المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طلب تفسير وتوضيح اكثر للاهتداء



اسامة الموسوي
29-12-2010, 10:01 PM
قال الله تعالى
(( سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاء ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا 22)
صدق الله العظيم

أطلب من ناصر محمد اليماني لن يفسر لنا اكثر عن هذه الاية لماذا الله تعالى ذكر قولين ثم
قال رجما بالغيب ثم ذكر بعدها القول الثالث فلماذا لم يجمع الله الاقوال ثم يقول رجما بالغيب هل من سبب في ذلك
وانت تقول ان اصحاب الكهف ثلاثة وان الله قد قال سيقولون ويقولون رجما بالغيب
وثم فسرت ان( ما يعلمهم الا قليل ) ان الله المقصود هنا
اذا كان هذا سر في هذا التفسير اذا هنالك سر في فصل القول الثالث عن القولين الاولين
فربما توضح حقيقة هذا السر لنهتدي به
ارجو الرد باختصار

الوصابي
29-12-2010, 10:13 PM
قال تعالى
(( سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وهنا لم يتم الوصف بان هذا القول رجما بالغيب ومن ثم تم البيان بان القول الثاني
وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ بأنه رجما بالغيب ومن ثم جاء القول الثالث
وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم واخبر الله الرسول بأن يقول ان ربي اعلم بعدتهم لأنه سيأتي من سبينه وبالادله من كتاب الله وامره بأن لا يستفتي فيهم احد حتى يأتي الوقت المحدد وهاهو قد جاء
قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ وهنا تجد المعنى بأن الله مايعلمُهم بعلمه الا قليل


ولقد بين الامام وشرح اكثر مرة ولو بحثت لوجدت وانشاء الله سيقوم احد الاخوه باقتباس من بياناته لأني لا استطيع ان انقل من بياناته لانشغالي الان

nour65
29-12-2010, 10:36 PM
قال الله تعالى
(( سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاء ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا 22)
صدق الله العظيم

أطلب من ناصر محمد اليماني لن يفسر لنا اكثر عن هذه الاية لماذا الله تعالى ذكر قولين ثم
قال رجما بالغيب ثم ذكر بعدها القول الثالث فلماذا لم يجمع الله الاقوال ثم يقول رجما بالغيب هل من سبب في ذلك
وانت تقول ان اصحاب الكهف ثلاثة وان الله قد قال سيقولون ويقولون رجما بالغيب
وثم فسرت ان( ما يعلمهم الا قليل ) ان الله المقصود هنا
اذا كان هذا سر في هذا التفسير اذا هنالك سر في فصل القول الثالث عن القولين الاولين
فربما توضح حقيقة هذا السر لنهتدي به
ارجو الرد باختصار


البيانات التفصيلية لموضوع أصحاب الكهف تجده على هذا الرابط :

http://www.smartvisions.eu/showthread.php?t=51

اسامة الموسوي
30-12-2010, 11:52 AM
اخي العزيز
لم اجد جوابا واضحا فأذا اخذنا على قولكم وتفسيركم ان رجما بالغيب تخص القول الثاني فأن الثالث يصح كما يصح الاول فأن الثالث يصح واذا كان تفسيركم لمعنى قليل فوضحو اساس بنيانكم وتفسيركم

اقتباس من كلام ناصر محمد اليماني
ثم نأتي لقوله تعالى عما قليل فكم هو رقم القليل في قوله تعالى( قال رب انصرني بما كذبون * قال عما قليل ليصبحن نادمين * فأخذتهم الصيحة )

هذه يا عزيزي قصة النبي هود

ومن ثم وجدت بأن الرمز قليل يرمز لرقم ثلاثة وقال الله تعالى(فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب ) صدق الله العظيم


وهذه قصة النبي صالح
فما الربط بين القصتين بالقران

بلقرآن نحيا
30-12-2010, 12:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


اخي العزيز
لم اجد جوابا واضحا فأذا اخذنا على قولكم وتفسيركم ان رجما بالغيب تخص القول الثاني فأن الثالث يصح كما يصح الاول فأن الثالث يصح واذا كان تفسيركم لمعنى قليل فوضحو اساس بنيانكم وتفسيركم

اقتباس من كلام ناصر محمد اليماني
ثم نأتي لقوله تعالى عما قليل فكم هو رقم القليل في قوله تعالى( قال رب انصرني بما كذبون * قال عما قليل ليصبحن نادمين * فأخذتهم الصيحة )

هذه يا عزيزي قصة النبي هود

ومن ثم وجدت بأن الرمز قليل يرمز لرقم ثلاثة وقال الله تعالى(فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب ) صدق الله العظيم


وهذه قصة النبي صالح
فما الربط بين القصتين بالقران


أخي الموسوي أن الجواب الاول من ((سيقولون ثلاثه رابعهم كلبهم ))لم يعلق عليه لكن الجواب الثاني عقب وقال رجما بالغيب والجواب الثالث عقب عليه وقال قل ربي أعلم بعدتهم
فكان الثاني والثالث ليس صحيح وترك الاول دون ان يتبع بنفي صريح مثل الاقوال الاخري إذا هو اصح الاقوال من التي قيلت فلم يقل في الاول يقولون وانما جاء الصيغه للمستقبل سيقولون اي ان هذا الراي لم يقل به الا في المستقبل هو قول الامام واصحابه
أما ما بعده فقال يقولون فكان الفعل مضارع اي حاضر في وقت الفتوي من الله لليهود والناس بقصه اصحاب الكهف وهم في عهد النبي يقولون بالقولين الثاني والثالث وهم يتناقلون ويفتون بعدد اصحاب الكهف في وقت نزول الايات وهو مارد الله بنفي صحته ((رجما بالغيب...قل ربي أعلم بعدتهم |...)) وما زال سيقولون معلق لم ينفي لانه اصحها وهو سيقال في المستقبل

أما قولك ما العلاقه بين القصتين وأنا انصحك أن تعيد قرائه البيان مره أخري ليتبين لك العلاقه بينهما هي ان الامام أستشهد بكل من القصتين ليوضح الرقم الصحيح المراد من قول الله تعالي قليل في أغلب مواضع القران فهي تعني ان عده قليل هي بمقدار ثلاثه ؟أيام في كتاب الله وجاء لك بشاهد من مواضع في القران من قصص مختلفه من قصص الانبياء ليبين عده العدد قليل انها تساوي ثلاثه

الباحث عن الحق
30-12-2010, 12:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم اجمعين .... اخي الكريم اسامه الرابط بين القصتين هو سنه الله في تعذيب عباده العاصين . عندما تتدبر القران ستجد ان الله سبحانه و تعالى له سنه في كل شي و منها كيفيه التعذيب . منها ان الله سبحانه و تعالى لا يعذب حتى يبعث رسولا و منها ايضا الثلاثه ايام كمهله اخيره .... اخي فقط اقراء و تدبر و ادعو الله ان يريك الحق حقا و يرزقك اتباعه و يريك الباطل باطلا و يرزقك اجتنابه ومن بعد صلي لله ركعه و ركعتين حتى يعينك الله قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جنة إن هو إلا نذير لكم بين يدي عذاب شديد
و من ثم ابحث و قارن بين بيانات الامام نصره الله من عنده باذنه تعالى و بين كافه العلماء من كافه المذاهب
وعلم اخي اسامه انه حتى الرسل عليهم افضل الصلوات و اتم التسليم لم تأتهم الرساله الا بعد ان بحثو للحق و تمنو ان يجدوه باصرار و صبر ... وذلك بينه الامام في ايات كثر
فيا اخي الرجل لا تأتيه الثمره ساقطه من السماء بل يجب عليه ان يزرع و من ثم يحصد ...كذلك المعلومه يجب ان تبحث لها بنفسك هنا و هناك
اللهم لا تزغ قلوبنا بعد ان هديتنا انك السميع العليم و السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

اسامة الموسوي
30-12-2010, 02:14 PM
الثلاثه ايام كمهله اخيره

أما قولك ما العلاقه بين القصتين وأنا انصحك أن تعيد قرائه البيان مره أخري ليتبين لك العلاقه بينهما هي ان الامام أستشهد بكل من القصتين ليوضح الرقم الصحيح المراد من قول الله تعالي قليل في أغلب مواضع القران فهي تعني ان عده قليل هي بمقدار ثلاثه ؟أيام في كتاب الله وجاء لك بشاهد من مواضع في القران من قصص مختلفه من قصص الانبياء ليبين عده العدد قليل انها تساوي ثلاثه


قال تعالى
(فَأَرْسَلَ فِرْعَونُ فِي الْمَدَآئِنِ حَاشِرِينَ * إِنّ هَـَؤُلآءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ * وَإِنّهُمْ لَنَا لَغَآئِظُونَ ) صدق الله العظيم
هنا يصف فرعون بني اسرائيل
قال تعالى
وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الرُّوحِ قُلْ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتُوا مِنْ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا)


قال تعالى

حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيل
هنا قصة النبي نوح واالذين صعدو معه الى السفينة
قال تعالى
ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا

اسامة الموسوي
30-12-2010, 02:16 PM
الثلاثه ايام كمهله اخيره

أما قولك ما العلاقه بين القصتين وأنا انصحك أن تعيد قرائه البيان مره أخري ليتبين لك العلاقه بينهما هي ان الامام أستشهد بكل من القصتين ليوضح الرقم الصحيح المراد من قول الله تعالي قليل في أغلب مواضع القران فهي تعني ان عده قليل هي بمقدار ثلاثه ؟أيام في كتاب الله وجاء لك بشاهد من مواضع في القران من قصص مختلفه من قصص الانبياء ليبين عده العدد قليل انها تساوي ثلاثه


قال تعالى
(فَأَرْسَلَ فِرْعَونُ فِي الْمَدَآئِنِ حَاشِرِينَ * إِنّ هَـَؤُلآءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ * وَإِنّهُمْ لَنَا لَغَآئِظُونَ ) صدق الله العظيم
هنا يصف فرعون بني اسرائيل
قال تعالى
وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الرُّوحِ قُلْ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتُوا مِنْ الْعِلْمِ إِلَّاقَلِيلًا


قال تعالى

حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيل
هنا قصة النبي نوح واالذين صعدو معه الى السفينة
قال تعالى
ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا

اسامة الموسوي
30-12-2010, 02:51 PM
هذا قتباس من ردودكم واجبتكم بأيات من القران

nour65
30-12-2010, 03:33 PM
اخي العزيز
لم اجد جوابا واضحا فأذا اخذنا على قولكم وتفسيركم ان رجما بالغيب تخص القول الثاني فأن الثالث يصح كما يصح الاول فأن الثالث يصح واذا كان تفسيركم لمعنى قليل فوضحو اساس بنيانكم وتفسيركم

اقتباس من كلام ناصر محمد اليماني
ثم نأتي لقوله تعالى عما قليل فكم هو رقم القليل في قوله تعالى( قال رب انصرني بما كذبون * قال عما قليل ليصبحن نادمين * فأخذتهم الصيحة )

هذه يا عزيزي قصة النبي هود

ومن ثم وجدت بأن الرمز قليل يرمز لرقم ثلاثة وقال الله تعالى(فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب ) صدق الله العظيم


وهذه قصة النبي صالح
فما الربط بين القصتين بالقران

بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على جميع المرسلين

تصحيحا" لمعلوماتك يا أخ الموسوي ان قوله تعالى :

(( قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ )) صدق الله العظيم

وردت في سورة المؤمنون و ليس في سورة هود و عندما وردت هذه الايات في سورة المؤمنون لم يتم تحديد اسم النبي او الرسول الذي دعا ربه ان ينصره فما أدراك انها تخص النبي هود و ليس النبي صالح عليهم الصلاة و السلام ؟!!
و هذه هي الايات :

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ وَإِن كُنَّا لَمُبْتَلِينَ

ثُمَّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ

فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلا تَتَّقُونَ

وَقَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاء الآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ

وَلَئِنْ أَطَعْتُم بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَّخَاسِرُونَ

أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُم مُّخْرَجُونَ

هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ

إِنْ هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ

إِنْ هُوَ إِلاَّ رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ

قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ

قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ

فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

ثُمَّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قُرُونًا آخَرِينَ

صدق الله العظيم

و انت تعلم كما أفترض ان العذاب الذي لحق بقوم هود هو الريح الصرصر و ليس الصيحة و أما قوم صالح فهم الذين اخذتهم الصيحة و لذلك فإننا نستنتج ان النبي او الرسول الذي لم يذكر اسمه في الايات الكريمة انما كان هو نفسه نبي الله صالح عليه السلام و ليس هود عليه السلام و هكذا ارتبطت الايات ببعضها البعض و علمت ان قليل تعني ثلاثة لا غير و علمت كذلك ان الامام المهدي الحق من رب العالمين انما يأتيكم بالبيان الحق من ذات القرآن اي يفسر القرآن بالقرآن ..

و أما قوله تعالى : ((فَعَقَرُوهَا فَقَالَ تَمَتَّعُواْ فِي دَارِكُمْ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ )) صدق الله العظيم
فقد وردت في سورة هود لكنها تخص نبي الله صالح عليه الصلاة و السلام لأنه تم ذكر اسمه في بداية تلك الايات الكريمة التي اخبرتنا عن قصة نبي الله صالح عليه السلام مع قومه و هذه هي الايات :

قال الله تعالى ((
وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ

فَعَقَرُوهَا فَقَالَ تَمَتَّعُواْ فِي دَارِكُمْ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ

فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ

وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ

كَأَن لَّمْ يَغْنَوْا فِيهَا أَلاَ إِنَّ ثَمُودَ كَفَرُواْ رَبَّهُمْ أَلاَ بُعْدًا لِّثَمُودَ

صدق الله العظيم

و مع ذلك فإنني اقول لك ان الامام اثبت من القرآن الكريم في مواضع اخرى من الايات الكريمة ان قليل تعبر عن العدد ثلاثة فقط .. اي ممكن ان يكون قليل يعبر عن ثلاثة ايام او ثلاثة ثواني او ثلاثة قرون او ثلاث عقود او ثلاث سنوات و هكذا حسب المراد في الاية التي ترد فيها كلمة قليل ..



كما أن الامام قد استشهد بسورة يس عن أصحاب القرية و هم رسل ثلاثة قد أثبت انهم هم انفسهم اصحاب الكهف الثلاثة ايضا" فاقرأ بيانات اصحاب الكهف جيدا" لتبصر الحق الذي ابصرناه

ابو محمد الكعبي
30-12-2010, 04:41 PM
ردالجواب بالقول الصواب من مُحكم الكتاب ذكراً لأولي الألباب

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله التوابين المُتطهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين وسلامُ على المُرسلين ولا أفرقُ بين أحد من رُسله وأنا من المُسلمين)

وسلامُ الله على كافة الأنصار السابقين الأخيار وسلامُ الله على مُشبب الذي يُحاج المهدي المنتظر من الكتاب ولكني الإنسان الذي علمه الله البيان الحق للقرآن لو اجتمع الأولين والآخرين الأحياء منهم والأموات أجمعين ليُحاجوا الإنسان الذي علمه الله البيان الحق للقرآن لجعل الله عبده وخليفته الإمام المهدي الإنسان الذي علمهُ الله البيان للقرآن هو المُهيمن عليهم جميعاً بالعلم والسُلطان فلا يُحاجني أي إنسان أو جان من القرآن إلا ألجمته بالعلم والسُلطان من مُحكم القرآن تصديقاً للبشرى الحق (فلا يُحاجك أحد من القرآن إلا غلبته) وأنا على ذلك لمن الشاهدين والحمدُ لله رب العالمين..

ويا أخي مُشبب أما الآن فقد أعجبتني كثيراً لأنك تُحاجني من الكتاب المحفوظ من التحريف القرآن العظيم وأراك تُحاجني بالرمز (قليل) ثم آتيك يا مُشبب بالجواب من مُحكم الكتاب إن كُنت من أولي الألباب )

والحق أقول والحق أحق أن يُتبع أن الرمز قليل في الكتاب وجدناه إما أن يكون رمزاً للرقم (ثلاثة) وإما أن يكون رمزاً (لثلث)

وقال الله تعالى))

(وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (26)صدق الله العظيم

وهُنا يذكر الله الصحابة المُكرمين الذين حضروا معركة بدر يوم نصرهم الله على أعدائهم برغم أنهم قليل تصديقاً لقول الله تعالى((وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ )صدق الله العظيم

وأفتي بالحق إن الله يقصد في هذا الموضع بكلمة قليل أي أنهم( ثُلث) يُقاتلون ثُلثين بمعنى أن عدوهم مثليهم وإنالصادقون وما ينبغي لي أن أفتيكم بغير علم من الله وأنهُ حقاً يقصد (ثُلث) ومن ثم آتيك بالبُرهان المُبين من مُحكم القرآن العظيم وقال الله تعالى)

((((قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لَّأُوْلِي الأَبْصَارِ)) {13}صدق اللهالعظيم

فتبين لك يا مُشبب من مُحكم الكتاب أن المقصود من قول الله تعالى((وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ )) أي أن الفئتين هم ثُلث وثلثان فأما (ثُلث) فهم فئة المؤمنين وأما ثُلثين فهم أعداؤهم الكُفار في غزوة بدر بمعنى أنهم مثليهم فإلتقتا الفئتين وهم(ثُلث) و(ثُلثان) فأما(ثُلث) فهم الذي جعل الله رمز لعددهم كلمة (قليل) تصديقاً لقول الله تعالى(((وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ )صدق الله العظيم

وأما فئة الكُفار فهم مثليهم أي ثُلثان تصديقاً لقول الله تعالى)

((قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لَّأُوْلِي الأَبْصَارِ)) {13}صدق اللهالعظيم

وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

============================

بسم الله الرحمن الرحيم

وسلامُ على المُرسلين وآلهم التوابين المُتطهرين ولا أفرقُ بين أحد من رُسله وأنا من المُسلمين أدعو إلى الله على بصيرة من ربي وهي ذاتها بصيرة جدي عليه الصلاة والسلام القُرآن العظيم إن كنتم به مؤمنون وأشهدُ الله وكفى بالله شهيداً أني مُعتصم بحبل الله القرآن العظيم ولعن الله من كان يريد غير الحق سواء ناصر محمد اليماني أو الذين يجادلون ناصر محمد اليماني من بعد ماعلموا أنه هو المهدي المنتظر ويريدون أن يطفئوا نور الله ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره المُجرمون ظُهوره .. ولا أقصد من قولي هذا مُشبب إبن القحطاني برغم أن في القلب منهُ ريب ولكن الظن لا يُغني من الحق شيئاً وسوف أحاجه بالحق حتى يتبين لي أمره فهل سيجعله الله من الأنصار السابقين الأخيار المُكرمين صفوة البشرية وخير البرية من المؤمنين الذين قال الله عنهم في محكم كتابه ((إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ))صدق الله العظيم

ويامعشر الأنصار السابقين الأخيار لا تصفوا من رأيتم أنه يجادل ناصر محمد اليماني بالقرآن العظيم أنهُ من شياطين البشر فاحذروا إن ذلك ليعجب ألد الخصام لله رب العالمين ولا تقولوا عن مُشبب أو غيره من الذين يحاجونا بالقرآن العظيم إلا خيراً وثقوا في إمامكم كُل الثقة أن من يحاج المهدي المنتظر من الذكر العظيم فإني أهدي به إلى الصراط المُستقيم لمن شاء أن يستقيم وإني لأهدي بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد وإن المهدي المنتظر ليحترم مُشبب القحطاني مادام يبحث عن الحق فصبراً جميلاً عسى الله أن يريه الحق حقاً ويرزقه إتباعه إن ربي غفور رحيم فصبراً جميلا ..

وإليك الرد يا مُشبب إبن القحطاني من الكتاب ))قال الله تعالى)
فَعَقَرُواْ النَّاقَةَ وَعَتَوْاْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُواْ يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ ))

ثم نأتي لقوله تعالى (قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (39) قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ ) فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاء فَبُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (41) )

ثم نأتي لقول الله تعالى(فَعَقَرُوهَا فَقَالَ تَمَتَّعُواْ فِي دَارِكُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ . فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحاً وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ . وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ . كَأَن لَّمْ يَغْنَوْاْ فِيهَا أَلاَ إِنَّ ثَمُودَ كَفرُواْ رَبَّهُمْ أَلاَ بُعْداً لِّثَمُودَ }صدق الله العظيم

وهذا بُرهان على الرمز قليل إما أن يرمز (لثلاثة) أو يرمز ( لثلث) ويا مُشبب بارك الله فيك أخي الكريم لا تظنني إعتمدت فقط على بيان كلمة قليل أنها ترمز لثلاث أو ترمز لثلث هيهات هيهات بل لأني علمت علم اليقين من هم أصحاب القصة الغامضة في القرآن العظيم كما سبق التفصيل ويا مُشبب ما كان للمهدي المنتظر أن ينطق عن الهوى فيحتمل الصح ويحتمل الخطأ وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين ألا والله لو تُكلف الحكومة اليمنية نفسها بالبحث عمَ يقوله ناصر محمد اليماني بإرسال أطقم مُسلحة إلى قرية الأقمر لعثروا على الخبر بعين اليقين وما على المهدي المُنتظر إلا أن يفصل لكم البيان الحق للذكر و تدبر قول الله تعالى))

{وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ(13)إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ(14)قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمَانُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلا تَكْذِبُونَ(15)قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ(16)وَمَا عَلَيْنَا إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ(17)قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(18)قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ(19)وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ(20)اتَّبِعُو ا مَنْ لا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ(21)وَمَا لِي لا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ(22)ءأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ يُرِدْنِي الرَّحْمَانُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلا يُنقِذُونِ(23)إِنِّي إِذًا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ(24)إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ(25)قِيلَ ادْخُلْ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ(26)بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ(27)وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ(28)إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ(29)يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزءُون(30)أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لا يَرْجِعُونَ(31)وَإِنْ كُلٌّ لَمَّا جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ(32)}صدق الله العظيم

فمن هم أصحاب هذه القرية ومن هم هؤلاء الرسل الثلاثة ومن هم أقوامهم أفلا تسأل نفسك لماذا جعل الله قصتهم غامضة وذلك لأن قصتهم مُتعلقة بأصحاب الكهف الذين كذبهم أقوامهم وجعلوهم أمام خيارين إثنين لا ثالث لهما ((قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(18)صدق الله العظيم

فانظر لتهديدهم لهؤلاء الرسل الثلاثة (قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(18)صدق الله العظيم.

وهؤلاء الرسل الثلاثة ما كان الوحي يتنزل إلا على واحد منهم وأما إثنين فهم أنبياء جعلهم الله رسلاً إلى قومهم مع صاحبهم ومثلهم كمثل نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام ونبي الله هارون عليه الصلاة والسلام ولن تجد أن الوحي كان يتنزل إلا على واحد منهم وهو رسول الله موسى عليه الصلاة والسلام وجعله الله مع أخيه رسول وهو نبي الله هارون عليه الصلاة والسلام وقال الله تعالى))

(( اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِى وَلَا تَنِيَا فِى ذِكْرِى (43) اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (44) فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى (45) قَالَا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَن يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَن يَطْغَى (46) قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِى مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى (47) فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِى إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكَ وَالسَّلَامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى (48) إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَى مَن كَذَّبَ وَتَوَلَّى (49) قَالَ فَمَن رَّبُّكُمَا يَا مُوسَى (50) قَالَ رَبُّنَا الَّذِى أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى (51) قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى (52) قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّى فِى كِتَابٍ لَّا يَضِلُّ رَبِّى وَلَا يَنسَى (53)صدق الله العظيم

فانظروا لقول الله تعالى(( فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ )صدق الله العظيم

ومن خلال ذلك نعلم أن الرسل الثلاثة كذلك لم يتنزل الوحي بالكتاب إلا على واحد منهم وإثنين جعلهم له وزراء وأنبياء فلا يقبل العقل أنه تم تنزيل ثلاثة كُتب عليهم وكُلٌ منهم يدعو إلى كتابه وإتباعه فهذا غير منطقي أن يتنزل ثلاثة كتب في آن واحد إلى قرية واحدة وإنما الإثنين الآخرين صدقوا برسول ربهم ثم ابتعثهم أنبياء مع رسول ربهم فجعلهم جميعاً رسل الله إلى قومهم في قريتهم ولكن إثنين من الرسل إلى هذه القرية إنما هم الفتية الذين آمنوا بربهم فزادهم الله هدىً فيتبعون الرسول الذي أنزل الله عليه الرسالة إلى قومه فانظر لنبي الله لوط عليه الصلاة والسلام آمن برسول الله إبراهيم وقال الله تعالى)

(((فَآَمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (26)صدق الله العظيم

وإذا بحثت في الكتاب تجد أن لوط ابتعثه الله إلى قريته نبياً وهي إحدى قرى قوم إبراهيم الكريم ))

ومن ذلك نستنتج أننا حين نجد رسولين أو ثلاثة في آن واحد مع بعض إنما الرسالة تنزلت على أحدهم وأما الذين معه من الرسل إنما صدقوا بالرسالة فآمنوا بربهم فزادهم الله هُدى فيبتعثهم مع رسول ربهم إلى قومهم فيسميهم رسل مع رسول ربهم ولكن الرسل درجات تصديقاً لقول الله تعالى))

(({تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ} صدق الله العظيم

وكذلك أصحاب الكهف إنما هم الرُسل الثلاثة إلى قريتهم ولكن الرسول إلذي تنزلت عليه الرسالة ليس إلا واحداً منهم وأما الفتية فإنما آمنوا برسول ربهم فزادهم الله هدىً وجعلهم أنبياء ووزراء مع رسول ربهم الذي يدعو قومه إلى عبادة الله وترك عبادة الأصنام فآمن اثنان منهم بالدعوة إلى الحق فآمنوا برسول ربهم وأما قومهم فأبوا أن يتبعوا رسول ربهم و يتركوا عبادة الأصنام وقال الله تعالى))

((نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (14) وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا (15) هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً لَّوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِم بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا (16) وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا (17)صدق الله العظيم

فانظر لقول رسول ربهم من بعد أن حذروهم فخيروهم إما أن يعودوا في ملتهم فيعبدوا آلهتهم أو يرجمونهم فلا خيار لهم فأرادوا فومهم القبض عليهم كما أرادوا قريش أن يقبضوا على محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم إختبأ هو وصاحبه في الكهف حتى تهدأ الأمور ويستيئسوا من المُطاردة ومن ثم يرحل هو وصاحبه وكذلك أصحاب الكهف حين أرادوا قومهم ان يبطشوا بهم فيرجمونهم أو يعيدونهم في ملتهم فقال لهم رسول ربهم ))

(( وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا (17)صدق الله العظيم

وأولئك هم الرسل الثلاثة فأووا إلى الكهف هرباً من قومهم لأنهم أرادوا القبض عليهم فخيروهم إما أن يعودوا في ملتهم أو يرجمونهم وسوف تدرك سر هربهم من بعد أن بعثهم الله من بعد نومتهم الأولى وقال الله تعالى))

((وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا (20) إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِى مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا (21)صدق الله العظيم

إذاً يا مُشبب إن هؤلاء أنبياء فتجد أنهم مُطاردون من قومهم بسبب أنهم يدعونهم إلى عبادة الله وحده وترك عبادة الأوثان وأرادوا قومهم أن يرجمونهم أو يعودوا في ملتهم فانظر لقول رسول ربهم للفتية الذين آمنوا معه فجعلهم الله معه أنبياء ووزراء وقال لهم ))

(( إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِى مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا (21)صدق الله العظيم

فهذا هو السبب الذي كلف الهرب من قومهم ألا وأنهم أولئك الرُسل الثلاثة الذين جعل الله قصتهم غامضة في القرآن العظيم لأنهم من أسرار الكتاب وقال الله تعالى )

(({وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ(13)إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ(14)قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمَانُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلا تَكْذِبُونَ(15)قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ(16)وَمَا عَلَيْنَا إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ(17)قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(18)صدق الله العظيم

فانظر للتهديد ((لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(18)صدق الله العظيم

بمعنى أنه لا خيار لهم إما أن ينتهوا عن الدعوة إلى عبادة الله فيعبدوا آلهتهم أو يرجمونهم ولذلك قال الله

تعالى.(( إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِى مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا (21)صدق الله العظيم

ثم تبين لنا أن أصحاب الكهف هم ثلاثة لا شك وأنهم أصحاب قرية حمة ذياب إبن غانم وهم )

1_رسول الله إلياس عليه الصلاة والسلام
2_رسول الله إدريس عليه الصلاة والسلام
3_رسول الله اليسع عليه الصلاة والسلام

وأما الرقيم المُضاف إليهم فهو رسول الله المسيح عيسى إبن مريم عليه الصلاة والسلام.ويا أخي الكريم ما علينا إلا البلاغ فأخبرت بعنوانهم ومكانهم وقصتهم وأسمائهم ولبثهم الأول ولبثهم الثاني وعلمناكم أنهم لبثوا لبثهم الأول (9000 سنة ) تسعة آلاف سنة وكذلك لبثهم الثاني يستمر ( 9000 سنة ) تسعة آلاف سنة حسب سنينكم بالسنة والشهر واليوم والساعة والدقيقة والثانية وفصلنا كُل ذلك من القرآن العظيم وليس كتأويل الذين يفسرون القرآن بأرقام آياته وإنهم لكاذبون بل بأرقام لفظية في محكم القرآن العظيم وما علينا إلا البلاغ بقصتهم ومكانهم فإذا لم يبحثوا عنهم فسوف يبعثهم الله جميعاً فيخرجوا من كهفهم فهم من وزراء المهدي المنتظر و آيات للناس من أنفسهم عجباً بل حتى فصلنا لكم أجسادهم العملاقة وبينا لكم السر أنه حتى لو اطلع عليهم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لولى منهم فراراً ولملئ منهم رُعباً تصديقاً لقول اله تعالى))

((وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِى فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِى وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا (18) وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا (19)صدق الله العظيم

وللأسف قال الذين لا يعلمون أن الفرار والرُعب سوف يكون بسبب طول شعرهم وأظافرهم وإنهم لكاذبون ولو كان هذا التفسير الباطل حقاً لما قالوا لبثنا يوماً أو بعض يوم لأنهم سوف يرون شعرهم وأظافرهم وقال الله تعالى (قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ ))صدق الله العظيم

إذاً هذا التفسير عن سبب الفرار منهم والرعب كان قولاً على الله بالظن الذي لا يغني من الحق شيئاً بل السبب الحق لأنهم عمالقة في خلقتهم لأنهم من الأمم الأولى من بعد عاد وثمود وقبل قوم خليل الله إبراهيم ولوط وإنا لصادقون ويا عجبي الشديد من عُلماء هذه الأمة وأمتهم الذين لا يتدبرون قرآن ربهم ولم يسألوا أنفسهم لماذا لبث نوح في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً وهذا ليس إلا زمن الدعوة إذاً أعمار تلك الأمم ليست كأعمار أمم آخر الزمان وذلك لأن الله زاد أمم القرون الأولى بسطة في الخلق علينا أي بسطة في خلق أجسادهم العملاقة ولذلك السبب (( لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا (19)صدق الله العظيم

والمهدي المنتظر وحزبه هو الوحيد الذي أحصى لبثهم وقصتهم وأسماءهم وشأنهم من البداية إلى النهاية
وإذا كنت يامُشبب من أولي الألباب الذين يتدبرون الكتاب سوف تجد الحكمة من بقاء أصحاب الكهف

في قوله تعالى((ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا)) صدق الله العظيم

وأما الذين عثروا عليهم من قبل لا يعلمون ماشأنهم وماهي قصتهم وكم هو لبثهم وما هي أسماؤهم فتنازعوا في قصتهم وكلٌ يأتي له بخبر رجماً بالغيب ومن ثم ردوا علمهم لخالقهم)

((فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ ))

وقد بين لكم المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني ماهي الحكمة من بقائهم وهو من أجل إتباع المهدي
المنتظر الحق وحزبه الذي أحصى عددهم ولبثهم الأول والثاني وقصتهم وأسماءهم وكذلك بين المهدي المنتظر الحق ناصر محمد اليماني أن العثور عليهم هو حكمة إخفائهم من الأعين حتى يأتي زمن الحكمة من بقائهم وذلك لأنهم شرط من شروط الساعة الكبرى وقد بين الله لكم هذه الحكمة من العثور عليهم من أجل التمويه والإخفاء حتى يأتي زمن أشراط الساعة الكبرى وقال الله تعالى)

((وكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا )) صدق الله العظيم

ولربما الجاهلون يقولون إنما هذه الحكمة تخص الذين عثروا عليهم ومن ثم نرد بالحق بأن الذين عثروا عليهم لم يعلموا أي شيئ لا عن قصتهم ولا عن أسمائهم ولا عن الحكمة من بقائهم إلا أنهم علموا أنهُ لابد أن تكون لهم حكمة إلهية في الكتاب لأنهم وجدوهم نائمون وحاولوا إيقاظهم فلم يستطيعوا وحاولوا معرفة قصتهم فلم يجدوا من يفتيهم ومن ثم ((فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ )) صدق الله العظيم

ويا أيها الباحث عن الحقيقة إن أصحاب الكهف والرقيم في محافظة ذمار في قرية الأقمر في كهف بجانب
بيت رجل يُدعى(محمد سعد) ويجعل فيه محمد سعد علف الأنعام فهل بعد هذا البيان بيان وأقسم بالله رب العالمين أنهم لفي محافظة ذمار فلا تُمار فيهم أيها الباحث عن الحقيقة والكذب حباله قصيرة ولم يُكلفني الله أن أذهب لاستخراجهم حتى لا يقول المرجفون إنما عثر عليهم ويريد أن يجعل من ذلك له معجزة لكي يصدقه الناس أنه المهدي المنتظر لأنه للأسف إن نصف هذا العالم من شياطين البشر والنصف الآخر ثُلثان منه غافلون ونعود لمواصلة التفصيل وقال الله تعالى (( وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِنْهُ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا) صدق الله العظيم

وقد بين لكم المهدي المنتظر الحق الإمام ناصر محمد اليماني عن سبب الفرار لمن يعثر عليهم وهو لم
يحيط بمدى طولهم وخلق أجسامهم وذلك لأنهم من آيات الله عجبا وهم من الأمم الأولى ويلون قوم عاد
فانظر لأجساد قوم عاد لعلك تكون من الموقنين .وأما وصف أجسام قوم عاد وثمود فضخامتها تشبه أجسام أصحاب الكهف وذلك لأن أصحاب الكهف على مقربة منهم في الزمن فهم من بعد عاد وثمود وكذلك أجساد عاد وثمود ضخمة فقد وصفها لكم القرآن في ضخامتها بأنهم عمالقة فيكون أطولكم إلى جانب أحدهم كمثل طفل يمشي إلى جانب أطول رجل فيكم وتستنبطون ذلك من خلال قول الله تعالى(كأنهم أعجاز نخل منقعر) صدق الله العظيم

فهل تعلمون ماهو أعجاز النخل وهو ساق النخلة الطويل إذا انقعر من الأرض فخوى على الأرض ساقطاً وبين لكم التشبيه الحق كذلك في قول الله تعالى( فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية) وإنما ياقوم يشرح لكم القرآن العظيم ضخامة هؤلاء القوم في قوله تعالى)

(فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية) وكذلك قوله تعالى(كأنهم أعجاز نخل منقعر) صدق الله العظيم.

وذلك لأن طولهم يشبه طول أعجاز النخل والقرآن دقيق في وصفه فلا بد أن طولهم كطول جذوع النخل
فليستقم أحدكم إلى جانب جذع نخلة وسوف يجد الفرق بيننا وبينهم كالفرق بيننا وبين طول جذوع النخل العملاقة فهل أنتم مُصدقون وتبحثون عن الحقائق على الواقع الحقيقي بكل حيلة ووسيلة كُل منكم على قدر جُهده وحيلته وإن أردتم الأحياء النائمين فاذهبوا إلى الأقمر بمحافظة ذمار شرقي حورور فتجدون أصحاب الكهف في قرية الأقمر لتعلموا حقيقة قول الله تعالى)

(({ لو اطلعت عليهم لوليت منهم فراراً ولملئت منهم رعباً } صدق الله العظيم

فتعلمون إنما الفرار من التفاجئ لأجساد بشر عمالقة لم يرى مثلهم قط ويرى أحدكم نفسه حقيراً صغيراً
إليهم وأقسم بالله العلي العظيم لا أنطق لكم بغير الحق فهل تؤمنون بالقرآن العظيم فانظروا لأجساد من قوم عاد أو ثمود تم العثور عليهم في الربع الخالي لتعلموا حقيقة قول الله تعالى)

(( وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً ))صدق الله العظيم

واذكروا قول الله تعالى(({وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ}صدق الله العظيم

وما يلي صور من قوم عاد أو قوم ثمود ولربما المُجرمون الذين يصدون عن الحق صدوداً يقولون إنما هي صور مفبركة ومن ثم نرد عليه ولكن القرآن حق وليس مُفبرك وقد آتيناكم منه بسلطان مبين ومن كذب بالحق وقال إن أجساد الأمم الأولى ليست إلا كأجسادنا ثم نرد عليه بالحُجة الداحضة ألم تجد صخور ضخمة في مُبانيهم فإن تلك الصخرة كان يحملها إثنان أو ثلاثة من تلك الأقوام وإن أبيتم وقلتم لا فرق بيننا وبين الأمم الأولى في الأجساد فأطول واحد فيه يوجد كأطول واحد فينا ومن ثم نُرد عليه بالحق ونُهيمن عليه بسلطان العلم المُحكم ونقول قال الله تعالى)

({وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ}صدق الله العظيم

والسؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا كانت تلك الأمم تتعمر أكثر من ألف سنة لأننا وجدنا في محكم القرآن لجاهلنا وعالمنا أن أول رسل الله نوح عليه الصلاة والسلام لبث يدعو قومه ألف سنة إلا خمسين عام تصديقاً لقول الله تعالى)
({وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ}صدق الله العظيم

فهل ياترى تلك الأمم زادهم الله بسطة في الخلق كما زادهم بسطة في العمر فتجدوا الجواب في قول الله تعالى)
(( وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً ))صدق الله العظيم

بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

قال الله تعالى(‏{‏‏فَبَشِّرْ عِبَادِ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ )

وقال الله تعالى(إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25)صدق الله العظيم

فهل أنت يا مُشبب من أولي الألباب المُتدبرين لآيات الكتاب أم من أشر الدواب الصُم البكم الذين لا يعقلون وبالنسبة لكلمة (قليل) سبقت فتوانا بالحق أنه حسب موضعها إما تكون إشارة للرقم ثلاثة أو (لثلث) وأغلبها الثلث وتأتي حسب موضعها في قصص القرآن حتى قول الله تعالى (وقليل ماهم) وهي ثلاث ثواني من بعد أن حكم خليفة الله داوود عليه الصلاة والسلام بين الخصمين وكان يظنهم من البشر حتى إذا قضى الحكم بينهم وبعد ثلاث ثواني فقط اختفوا من بين يديه ثم علم أنهم ملائكة وقال الله تعالى))

({ قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَىٰ نِعَاجِهِ ۖ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ ۗ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ ۩ (24) }صدق الله العظيم

فتدبر ( وَقَلِيلٌ مَا هُمْ ۗ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ ۩ (24) }صدق الله العظيم

أي قليل ما هم أي قليل من الوقت من بعد الحكم فماهم بين يديه ثم علم أنهم ملائكة من عند ربه وعلم من المقصود من ذلك كما سبق التفصيل من قبل (( وَقَلِيلٌ مَا هُمْ ۗ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ ۩ (24) }صدق الله العظيم

ويقصد في هذا الموضع بقوله تعالى ((وَقَلِيلٌ مَا هُمْ )) أي ثلاث ثواني فماهم لأنهم اختفوا وذلك حتى يعلم بالهدف من القصة وهم صاحب الغنم والحرث كما سبق التفصيل وأدرك داوود عليه الصلاة والسلام الهدف من القصة من بعد أن حكم بين الملكين المُختصمين وكان يظن أنهم من البشر وبعد أن قضى بحكمه بينهم (( وَقَلِيلٌ مَا هُمْ ۗ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ ۩ (24) }صدق الله العظيم

وأريد أن أجادلك فيما يُقرب الفهم ونزيد الآخرين علماً ونهديهم إلى صراط مُستقيم وحتى نتوصل إلى حقيقة رقم أصاحب الكهف فلنجعل الحوار في رُسل الله الثلاثة وقال الله تعالى))

({وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ(13)إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ(14)قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمَانُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلا تَكْذِبُونَ(15)قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ(16)وَمَا عَلَيْنَا إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ(17)قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(18)قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ(19)وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ(20)اتَّبِعُو ا مَنْ لا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ(21)وَمَا لِي لا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ(22)ءأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ يُرِدْنِي الرَّحْمَانُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلا يُنقِذُونِ(23)إِنِّي إِذًا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ(24)إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ(25)قِيلَ ادْخُلْ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ(26)بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ(27)وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ(28)إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ(29)صدق الله العظيم

فإذا كنت يامُشبب من أولي الألباب فليس المطلوب منك إن كنت باحث عن الحق ولا تُريد غير الحق إلا أن تستخدم عقلك فتُفكر من بعد التُدبر لقصة هؤلاء الرُسل الثلاثة لأني أجد أصحاب هذه القصة قد اختفوا جميعاً فلم يبقى أحد ليخبر بشأنهم للعالمين وأدعو أهل العقول أن يعوا ما أقول من القول الفصل وما هو بالهزل فآتيك بخبرهم جميعاً وأين ذهبوا جميع أصحاب هذه القصة فنستنبط ما يلي بالحق)

1_ لم أجد أنهُ صدق بهؤلاء الرسل الثلاثة غير واحد فقط من قومهم والباقون كذبوهم أجمعين ونأتي إلى الرُسل الثلاثة فما الذي أجبرهم على الإعتزال والإختفاء عن قومهم والجواب من مُحكم الكتاب))
قال الله تعالى))
({وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ(13)إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ(14)قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمَانُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلا تَكْذِبُونَ(15)قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ(16)وَمَا عَلَيْنَا إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ(17)قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(18)صدق الله العظيم

وهُنا يجد الباحث أن كُبراء قومهم قد جعلوا رُسل ربهم بين خيارين إثنين (قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(18)صدق الله العظيم

ويقصدوا بقولهم ((لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(18)))

ويقصدوا هو إما أن تنتهوا عم تدعوننا إليه فتعودوا في ملتنا أو لنرجمنكم ويمسنكم منا عذاب أليم حتى الموت فركز يا مُشبب ويا أولي الألباب عليكم بالتركيز على قصة نبي الله شُعيب حتى تستطيعوا أن تعلموا بإذن الله مالم تكونوا به تعلمون ولا أقصد أنهم أصحاب الكهف كلا بل أريكم أن تعلموا شيئاً وقال الله تعالى)

(قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ ﴿٨٨﴾ قَدِ افْتَرَيْنَا عَلَى اللّهِ كَذِبًا إِنْ عُدْنَا فِي مِلَّتِكُم بَعْدَ إِذْ نَجَّانَا اللّهُ مِنْهَا وَمَا يَكُونُ لَنَا أَن نَّعُودَ فِيهَا إِلاَّ أَن يَشَاء اللّهُ رَبُّنَا وَسِعَ رَبُّنَا كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ ﴿٨٩﴾ وَقَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَئِنِ اتَّبَعْتُمْ شُعَيْباً إِنَّكُمْ إِذاً لَّخَاسِرُونَ ﴿٩٠﴾ فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ ﴿٩١﴾ الَّذِينَ كَذَّبُواْ شُعَيْبًا كَأَن لَّمْ يَغْنَوْاْ فِيهَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ شُعَيْبًا كَانُواْ هُمُ الْخَاسِرِينَ ﴿٩٢﴾ فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالاَتِ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ فَكَيْفَ آسَى عَلَى قَوْمٍ كَافِرِينَ ﴿٩٣﴾صدق الله العظيم

وتبين لكم في هذه القصة أن الذين استكبروا من قوم نبي الله شُعيب قد وضعوا شُعيب والذين آمنوا معه بين خيارين إثنين وهم (( لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا ))

وهذا قرارهم النهائي الذي استقر عليه قوم شُعيب تجاه شُعيب والذين آمنوا معه إما أن يعودوا في ملتهم فيتركوا الدعوة إلى عبادة الله وحده أو سوف يتم إخراج شُعيب والذين آمنوا معه فيطردوهم من قريتهم وهذا قرار نهائي ثم رد عليهم نبي الله شُعيب (قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ ﴿٨٨﴾ قَدِ افْتَرَيْنَا عَلَى اللّهِ كَذِبًا إِنْ عُدْنَا فِي مِلَّتِكُم بَعْدَ إِذْ نَجَّانَا اللّهُ مِنْهَا وَمَا يَكُونُ لَنَا أَن نَّعُودَ فِيهَا إِلاَّ أَن يَشَاء اللّهُ رَبُّنَا وَسِعَ رَبُّنَا كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ ﴿٨٩﴾ صدق الله العظيم

ومن ثم بدأ شُعيب بالشد للرحيل عن قومه ومن آمن معه و أراد قوم شُعيب أن يثبطوا الذين آمنوا ونصحوهم أن لا يخرجوا مع نبي الله شعيب (( وَقَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَئِنِ اتَّبَعْتُمْ شُعَيْباً إِنَّكُمْ إِذاً لَّخَاسِرُونَ ﴿٩٠﴾صدق الله العظيم

ولكنهم لم يأبهوا لنصيحة قومهم فشدوا رحالهم وخرجوا مع نبي الله شعيب عليه الصلاة والسلام ومن تبعه وقد دعى الله شعيب عليه الصلاة والسلام حين خروجه هو والذين آمنوا معه وقال ( رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ ﴿٨٩﴾صدق الله العظيم

فانظروا للنتيجة ((فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ ﴿٩١﴾ الَّذِينَ كَذَّبُواْ شُعَيْبًا كَأَن لَّمْ يَغْنَوْاْ فِيهَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ شُعَيْبًا كَانُواْ هُمُ الْخَاسِرِينَ ﴿٩٢﴾ فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالاَتِ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ فَكَيْفَ آسَى عَلَى قَوْمٍ كَافِرِينَ ﴿٩٣﴾صدق الله العظيم

ونعود الآن إلى قصة الرسل الثلاثة وسوف نجد الخيار قد اختلف قليلاً لأنهم لم يقولوا كما قالوا كفار قرية شعيب ( لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا )

بل قالوا ((قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمَانُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلا تَكْذِبُونَ(15)قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ(16)وَمَا عَلَيْنَا إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ(17)قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(18)صدق الله العظيم

بمعنى إما أن تنتهوا من الدعوة إلى الله وحده فتعودوا في ملتنا أو (لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(18)صدق الله العظيم

ومن ثم فروا الرسل الثلاثة بدينهم حتى لا يرجمونهم قومهم أو يعيدونهم في ملتهم ولذلك اختفوا عن قومهم في الكهف حتى يستيئسوا قومهم من العثور عليهم ثم يرحلوا عن قومهم حتى لا يفتنوهم في دينهم لأنهم حين افتقدوهم تمت مُطاردتهم في جميع طرق السفر الخارجة من القرية في جميع الإتجاهات ولكنهم فعلوا كما فعل محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصاحبه ولم يُصدق الرسل الثلاثة إلا رجلاً واحداً فقط من قومهم وبعد أن سمع مُطاردة قومهم لرسل ربهم والقبض عليهم

قال الله تعال)((وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ(20)اتَّبِعُو ا مَنْ لا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ(21)وَمَا لِي لا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ(22)ءأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ يُرِدْنِي الرَّحْمَانُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلا يُنقِذُونِ(23)إِنِّي إِذًا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ(24)إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ(25)صدق الله العظيم

فانظروا لتحديه بقول الحق لينتظر الشهادة في سبيل الله فقال متحدياً (إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ(25)
وما كان من قومه إلا ان قاموا بقتله فوراً ((قِيلَ ادْخُلْ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ(26)بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ(27)وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ(28)إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ(29)صدق الله العظيم

إذاً ياقوم قد أهلك الله أصحاب القرية جميعاً من بعد مقتل الذي آمن تصديقاً لقول الله تعالى))

((وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ(28)إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ(29)صدق الله العظيم

والسؤال الذي يطرح نفسه فبعد أن وجدنا أن الرجل الذي آمن بالرسل الثلاثة قد قام قومه بقتله ثم أهلك الله قومه من بعد قتله جميعاً ((وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ(28)إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ(29)صدق الله العظيم

والسؤال الذي يطرح نفسه فأين ذهبوا الرُسل الثلاثة لأنهم الوحيدون الذين نجوا من أهل القرية لأن الرجل الذي آمن بهم قُتل والقوم دمرهم الله تدميراً ( (((وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ(28)إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ(29)صدق الله العظيم فلم يبقى منهم أحداً وبقي معنا الثلاثة الرسل أين ذهبوا ثم تم البحث عنهم في الكتاب فوجدنا الجواب ((((نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (14) وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا (15) هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً لَّوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِم بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا (16) وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا (17) وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِى فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِى وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا (18) وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا (19) وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا (20) إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِى مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا (21) وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَانًا رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا (22) سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّى أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا (23) وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّى فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا (24) إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَن يَهْدِيَنِ رَبِّى لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا (25) وَلَبِثُوا فِى كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا (26) قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِى حُكْمِهِ أَحَدًا (27) صدق الله العظيم

وأما قولك يامُشبب على الله بغير علم فقلت ( وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ) وقلت ولم يصف الله ذلك القول رُجماً بالغيب ثم رد الله عليك وعليهم وقال (قُل رَّبِّى أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا (23) صدق الله العظيم

ويا مُشبب إني لم أجد قط أن الذين دعوا الناس إلى الله وترك عبادة الأصنام إلا الأنبياء وذلك لأن الله لم يبعث رُسله إلا بعد أن يعبد الناس الأصنام وقال الله تعال))

(وَإِنْ يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ )

بمعنى إن الله لا يبعث الرسل حتى يعبد الناس الأصنام وقال الله تعالى))

((مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِكَ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ(43) صدق الله العظيم

ودائماً تجدوا المُحاجاة في عبادة الأصنام بين الرسل و أقوامهم في جميع القصص فيقولوا أتريدونا أن نعبد إلهاً واحداً ونذر آلهتنا التي وجدنا عليها آباءنا وقال الله تعالى)

(كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَالأَحْزَابُ مِنْ بَعْدِهِمْ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ)صدق الله العظيم

وكذلك أصحاب الكهف وقومهم أم لم تسأل نفسك من الداعية الذين آمنوا به الفتية الذي كان يدعو قومه إلى ترك عبادة الأصنام وأن يعبدوا الله وحده ولذلك قالوا)

((نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (14) وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا (15) هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً لَّوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِم بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا (16) وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا (17)صدق الله العظيم

فمن الذي قال لهم ((وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا (17)صدق الله العظيم

وذلك هو الرسول الذين آمنوا به الفتية الذين اتبعوه فجعلهم الله أنبياءاً وإن قاطعني مُشبب وقال إنهم فتية آمنوا بربهم ويجوز أن يكونوا استجابوا لدعوة رسول من ربهم ولكنهم لا ينبغي أن يكونوا رسلاً مع رسول ربهم وإنما آمنوا برسول ربهم ثم نُرد عليه بالحق ونقول قال الله تعالى) ( فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ ) صدق الله العظيم

بمعنى أنه لم يؤمن من قوم إبراهيم عليه الصلاة والسلام إلا لوط ثم نجد إن الله ابتعثه رسولاً بجانب رسول الله إبراهيم عليهم الصلاة والسلام وقال الله تعالى))
((وَإِنَّ لُوطًا لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ إِلاَّ عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ ثُمَّ دَمَّرْنَا الآخَرِينَ )صدق الله العظيم

وهل نجّى الله رسوله لوط عليه الصلاة والسلام إلى مكة وحده وآل بيته بل أنجاه مع خليل الله إبراهيم عليهم الصلاة والسلام وقال الله تعالى)
({وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ}صدق الله العظيم

ونستنتج أن كذلك الفتية الذين آمنوا برسول ربهم فزادهم الله هُدى قد جعلهم رسلاً مع رسول ربهم وهم
أصحاب الكهف الذين آمنوا برسول ربهم إلياس ثم جعلهم الله رسلاً إلى جانب رسول الله إلياس وهم إدريس واليسع وإنا لصادقون ويا مُشبب لقد أقمنا عليك الحُجة بالحق إن كُنت تريد الحق وإن أبيت فسوف أوجه لك سؤالاً ونريد الإجابة عليه وهو :

((لقد وجدنا أن الرُسل الثلاثة لم يؤمن بهم من قومهم إلا رُجلاً واحداً ثم قاموا قومه بقتله فوجدنا أين ذهب قيل أدخل الجنة فصار في الجنة وأهلك الله قومه جميعاً وصاروا في النار وبقي معنا الرُسل الثلاثة من القوم جميعاً فأين ذهبوا يا مُشبب بل أفتيناك بالحق وإنا لصادقون والكذب حباله قصيرة أليس الصبح بقريب ألم أفتيكم أنهم وزراء المهدي المنتظر فهل جُننت فليس بيان أصحاب الكهف بهين فكيف أُغامر فأقول غير الحق فأخسر أنصار دعوتي فيذروني وحيداً فريداً والعياذ بالله ألم نُنبئكم بموقعهم وقصتهم وأسمائهم وعنوانهم وأين يكون كهفهم أفلا تسل نفسك من أخبرني بذلك فكيف يمكن أن يُغامر ناصر محمد اليماني بالتبليغ بعنوانهم مالم يعلم ذلك علم اليقين فما خطبك يارجل تُريد أن تكون للحق عنيد فيعذبك الله عذاباً شديداً وأنا المهدي المنتظر أذكر بالقرآن المجيد من يخاف وعيد وأذكرهم ببأس الله من جهنم التي يقول لها
(هل امتلأتي وتقول هل من مزيد) فلا تكن لآيات الله عنيد إني لك لمن الناصحين وعليك أن تعلم إنما أصحاب الكهف من آيات الهُدى و التصديق والعجب لكافة العجم والعرب تصديقاً لقول الله تعالى))

(( وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِى فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِى وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا (18)[/
size]صدق الله العظيم

فصبراً جميلاُ فلا تحسبني يا مُشبب من الساذجين ولتعلمن نبأه بعد حين وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

بدر الظلام
30-12-2010, 08:19 PM
اللهم اجزي الامام ناصر محمد عنا كل خير
وجزاك الله اخوي ابومحمدالكعبي عنا كل خير
على هالتوضيح وهذا الجواب الشافي في امر تساؤلات الاخ اسامه
وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين

اسامة الموسوي
30-12-2010, 10:38 PM
الى الاخ nour65 اقتباس من كلامك
وردت في سورة المؤمنون و ليس في سورة هود و عندما وردت هذه الايات في سورة المؤمنون لم يتم تحديد اسم النبي او الرسول الذي دعا ربه ان ينصره فما أدراك انها تخص النبي هود و ليس النبي صالح عليهم الصلاة و السلام ؟!!
و انت تعلم كما أفترض ان العذاب الذي لحق بقوم هود هو الريح الصرصر و ليس الصيحة و أما قوم صالح فهم الذين اخذتهم الصيحة و لذلك فإننا نستنتج ان النبي او الرسول الذي لم يذكر اسمه في الايات الكريمة انما كان هو نفسه نبي الله صالح عليه السلام و ليس هود عليه السلام و هكذا ارتبطت الايات ببعضها البعض و علمت ان قليل تعني ثلاثة لا غير و علمت كذلك ان الامام المهدي الحق من رب العالمين انما يأتيكم بالبيان الحق من ذات القرآن اي يفسر القرآن بالقرآن ..
انتهى الاقتباس
انا اصحح معلوماتك ارى انك لم تختم القران يوما ولم تتفهمه
اولا:ـ
ليس فقط قوم نبي الله صالح عذبو بالصيحة
قوم شعيب عذبهم الله بالصيحة
قال تعالى
وَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْباً وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مَّنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ
قوم لوط عذبهم الله بالصيحة
قال تعالى
قَالَ هَؤُلاء بَنَاتِي إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ
لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ
فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ
فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ
إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْمُتَوَسِّمِينَ...

ثانيا:ـ

(إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ)
تمعن في الايات
قال تعالى بعد ذكر قوم نوح، وما كان من أمرهم في سورة الأعراف: {وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلا تَتَّقُونَ، قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وَإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنْ الْكَاذِبِينَ قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ، أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاَتِ رَبِّي وَأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ، أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُوا آلاَءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ، قَالُوا أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنتَ مِنْ الصَّادِقِينَ قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاءٍ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا نَزَّلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ فَانتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنْ الْمُنتَظِرِينَ، فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُوا مُؤْمِنِينَ.


وقال تعالى بعد ذكر قصة نوح في سورة هود: {وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلا مُفْتَرُونَ)

وقال تعالى في سورة {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ} بعد قصة قوم نوح: {ثُمَّ أَنشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِين، فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ أَنْ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ، وَقَالَ الْمَلأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ، وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَراً مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذاً لَخَاسِرُون، أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنتُمْ تُرَاباً وَعِظَاماً أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ، إِنْ هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ، إِنْ هُوَ إِلاَّ رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ، قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِي، قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ، فَأَخَذَتْهُمْ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ.

وقال الله تعالى في سورة الشعراء بعد قصة قوم نوح أيضاً: {كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ، إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلاَ تَتَّقُون، إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ)


وقال تعالى في النجم: {وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَاداً الأُولَى، وَثَمُودَ فَمَا أَبْقَى، وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَأَطْغَى، وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى، فَغَشَّاهَا مَا غَشَّى)

اسامة الموسوي
30-12-2010, 10:41 PM
وهذا اول افتراء على الله

اسامة الموسوي
30-12-2010, 10:47 PM
وسوف اجيبك بالترتيب لنصل الى الحق

nour65
31-12-2010, 12:55 AM
الى الاخ nour65 اقتباس من كلامك
وردت في سورة المؤمنون و ليس في سورة هود و عندما وردت هذه الايات في سورة المؤمنون لم يتم تحديد اسم النبي او الرسول الذي دعا ربه ان ينصره فما أدراك انها تخص النبي هود و ليس النبي صالح عليهم الصلاة و السلام ؟!!
و انت تعلم كما أفترض ان العذاب الذي لحق بقوم هود هو الريح الصرصر و ليس الصيحة و أما قوم صالح فهم الذين اخذتهم الصيحة و لذلك فإننا نستنتج ان النبي او الرسول الذي لم يذكر اسمه في الايات الكريمة انما كان هو نفسه نبي الله صالح عليه السلام و ليس هود عليه السلام و هكذا ارتبطت الايات ببعضها البعض و علمت ان قليل تعني ثلاثة لا غير و علمت كذلك ان الامام المهدي الحق من رب العالمين انما يأتيكم بالبيان الحق من ذات القرآن اي يفسر القرآن بالقرآن ..
انتهى الاقتباس
انا اصحح معلوماتك ارى انك لم تختم القران يوما ولم تتفهمه
اولا:ـ
ليس فقط قوم نبي الله صالح عذبو بالصيحة
قوم شعيب عذبهم الله بالصيحة
قال تعالى
وَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْباً وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مَّنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ
قوم لوط عذبهم الله بالصيحة
قال تعالى
قَالَ هَؤُلاء بَنَاتِي إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ
لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ
فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ
فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ
إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْمُتَوَسِّمِينَ...



لا قوة الا بالله العلي العظيم يا أخ موسوي من اين لك ان تحكم عني ظلما" انني لم اختم القرآن و انني لا اتفهمه جيدا" .. انا أعلم تمام العلم ان هناك اقوام اخرى غير قوم صالح عليه الصلاة و السلام عذبها الله بالصيحة و الرجفة و كما تفضلت انت كقوم شعيب عليه السلام ..

و لكنني سأثبت لك مرة اخرى بعون الله تعالى ان قول الله تعالى في سورة المؤمنون تخص نبي الله صالح عليه السلام و ليس نبيا" آخر غيره ((

ثُمَّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ

فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولا مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلا تَتَّقُونَ

وَقَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاء الآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ

وَلَئِنْ أَطَعْتُم بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَّخَاسِرُونَ

أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُم مُّخْرَجُونَ

هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ

إِنْ هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ

إِنْ هُوَ إِلاَّ رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ

قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ

قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ

فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

صدق الله العظيم

لاحظ معي اخي ان الله تعالى أخبر هذا النبي الذي لم يذكر اسمه هنا صريحا" بأن قومه سيصبحون نادمين بعد وقوع العذاب ..

ثم لاحظ معي مرة اخرى و هو يخبرنا تعالى في كتابه العزيز عن قصة نبيه صالح عليه السلام في سورة الشعراء ((

كَذَّبَتْ ثَمُودُ الْمُرْسَلِينَ

إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ أَلا تَتَّقُونَ

إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ

فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ

وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ

أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَا آمِنِينَ

فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ

وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ

وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ

فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ

وَلا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ

الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ وَلا يُصْلِحُونَ

قَالُوا إِنَّمَا أَنتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ

مَا أَنتَ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا فَأْتِ بِآيَةٍ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ

قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَّهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ

وَلا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ

فَعَقَرُوهَا فَأَصْبَحُوا نَادِمِينَ

فَأَخَذَهُمُ الْعَذَابُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ

صدق الله العظيم

فهنا الله تعالى اخبرنا بشكل صريح ان قوم نبيه صالح عليه السلام قد اصبحوا نادمين بعد وقوع العذاب عليهم ..

و ان بحثت عن كلمة نادمين في القرآن الكريم فلن تجدها قد وردت في قصص الانبياء و الرسل مع اقوامهم سوى مرتين و هما في هاتين السورتين سورة المؤمنون و سورة الشعراء فما تستنتج من ذلك ؟!!

سوف تستنتج ان كنت من اولي الالباب ان القصة التي وردت في سورة المؤمنون تخص نبي الله صالح عليه الصلاة و السلام ..

و السلام على من اتبع الهدى

اسامة الموسوي
31-12-2010, 06:34 AM
ان ما تقوله ليس مقياس كمقياس الله
لاحظ التشابه
)فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ )الأعراف: 78 قوم النبي صالح
) فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ (الأعراف: 91 قوم النبي شعيب
) وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ (هود: 94 قوم النبي شعيب
(وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ ﴾(هود: 67 قوم النبي صالح

انظر الى الترتيب في القران للانبياء وقصصهم وتكرارها اكثر من مرة بنفس الترتيب راجع سورة الاعراف وهود والشعراء
قال تعالى
أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ
ان الله انشأ من بعد قوم نوح قرنا اي امة اخرى ومن هي الامة بعد امة نوح
وقال تعالى في سورة ( الْمُؤْمِنُونَ) بعد قصة قوم نوح: {ثُمَّ أَنشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِين، فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ أَنْ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ، وَقَالَ الْمَلأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ، وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَراً مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذاً لَخَاسِرُون، أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنتُمْ تُرَاباً وَعِظَاماً أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ، إِنْ هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ، إِنْ هُوَ إِلاَّ رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ، قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِي، قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ، فَأَخَذَتْهُمْ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قُرُونًا آَخَرِينَ , مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ , ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ)
لاحظ هنا قروناً اي امماً ثم بعد هذه الاية يذكر قصة النبي موسى وان الله ينبهنا على ترتيب الانبياء ان هنالك امماً بين النبي هود وموسى

هذه قصة النبي هود من كانو قبلهم
قال تعالى
وَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً
وهذه قصة النبي صالح من كانو قبلهم
قال تعالى

هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ، وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ
واخيرا وليس اخرا
قال تعالى
فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ

ابو محمد الكعبي
31-12-2010, 07:54 AM
بسم الله الرحمن الرحیم

وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ
صدق الله العظیم

اخی ال?ریم اسامه الموسوی من اولوا الالباب اهلا ومرحبا ب? ضیفا ?ریما فی طاوله الحوار العالمیه للمهدی المنتظر و قد اعجبنی اسلوب? فی الاحت?ام الی القران العظیم وهذا ما یدعوا الیه الامام ناصر محمد الیمانی فی جمیع بیاناته

وبالنسبه لهذه الایات

ثم أَنشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِين، فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ أَنْ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ، وَقَالَ الْمَلأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ، وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَراً مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذاً لَخَاسِرُون، أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنتُمْ تُرَاباً وَعِظَاماً أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ، إِنْ هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ، إِنْ هُوَ إِلاَّ رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ، قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِي، قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ، فَأَخَذَتْهُمْ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
صدق الله العظیم

یبدو ان المقصود فیها هم قوم عاد قوم النبی هود علیه السلام ?ما تفضلت و هو رای بعض العلماء من الذین اطلعت علیهم واعلم یااخی ال?ریم ان انصار الامام ناصر محمد الیمانی وتلامیذه و منهم الاخت الم?رمه نور لن تاخذهم العزه بلاثم ولن یتشبثوا بارائهم ولن یفسروا ?تاب الله حسب هواهم والقصد من الحوار هو التعلم والتعلیم اذن لا داعی للتجریح ولننتظر القول الفصل من صاحب علم ال?تاب

وبالنسبه للصیحه فهی العذاب وقد انذر جمیع الرسل اقوامهم من الصیحه وه?ذا الامام ناصر محمد الیمانی ینذر جمیع العالمین من الصیحه واذا بهم المسلمون اول من رفض الاحت?ام الی ?تاب الله المحفوظ من التحریف

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا
صدق الله العظیم

وبما اننا نرید البحث سویا عن اصحاب ال?هف ارجوا ان تتدبر اخی ال?ریم فی هذه الایات والمقصود فیها علها تساعد فی فهم قصه اصحاب ال?هف علیهم السلام الذی جعلها الله غامضه حتی یاتی وقتها المعلوم

أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِن بَعْدِهِمْ لاَ يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ اللّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّواْ أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُواْ إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ
قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى قَالُواْ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَآؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ
قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِن نَّحْنُ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللّهَ يَمُنُّ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَن نَّأْتِيَكُم بِسُلْطَانٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَعلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ
وَمَا لَنَا أَلاَّ نَتَوَكَّلَ عَلَى اللّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُم مِّنْ أَرْضِنَآ أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ
وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الأَرْضَ مِن بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ
وَاسْتَفْتَحُواْ وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ
صدق الله العظیم

ملاحظه: ارجوا ان تستعمل لونا غیر الاحمر لتسهیل القرائة

والحمدلله رب العالمین

الباحث عن الحق
31-12-2010, 01:09 PM
]بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاه و السلام على نبينا محمد و على اله و صحبه الطاهرين

((إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِى مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا ))
((قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ))
تفكر في قصه اصحاب القريه و رابط الرجم من قومهم و انهم كانو ثلاثه . ولن تجد قوم اخرين هددو رسلهم (رسلهم وليس رسول واحد )بالرجم الا اصحاب الكهف و اصحاب القريه ... بغض النضر عن (( قليل)) ان كانت تعني الثلث او ثلاثه

nour65
31-12-2010, 01:31 PM
بسم الله الرحمن الرحیم

وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ
صدق الله العظیم

اخی ال?ریم اسامه الموسوی من اولوا الالباب اهلا ومرحبا ب? ضیفا ?ریما فی طاوله الحوار العالمیه للمهدی المنتظر و قد اعجبنی اسلوب? فی الاحت?ام الی القران العظیم وهذا ما یدعوا الیه الامام ناصر محمد الیمانی فی جمیع بیاناته

وبالنسبه لهذه الایات

ثم أَنشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِين، فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ أَنْ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ، وَقَالَ الْمَلأُ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ، وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَراً مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذاً لَخَاسِرُون، أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنتُمْ تُرَاباً وَعِظَاماً أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ، إِنْ هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ، إِنْ هُوَ إِلاَّ رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ، قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِي، قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ، فَأَخَذَتْهُمْ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً فَبُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
صدق الله العظیم

یبدو ان المقصود فیها هم قوم عاد قوم النبی هود علیه السلام ?ما تفضلت و هو رای بعض العلماء من الذین اطلعت علیهم واعلم یااخی ال?ریم ان انصار الامام ناصر محمد الیمانی وتلامیذه و منهم الاخت الم?رمه نور لن تاخذهم العزه بلاثم ولن یتشبثوا بارائهم ولن یفسروا ?تاب الله حسب هواهم والقصد من الحوار هو التعلم والتعلیم اذن لا داعی للتجریح ولننتظر القول الفصل من صاحب علم ال?تاب



بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على جميع المرسلين

بارك الله فيك اخي ابو محمد الكعبي بل ان هذه الاية تخص قوم صالح و ليس قوم هود كما فسره العلماء و النبي صالح جاء بعد النبي هود عليهم الصلاة و السلام و في سورة المؤمنون قد ذكر اولا قصة النبي نوح عليه السلام و من ثم قصة هذا النبي الذي لم يذكر اسمه صريحا و من ثم انتقل الى قصة موسى عليه السلام ..
و نعلم ان هود و صالح و شعيب عليهم السلام جاؤوا ما بين عصري نوح و موسى عليهم السلام ..
قوم شعيب اخذتهم الصيحة او الرجفة فاصبحوا جاثمين و لم يصفهم انهم اصبحوا نادمين
اما قوم صالح فقد اخذتهم ايضا" الصيحة او الرجفة و اصبحوا نادمين و كذلك اصبحوا جاثمين

لذلك فإن النبي الذي لم يذكر اسمه في سورة المؤمنون هو نفسه النبي صالح لان الله وصف قومه بالنادمين و هي نفس الصفة التي جاءت بوصفهم في سورة الشعراء ..

لكن الاخ الموسوي لا يريد ان يقتنع و ان يفهم ذلك و يتجاهل .. فبيانات الامام الاخرى التفصيلية لم تزيده إلا عمى .. سبحان الله و لا قوة الا بالله ..

و كما تلاحظ كيف بدأ حواره الاول بالطلب على اثبات ان كلمة قليل ترمز في القرآن الكريم الى الرقم ثلاثة أو الثلث و قد بين ذلك الامام و اثبته بالبرهان من القرآن الكريم و قد استشهد الامام بهاتين الآيتين من سورة المؤمنون و سورة هود على اثبات كلمة قليل انها تعني ثلاثة هذا يعني كذلك ان الامام قد توصل ايضا" الى ان الاية المذكورة اعلاه في سورة المؤمنون إنما تخص نبي الله صالح عليه السلام و ليس اي نبي آخر غيره ..

و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين

اسامة الموسوي
01-01-2011, 02:21 AM
لايوجد ربط بين القصتين

لم يذكر الله انهم انبياء او رسل في سورة الكهف

فكيف يعقل هذا اكان على الله عسيرا ان يذكر ذلك حاشا الله


نحن نقصّ عليك أيها الرسول خَبَرهُم بالصدق، إنهم شبابٌ آمنوا بربهم وسط قوم مشركين، وزِدناهم هدى بالتثبيت على الإيمان‏.‏
وثبّتنا قلوبهم، فثبتوا ولم يرهبوا أحدا، ووقفوا وقفة واحدة فقالوا‏:‏ ربّنا الحقُّ ربُّ السموات والارض، ولن نعبدَ غيره إلهاً، ولن نتحول عن هذه العقيدة، لأننا اذا دَعَوْنا غيرَ الله نكون قد بعُدنا عن الحق وتجاوزنا الصواب‏.‏
(هَؤُلاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً ) يشيرون إلى وجهة نظرهم في انعزالهم عن قومهم أي صيَّروا آلهة من دون الله، عبدوها من دون الله.
( لَوْلا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ ) دليل يثبتوا أن عبادتَهم لها حق على كونها آلهة وكونهم يعبدونها ولا أحد أظلم ممن افترى على الله كذباً
ثم إنهم تشاوروا فيما بينهم، فقال بعضهم لبعض‏:‏ ما دمنا قد اعتزلْنا قَوْمَنا في كفرهم وشِركهم، فالجأوا الى الكهف وأخلِصوا لله العبادة، فإنه تعالى يبسط لكم الخير من رحمته في الدارَين، ويسهل لكم من امركم ما تنتفعون به من مرافق الحياة
قال تعالى
إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذاً أَبَداً
إن قومكم إن يطَّلعوا عليكم يرجموكم بالحجارة، فيقتلوكم، أو يردوكم إلى دينهم، فتصيروا كفارًا، ولن تفوزوا بمطلبكم مِن دخول الجنة -إن فعلتم ذلك- أبدًا.

ولم يأتي ذكر عذاب القرية التي خرج منها اصحاب الكهف او حتى نوع العذاب

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ


(وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ)

في اول السورة يبين الله انهم مرسلون من عنده الى اصحاب القرية

{وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ(13)إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ(14)قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمَانُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلا تَكْذِبُونَ(15)قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ(16)وَمَا عَلَيْنَا إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ(17)قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ(18)قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ(19)وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ(20)اتَّبِعُو ا مَنْ لا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ(21)وَمَا لِي لا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ(22)ءأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ يُرِدْنِي الرَّحْمَانُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلا يُنقِذُونِ(23)إِنِّي إِذًا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ(24)إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ(25)قِيلَ ادْخُلْ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ(26)بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ(27)وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ(28)إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ(29)صدق الله العظيم

اسامة الموسوي
01-01-2011, 02:45 AM
nour65 اقتباس من كلامك
في سورة المؤمنون قد ذكر اولا قصة النبي نوح عليه السلام و من ثم قصة هذا النبي الذي لم يذكر اسمه صريحا و من ثم انتقل الى قصة موسى عليه السلام ..
و نعلم ان هود و صالح و شعيب عليهم السلام جاؤوا ما بين عصري نوح و موسى عليهم السلام

جوابي لك كان واضحا
بعد قصة النبي نوح قال تعالى
ثُمَّ أَنشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِين
وان الله ذكر ان هذه الامة بعد قوم نوح هي عاد كما في سورة الاعراف وهود والشعراء
وان الله بعد هذا الاية قال تعالى
ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قُرُونًا آَخَرِينَ
ان الله ذكر ان هنالك امم ولم ينسى ذكرهم حتى وان كان تلميحاً
من ثم انتقل الى قصة موسى عليه السلام

هذه قصة النبي هود من كانو قبلهم
قال تعالى
وَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً
وهذه قصة النبي صالح من كانو قبلهم
قال تعالى

هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ، وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ

nour65
01-01-2011, 02:52 AM
أولا" يا أبو حمزة محمود المصري عفوا" عفوا" أسامة الموسوي على كل حال لايهم فكلاكما لا يزيدكما البيان الحق لآيات كتاب الله الا عمى فوق عماكم ..

هاقد قفزت الى موضوع آخر متهربا" من الاقرار بالحق ان نبي الله الذي لم يذكر اسمه صريحا" في سورة المؤمنون و وردت قصته ما بين قصة نوح و قصة موسى عليهم الصلاة و السلام انه هو نفسه نبي الله صالح عليه الصلاة و السلام ..

كما أنني أريد ان أذكرك ان عدد انبياء الله في القرآن الكريم هو 28 نبيا" و هم نبي الله و خليفته الاول آدم عليه السلام الى خاتم الانبياء و الرسل محمد صلى الله عليه و سلم و النبي نوح جاء بعد آدم إذا" ما بين نوح و موسى عليهم السلام لم يأتي فقط الانبياء الثلاثة فقط هود و صالح و شعيب لكن أعد مرة أخرى قراءة جوابي السابق لتعلم ان صفة نادمين للقوم المعذبين لم يتم التصريح بها إلا لقوم صالح أما صفة جاثمين فقد تكررت لقوم شعيب و قوم صالح ..

و بالنسبة لتفسيرك الباطل لأصحاب الكهف انهم كانوا مجرد فتية آمنوا بالله لكن الامام في بيانه الحق قد جاء على ذكر هذا التفسير الباطل للعلماء و قد سأل أن يأتي أحدهم ببرهان في أي زمن من زمن أنبياء الله كانوا هؤلاء الفتية من هو النبي الذي آمنوا برسالته .؟!! أليس هذا سؤال يستحق طرحه على من يقولون على الله مالا يعلمون ..

و سؤالك انه لم يتم ذكر عذاب القرية التي خرج منها أصحاب الكهف في الحوار الذي دار بينهم و ذلك بسبب انهم استفاقوا من نومتهم الاولى بعد ثلاثمائة سنة فلم يعلموا ما حدث لقريتهم ..

و انني أرى ان لا فائدة مرجوة من حوارك ذلك انك تحب الجدال و ليس بسبب ان غايتك ان تتوصل الى الحق لا لا و إنما تظن بنفسك انك قادر على تضليل العباد بعجنك في كلامك بين الحق و الباطل ..

و السلام على اتبع الهدى فاهتدى الى الصراط المستقيم ان أناب و تاب إلى رب العالمين

اسامة الموسوي
01-01-2011, 03:43 AM
الى الاخوة ان هذا كتاب الله معجزة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

وليس لعبة كلمات متشابه

ما معناه انكم تقولون ان فقط قوم ثمود ندمو وان اصحاب الكهف فقط هددو بالرجم

اهي معجزات ليخصها الله لهم امقياسكم انتم ام مقياس الله

حتى اهل الكهف لم يكونو هم الوحيدون في معجزتهم اماته الله مئة عام ثم بعثه

قال تعالى فى سورة" البقرة":
(أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آَيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)

ثلاث ايات بنفس الرد اذا اردتم الشبيه

يوما أو بعض يوم

( قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين ,قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسأل العادين)
قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِئَةَ
قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ

قال تعالى
فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُود

اسامة الموسوي
01-01-2011, 04:12 AM
انا لم اتهرب يرجى الضغط الى الاعلى

انا لم اقل انا الذي رتبهم بالقران انما الله الذي رتبهم في اكثر من سورة

وقد بينت ذلك فمن منا الاعمى اما عدد الانبياء فهنالك شجرة الانبياء فراجعيها

وليس انا الذي قال انهم فتية وانما الله ولم يقل الله انهم رسل او انبياء في سورة الكهف فمن منا الاعمى

اما عدد اصحاب الكهف و في اي زمن ليس اهم من المعجزة التي بينها الله لنا و العبر التي اراد الله ان نفهمها
اراكم لا تأخذون الحكمة من هذه القصة , وما الفائدة من معرفة عدد اصحاب الكهف

ولا اعرف هل اصحاب الكهف الذين انزلو القران ام الله وكأنك تقولين ان الله لم يعرف ماذا حدث .. اذن من انزل العذاب ... اذا كانو لم يعرفو ماذا حل بقومهم فأن الله لايذكره ماهذه التفكير والعقلية التي انتي فيها

nour65
01-01-2011, 05:15 AM
الان اجزم انك ابو حمزة محمود المصري و ليس غيره

لأنك تعجن بكلامك الحابل بالنابل و لا تريد ابدا ابدا ان تعترف بالحق ..

الانبياء الذين اتوا ما بين نوح و موسى كثر و ذكرهم الله تعالى في سور متفرقة و قلت لك انهم ليسوا فقط هود و صالح و شعيب فهناك ابراهيم و لوط وو الخ .. فكيف حكمت انت ان النبي المعني في سورة المؤمنون هو النبي هود و ليس صالح او شعيب أو ابراهيم او لوط .. فاتبعت علماءك الاتباع الاعمى من غير تفكر او سؤال فاسألهم كيف استنتجوا هذا ؟!!!

أما بالنسبة لأهل الكهف أنا لم اقصد من كلامي ان الله لم يصفهم أنهم الفتية لكنني قلت لك انهم ليسوا فقط مجرد فتية كأي فتية بل كانوا أنبياء ..

و هاقد تهربت مرة أخرى و لم تجيب عن السؤال من هو النبي الذي آمنوا برسالته في زمنه و عصره ؟؟!!!!

طبعا" الله تعالى من أنزل القرآن الكريم لكن الله تعالى دقيق في سرد احداث الماضي و لذلك أورد الحوار الذي دار بين اصحاب الكهف الثلاثة كما جرى بالضبط بعد ان استفاقوا من نومتهم الاولى فكيف لهم ان يعرفوا ما جرى ان لم يخبرهم الله و لا أحد بعد ثلاثمائة سنين !!!!..

أما سؤالك عن لماذا معرفة عدد اصحاب الكهف هو مهم ؟ فنعم هو مهم جدا" و إلا ما كان أورد تلك الايات التي تتكلم عن اصحاب الكهف و عددهم و لكنك لو كنت تقرأ البيان ابتغاء الهداية الى الحق لكنت عرفت لما هو مهم معرفة العدد الصحيح لأصحاب الكهف و لن أجيبك عليه بل أتمنى منك بذكائك الخارق ان تستنبطه بنفسك من بيان الامام مع ان الجواب موجود كذلك في القرآن الكريم و لكن لنسهل عليك الاجابة لأن الامام فسر ذلك تفسيرا" في البيان الحق لأصحاب الكهف ..

و أزيد عليك سؤال و اقول و ما الحكمة من نومتهم هم اذ ناموا النومة الاولى و استفاقوا و لم يعلم بهم احد و من ثم ناموا مرة اخرى فوجدهم قوم آخرين و تناقشوا في أمرهم و لم يعرفوا لما هم نائمون و منذ متى و ما هي الحكمة من كونهم نائمون فسلموا أمرهم لله و علموا ان لهم حكمة عظيمة لكن ما هي لم يعرفوا حتى نزل القرآن الكريم و عرف لنا الحكمة من نومتهم ..

و السلام على من اتبع الهدى و لا تنتظر مني ردا" بعد الان لأن جدالك جدال عقيم ..

الباحث عن الحق
01-01-2011, 12:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
سبحان الله

قال الله تعالى (( واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار))
على كلامك لم وصف الله سبحانه انهم من عباده ... مثلهم مثلنا فكلنا عباد الله و مثلها مثل شباب و فتيه
فهناك ايات كثر يذكر فيها رسل و احيان عباد الله ... يا اخي انت باين عليك ختمت القران اكثر من مره فلا تكن كالحمار يحمل اسفارا كما قال الله تعالى .تدبر و قارن واستخر ربك فلا انا و لا الامام ولا الاخت نور سنهديك انما الهدايه تأتي منك انت بجديتك في التفكر و بالدعاء ... وجود القران ليس فقط معجزه لمحمد صلى الله عليه و سلم بل هو معجزه العصور كلها من بعده ايضا ,ولذلك حفضه الله من التحريف و جعله مهيمن على جميع الكتب السماويه(التوراه و الانجيل) و اللا سماويه( الحديث) . صف النيه و ادع ربك ان يريك الحق و ابحث عنه ..
(( أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا))
لقد ذكرت ان هناك غير اصحاب الكهف و عيسى ابن مريم ( الرقيم) عليهم افضل الصلاه و اتم التسلم ليسو هم الوحيدون الذين يتم بعثهم من بعد اكثر من مئه عام ..... فلما خصها الله بايه و أيه عجيبه ايضا !!! ؟
ملحوضه : انت يا اسامه الموسوي , هل ان قلت لك انك من امه اتت بعد قوم نوح! هل في قولي خطىء؟
بعد : تعني بعد وليست مشروطه بالمباشره بعد !
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

اسامة الموسوي
01-01-2011, 04:23 PM
قال تعالى
) وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ (45) إِنَّا أَخْلَصْنَاهُم بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ (46) وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ )


لكن الله لم يذكر ان اصحاب الكهف انهم رسل او انبياء في القران او انهم ارسلو الى قومهم ولا حتى لمح بذلك

اما في قولك
فلما خصها الله بايه و أيه عجيبه ايضا !!!

أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا
﴿أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا)
( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم)
(أم حسبتم انما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لاترجعون(


هل ان قلت لك انك من امه اتت بعد قوم نوح! هل في قولي خطىء؟

اذا صح كلامك فأن في الاية الكريمة ربما يكون نبي الله هود او صالح او شعيب او لوط او غيرهم لا نعلمهم

لكن هذا كلامك

فنظر الى كتاب الله وكلامه
لاحظ قول الله تعالى ثم بعثنا من بعده رسلا
ولاحظ ايضا ثم بعثنا من بعدهم موسى
لماذا لم يقل الله من بعده موسى
قال تعالى
(فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي الْفُلْكِ وَجَعَلْنَاهُمْ خَلاَئِفَ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنذَرِينَ ,ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِ رُسُلاً إِلَى قَوْمِهِمْ فَجَآؤُوهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ بِمَا كَذَّبُواْ بِهِ مِن قَبْلُ كَذَلِكَ نَطْبَعُ عَلَى قُلوبِ الْمُعْتَدِينَ ,ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم مُّوسَى وَهَارُونَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ بِآيَاتِنَا فَاسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْمًا(

(فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ)

(إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ )

(ثُمَّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ , فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ )

(ثُمَّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قُرُونًا آخَرِينَ)

(ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ)


قوم النبي صالح
(هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ، وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ )

قوم النبي هود
{وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً}

nour65
01-01-2011, 04:49 PM
ارجو من اخوتي الانصار ان لا يردوا بعد الان على المدعو اسامةالموسوي ( ابو حمزة محمود المصري )

ذروه جانبا" حتى يفضح نفسه بنفسه ..