المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل النهار يسبق الليل؟ أم أن الليل هو الذي يسبق النهار؟ أم كليهما يسبقا بعضيهما...؟



علاءالدين نورالدين
04-05-2018, 06:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم سلام الله على خليفة الله وعبده الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وكافة الأنصار السابقين الأخيار وكافة المسلمين ورحمة الله وبركاته؛ هذا سؤال وضعته على صفحتي بالفيس بوك واضعه اليوم هناك وهنا مع الجواب المفصل له والسؤال هو:
لماذا قال تعالى:{وَالنَّهارِ إِذا جَلّاها۝وَاللَّيلِ إِذا يَغشاها﴾، فقدم النهار على الليل في الآية؟
وكيف يكون النهار هو الأسبق، في قوله تعالى:{وَلَا اللَّيلُ سابِقُ النَّهارِ}، مع أن الله يسلخ النهار من الليل وقال تعالى:﴿وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيلُ نَسلَخُ مِنهُ النَّهارَ﴾، كون الليل هو الأسبق؟

نبدأ فأقول: يا أحبتي في الله جميعا الذين أجابوا والذين تفكروا فأما الذين اقتبسوا الإجابات فهي إجابات حق من بيان القرآن لا شك ولا ريب.
فأما قول الله تعالى والنهار إذا جلاها فقدمه على الليل ثم قوله تعالى والليل إذا يغشاها فذلك يساوي قول الله تعالى ولا الليل سابق النهار.
ولكون الله قدر كل شيء تقديرا فلا ينبغي أن يكون هناك تناقض في كتاب الله أبدا، لذلك قال تعالى:
﴿بَل يُريدُ الإِنسانُ لِيَفجُرَ أَمامَهُ۝يَسأَلُ أَيّانَ يَومُ القِيامَةِ۝فَإِذا بَرِقَ البَصَرُ۝وَخَسَفَ القَمَرُ۝وَجُمِعَ الشَّمسُ وَالقَمَرُ﴾ صدق الله العظيم [القيامة: ٥-٩].
فانظروا إلى قوله تعالى:{وَجُمِعَ الشَّمسُ وَالقَمَر}، فمن هذه الآية تعلمون آيان يوم القيامة وعلامته هو خسوف القمر النذير في فجر الرابع عشر من شهر رمضان، بعد انقضاء ثلاثة عشرة ليلة ثم يعقب خسوف القمر النذير إدراك الإجتماع.
وما هو إدراك الإجتماع إذا؟ هو ذلك الإدراك الذي يولد قمر بالفجر في موعد النهار إذا جلاها، ثم يجتمع هلاله بالشمس في نفس يوم مولده ثم ينفصل عن الشمس شرقا فتتم رؤيته بعد غروب الشمس رغم استحالة رؤيته لكونه ما يزال صغيرا لسويعات، ولكنهم لا يعلمون أنه قد ولد بالفجر من قبل الإجتماع.
ومن ثم جاء إدراك السبق من رمضان في العام ١٤٢٨، ولذلك قال تعالى: والليل إذا يغشاها فذلكم هلال الشهر المدرك إذا ولد بذلك الميقات فإنه يغرب قبل غروب الشمس كونه مستحيل رؤيته حتى لو انفصل شرقا إلا إذا ولد بالفجر وذلك إدراك الإجتماع، ولكنه هنا ينفصل غربا ثم يتلو الشمس من بعد ميلاده.
ثم زادت آية الإدراك فأصبح القمر يتلو الشمس بعض الأحيان في الشرق والغرب ولذلك جاء القسم المبين والعظيم على ذلك في قوله تعالى:﴿وَالشَّمسِ وَضُحاها۝وَالقَمَرِ إِذا تَلاها۝وَالنَّهارِ إِذا جَلّاها۝وَاللَّيلِ إِذا يَغشاها﴾ صدق الله العظيم [الشمس: ١-٤].
والآن يا أحبتي في الله سوف أأتيكم ببرهان ما شرحته أعلاه للشطر الأول من جواب سؤالي، ولكون الذين اقتبسوا لي الإجابات، كانوا مستعجلين قليلا فلم يتأنوا فيقرأوا أو ينزلوا قليلاً وإلا لكانوا وصلوا إلى الجواب.
وإليكم مقتبس الجواب من بيان الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني مرفقا به تاريخه ورابطه كما يلي:


وهكذا حتى تأتي أشراط الساعة الكبرى فتدرك الشمس القمر فيكون ميلاده بعد صلاة الفجر وقبل طلوع الشمس فيصبح الهلال يجري وراء الشمس وهي تتقدمه شرقاً في هلال شهره الجديد. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2) وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا(3)} [الشمس].

وذلك تحديد وقت أول الإدراكات للشمس والقمر{وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا (3)}، ومعنى قوله {إِذَا جَلَّاهَا}: أي إذا انجلى طرف الليل بسبب إيلاجه في أول منطقة النهار المواجهة للشمس، وهذا الإدراك هو الحدث الأول والذي حدث في أول النهار يجب عليكم تطبيقه فيزيائياً يا علماء الفلك على هلال رمضان 1426 والذي أدرك فيه الشمس القمر فجر الإثنين نهاية شعبان 1426 للهجرة فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال، ولهذا السبب تمت رؤية هلال رمضان 1426 بعد مغيب شمس الإثنين وذلك لأن الهلال قد صار عمره أكثر من اثني عشر ساعة وذلك أول الإدراكات فتلا الهلال الشمس فجر الإثنين لتحقيق أحد شروط الساعة الكبرى. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2) وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا (3)} صدق الله العظيم.

ومن ثم نأتي لإدراك السبق والذي حدث في رمضان 1428 ولكن الهلال لا يتلو الشمس عند الشروق بل عند الغروب فتغيب الشمس والهلال يجري وراءها. تصديقاً لقول الله تعالى:{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2)وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا (4)}صدق الله العظيم.

فأما الإدراك الأول فوقته {وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا(3)}، فأقسم الله بذلك الإدراك والذي حدث في رمضان 1426، وأما إدراك السبق {وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا (4)} وحدث في رمضان 1428 فغابت الشمس وهلال القمر الجديد يتلوها ليلة الأربعاء، وجميع علماء الفلك والدين المثقفين يعلمون ذلك علم اليقين، ولكن للأسف وكأنّ شيئاً لم يكن وقالوا تخلف أحد الشروط لرؤية الهلال وذلك لأنّ الهلال غاب قبل الشمس وشرط الرؤية أن ينفصل الهلال شرق الشمس فتغيب الشمس قبل مغيب الهلال ولكنه تخلف أحد الشروط ولذلك يوم الأربعاء إتمام عدة شعبان والصيام الخميس، ومن ثمّ أقول بل تخلف أحد الشروط لنظام جريان الشمس والقمر فغاب الهلال وهو يتلو الشمس من بعد ميلاده لشهره الجديد تصديقاً لشطر الآخر من الآية لقول الله تعالى: {وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2) وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا (4)}، ألم يحدد لكم توقيت هذه الإدراكات وأنّ أحدهما سوف يكون في أول النهار وذلك نسميه إدراك ثم اجتماع بمعنى إن الهلال يلد بالفجر فيكون في وضع إدراك ثم يجتمع بالشمس وقد هو هلال بمعنى أنه ولد في أول اليوم تصديقاً لحين الإدراك الأول من بعد صلاة الفجر وقبل طلوع الشمس وذلك الحين هو المقصود بقوله تعالى: {وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا (3)} . وأما إدراك السبق فحينه:{وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا (4)} صدق الله العظيم.
- ١ -
الإمام ناصر محمد اليماني
15 - 10 - 1428 هـ
27 - 10 - 2007 مـ
10:35 مساءً
ـــــــــــــــــــ
https://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?p=4781

ما زلت معكم يا أحبتي في الله، ولكن كيف يكون النهار هو الذي يسبق الليل والله قد علمنا أنه يسلخ النهار من الليل فكيف يكون السلخ للنهار من الليل والليل خلف النهار فهل السلخ يأتي من الخلف أم من الأمام؟ بمعنى إذا كان النهار هو الأسبق فكيف سيسلخه من الليل وهو من بعده؟
وهنا ستواجهون معضلة ضللت أتفكر بها أكثر من ثلاث سنوات وأنا اتعجب كيف أخرج منها ولم أسأل الإمام المهدي أبدا ولكن كنت أبحث في بيانات النور فلم ألقى جواب على ذلك.
بعد تلك الفترة آتاني الجواب بإذن الله ومن بيانات النور، عندها علمت علم اليقين أن النهار يسبق الليل رغم أن الليل هو الأسبق لأن النهار يسلخه الله من الليل ولأن اليوم عند الله في الكتاب يبدأ من غروب الشمس إلى غروب الشمس، ولذلك قال تعالى أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم، أي ليلة اليوم الجديد كون اليوم عند الله تعالى يبدأ بليلته ولذلك فالليل هو الذي يسبق النهار وكذلك النهار هو الذي يسبق الليل لا شك ولا ريب وإنا لصادقون.

وأما كيف يسبق النهار الليل وفي نفس الوقت يسبق الليل النهار؟ فالجواب هو: إن النهار يسبق الليل من حيث الحركة الذاتية لكوكب الأرض.
وأما كيف كيف يسبق الليل النهار في نفس الوقت: فذلك يحدث من حيث الزمن، وذلك لكون دوران الضياء هو عكس دوران الأرض، كون التوقيت الزمني المعتمد في القرآن العظيم هو خروج منطقة الأرض المظلمة من الظلام فتدخل في النهار بسبب دوران الأرض.

والآن أضع لكم مقتبسات نورانية وبراهين ما شرحته لكم من بيانات الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني.
وإلى المقتبس الأول برابطه وتاريخه كما يلي:


أي يولج الليل في النهار من جهة الشرق ويولج النهار في الليل من جهة الغرب بمعنى أنّ آخر النهار يدخل في الليل فيظلم فيتمّ السلخ من آخر النهار لحركة الأرض. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَآيَةٌ لّهُمُ الْلّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النّهَارَ فَإِذَا هُم مّظْلِمُونَ} صدق الله العظيم.
- ١ -
الإمام ناصر محمد اليماني
18 - 08 - 1430 هـ
09 - 08 - 2009 مـ
09:42 مساءً
ــــــــــــــــــــــ
https://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?p=6429

وهذا المقتبس الثاني من بيان للإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني مرفق به رابطه وتاريخه كما يلي:


يا أبا فراس من أولي الألباب إني أجد اليوم للحساب في الكتاب يبدأ من لحظة تواري الشمس وراء الحجاب ومن ثم يحل الظلام. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَآَيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ (37) وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (38) وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ (39) لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (40)} صدق الله العظيم [يس].

وفي هذه الآيات المُحكمات يبين الله لكم بدء الحساب بحركة الأرض والشمس والقمر وعلّمكم الله بالتوقيت بالضبط لبدء اليوم في الحساب أنه يبدأ بغروب الشمس لدخول ليلة اليوم الجديد. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَآَيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ} صدق الله العظيم [يس:37].

إذاً الليلة تبدأ بالضبط بغروب الشمس وتواريها في الحجاب. إذاً اليوم يبدأ من بدء ليلته بالنسبة للوقت وليس بالنسبة للحركة الذاتية وذلك لأن النهار يتقدم الليل في الحركة الذاتية نفصّله فيما بعد إن شاء الله، وحتى لا يختلط عليك الأمر فنحن الآن نتكلم عن الحساب الموقوت، ومن أي لحظة يتم حساب اليوم، وآتيناك بقول الله تعالى: {وَآَيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ} صدق الله العظيم [يس:37].
-٣-
الإمام ناصر محمد اليماني
11 - 04 - 1431 هــ
27 - 03 - 2010 مـ
12:02 صباحاً
ــــــــــــ
https://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?p=5192

وإلى المقتبس الثالث بقلم المعلم بالذكر صاحب علم الكتاب الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني كما يلي:


وعليكم أن تعلموا أنّ ميقات الزمن هو بخروج منطقة الليل على وجه الأرض إلى منطقة النهار. ولذلك قال الله تعالى : {يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ ۚ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ (13)} صدق الله العظيم [فاطر].

وأما بالنسبة لجريان الضياء فهو يمشي بعكس دوران الأرض فهنا يكون النهار يجري غرباً سابقاً الليل، وأضرب لكم على ذلك مثلاً: لو أنّ أحدكم يدخل في غرفةٍ مظلمةٍ وبيده كشّافٌ يضيء، فمن ثمّ يسلط ضياء الكشّاف على كرةٍ تدور حول نفسها فسوف يجد الضياء يجري بعكسدوران الكرة تماماً، فإذا دارت الكرة البلاستيكية أو البالون المعبأ بالهواء فلن يجري الضياء بنفس اتجاه دوران الكرة؛ بل يجري بالاتجاه المعاكس.

وأما التوقيت الزمني المعتمد في القرآن العظيم فهو خروج منطقة الأرض المظلمة من الظلام فتدخل في النهار بسبب دوران الأرض فلو كانت ثابتة فسوف يظلّ الليل سرمداً في مكانه والنهار سرمداً في مكانه. تصديقاً لقول الله تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَٰهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاءٍ ۖ أَفَلَا تَسْمَعُونَ (71) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَٰهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ (72) وَمِن رَّحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (73)} صدق الله العظيم [القصص].
-١-
الإمام ناصر محمد اليماني
12 – شعبان - 1438 هـ
08 – 05 – 2017 مـ
07:53 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
___________________
https://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?p=256889

...انتهى الشرح وانتهت المُقتبسات النورانية يا أحبتي في الله وأما بالنسبة للشرح فلن يخالف المقتبسات شيئا ومستعد للتوضيح بما كنت أعلمه كما ذكرته، ومن ذلك ذلك أن يتلو القمر الشمس من بعد ميلاده في الشرق، وذلك حين يلد بالفجر ثم يغرب شرقا من قبل شروق الشمس ثم أن يتلو القمر الشمس من بعد في الغرب فيغرب قبل غروب الشمس وذلك كله برهانه في أعظم قسم في القرآن العظيم وقال تعالى:
﴿وَالشَّمسِ وَضُحاها۝وَالقَمَرِ إِذا تَلاها۝وَالنَّهارِ إِذا جَلّاها۝وَاللَّيلِ إِذا يَغشاها﴾ صدق الله العظيم [الشمس: ١-٤].
وأما كيف يسبق النهار الليل من حيث حركة الأرض الذاتية، وكيف يسبق الليل النهار من حيث الزمن فقد شرحه لنا الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني في المقتبس الأخير بهذا الموضوع وللتفصيل بقية في حينه، اللهم أننا أزلنا عن أنفسنا الجهل من عقولنا الذي يؤدي بنا إلى التناقض الصامت هههه رغم أنه لا تناقض أبدا إنما هي هناك شيء اسمه العقل عدو ما جهل لذلك أنصحكم يا أحبتي في الله في مثل هذه الحالات أن تردوا كل شيء إلى عقولكم كون العقل عدو ما جهل وكيف يعلم الإنسان شيء لا يحيط به علما؟ ولا علم لنا إلا بما علمنا الله واتقوا الله ويعلمكم الله وسلام، على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

سرحان
04-05-2018, 11:03 PM
سلام عليكم اخي علاء
بالنسبة لي انا لاأستطيع معرفة كيف السبق بين الليل والنهار الا بعد معرفة الليل والنهار بالأصل
هل هي مخلوقات منفصلة عن الشمس مثلها مثل القمر والنجوم والكواكب او ان لها علاقه بالشمس والقمر ام انها نتيجة للحركة الشمس
فمثلا لو توقفت الارض عن الدوران لا اصبح الليل سرمدا بالجزء الشمالي للأرض ونهارا سرمدا للجنوبي او العكس وبغض النظر عن حركة الشمس والقمر سواء طلعت الشمس او غابت