المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديث نبوي عن اسم الله الاعظم



احبك يا الله
13-04-2017, 04:50 AM
قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم إلزموا هذا الدعاء : اللهم إني أسالك باسمك الأعظم و (((رضوانك الأكبر))) فإنه اسم من أسماء الله

عبد النعيمـ الاعظمــ
13-04-2017, 09:43 PM
حديث نبوي عن اسم الله الاعظم



قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم إلزموا هذا الدعاء : اللهم إني أسالك باسمك الأعظم و (((رضوانك الأكبر))) فإنه اسم من أسماء الله




ويشهد الرحمان و يشهد الخبير بالرحمان و اشهد ان محمد صلى الله عليه و اله و سلم لم يحط علما بالاسم الاعظم رقم100(النعيم الاعظمــ)

وكل اسماء الله سواء بالعظمه لافرق و كلها اسماء حسنى على ذلك

ينسف الحديث اعلاه و لا ياخذ به لاسباب كثيره و اهم شىء ان ننسف المكر من هذا الحديث و نقول بان حقيقة اسم الله الاعظمــ لم يكشفها الا العليم بالكتاب الداعى الى عبادة رضوان نفس الله و تحقيق النعيم الاعظم و من قبل بعث الامام المهدى قد جهلها كل عباد الله انسا و جنا و ملائكه

والعاقبة للمتقين

أيمن محمد
13-04-2017, 10:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد
صدقت حبيبي في الله ( رضوان الله أكبر ) فالرسول صلى الله عليه وسلم ، لا يعلم بحقيقة الإسم الأعظم ! ولو يعلم بذلك لما ذهبت نفسه عليه السلام حسرات على العِباد ..!
وهو يعلم بأن لله تعالى ( إسم أعظم ورضوان أكبر ) ! ولكن يجهل الكيفية والخبرة التي تتحقق فيها هذه الصفة العظيمة في نفس الله تعالى ؟
وهو يعلم يقيناً بأن لهذا العلم ( خبير بالرحمن ) لم يأتي زمانه بعد ! ولا يمكن لأحد من الخلق أن يتعداه بهذا العلم الذي خصّه الله تعالى لهُ وحده دون سواه ...
وسأذكر لك قول للإمام علي أبن أبي طالب رضى الله عنّه وكرم الله وجهه فيقول :
((إن الله لو ألقاني بالنار مُعذباً لما قلت إنها نار ، بل قلت جنة ، لإنه تعالى رضي لي بها ، فجنتي رضاه .. ورضوان من الله أكبر ، فسخطه نارهم ، ورضاه جِنانهم ...)) إنتهى كلامه عليه السلام

فهنا كلام يُثبت بأن الأئمة يعلمون بإن لله تعالى صفة عظيمة وهي ( الرضوان ) ويعلمون أيضاً بأن الإسم الأعظم قريب من هذه الصفة !؟ ولكن يجهلون كيفية تحقيق هذه الصفة في نفس الله تعالى ، ويدندنون حولها ويعلمون بأن لها إمام أخر الزمان لا شك أو ريب ... ولهذا فهم دائماً يُبشرون ويغبطون من سيلحقون بزمان هذا الإمام الخبير بالرحمن عليه أفضل الصلاة والسلام

وعليه فإن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم " اللهم إني اسألك بإسمك الأعظم ورضوانك الأكبر "
ليس حديث باطل والعياذ بالله تعالى ، ولا نستطيع أن نُنكره أو ننسفه !؟
خاصةً مع وجود قول الله تعالى : ( ورضوان من الله أكبر ) ..
فلا حرج أن يدعوا الإنسان بهذه الصفة التي ذكرها الله تعالى في كِتابه الكريم ...

وهذا الحديث ، وغيره من كلام الأئمة ، ماهي إلا دلائل صدق ، يُثبت بها الله البعض ، ويُحج بها البعض الأخر من المنكرين
والإعتراض على الحديث يكون فقط في الإختلاف مع مُحكم التنزيل
والسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

غانم
14-04-2017, 12:23 AM
لا لا يمكن الحكم عليه بالبطلان لأنه غير مخالف لمحكم القرآن الكريم بل يتوافق ويقترب من حقيقة اسم الله الأعظم، وكون أن النبي عليه الصلاة والسلام لم يعلم اسم الله الأعظم فذلك لا يعني أن لا يدعوه ويتوسل إليه باسمه الأعظم (الخفي) كما في حديث آخر كان فيه ادراج بسيط فصححه الامام ناصر كما يلي:
[اللهم إني عبدك وابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك وأنزلته في كتابك واستأثرت به في علم الغيب عندك وعلمته لأحد من خلقك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني وذهاب همي وغمي، إلا أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرجاً]. صدق عليه الصلاة والسلام.

وعلى كل حالٍ يا رجل إنك أتيت برواية حقّ حول فتوى عدد أسماء الله الحسنى أنها 99 اسماً ولكن محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يعلم أنه لم يعلم المسلمون بأسماء الله جميعاً وأنه لا يزال لله اسمٌ خفيٌّ ،ولذلك قال عليه الصلاة والسلام: [ما أصاب أحداً قط همٌّ ولا حزنٌ فقال اللهم إني عبدك وابن عبدك وأمتك، ناصيتي بيدك ماض في حكمك، عدلٌ فيَّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني وذهاب همي وغمي، إلا أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرجاً].

فانظر لقول محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- حيث قال: [أنزلته في كتابك أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك]. انتهى الاقتباس من حديث محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- ولو أن فيه إدراج بسيط، والحق هو: [اللهم إني عبدك وابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك وأنزلته في كتابك واستأثرت به في علم الغيب عندك وعلمته لأحد من خلقك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني وذهاب همي وغمي، إلا أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرجاً]. صدق عليه الصلاة والسلام.

ولكن الإدراج جعل فرصة لافتراء أسماءِ الله أنه لم ينزّلها في كتابه جميعاً وأنه يعلّم من يشاء من عبيده أسماءً لم ينزلها في كتابه، وذلك حتى يأتوا لله بأسماء ما أنزل الله بها من سلطان في محكم القرآن ومن ثم يقولون: ألم يقل محمدٌ رسول الله - صلى الله عليه وآله سلم - أن الله يعلم من يشاء بأسماء الله لم ينزلها في كتابه بل يعلمها لمن يشاء من خلقه ولم ينزلها على رسله؟ ومن ثم تتهيأ الفرصة للإلحاد في أسماء الله الحسنى والله من ورائهم محيط.

وأما الاسم الذي استأثر به في علم الغيب فقد آثر الله به الإمام المهديّ ليعلّمه لأمته فجعله الله من أعظم آيات التصديق للمهديّ المنتظَر، وهو يقصد اسم الله الأعظم يا (سس) الذي لا تحيط به علماً. أفلا تعلم أنّ الحكمة من خلق العبيد تكمن في اسم الله الأعظم وهو (النعيم) الأعظم؟ وليس سبب أنه يوصف بالأعظم إنه أعظم من أسماء الله الحسنى الأخرى سبحانه وتعالى علواً كبيراً! بل لأن الله جعله صفة رضوان نفسه على عباده وأفتاهم إنه حقاً سيجدونه النعيم الأعظم من نعيم جنته، ولم يقل ذلك المهديّ المنتظَر من عند نفسه بل أفتاكم الله في محكم كتابه أن نعيم رضوان الله على عباده لهو النعيم الأعظم من جنته. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} صدق الله العظيم [التوبة:72].
7467-ردّ المهديّ المنتظَر إلى السائلين عن اسم الله الأعظم..
49424

احبك يا الله
14-04-2017, 07:01 AM
بارك الله فيكم اخوتي الانصار وزادكم حبا وقربا ورضوانا

منتظر المهدي
18-04-2017, 01:33 PM
أحسنت والله غاية الإحسان حبيبي في الله أيمن محمد، وزادك الله من فضله وإحسانه وعلمه ورضوانه

أيمن محمد
19-04-2017, 01:23 PM
تذكرت أنني كنت أصرخ بالناس أنه جاء كوكب سقر وأنه انشق القمر آية للمهدي المنتظر ....وكنت على سطح بيت، كأنه بيت أبي والناس تستمع وكأنهم صدقوني وأزمعت أن أعلمهم طريقة النجاة وكيف يدعون الله برحمته التي كتبها على نفسه...علما أنني الآن في دولة أخرى ولست في دياري حيث منزل أبي وفي الرؤيا كان الجو قاتما مكدرا خانقا مضغوطا والنهار كأنه ليل أحمر والحرارة مرتفعة جدا... والله المستعان وعليه التكلان

وعليك السلام حبيبي في الله ( منتظر المهدي ) ورحمة الله وبركاته ... وبعد

رأيت هذه المشاركة ، بالبيان الأخير للإمام عليه السلام ، وهذه الرؤيا ، والتي سبقتها لا تحتاج تأويل ، فهي من المُبشرات المُثبتات للمؤمنين ، ولا نُزكي أنفسنا على الله تعالى ....

ولكن المُدهش والغريب ، ان الرؤيا هذه والتي سبقتها ، والله إني رأيت مايُشبه كلامك في الرؤيا ، لكن الناس وبعض من رأيتهم في الرؤيا، شبه أصنام من شدة الذهول والخوف ؟! فلا ينطقون بشيء .. وأنا أردد : هذه جهنم التي يُكذب بها المجرمون ...

فاللهم أرحم أهلينا وأقاربنا ، والناس الغافلين في العالمين ، اللهم امين يارب العالمين
وأجعل اللهم مس سقر على مادون ذلك من شياطين الجن والإنس اللهم أمين
والسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

منتظر المهدي
04-05-2017, 08:01 PM
صدقت حبيبي في الله أيمن محمد ، وما تذكرته لاحقا هو من جملة الرؤيا الأولى رؤية انشقاق القمر،فهما رؤيا واحدة كنت نسيت شيئا منها فألحقته بمشاركة ثانية.
ونسأل الله أن يهدي عباده إليه ما دون الشياطين من الأمم منهم،والله المستعان.

Mohammed almnsor
11-10-2017, 09:56 PM
ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺑﺮﻛﺎﺗﻪ
ﻭﺑﻌﺪ
ﻟﻘﺪ ﻗﺮﺍﺕ ﻋﺪﺕ ﻣﺮﺍﺕ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ
ﻋﻈﻴﻢ ﻧﻌﻴﻢ ﺭﺿﻮﺍﻥ ﺍﻟﻠﻪ
ﻭﺫﻟﻚ ﻗﺒﻞ ﺍﺷﺘﺮﺍﻛﻲ ﺑﺎﻟﻤﻨﺘﺪﻯ
ﻟﻘﺪ ﻭﺟﺪﺕ ﻛﻼﻡ ﻓﻲ ﻗﻤﺔ ﺍﻟﺮﻭﻋﻪ
ﻭﺍﺿﺎﻓﺔ ﺍﻧﻪ ﻓﻌﻼ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻧﻌﻴﻢ ﺍﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺭﺿﺎء ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﺍﻃﻼﻗﺎ

ﻭﻫﺬﻩ ﻛﻼ ﻡ ﺍﻗﻮﻟﻪ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﺷﻬﺎﺩﺓ ﺣﻖ