِـٰتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا}

{وَقَالَ ٱلرَّسُولُ يٰرَبِّ إِنَّ قَوْمِى ٱتَّخَذُواْ هَـٰذَا ٱلْقُرْءاَنَ مَهْجُوراً}
صدق الله العظيم

ومن ثم يكرر لكم المهدي المنتظر القسم بالحق وما كان قسم كافر ولا فاجر بل قسم المهدي المنتظر بالله العلي العظيم أن لن يتبع المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني إلا أولوا الألباب لو حاورتكم مليون عام تصديقاً لقول الله تعالى:
{أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ ٱلْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَىٰ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَـٰبِ} صدق الله العظيم

إذاً ياقوم إن الله لم يهدي من عباده في كل زمان ومكان إلا أولوا الألباب تصديقاً لقول الله تعالى:
{فَبَشِّرْ عِبَادِ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ} صدق الله العظيم

ولكن الذين هم اضل من الأنعام سبيلاً سوف ينبذ جميع آيات الكتاب وراء ظهره وكأنه لم يسمعها ومن ثم يقول: قال الله تعالى:
{وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ} صدق الله العظيم

فحسبنا ما وجدنا عليه السلف الصالح من أتباع النبي تصديقاً لقول الله تعالى:
((وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا)) صدق الله العظيم, فحسبنا ما وجدنا عليه السلف الصالح الذين أخذوا عن النبي مباشرة, ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول: إني أراكم تقولون ((وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا)) صدق الله العظيم, أفلا تفتوني من الذي أتى بهذا القرآن العظيم الذي يحاج به ناصر محمد اليماني؟ ألم يأتي به محمد رسول الله خاتم الأنبياء والمرسلين صلى الله عليه وآله وسلم ولو كنتم تريدون الحق لما افتريتم على الله أنه أفتاكم أنه لا يعلمُ بتأويل القرآن العظيم إلا الله سبحانه عما تفترون عليه بغير الحق فلم يقل ذلك بل ذلك قولكم من عند أنفسكم افتراءاً على الله, ولربما يود أحد الذين لا يعقلون أن يقاطعني فيقول مهلاً يا ناصر محمد ألم يقل الله تعالى:
(وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ) صدق الله العظيم

ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول: فما ظنك بقول الله تعالى: {‏شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ} صدق الله العظيم, فهل ترى أن هذا قول لا يعلم بتأويله إلا الله؟ ومن ثم يكون رد علينا فيقول بل هذه آية واضحة يشهدُ الله لنفسه بالحق أنه لا إله غيره في الوجود كله, ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول: إذاً فلماذا تفترون على الله أنه قال أنه لا يعلمُ بتأويل القرآن إلا الله وأنتم تعلمون أنه إنما يقصد المتشابه في القرآن فقط لا يعلم بتأويله إلا الله والمتشابه كلمات قليلة في القرآن ومعظم كلمات القرآن العظيم محكمات بينات بنسبة 90% من كلمات القرآن محكمات وبنسبة 10% الآيات المتشابهات فيهن تشابه لفظي في منطق اللسان مختلفات في البيان عن محكم القرآن كمثل قول الله تعالى:
((فَاقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ)) صدق الله العظيم

وهذه من الآيات المتشابهات وسوف تجدوها جاءت مخالفة لآية محكمة في الكتاب للعالم وعامة المسلمين في قول الله تعالى:
((ولَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا)) صدق الله العظيم

فانظروا لهاتين الآيتين المتشابهتين احداهن في ظاهرها مخالفة للعقل والمنطق فكيف يأمر الله عباده أن يقتلوا أنفسهم ويفتيهم أن ذلك خيرٌ لهم عند بارئهم سبحانه وتعالى علواً كبيراً فهل يقبل العقل والمنطق هذا أن الله أمر بني إسرائيل أن يقتلوا انفسهم فيقول: (فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ) صدق الله العظيم, فكيف يكون خيراً لهم عند بارئهم أن يرتكبوا ما حرم الله عليهم أن يقتلوا أنفسهم في محكم الكتاب في قول الله تعالى: (و َلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا) صدق الله العظيم

إذاً ياقوم لا ينبغي ان يكون تناقض في كتاب الله القرآن العظيم فلا بد أن أحد هاتين الآيتين من المتشابه فأيهم يقر العقل أنها محكمة؟ وسوف تجدوا فتوى عقولكم مباشرة تفتيكم عن الآية المحكمة التي يقبلها العقل والمنطق وهو قول الله تعالى:
(ولَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا) صدق الله العظيم

ولربما يود أحد أحبتي في الله الأنصار السابقين الأخيار أن يقول يا إمامي وحبيب قلبي يامن هديتني إلى ربي أفلا تفتنا عن كلمة التشابه بالضبط بين هاتين الآيتين؟ ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول: يا قرة عين الإمام المهدي إن كلمة التشابه بين هاتين الآيتين هو بالضبط قوله تعالى:
((أَنْفُسَكُمْ)) ولسوف نقوم بتكبير هذه الكلمة في الآيتين وقال الله تعالى:
((فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ))
وقال الله تعالى:
((ولَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا)) صدق الله العظيم

فأما قول الله تعالى (فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ)) أي اقتلوا بعضكم بعض للدفاع عن دينكم وأرضكم تصديقاً لقول الله تعالى:
(الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) صدق الله العظيم

وإنما يقصد أن يجاهدوا في سبيل الله لقتل المفسدين في الأرض الذين يبغون على الناس بغير الحق إلا ان يقولوا ربنا فينقموا منهم المجرمين ولذلك أمركم الله بقتال وقتل المعتدين تصديقاً لقول الله تعالى:
((وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِن دِيَارِكُم مَا فَعَلُوهُ إِلاَّ قَلِيلٌ مِنْهُمْ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتاً * وَإِذاً لاَتَيْنَاهُم مِن لَدُنَّآ أَجْراً عَظِيماً * وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطاً مُسْتَقِيماً * وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَاُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَآءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ اُولئِكَ رَفِيقاً * ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيماً)) صدق الله العظيم

ولكن الذين غركم في الآية هو قول الله تعالى (أَنْفُسَكُمْ) ولذلك افتيناكم أنه يقصد في هذا الموضع أي بعضكم بعضاً كمثل قول الله تعالى:
((فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون)) صدق الله العظيم

أي فسلموا على بعضكم بعضاً تصديقاً لقول الله تعالى:
{لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُوا مِن بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْكُلُوا جَمِيعاً أَوْ أَشْتَاتاً فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون} صدق الله العظيم

وتبين لكم أنه يقصد بقوله (فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً) أي فسلموا على بعضكم بعضاً وهي تحية الإسلام بين المؤمنين إلى بعضهم بعضاً تصديقاً لقول الله تعالى:
((وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا)) صدق الله العظيم

فأما التحية من الله الطيبة فهي حين تدخلوا بيوت بعضكم بعضاً فتقولوا (السلام عليكم ورحمة الله) وأما قول الله تعالى: (فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ) وهي قولكم (وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته) أو أضعف الإيمان ردوها فإن حياكم أحدٌ وقال (السلام عليكم) فأضعف الإيمان إذا لم تردوا بأحسن منها فردوها فتقولوا (وعليكم السلام) وأما إذا قال صاحب التحية لكم (السلام عليكم ورحمة الله) فإذا لم تحييوا بأحسن منها فأضعف الإيمان ردوها فتقولوا (وعليكم السلام ورحمة الله) وليس من الأخلاق أن يحييكم احداً فيقول (السلام عليكم ورحمة الله) ثم تردون عليه بأنقص منها فتقولوا (وعليكم السلام) برغم انه قال (السلام عليكم ورحمة الله) فإذا سمعك ترد عليه فتقول وعليكم السلام فلربما يرجع من باب دارك كونه سوف يصير في نفسه شيء وكأنك ليس مرغوب لديك دخوله البيت بسبب أنه حياك وقال (السلام عليكم ورحمة الله) ولم ترد أضعف الإيمان تحيته بمثلها بل بأنقص منها مما سوف يصير في نفس أخيك الزائر شيء فيهجر زيارتك إلى دارك ولكن حين يسمعك ترد تحيته بخير منها فتقول ((وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته)) سوف يطيب نفساً أنك سررت بقدومه ومرحباً به ولو أن هذا الموضوع لم يكن هو الموضوع المقصود وإنما عرجنا على بيان التحية نظراً لأنه جاء ما يخصها لكي نستنبط منه أنه يأتي في مواضع يقصد بقوله تعالى (أَنفُسِكُمْ) أي بني جنسكم كمثل قول الله تعالى:
((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) صدق الله العظيم

والمقصود بقوله (مِنْ أَنْفُسِكُمْ) أي من بني جنسكم.

ويا أحبتي في الله إن الإمام المهدي لقادر أن يختصر في بيانات الذكر ولكننا نجعل كل بيان موسوعة علمية وذلك حتى يقتبس الأنصار ردهم من البيانات على السائلين والتعب والمشقة هي على كاتبها وأما القراءة فهي اهون من الكتابة بكثير فاجهدوا أنفسكم بالقراءة للبيان الحق للقرآن العظيم ليزيدكم الله علماً وكونوا من الشاكرين وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.


أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

المحبة لعيسى ابن مريم
28-05-2011, 05:41 AM
فانظروا إلى حُسن الظن بربها فقالت (وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ )) بمعنى عسى أن يكون لله حكمة من أن يرزقها بأنثى فعسى أن يكون فيها خيراً للإسلام والمُسلمين ولم يظل وجهها مسوداً ولم تحزن وفوضت أمرها إلى ربها فعسى أن يجعل الله في ذريتها خيراً للإسلام والمُسلمين برغم أنها كانت تريد أن تحمل في بطنها ذرية عمرأن إبن يعقوب حتى لا ينقطع نسل ذلك البيت المبارك ولكن الله أجاب دعاء إمرأة عمران بالحق وإنما ابتلاها بالمولود أنثى ولكن ذلك من عجيب إجابة الدعاء من الرب سبحانه أن إسم المسيح عيسى إبن مريم (عيسى إبن مريم عمران إبن يعقوب ) ولم تحمل مريم ذرية الصهر ولم يشاركها في ذريتها أحد برغم أنه لم يخطر لإمراة عمران على بال أن ذرية مريم سوف تنسب إلى عمران كون بالعقل أن ذرية مريم سوف تنسب إلى من سوف يتزوجها وهو الصهر فتحمل ذريته فتنسب الذرية إلى ابيهم زوج مريم ولكن لا زوج لمريم إبن عمران عليها الصلاة والسلام ولم تتزوج قط ولم يمسسها بشر قط في حياتها وقالت (قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاء إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ )صدق الله العظيم
إذاً رسول الله المسيح عيسى إبن مريم عليه الصلاة والسلام وعلى أمة هو أصلاً خلقه الله لإجابة لدعاء إمراة عمران عليه الصلاة والسلام إذ قالت )
((رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)) صدق الله العظيم
وإنما أبتلاها الله بأنها وضعتها أنثى ولكن الله خلق من إبنتها ذكراً وجعله رسول الله لبني إسرائيل وينفع الله به الإسلام والمُسلمين إن ربي سميع الدعاء )
----
صدقت امام
امام هناك اناس يمرون بمشاكل عائلية في الصغرثم يكبرو وهم متاثرون نفسيا بماحصل لهم
في الماضي ويكونو مقصرين في حق الله اوعصاها ومجرمين هل الله يضاعف لهم العذاب والسيئات كالذين لم تحصل لهم مشاكل في الماضي ام لا
سوال اخرى امام امام
ماحكم الذين يقتلون انفسهم من المرض النفسين

ابراهيم
28-05-2011, 08:22 AM
بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على كل المرسلين

أختي المحبة للرسول عيسى بن مريم عليه الصلاة و السلام و على أمه، إنك تُكثرين من الأسئلة التي لا فائدة منها....
ارفقي بنا فأنت تثيرين فوضى و بلبلة بوضع أسئلة لا علاقة فيها لشيء بشيء و تخرجين عن نطاق المواضيع دائماً
بل تكثيرين من وضع نفس السؤال عدة مرات في أقسام مختلفة... و ما دخل المرضى النفسيين في موضوع التبليغ؟

الصدّيق بالامام المهدي
28-05-2011, 10:25 AM
[quote=ابراهيم;16165]بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على كل المرسلين

أختي المحبة للرسول عيسى بن مريم عليه الصلاة و السلام و على أمه، إنك تُكثرين من الأسئلة التي لا فائدة منها....
ارفقي بنا فأنت تثيرين فوضى و بلبلة بوضع أسئلة لا علاقة فيها لشيء بشيء و تخرجين عن نطاق المواضيع دائماً
بل تكثيرين من وضع نفس السؤال عدة مرات في أقسام مختلفة... و ما دخل المرضى النفسيين في موضوع التبليغ?


الله يهديها ويهدي الحواريون كذلك يخربون علينا الجو بعد قرأت البينات الممتعه والرائعه للامام حفظه الله

أبوبكر المغربي
28-05-2011, 03:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وفيت وكفيت يا إمام بينت الكثير في هذا الجانب ولن أثقل عليك بمزيد من الأسئلة لأفتح المجال للآخرين
والحمد لله الذي يزيدنا علما

-- دمج --

أظن أن حب الأخت ( المحبة لعيسى إبن مريم ) للنبي عيسى هو بسبب تأثرها بقصته لأن النساء بطبعهن يتأثرن بكل
ما له علاقة بالعذاري و الزواج و الحمل و الأطفال و المهد ... وهذا ما لم يذكره الله تعالى في كتابه عن النبي محمد بل ومعظم الأنبياء الآخرين
وأيضا بالنسبة للحديث المروي عن النبي محمد ((‏والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وماله وولده والناس أجمعين‏)) فما دام جائز لنا الكلام بما نظن في حضرة المعلم فأنا أظن هذا الحديث موجه فقط لمن عاصر النبي محمد عليه الصلاة والسلام ربما الحكمة من ذلك حتى إذا أمرهم النبي محمد بفعل شيء أن لا يتذرع المرئ بأن أباه أو ماله أو ولده يمنعانه من ذلك لأنه في هذه الحالة أحبهم أكثر من النبي محمد لأن المحب هو الذي يسعى لإرضاء حبيبه بينما بالنسبة لنا نحن فليست هناك فائدة ستعود علينا بالنفع في ديننا إن أحببنا هذا الميت أكثر من الآخر بل نصلي عليهم ونسلم فقط لأنهم كانوا سببا في وصول الرسالة إلينا

حبيب الحبيب
28-05-2011, 03:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلي اللهم علي المبعوث رحمة للعالمين
من رد أخي الاواب

وليست الحور كما يريد معظم المجاهدون ,
وليست القصور كما يريد معظم المشمرون

ألا وإنها رضى الله الرحمن فى نفسه

فهذا مايصبو اليه الأرفع درجة فى المتنافسون
وفى ذلك فليتنافس المتنافسون
فلرضوان ربهم على خلقه فى نفسه يطمعون

حقا وصدقا ويقينا
وسلام علي المرسلين
والحمد لله رب العالمين

ابو وهبي
28-05-2011, 04:58 PM
حذفت بواسطه ابووهبي لخروجه من صلب الموضوع

ابراهيم
28-05-2011, 07:35 PM
بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على كل المرسلين


لماذا يعصم الله تعالى بعض انبيائه من القتل وبعض منهم يُقتل على أيدي كفار قومهم او كفار آخرين ؟؟

لا أحد معصوم من شيء و لله في خلقه شؤون و ما دخلنا نحن في شؤونه و لله الحكمة في كل شيء و هو أحكم الحاكمين.

و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين.

ابو محمد الكعبي
28-05-2011, 11:19 PM
بسم الله الرحمن الرحیم
غفر الله لی و ل?م ایها الانصار الامام یفتح موضوع باسم (اسرار الكتاب في الأحرف في أوائل السور ) وقد انتظرنا هذا البیان شهور وسنین والامام مازال فی بدایة البیان وانتم تضعون اسئلة ومشار?ات خارج هذا البحث و هذا یبعث رسالة للامام ان الانصار غیر متهیئون لسماع هذا البیان ارجوا تاجیل اسئلت?م و تعلیقات?م عن الامور الاخری حتی ینتهی الامام من هذا الموضوع

ابن مسعود
29-05-2011, 02:46 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بورك فيك ياامامنا وفداك ابي وامي ارجوا منك العودة لمااردت في فتحك لهذا الموضوع

وارجوا من الإخوان الأستجابة للأخ ابومحمد الكعبي فالقول ماقاله ابامحمد

اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا جميعا

وانلنا مبتغانا فرضاك غاية امانينا

فارس الصحراء
29-05-2011, 06:02 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وجميع المسلمين وأسلمُ تسليماً
أحبتي وإخوتي الأنصار
لقد قمنا بعون الله بتصميم برنامج له علاقة كبيرة بموضوع وليس خارج الموضوع ;)
البرنامج يقوم بحساب الحروف حسب القيمة العددية للحرف حسب تفسير الإمام وليس هذا بل يحسب حتى الحروف المنقوطة ويعطيها قيمة عددية كحرف الثاء عدد ثلاثة والباء عدد 1 ويعطيك معلومات عن تكرار الحرف كم من مرة في الآية
واتركم مع التفصيل على هذا الرابط
هذا الرابط
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=3533

الإمام ناصر محمد اليماني
29-05-2011, 06:53 AM
{فَذَلِكُمُ اللّهُ ربّكم الحقّ فَمَاذَا بَعْدَ الحقّ إِلاَّ الضَّلاَلُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ}

ألا والله لولا عبيد النعيم الأعظم ما أخرج الله من ناره أحداً..

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- وجميع المُسلمين لربهم إلى يوم الدين..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، وجميعكم قرة عين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، وأحبَّكم إلى قلبي أشدكم تنافساً إلى ربّي من الذين لن يتفضلوا بربّهم للإمام المهدي أن يكون الإمام المهدي هو الأحبّ والأقرب كونه الإمام المهدي خليفة الله، ومن ثم أقول للذين يتفضلون بربّهم للإمام المهدي أقول لهم: فقربة إلى من تفضلتم بالله إن كنتم صادقين؟ وقال الله تعالى: {فَذَلِكُمُ اللّهُ ربّكم الحقّ فَمَاذَا بَعْدَ الحقّ إِلاَّ الضَّلاَلُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ} صدق الله العظيم [يونس:32].

فلا تكونوا كمثل الذين يتفضلون بالله لمحمدٍ رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- أن يكون هو الأحبّ والأقرب إلى الرب. ومن ثمّ نقول لهم: يا عُلماء المُسلمين وأمّتهم فقربةً إلى من تفضلتم بالله لمحمدٍ رسول الله أن يكون هو العبد الأحبّ والأقرب؟ ويا سبحان الله وأنتم عبيد من؟ أجيبوني إن كنتم صادقين. فاتقوا الله أحبتي في الله فإذا تفضلتم بالدرجة العالية الرفيعة في جنة النعيم لمحمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فمن ثمّ أقول لكم هذا إذا ملك أحدكم الدرجة العالية الرفيعة فيحقّ له إن يشأ أن ينفقها قربةً إلى ربّه ليكون هو العبد الأحبّ إلى نفس ربّه من بين العبيد، ثم يتقبل الله منه كونه فعل ذلك من أجل ربّه أن يكون هو الأحبّ إلى نفس ربّه، ومن ثم يتقبل الله منه ويجعله العبد الأحبّ إلى نفسه من بين عبيده أجمعين، وحتى إذا أعطاه الله أعلى درجةٍ في حبّه على مستوى درجات أحباب الله أجمعين ومن ثمّ يتبقى النعيم الأعظم رضوان الله في نفس ربّه؛ فأما الذين يحبّون أنفسهم فلو نال ذلك أحدهم وقال الله له: قد رضيت عنك يا عبدي فلان، وقال ربّك في محكم كتابه: {رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} [المائدة:119].، فهل رضيتَ عن ربّك يا عبدي؟ ومن ثم يكون جوابه: "وكيف لا أرضى عنك ربّي وقد رضيتَ عني وأنقذتني من نارك فأدخلتني جنتك، وليس ذلك فحسب بل وجعلتني أقرب عبدٍ إلى ذات عرشك العظيم، وليس ذلك فحسب بل وجعلتني خليفتك على ملكوت الجنة، وليس ذلك فحسب بل وجعلتني أحبّ عبدٍ وأقرب عبدٍ إلى نفسك من بين عبيدك أجمعين، فكيف لا تكون نفسي راضيةً وقد أكرمتني بذلك كُله فماذا أبغي من بعد هذا التكريم!".

وأما عبيد النعيم الأعظم وتالله لن يرضى أحدهم بذلك كُلِّه، فلو أنَّ الله يؤتي أحدهم درجة خلافة الملكوت كُلّه ويجعله أحبّ عبدٍ إلى نفس ربّه ومن ثمّ يقول الله له: يا عبدي فلان لقد رضي الله عنك وكان حقاً على ربّك أن يرضيك تصديقاً لوعدي الحقّ في محكم الكتاب {رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} فكان حقاً على ربّك أن يرضيك. ومن ثم تجدون ردهم إلى ربّهم مختلفاً جداً فيقول أحدهم: "هيهات هيهات أن أرضى بذلك كُلّه يا من أحبه أكثر من عبيده وأكثر من نفسي وأكثر من ملكوته أجمعين في الدُنيا والآخرة، فكيف يرضى الحبيب وهو يعلمُ أنّ حبيبه الرحمن متحسرٌ وحزينٌ على نتيجة الامتحان لعبيده كونه وجد الكافرين ضعفي الشاكرين، فأي مأساة عليهم هذه وأي مصيبة كبرى؟". وينظر إليهم فيقول كلّ واحد منهم: {يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ} صدق الله العظيم [الزمر:56].

وبما أنّ الندم صار في قلوبهم شديدٌ على ما فرطوا في جنب ربّهم فهنا لم يعد الله غاضباً منهم، بل يقول: {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ} صدق الله العظيم [يس:30].

ولربّما يودّ أن يقاطعني أحد الذين لا يعلمون فيقول: "بل غاضب عليهم ربّهم". ومن ثمّ يردّ عليهم الإمام المهدي وأقول: إنما الغضب يستمر في نفس الله عليهم حتى يندموا على ما فرّطوا في جنب الله ويتحسرون على أنفسهم فيقول كلّ واحدٍ منهم: {يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ}، ومن ثم ينتهي الغضب في نفس الله بانتهاء التعنت والكفر بالله والإقرار بالحقِّ والندم الشديد، وهنا يذهب الغضب والغيظ من نفس الله وتبقى الحسرة في نفسه على عباده الذين ظلموا أنفسهم، وهو حزينٌ حُزناً شديداً ومتحسرٌ في نفسه أيما تحسرٍ، وأقسمُ بالله العظيم لهو أشدّ حسرةً من حسرة أمٍّ تنظر إلى ولدها وهو يُطرح في نار الجحيم، فتصوروا عظيم المدى لحسرتها فكيف بحسرة من هو أرحم بعباده من الأمّ بولدها الله أرحم الراحمين، فتصوروا عظيم حسرة الرحمن الرحيم يا عبيد الرحمن الرحيم.

ولربّما يودّ أحد الذين لا يعلمون أن يقاطعني فيقول: "يا ناصر محمد، أليس الله قادراً أن يغفر لهم ثمّ لا يعذبهم شيئاً ويدخلهم جنته بدل أن يمكث متحسراً عليهم؟". ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي ناصر محمد وأقول: قال الله تعالى: {أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِ‌مِينَ ﴿٣٥﴾ مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ﴿٣٦﴾} صدق الله العظيم [القلم].

فكيف تستوي نتيجة المؤمن بنتيجة الفاسق فيدخلون الجنة! وقال الله تعالى: {أَفَمَن كَانَ مُؤْمِنًا كَمَن كَانَ فَاسِقًا لَّا يَسْتَوُونَ} صدق الله العظيم [السجدة:18].

وقال الله تعالى: {وَمَن يُشَاقِقِ الرَّ‌سُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَىٰ وَيَتَّبِعْ غَيْرَ‌ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّىٰ وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرً‌ا ﴿١١٥﴾ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَغْفِرُ‌ أَن يُشْرَ‌كَ بِهِ وَيَغْفِرُ‌ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِ‌كْ بِاللَّـهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا ﴿١١٦﴾ إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِن يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَّرِ‌يدًا ﴿١١٧﴾ لَّعَنَهُ اللَّـهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُ‌وضًا ﴿١١٨﴾ وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَ‌نَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَ‌نَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُ‌نَّ خَلْقَ اللَّـهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّـهِ فَقَدْ خَسِرَ‌ خُسْرَ‌انًا مُّبِينًا ﴿١١٩﴾ يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُ‌ورً‌ا ﴿١٢٠﴾ أُولَـٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلَا يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصًا ﴿١٢١﴾ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِ‌ي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ‌ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللَّـهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّـهِ قِيلًا ﴿١٢٢﴾ لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّـهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرً‌ا ﴿١٢٣﴾ وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِن ذَكَرٍ‌ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَـٰئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرً‌ا ﴿١٢٤﴾} صدق الله العظيم [النساء]. فانظروا لقول الله تعالى: {وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّـهِ فَقَدْ خَسِرَ‌ خُسْرَ‌انًا مُّبِينًا ﴿١١٩﴾ يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُ‌ورً‌ا ﴿١٢٠﴾ أُولَـٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلَا يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصًا ﴿١٢١﴾وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِ‌ي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ‌ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللَّـهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّـهِ قِيلًا ﴿١٢٢﴾ لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّـهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرً‌ا ﴿١٢٣﴾} صدق الله العظيم.

فكيف يصبح كلام الله غير حقّ ويخالفهم سبحانه من ذات نفسه بما وعدهم سبحانه؟ ومن أصدق من الله قيلاً؟ وقال الله تعالى: {وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ ربّكم حَقًّا قَالُواْ نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم [الأعراف:44].

ألا والله لولا عبيد النعيم الأعظم ما أخرج الله من ناره أحداً. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ} صدق الله العظيم [المؤمنون:103].

ولكن يا قوم إنّ عبيد النعيم الأعظم رفضوا جنة النعيم فاستغلوا وعد الله لمن رضي الله عنهم فوعدهم برضوانهم عن ربهم، وقال الله تعالى:{رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} صدق الله العظيم [المائدة:119]. ولكن عبيد النعيم الأعظم لم يرضوا في أنفسهم برغم أنَّ الله رضي عنهم وكرّمهم تكريماً عظيماً أدهش العبيد في الملكوت، وتمّ عرض الله لهم ليرضوا في أنفسهم وقال لهم: ألم أُنقذكم من ناري وأُدخلكم جنتي؟ قالوا: "اللهم نعم ولن نرضى". ثم يحاجون ربّهم بوعده ويقولون: "يا أصدق الصادقين إنك قلت وقولك الحقّ: {رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} صدق الله العظيم". ثمّ يردّ عليهم ربّهم ويقول: {وَعْدَ اللَّهِ لا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ} [الروم:6].

{وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ} [التوبة:111].

فإن كنتم تريدون أن نرفع درجاتكم في جنات النعيم فسبق وعد الصدق من ربكم: {وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰ ﴿٣٩﴾ وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَ‌ىٰ ﴿٤٠﴾ ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَىٰ ﴿٤١﴾} صدق الله العظيم [النجم].

فلن نظلم من عملكم شيئاً تصديقاً لوعد الله لكم بالحقِّ في محكم كتابي: {إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا} صدق الله العظيم [النساء:40].

ولكني ربّكم فعّالٌ لما أريد: {لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ} [الأنبياء:23].

فمن ذا الذي سوف يحاسب ربّكم لو زادكم من فضله؟ وإن شاء ربّكم زدناكم ورفعنا درجاتكم في جنات النعيم حتى ترضوا في أنفسكم، فهل ترضون لو أنّ ربّكم رفع مقامكم إلى أعلى درجةٍ في جنات النعيم التي لا تنبغي أن تكون إلا لعبدٍ واحدٍ من عبيدي؟

ومن ثمّ تعرض لهم الدرجة العالية الرفيعة واحداً واحداً فيأبون ويرفضون أن يرضوا ويحاجون ربّهم بوعده الحقّ: {رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} صدق الله العظيم، وهنا تعمّ الدهشة كافة عبيد الله بالملكوت من الجنّ والإنس ومن كلّ جنسٍ فيقولون في أنفسهم: "عجباً لهؤلاء القوم كيف لن يرضوا وقد رضي الله عنهم ويريد أن يرضيهم تصديقاً لوعده الحقّ {{رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ}}! فكيف يرفض كلّ واحدٍ منهم أرفع درجةٍ في جنات النعيم؟ إن هذا لشيء عُجاب أمر هؤلاء القوم الذين يحبهم ويحبونه".

ومن ثم يسمع الملأ نداء الربّ إلى قومٍ يحبّهم ويحبّونه فيقول: يا عبيدي ألم ترضوا في أنفسكم وقد عرضنا لكلّ واحدٍ فيكم أرفع درجةٍ في جنات النعيم ومن ثم نزيدكم فأجعلكم أحبّ عبيدي إلى نفسي على الإطلاق في يوم التلاق فهل رضيتم؟ وهُنا مُفاجأةٌ أكبر وتعمّ الدهشة عبيد الله بالملكوت كُلّه كونهم سمعوا عبيد النعيم الأعظم يقولون: "هيهات هيهات، فلن نرضى حتى ولو جعلتنا أحبّ عبيدك إلى نفسك من بين العبيد بالملكوت كله". ومن ثم يحاجّون ربّهم بوعده الحقّ للذين رضي الله عنهم فوعد أن يرضيهم. تصديقاً لقول الله تعالى: {رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} صدق الله العظيم.

ومن ثمّ يردّ الله عليهم ويقول: فما يرضيكم يا عبيدي؟ فقالوا: "لن تستطيع أن ترضينا بما تملكه يمينك ربّنا" ثمّ يردّ عليهم ربّهم ويقول: أفلا تؤمنون أنّ الله على كلّ شيء قدير؟ ثم يقولون بلسانٍ واحدٍ: "اللهم نعم تخلق ما تشاء وأنت العليم الخبير ولكن وما بعد الحقّ إلا الضلال". ثم يعلم الله ما يقصدون من قولهم وما بعد الحقّ إلا الضلال كونه لن يخلق إلهاً مثله سبحانه وتعالى كون سرّ رضوانه هو في ذات الله سبحانه وتعالى.

وهنا يشمل ملائكةَ الرحمن المقربين والجميعَ العجبُ وخشوا عليهم من غضب الربّ، فكيف يخاطبون ربّهم الذي أذِن لهم بالخطاب لتكريمهم ومن ثم يقولون لن تستطيع أن ترضينا بما تملكه يمينك، وهنا والله العظيم الدهشة الكُبرى، ومن ثمّ يردّ الله عليهم ويقول: وعداً على ربّكم غير مكذوب أن يُرضيكم، فماذا تريدون وعلى ربّكم أن يُحققَه لكم؟ ومن ثم قالوا: "نريد النعيم الأعظم من نعيم الملكوت".

وهنا كذلك دهشةُ أخرى تصيب الإنس والجنّ والملائكة المقربين فيقولون: "وأي نعيم هو أعظم مما آتاهم ربّهم فرفضوه؟ ويا للعجب من أمر هؤلاء القوم الذين يحبهم ويحبونه!". ومن ثم يقول الله لعباده جميعاً: ادخلوا جنتي قد غفرت لكم ورضيتُ في نفسي وشفعت لكم رحمتي من بطش غضبي وعذابي، ومن ثم يقول الطُلقاء الذين ذهب الفزع عن قلوبهم بسبب ما سمعوه من ربّهم؛ قالوا لعبيد النعيم الأعظم: {قَالُواْ مَاذَا قَالَ ربّكم قَالُوا الحقّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ} [سبأ:23].

وهُنا يتحقق النعيم الأعظم وتمّ كشف الحقّ عن ساقه، وتوضَّح اسم الله الأعظم للجميع. ثم يخرّ المهديُّ المنتظرُ وأنصارُه ساجدين بين يدي الربّ المعبود ويسجد معه جميع العبيد في الملكوت طوعاً وكرهاً حتى الشياطين وهم صاغرون. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ} صدق الله العظيم [الرعد:15].

ولكنّ الشياطين لا يستطيعون أن يسجدوا بقلوب خاشعةٍ دامعةٍ من خالص قلوبهم وإنما تنفيذاً لأمر خليفة الرحمن بالسجود للربّ من بعد تحقيق النعيم الأعظم.

ولربّما يودّ إبليس أن يقاطع المهدي المنتظر فيقول: "ولماذا لم تشملنا رحمة الله يا أيها الإمام المهدي؟". ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي وأقول: بل وسع ربّي كلّ شيء رحمةً يا إبليس ولكن الحقد والحسد والبغضاء لا يزال يملأ قلوبكم إلى يوم الدين فتوبوا إلى ربّكم وقولوا ربنا وَسِعْتَ كلّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فاغفر لنا وارحمنا بعد أن ظلمنا أنفسنا ويئسنا من رحمتك، ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين.

وكان سبب فتنة إبليس درجة الخلافة كفراً وحسداً، وغضب إبليس من ربّه وكان سبب غضبه هو: لماذا لم يكرم الله الجنّ بدرجة الخلافة فيجعل إبليس هو الخليفة على الملكوت كله من الملائكة والجنّ والإنس؟ ولكنه تبيّن لنا سرّ الخلق بالحقِّ أنَّ الله لم يخلق عباده من أجل أيُّهم يجعله خليفةً له على الملكوت؛ بل قال الله تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الجنّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ} صدق الله العظيم.

ويا عبيد الله من الجنّ والإنس بما فيهم إبليس وكافة الشياطين، استجيبوا لدعوة الإمام المهدي جميعاً ولا تستكبروا حتى نهديكم بالبيان الحقّ للقرآن إلى صراط الرحمن وإنا لصادقون. ولربّما يودّ أحد المُسلمين أن يقاطعني فيقول: "عجباً أمرك يا ناصر محمد اليماني، وكيف تريد الشياطين أن يهتدوا إلى الحقّ من ربّهم وقد غضب الله عليهم ولعنهم وأحل َّعليهم لعنته ولعنة ملائكته والناس أجمعين! فكيف يتوب الله عليهم لو تابوا وقد حلَّت عليهم لعنة الله؟ أم عندك سلطان بهذا يا ناصر محمد أنَّ الله سوف يغفر لمن تاب وأناب وقد حلت عليه لعنة الله وملائكته والناس أجمعين؟". ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي وأقول: قال الله تعالى: {كَيْفَ يَهْدِي اللَّـهُ قَوْمًا كَفَرُ‌وا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّ‌سُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّـهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿٨٦﴾ أُولَـٰئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّـهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ﴿٨٧﴾ خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنظَرُ‌ونَ ﴿٨٨﴾ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ‌ رَّ‌حِيمٌ ﴿٨٩﴾} صدق الله العظيم [آل عمران].

وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
خليفة الله وعبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
ـــــــــــــــــــــــ

محب المهدي
29-05-2011, 09:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على جميع أنبياء الله والمرسلين وعلى منافسنا في حب الله وقربه الأمام الطاهر الأمام ناصر محمد اليماني وعلى المنافسين الانصار الاحرار السابقين الأخيار
(( فَذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ)) لا إله الى الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وله الشكر وله الحب كل الحب في الدنيا والآخره فلك الحمد ربي تعاليت ولك الشكر ربي ما أرحمك يا أرحم الراحمين فنشهد يا ألله شهادة نسأل عنها يوم الدين وكفى بك شهيدا أنك حق وقولك حق وما بعد الحق إلا الضلال فلك العبادة حتى الرضا ولاكن عبادة من قدرك يا أرحم الراحمين عبادة رضوانك في نفسك يا أكرم الاكرمين عبادة أحرار لا ينغر لا بجنه ولا نار فهيهات هيهات ربي أن نرضى فلا تغرنا جنتك ولو عظمة ولا الملكوت ولو زاد ولا بخلافة رب العباد في الملكوتين حتى ترضى في نفسك اللهم نسألك بحق رحمتك التي كتبتها على نفسك وبحق نعيم رضوانك في نفسك أن تكون ربي أحب شيئ في نفسي حب أبدي لا ينقضي ولا ينتهي وإن تتوفانا على ذلك يا أرحم الراحمين والحمد لله رب العالمين ,,,,,,

الانصاري احمد الرياشي
29-05-2011, 01:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على جميع أنبياء الله والمرسلين وعلي الامام ناصر خليفه رب العالمين
والله ان عينيا لتذرف الدموع من بياناتك امامي الفاضل وخاصه البيانات التي تتحدث عن النعيم الاعظم لرب العالمين فالقلب يرق لهذه الكلمات التي تدخل القلب وتهز اركانه ليخشع في عباده رب العالمين اللهم لن نريد سوي نعيمك الاعظم ولن نقبل بغيره يارب العالمين يا ارحم الراحمين

ابن مسعود
29-05-2011, 09:15 PM
الله أكبر الله اكبر الله اكبر ولله الحمد

لا إله إلا الله وحده لاشريك له

قلب سليم
30-05-2011, 06:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم النبيين وعلى خاتم الخلفاء المهدى المنتظر الامين وعلى ال بيتهم اجمعين

سلام الله عليكم يا من أتاكم الله علم البيان وكان معلمكم الرحمن

ما أشبه السجدة التى قد اشتقت اليها كثيرا عندما يخر الخلائق جميعا لله سجدا طوعا او كرها
فما أشبهها بالسجدة التى سجدها خاتم النبيين محمد صلوات ربى وسلامه عليه واله وصحبه وكان آماً للانبياء عند سدرة المنتهى وسجد معه المتواجدون حينها من الملائكة وجبريل وحملة العرش

ولكن السجدة الاخيرة لها نكهة خاصة الا وهى النعيم الاعظم وذهاب التحسر من نفس الرحمن فشفت رحمته لدى غضبه وادخل كل شىء فى رحمته حتى ابليس الذى لُعن من قبل تشمله رحمة الله لنه خلق من مخلوقات الله وعبد من عبيد الرحمن فحق له ان يسجد مع الساجدين ولو كرها

ما اجمل السجدة التى خلقنا الله من أجله
ما اجمل سجدة العباد لله الواحد القهار الرحمن على العرش استوى
فما اجملها من سجدة تنهمر منها الدموع ويمتلأ منها القلب رحمات وتشرق منها الوجوه فتنضر من نعيم نور ربها وجلال قدسيته

وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون

وهاهى العبادة الحق أن يخروا العبيد للرب المعبود فيرضوا عبيد النعيم الاعظم برضا حبيبهم الذى قد جعلوا الحب الاعظم بقلوبهم له وحده ولا لغيره
فحق عليهم ان يسعدوا وينعموا بالنعيم الاعظم

فما أجملها لحظة قد طال شوقى اليها
رغم أننى وامثالى نشعر بعبيقها الان إلا أنها ناقصة
ولن تكتمل الا فى هذا المشهد
يوم التلاق

نورهم يسعى بين أيديهم
30-05-2011, 04:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم , والصلاة والسلام على خاتم الأنبيا والمرسلين محمد رسول الله وآله وصحبه ,,,

أخى الكريم وحبيبى الأواب أجدك تقول


حتى ابليس الذى لُعن من قبل تشمله رحمة الله لنه خلق من مخلوقات الله وعبد من عبيد الرحمن فحق له ان يسجد مع الساجدين ولو كرها

شياطين البشر وشياطين الجن الذين يعلمون الحق حقا ولكنهم يسعون لإطفاء نور الله من ألد أعداء الله ورسوله هؤلاء لا تشملهم رحمة الله فهؤلاء لا يتحسر الله عليهم فهم يسعون فى الحياة الدنيا إلى أن يطفئوا نور الله ليل نهار أولئك هم القوم المغضوب عليهم فى الكتاب من شياطين الإنس وشياطين الجن ولم يكونوا من الضالين بل الضالين قوم لو علموا الحق علم اليقين لأتبعون وهناك فرق عظيم بين هؤلاء الصنف وهؤلاء الصنف

وسلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته

ابو محمد الكعبي
30-05-2011, 09:33 PM
1599-{ يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ }
5224

حبيبة الرحمن
30-05-2011, 09:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله
أخي الكريم ابو محمد الكعبي ..
جزاك الله عنا كل الخير على هذا الايضاح الهام لبيان الآية الكريمة ..
زادك الله علما وفهما وعطاء ..

ابو محمد الكعبي
01-06-2011, 02:50 PM
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم النبيين وعلى خاتم الخلفاء المهدى المنتظرالامام ناصر محمد اليماني

الشكر لله ولخليفته الامام ناصر محمد اليماني ولجميع الانصار السابقين الذين بلغوا العالمين بالنباء‌ العظيم والذين شدوا ازر المهدي المنتظر في عصر الحوار ماقبل الظهور

والحمدلله رب العالمين

بلقرآن نحيا
28-10-2011, 01:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله والصلاة والسلام علي رسل الله ومن والآهم بإحسان إلي يوم الدين وعلي الانسان الذي علمة الله البيان الحق للقرآن العظيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنزل الله القرآن الكريم علي رسوله الخاتم محمد بن عبالله صلي الله عليه وسلم ليكون للعالمين كتاب رحمة وهداية بعد الرسل وهو الميثاق والدستور الذي بين العبد وربه إن
تمسك به وأقام مافيه من الحق نجا وهدي إلي طريق مستقيم
ولقد أنزل الله آياته علي نوعين من الآيات وهي المحكم والمتشابه فأما المحكم فهن أم الكتاب البينات الواضحات وهي أغلب آيات الكتاب أنزلت محكمة وكما وضحها الامام بما نسبته 90%

و أما المتشابه فهي الاقل وهي تقريبا ماتبقي بنسبه 10% وهي التي لا يعلمها إلا الله فقط و أولي الامر ممن أختصهم الله بستنباطها وهم
آل بيت النبوه من الأئمة الذين إختارهم الله وليس كل بيت النبوه هم أئمة كما علمنا بذالك المهدي المنتظر
{ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ }فاطر32

ونرجع للنوع الاول من أنواع الايات وهي المحكمه وهن أم الكتاب ولكن لو نظرنا للآيات المحكمات نجدها تنقسم إلي نوعين وهي
المجمل والمفصل وهي نفسها المبهم والمبين
فالمجمل هو المبهم،، والمفصل هو المبين
ولقد أكثر المعرفون في اللغة للمجمل فختلفوا كثيرا في تعاريفهم كل ذهب إلي شي ولا يهمنا هنا إختلافهم
ولكن قد يكون لي انا وجة نظر في تعريف المجمل والمفصل
فالمجمل (المبهم)عندي هو إختزان الفاظ وجمل عديده في كلمة أو كلمتين
أما المفصل(المبين) هو الخروج بصيغ عديدة وجمل مفيده وشرح وافي للكلمة الواحده أو الكلمتين

و (المجمل والمفصل) تقريبا مثل صيغ التعريف لاي كلمة او مدلول فيكون التعريف لها بشقين

الاول التعريف لغة ......وهي التعريف الاجمالي بكلمة ...... وهي مثل المجمل أو المبهم

والثاني التعريف إصطلاحا .......وهي التعريف التفصيلي لهذه الكلمة السابقة ........وهي مثل المفصل أو المبين

أعطي مثال تقريبي وهو تعريف الادغام
فالادغام
هو -
- لغة: الإدخال......
- اصطلاحا: اللفظ بحرفين حرفا واحدا مشددا من جنس الثاني. أو التلفظ بساكن فمتحرك بلا فصل من مخرج واحد.

أرجو أن تكون الصوره قد إتضحت ومايهمني هنا أن نعرف ماهو المجمل من القرآن
و قد عرفنا مسبقا كما بين لنا المهدي المنتظر أن أيات الله قد أنزلت علي محكم ومتشابه

ونبداء الان بتفصيل آيات الكتاب من حيث المجمل (المبهم)..... و....المفصل (المبين) فنقول

1ـ أن المتشابه من الآيات كله مجمل بمفهوم (المبهم) الذي يحتاج لتفصيل وتوضيح ولا يعلم هذا التوضيح والتفصيل في المتشابه إلا الله ومن ثم أولي الامر وهم الإئمة فقط (أما غيرهم فقد يجتهد فيصيب ويخطئ في تفصيل المتشابة)

2ـ أن المحكم من الآيات ينقسم لقسمين أـ المحكم المجمل (المبهم) وهو بحاجة لما يفصله ويوضحة أو يزيد من وضوحة من الآيات وهو كثير في القرآن ولكن هذا الإبهام والاجمال مؤقت وهو موضعي (أي أنه مجمل ومبهم في هذا الموضع من القرآن ولكنه مفصل في مكان آخر من القرآن وبتفصيله يصبح المجمل والمبهم مفصل ومبين واضح لا لبس فيه ) وهذا قول الله تعالي
{الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ }هود1
مثاله
{إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي }طه14
فهنا أمر بإقامه للصلاه ولكن كيفيه هذه الاقامة مبهمة لا تعرف طريقتها هنا فجائت آيات كثيره تفصل كيفية هذه الصلاه وتحدد أوقاتها وغيرها

مثال أخر
عندما قال الله مخبرا عن عذاب قوم فرعون
(( كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ{25} وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ{26} وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ{27} كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ{28}الدخان

فقد أبهم هنا من هم القوم الذين ورثوا فرعون في ملكه ولكنه قد فصله في مكان أخر في سورة الشعراء
(( فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ{57} وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ{58} كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ{59} الشعراء


ب ـ المحكم المفصل والمبين وهو الذي لا يحتاج لغيره ليوضحة فهو واضح لا لبس فيه
{رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ }آل عمران53

ولكن بقي هنالك تساؤل بخصوص الآيات المجمله وما يدخل تحتها وهو ((الحروف المقطعه في بداية السور)) فمن الاكيد أنها ليست من المفصل بأي حال من الاحوال فهي من (المجمل) لانها مما يحتاج إلي غيرها ليوضحها
ولكن السؤال هنا هو هل الحروف المقطعة من المجمل المتشابه مطلقا ؟؟أم انها من المجمل المحكم مطلقا؟؟
فكيف نعرف هذا سؤال أتمني الإجابه علية؟؟

وسأرفق هنا بدايات السور التي ذكر فيها هذه الحروف المقطعة ونعلم أن الإمام المهدي قد بين بعضها وعدد هذه الاحرف وغيرها وأتمني أن نستذكر جميعا بعض ما يخص هذه الحروف المقطعة ومعانيها العظيمة

وكيف انه لم يعلم بتأويلها التأويل الحق غير الامام ناصر محمد اليماني وهي حجة علي صدقة
وقد عجز من سبقه من مفسرين حتي التخمين بماهيتها ولكنهم عبروها علي الاجمال بانها مما لا يعلمها إلا الله فقط تركوها وظنوا أنها هي وحدها المتشابه والبعض ذهب إلي أن كل آيات الله لا يعلم تأويلها إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله فقد جعلوا القران الذي هو الحجة علي المسلمين والناس اجمعين بانه رموز لا يعلمونها فقد سآووا بيننا وبين من يحمل الاسفار وهو لا يعلم منها إلا انه يحملها علي ظهرة لانها من عند الله وهجروا العمل بما فيها

و أرجوا القرآئه بتدبر وتفكر في الآيات وكيف أن القرآن فيه ترتيب السور توقيفي فلم يكن هدر أن يبتدء الله السوره الاولي ب (الم) ويختم ب(ن) وكيف أنه تتابع ذكر السور التي فيها (الر) وهي خمس سور يفصل بينها (المر) سوره الرعد و كيف تتابعت (حم) وكيف تتابعت (الم) وسور المسبحات ولم أذكرها هنا و إنما للذكري فهل من مدكر وبماذا يذكرنا الله ويقسم في كل سوره فهو لا يقسم إلا بعظيم
وقد عرفنا من الامام المهدي تفسير بعضها وخفي علينا بعظها إلي وقته المعلوم ولكن لا يمنع هذا أن نتدبرها إلي أن يأتي بيانه وتأويلها وما يدرينا أنه قد يكون حان وقتها فتدبروا معي كتاب الله


البقرة
بسم الله الرحمن الرحيم

الم{1} ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ{2} الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ{3} والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ{4} أُوْلَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ{5}

آل عمران
بسم الله الرحمن الرحيم

الم{1} اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ{2} نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ{3} مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ{4} إِنَّ اللّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء{5} هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ{6}


الاعراف
بسم الله الرحمن الرحيم


المص{1} كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ{2} اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ{3} وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءهَا بَأْسُنَا بَيَاتاً أَوْ هُمْ قَآئِلُونَ{4} فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا إِلاَّ أَن قَالُواْ إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ{5} فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ{6}



يونس

بسم الله الرحمن الرحيم

الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ{1} أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَباً أَنْ أَوْحَيْنَا إِلَى رَجُلٍ مِّنْهُمْ أَنْ أَنذِرِ النَّاسَ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ قَالَ الْكَافِرُونَ إِنَّ هَـذَا لَسَاحِرٌ مُّبِينٌ{2} إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلاَّ مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ{3} إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً وَعْدَ اللّهِ حَقّاً إِنَّهُ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ بِالْقِسْطِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ{4}


هود
بسم الله الرحمن الرحيم
الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ{1} أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ اللّهَ إِنَّنِي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ{2} وَأَنِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعاً حَسَناً إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ{3} إِلَى اللّهِ مَرْجِعُكُمْ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ{4} أَلا إِنَّهُمْ يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِيَسْتَخْفُواْ مِنْهُ أَلا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيَابَهُمْ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ{5} وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ{6}


يوسف
بسم الله الرحمن الرحيم

الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ{1} إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ{2} نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَـذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ{3} إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ{4}


الرعد
بسم الله الرحمن الرحيم

المر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِيَ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ الْحَقُّ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ{1} اللّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاء رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ{2} وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَاراً وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ{3} وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاء وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ{4}


إبراهيم
بسم الله الرحمن الرحيم

الَر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ{1} اللّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَوَيْلٌ لِّلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ{2} الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً أُوْلَـئِكَ فِي ضَلاَلٍ بَعِيدٍ{3} وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ{4}


الحجر
بسم الله الرحمن الرحيم

الَرَ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُّبِينٍ{1} رُّبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ كَانُواْ مُسْلِمِينَ{2} ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ{3} وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ وَلَهَا كِتَابٌ مَّعْلُومٌ{4} مَّا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ{5} وَقَالُواْ يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ{6} لَّوْ مَا تَأْتِينَا بِالْمَلائِكَةِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ{7} مَا نُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ إِلاَّ بِالحَقِّ وَمَا كَانُواْ إِذاً مُّنظَرِينَ{8}







مريم
بسم الله الرحمن الرحيم
كهيعص{1} ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا{2} إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاء خَفِيّاً{3} قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً{4} وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِراً فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً{5}


طه
بسم الله الرحمن الرحيم
طه{1} مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى{2} إِلَّا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى{3} تَنزِيلاً مِّمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى{4} الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى{5} لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى{6} وَإِن تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى{7} اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى{8}


الشعراء
بسم الله الرحمن الرحيم
طسم{1} تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ{2} لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ{3} إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّن السَّمَاء آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ{4} وَمَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مِّنَ الرَّحْمَنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ{5} فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنبَاء مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون{6} أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الْأَرْضِ كَمْ أَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ{7}

النمل
بسم الله الرحمن الرحيم
طس تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُّبِينٍ{1} هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ{2} الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ{3} إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ فَهُمْ يَعْمَهُونَ{4} أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَهُمْ سُوءُ الْعَذَابِ وَهُمْ فِي الْآخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ{5} وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ{6}



القصص
بسم الله الرحمن الرحيم

طسم{1} تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ{2} نَتْلُوا عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ{3} إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ{4} وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ{5} وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ{6}

العنكبوت
بسم الله الرحمن الرحيم
الم{1} أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ{2} وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ{3} أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَن يَسْبِقُونَا سَاء مَا يَحْكُمُونَ{4} مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ{5} وَمَن جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ{6}

الروم
بسم الله الرحمن الرحيم
الم{1} غُلِبَتِ الرُّومُ{2} فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ{3} فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ{4} بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ{5} وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ{6} يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ{7}

لقمان
بسم الله الرحمن الرحيم
الم{1} تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ{2} هُدًى وَرَحْمَةً لِّلْمُحْسِنِينَ{3} الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ{4} أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ{5} وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ{6} وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ{7}

السجدة
بسم الله الرحمن الرحيم

الم{1} تَنزِيلُ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ{2} أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ لِتُنذِرَ قَوْماً مَّا أَتَاهُم مِّن نَّذِيرٍ مِّن قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ{3} اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ{4} يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ{5} ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ{6} الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ{7}


يس
بسم الله الرحمن الرحيم


يس{1} وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ{2} إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ{3} عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ{4} تَنزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ{5} لِتُنذِرَ قَوْماً مَّا أُنذِرَ آبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ{6} لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ{7} إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلاَلاً فَهِيَ إِلَى الأَذْقَانِ فَهُم مُّقْمَحُونَ{8} وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ{9}


ص
بسم الله الرحمن الرحيم
ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ{1} بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ{2} كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ{3} وَعَجِبُوا أَن جَاءهُم مُّنذِرٌ مِّنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ{4} أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ{5} وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ{6}



غافر
بسم الله الرحمن الرحيم

حم{1} تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ{2} غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ{3} مَا يُجَادِلُ فِي آيَاتِ اللَّهِ إِلَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلَادِ{4} كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَالْأَحْزَابُ مِن بَعْدِهِمْ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ{5}

فصلت
بسم الله الرحمن الرحيم
حم{1} تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ{2} كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ{3} بَشِيراً وَنَذِيراً فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ{4} وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ{5} قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَ{6}

الشوري
بسم الله الرحمن الرحيم
حم{1} عسق{2} كَذَلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ{3} لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ{4} تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الْأَرْضِ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ{5} وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَولِيَاء اللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ{6}


الزخرف
بسم الله الرحمن الرحيم
حم{1} وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ{2} إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ{3} وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ{4} أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحاً أَن كُنتُمْ قَوْماً مُّسْرِفِينَ{5} وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِن نَّبِيٍّ فِي الْأَوَّلِينَ{6} وَمَا يَأْتِيهِم مِّن نَّبِيٍّ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون{7} فَأَهْلَكْنَا أَشَدَّ مِنْهُم بَطْشاً وَمَضَى مَثَلُ الْأَوَّلِينَ{8}


الدخان
بسم الله الرحمن الرحيم
حم{1} وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ{2} إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ{3} فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ{4} أَمْراً مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ{5} رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ{6} رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ{7} لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ{8} بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ{9}

الجاثية
بسم الله الرحمن الرحيم
حم{1} تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ{2} إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّلْمُؤْمِنِينَ{3} وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ{4} وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ{5} تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ{6} وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ{7} يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ{8}


الاحقاف
بسم الله الرحمن الرحيم
حم{1} تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ{2} مَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنذِرُوا مُعْرِضُونَ{3} قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ اِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ{4} وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ{5}

ق
بسم الله الرحمن الرحيم
ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ{1} بَلْ عَجِبُوا أَن جَاءهُمْ مُنذِرٌ مِّنْهُمْ فَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا شَيْءٌ عَجِيبٌ{2} أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ{3} قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ الْأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِندَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ{4} بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءهُمْ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَّرِيجٍ{5} أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاء فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ{6}


القلم
بسم الله الرحمن الرحيم
ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ{1} مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ{2} وَإِنَّ لَكَ لَأَجْراً غَيْرَ مَمْنُونٍ{3} وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ{4} فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ{5} بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ{6} إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ{7}

المشتاق للنعيم الأعظم
28-10-2011, 03:43 AM
السلام على الامام المهدي المنتظر وكذلك الانصار الاخيار وزوار المنتدى الكرام
واصلي واسلم على المصطفى العدنان وال بيته الاطهار وبعد...

بارك الله فيك اختي في الله بالقرآن نحيا وزادك وأغشاك من حبه وقربه وعظيم نعيم رضوان نفسه لدعوتك الطيبة

في الحقيقة وفي أول أيامي في التعلم من بيانات الإمام سلام الله عليه
أحببت أن أشارك من حولي من أهلي بالعلم وكنت أشرح لهم سر معنى الأحرف ولم أكن حافظ للقرآن فلم أقرأ عليهم إلا (كهيعص) وقلت: كاف من زكريا وهاء من هارون وياء من يحيى وعين من عيسى وصاد من كنية مريم الصدِّيقة عليهم الصلاة والسلام فاستهزاء مني اخوالي وجدي ولكن عندما جلست مع أمي وشاركتها المعلومة ذهلت من استجابتها العفوية فقالت: كل الذين ذكرتهم مذكورين بنفس السورة وبدأت تكمل قراءة السورة لي وفعلاً ذهلت من النتيجة وشعرت بقوّة الحجة أكثر وأكثر
سأكتب آيات سورة مريم هنا ولعله أن الأحرف في بداية هذه السورة بالذات من أحد تصنيفاتك (التي اختلط علي فهمها):

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
((كهيعص ﴿مريم: ١﴾
كـ = (( ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ (((زَكَرِيَّا))) ﴿مريم: ٢﴾
يـ = ((يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ (((يَحْيَىٰ))) لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا ﴿مريم: ٧﴾
ـص = ((وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ (((مَرْيَمَ))) إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا ﴿مريم: ١٦﴾

وحرف ص تم استنباطه من ---> ((مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ (((صِدِّيقَةٌ))) كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ ﴿المائدة: ٧٥﴾

ـهـ = ((يَا أُخْتَ (((هَارُونَ))) مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا ﴿مريم: ٢٨﴾
ـعـ = ((ذَٰلِكَ (((عِيسَى))) ابْنُ مَرْيَمَ ۚ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ ﴿مريم: ٣٤﴾
صدق الله العظيم

ابو الحسن صالح
28-10-2011, 05:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيكم جميعا ونفع بكم الامه ونحمد الله جعل بيننا من عنده علم الكتاب الامام المهدي ناصر محمد اليماني عليه السلام
وحين ما نتارس القران جميعا يشفي الصدور فالقران بحر ليس له نهايه فياسبحان الله دخلت الي هذا الموقع المبارك لا اعلم الا القليل ولكني ولله الحمد
زادني الله علما اللهم زدني علما يارب العالمين

بلقرآن نحيا
28-10-2011, 11:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله والصلاة والسلام علي رسل الله ومن والآهم بإحسان إلي يوم الدين وعلي الانسان الذي علمة الله البيان الحق للقرآن العظيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


في الحقيقة وفي أول أيامي في التعلم من بيانات الإمام سلام الله عليه
أحببت أن أشارك من حولي من أهلي بالعلم وكنت أشرح لهم سر معنى الأحرف ولم أكن حافظ للقرآن فلم أقرأ عليهم إلا (كهيعص) وقلت: كاف من زكريا وهاء من هارون وياء من يحيى وعين من عيسى وصاد من كنية مريم الصدِّيقة عليهم الصلاة والسلام فاستهزاء مني اخوالي وجدي ولكن عندما جلست مع أمي وشاركتها المعلومة ذهلت من استجابتها العفوية فقالت: كل الذين ذكرتهم مذكورين بنفس السورة وبدأت تكمل قراءة السورة لي وفعلاً ذهلت من النتيجة وشعرت بقوّة الحجة أكثر وأكثر
سأكتب آيات سورة مريم هنا ولعله أن الأحرف في بداية هذه السورة بالذات من أحد تصنيفاتك (التي اختلط علي فهمها):


بارك الله بك أخي أحببت النون ورب النون وكلنا واجة مثل هذه المواقف المحرجة أحيانا والمفرحة احيانا في بداية دعوتنا لخبر النبأء العظيم بظهور المهدي المنتظر وكان في بدايتي تظيع وتشتت أفكاري حين أبداء التكلم عن دعوة المهدي ليس من عدم فهمي للبيان ولكن لإني أري كل البيان معجز وتشتت الاذهان من أي أبداء سرد الحقائق فتبدوا الدعوة ممن يستمعون لاول مره مني كانها غريبة ومريبه فتعلمت أني أعطيهم عناوين للمواظيع وفي أي موظوع التمس منهم حب معرفته أبداء بالموظوع الذي رايت الاهتمام به أكثر من المستمع لان أفكار الناس ومعتقداتهم وما يؤثر بها تتفاوت من شخص للأخر ولكل شخص إهتمامات غير الاخر فكانت طريقة موفقه لنقاش المواظيع وما زلت اتعهد من دعوتهم بمتابعتهم و أرسل لهم الجديد وما يؤزرها من حقائق و اخبار حتي تستكين نفوسهم لحقيقة النبأء العظيم والحمد لله


بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيكم جميعا ونفع بكم الامه ونحمد الله جعل بيننا من عنده علم الكتاب الامام المهدي ناصر محمد اليماني عليه السلام
وحين ما نتارس القران جميعا يشفي الصدور فالقران بحر ليس له نهايه فياسبحان الله دخلت الي هذا الموقع المبارك لا اعلم الا القليل ولكني ولله الحمد
زادني الله علما اللهم زدني علما يارب العالمين

صدقت أخي أبو الحسن صالح فبلقرآن تحيا معه النفوس لانه مثل الماء الذي يحتاجة الضمآن فلا يرتوي إلا بالماء وسبحان من قال
{أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ }الأنبياء30

وهو من قال {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ }الأنفال24

{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً }الإسراء82

{إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً }الإسراء9

{لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }الحشر21

أبن عباس
11-12-2012, 05:43 PM
الموضوع قد أتضح من العنوان . سؤال وننتظر الاجابه
أبن عباس .☺

أبن عباس
12-12-2012, 05:47 PM
أذا كان النون لذا النون فكيف يكيف يكون للأمام كما قال
وقد قال أن الانبياء على عدد الحروف على عددهم أذا فقد أشترك النون ب2
وبما أنه قد أشترك بأثنين واحد من تلك الايات ليست لنبي علما بأن ا ل م تكررت أذا لا يكون أشتراكاً لنبيين والا يذكرها واحده فقط
وبما أني رأيت من تفسيرها غير الذي قال

ابراهيم محمد عبدالله
27-07-2013, 02:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة شهر مبارك ورحمة وسكينة وسلام على كل الأمة الأسلامية
انا متابع لدعوتكم ورسالتكم واسأل الله وادعوة كل يوم ان يهدينا الى الحق ويجعلنا من اتباعه وشهداء في سبيل الله بأذن الله تعلى
مع انتشار الفتن والطوائف والمذاهب والحرب الصليبية على الأسلام والمسلمين وعدم عمل المسلمين بكتاب الله والتمسك بكتاب الله وسنة رسولة
وان كل الأمة الأسلامية بطوائفها ومذاهبها هي حزب واحد وهو حزب الله وكل هذه الأحزاب والمذاهب المختلفة هي من عمل الشيطان واتباعه وهي سبب في تفرق الأمة الأسلامية وتناحرهم .
ولذلك انا لا انتمي الى اي طائفة او اي مذهب من هذه المذاهب التي تنازع على السلطة وتسفك دماء المسلمين من اجل الوصول الى الحكم فأنى اتجنب كل هذا
وابحث بهدوء ورويه عن الحق وعدم التعصب مع اي فئة او مذهب .
ولذلك انا اتابع جميع بياناتكم وفتاويكم وابهرتني معضمها واسال الله انه اذا كنت انت الأمام المهدي المنتظر ان يجعلني من انصارك المجاهدين والداعيين الى الله معك ولكن انا لم اصدقك ولم اكذبك بعد كوني من العامة وليس لدي العلم الذي استطيع به ان اعرف ان كل التفسيرات التي فسرتها صحيحة
فأرجو ان تعذروني لأنني سوف اكون كثير الأسئلة لكم وسؤالي لكم هو
الحروف او الكلمات التي تبداء بها بعض السور مثل سورة ال عمران والأنعام وغيرها ماهو تفسيرها كونكم قلتم ان تفسيرها في سورة البقره هو المهدي المنتظر ؟

سفينة النجاة
27-07-2013, 01:21 PM
الإمام المهدي المنتظر يعلن الكفر بالتعددية المذهبية في دين الله..
19-02-2012 - 04:46 AM
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=5833


بيان صوتي: الإمام المهدي المنتظر يعلن الكفر بالتعددية المذهبية في دين الله

http://www.youtube.com/watch?v=uUQI6cw7fPg&list=PLx9ckGD7a2XdAMDvr7UKVy3q3Dt-2FRTw


بيان صوتي:تاريخ المذاهب و الفرق الكلامية

http://www.youtube.com/watch?v=gJM5apwX0dQ

mohamed ibrahiem
25-12-2013, 04:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة والسلام عليك يا امامنا ومهدينا الي الله سبحانة وتعالي انا محمد من مصر الي سالتك عن السيسي من فترة كبيرة
اما اليوم فانا اريد معرفة معاني الحروف المقطة بالقران
وخاصة ( ا ل ر ) لان لها معني يخصك واعلم انك تعلم

فهل لك انت تغذينا بمعرفتك

لله الحمد والمنه
26-12-2013, 09:39 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،
تفضل : http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?1262
فيه بعض التوضيح، حيث لم يعمل الإمام على تأويل كافة الحروف المقطعه ببداية السور الـ 29
بل ما قد تم توضيحه يكفي بالإشارة إلى معناها بغض النظر عن تحديد المقصود في كل منها بالضبط
فلم يحن آوانها، ونحن منتظرون. وفق الله الجميع.

بنت سيرين
14-09-2014, 04:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، ممكن تفسير معنى حروف القران ( الم ) و ( حم ) و (عسق ) ؟ و ( الر )وفقكم الله الى ماتحب وترضى والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله·

شيخ الجبل
25-09-2014, 10:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الي ناصر محمد اليماني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سوف ادخل بالموضوع على طول بدون مقدمات
انا باحث واقرأ بياناتك وقد استوقفني بيان الاحرف المقطعه في بداية بعض سور القرأن ورأيتك تفسر كهيعص على انها ترمز الي الانبياء المذكورين بالسوره والسوره ذكر فيها انبياء كثر فكيف تفسيرك هذا وايضا لماذا لا تفسر بقية الحروف مثل حم الم المر
حمعسق وكثير هذا سؤالي باختصار لا اريد ان اطيل عليكم وارجو منك الاجابه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سفينة النجاة
03-02-2015, 06:57 PM
21282-سؤال يتردد بضرورة فهم الحروف المقطعة أوائل السور ودلالاتها الحقيقية كاملة
175343


المهدي المُنتظر يُبيّن للمُسلمين سرّ الأحرف في القُرآن العظيم..
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=1262

بنت سيرين
03-02-2015, 10:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الفاضل( سفينة النجاة ) شكراً جزيلاً لك علي هذه البيانات للإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني
عليه صلوات ربي وسلامه
التي تذكرنا بها دوماً نحن الأنصار
الله يفتح عليك فتوح العارفين دوماً وابدا
اللهم بارك لنا في كل الأنصار السابقين الأخيار

محمد يحي الرقاص
29-05-2016, 12:07 PM
جزاكم الله خير الجزاء .