المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشرك بذرة صغيرة تنمو برعاية الشيطان



أيمن محمد
23-08-2014, 12:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
لكل أجل كتاب ، فلو دنى أجلي فخُيرت بين أن أدفن بالقرب من مرقد ( الرسول ) صلى الله عليه وسلم ، وبين مكان مجهول في صحراء مترامية الأطراف ، لأخترت تلك الصحراء ...!!؟

فاللهم ثبت إيماني بك وحدك ، لا إله إلا أنت ، ولا شريك معك ....
هذه مقدمة ، لما سأقوله من فتنة أوقعتنا من حيث ندري ولا ندري في الماضي بالشرك مع الله عز وجل ، بسبب التعظيم المبالغ فيه للنبي وأصحابه الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم !

فإذا كانت المقابر منازل الموتى ، فإن ( بقيع الغردق ) يعتبر نُزل للموتى (خمس نجوم) .. كيف لا وهذه قبور آل البيت الشريف عليهم السلام ، وتلك قبور آكابر الصحابة رضوان الله عليهم ، وتعددت الأقوال بفضل الساكنيين بهذه المقبرة وبالفضل العظيم الذي تغدقه هذه المقبرة على الساكن الجديد ومهما يكون ...؟!

ورب قائل : ألا يكفيك بأن الرسول صلى الله عليه وسلم ، وصاحبيه ، لا يبعد عن المقبرة سوى مئات الأمتار ؟!
وهنا أتذكر حديث مروي عن الأخوة الشيعة ، يذكر بأن ( المهدي ) عليه السلام ، سيُخرج أصحاب القبرين المدفونين بجانب الرسول صلى الله عليه وسلم ، غضين طريين ، لدفنهما بعيداً بالبقيع !؟

ويبدوا لي والله أعلم بأن الحديث حديث حق ، فهو يصف حالة الجسدين ، بأنهما طريين ، وهي حالة تُشبه حالة الذين يصطفي الله أجسادهم سوا بالشهادة أو كرامة من الله لهم ، لما قدموه لله تعالى ، وهي بمثابة تزكية لهما ، ولا نزكيهم على الله عز وجل ،
لكن السؤال : لماذا يُخرجهما من ( المسجد ) ان كان الحديث حق ؟
وهل من دليل حق على أن دفنهما بهذا المكان هو رغبتهم بذلك ؟
أم كان الأمر اجتهاد من القوم بعد موتهم ، ولا يعلمان بالأمر مطلقاً ؟

وبغض النظر عن الأمر ، فالحقيقة مرة ، والمشهد بدأ يخرج عن كونه مجرد صحابه كرام ، الى أبعد من ذلك ، والإعتقاد مجرد بذرة صغيرة يزرعها الشيطان لتنموا وتكبر وتغدوا شجرة عملاقة من الشرك ..؟

فما دون الله لا ينبغي أن يكون إلا لله عز وجل وحده ، حتى الرسول لا ينبغي أن يكون بين الإنسان وربه ،
فكيف إذا المشهد أصبح أكبر وأعظم ، فنيل المحبة والقرب بالتعظيم لصاحب الرسول يُعد قُربة للرسول ومن بعده لله عز وجل ؟!
والله إن الأمر أصبح محزن ومزعج ، خاصة بأن الموضوع أصبح ( عقيدة ) وبشكل جماعي للقوم المفتونين بالسنة ؟ فلم يبقى إلا التوجه للقبور ورفع الأيدي بالدعاء ، وليس الأمر ببعيد ، مادام الأمر وصل للعقائد ...!؟
ومادام الإعتقاد ، بأن دفنهما بهذا المكان مكرمة إلاهية لهما ، ودليل على قربهما من الله ، فلا حرج من تعظيم من يعظمه الله عز وجل ؟؟؟؟

مجرد وجهة نظر ، وفضفضة ، اسأل الله عز وجل ان ينفع بها اللغير ، وأصلي وأسلم على الإمام ناصر محمد ، الذي لولا الله عز وجل ثم بياناته ، لأصبحنا الأن في دائرة الشرك بالله الذي نجانا منه ، ونسأله بحق رحمته التي كتبها على نفسه ، بأن لا يجعلنا نرتد على أعقابنا ، اللهم آمين ،،

ملاحظة : الرجاء من الأنصار الكرام ، تصحيح ماورد بشأن ( القبور) بالمساجد ،إن كان هناك بيان للإمام يوضح الأمر وجزاكم الله خير كثير .

والحمد لله رب العالمين ،،

أيمن محمد
24-08-2014, 09:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

أتدرون لماذا أخترت عنوان للموضوع ( الشرك بذرة صغيرة تنمو برعاية الشيطان ) ؟!

لأن ( الطفل الصغير ) شفيع لأهله !
يقف على أبواب الجنة ينادي أمه وأبوه ، فتأتي (الرحمة) التي كتبها الله عز وجل على نفسه ، لتشفع لوالدي الطفل فتدخلهم الجنة بلا حساب ...!؟

قيل لي هذا الكلام ، فلم أعبأ بقولهم !
ثم حملت جثمان ( أبنتي ) الصغيرة من الحرم بعد صلاة الفجر متوجهاً بها للبقيع ، وبدأ المشيعون يتخطفون الطفلة مني واحد تلو الأخر ، ومن أيدي لأيدي وبأرجل مسرعة الخطا ،
فأستوقفت أحدهم وسألته : لماذا تركضون بها بهذه السرعة الرهيبة ؟
فأجابني ، بأنهم يحاولون اللحاق بجنازة أخرى لإمراءة كبيرة ، لدفن الطفلة معها بنفس القبر ؟
ففهمت من هذاالأمر خير ، وبسبب إزدحام البقيع بكثرة القبور ، ولعلى الأمر لا يتسع لدفن الأطفال لوحدهم ؟

وفي اليوم التالي أخبرت أحد الأصدقاء العارفين بأحوال الزائرين للحرم والبقيع ،
فأخبرني بأن الأمر خلاف مافهمته تماماً !؟؟
وبأن دفن ( الطفل ) بجانب الميت البالغ ، بقبر واحد فهو بمثابة ( شفيع للميت ) ؟
فلا يعذبه الله عز وجل مادام الطفل موجود معه بالقبر ؟؟؟؟؟؟
ومن علامات رضى الله على الميت وحبه له أن يتصادف دفنه مع جثمان طفل صغير في قبر واحد ؟؟؟

أيعقل هذا ؟!
أم الأمر يحتاج المزيد من التفصيل للبيان بالحق من الخبير بالرحمن ؟!
فلا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم ...
حدث ويحدث في كل صلاة أموات معهم أطفال وبأرض الحرمين ، وما من إله إلا الله ، فسبحانه عما يُشركون .....
والحمد لله رب العالمين ،،

فاطمة الزهراء
24-08-2014, 10:17 AM
بسم الله والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المرسلين وعلى عباد الله الصالحين في الاولين وفي الآخرين
حسبنا الله ونعم الوكيل حينما يدفن طفل صغير مع البالغ يشفع له !؟ وهكذا الشيطان وأعوانه على مرّ الأزمان لا ينتهوا من الإيقاع بالمسلمين خاصة في دائرة الشّرك الخفي وتلبيس الإيمان
يارب استجب لدعاء الخليفة عليه الصلاة والسلام فظلم الشرك أعظم الظلم كلّه

ويا ربّ إنّك ترى ما يصنع المجرمون من عبادك، ويا ربّ يا من تُمْهِل ولا تُهمِل عجِّل بتنزيل آيةٍ من السماء تظلّ أعناقهم من هولها خاضعين للحقّ من ربّهم، ويا ربّ إنّ قلب الإمام المهدي ناصر محمد اليماني لَيقطر دماً من كثرة ما نرى من الظلم والفساد في الأرض وسفك الدماء، ويا ربّ إنّك لتعلم أنّ ما باليد حيلةٌ ولا حول لي ولا قوة لي إلا بعزتك وقوتك يا أرحم الراحمين، فلكم يعاني أحبتي أهل العراق من ظلم الظالمين ويسفكُ دماءهم المجرمون وما كانوا مؤمنين وما كانوا مسلمين وما كانوا كافرين غافلين؛ بل قومٌ مجرمون بكل ما تعنيه الكلمة من الإجرام، شوّهوا دين الله أيّمّا تشويه والإسلامُ بريءٌ كلّ البراءة والإمامُ المهديُّ مما يفعله الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد، اللهم فصبَّ عليهم سَوط عذاب من عندك إنك لهم لبالمرصاد. وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله رب العالمين..

خليفة الله في الأرض الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

Read more: http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=19265 (http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=19265)

أيمن محمد
28-04-2017, 01:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

هذه مشاركة قديمة عام ٢٠١٤ ...> والحقيقة رأيتها وتعجبت في نفسي ! فكيف لم تدخل وتُضاف إلى صفحة اسئلتي
ومشاركاتي الخاصة بي بالمنتدى !؟

وتعجبت أيضاً .... لوجود تغيرات في أقسام المنتدى ، وتنظيم جميل ومُريح وبحق في غاية الروعة .. فالله يحفظك ويبارك فيك أخي الحبيب ( ابراهيم ) أنت ومن يقف معك خلف الكواليس ، والله يزيدكم من واسع فضله العظيم .. ويبارك في جهودكم وسعيكم ، فاللهم أمين يارب العالمين


وتعجبت أخيراً .. لأمنّا الحبيبة ( فاطمة الزهراء ) رحمها الله ورضى عنّها وأرضاها اللهم أمين يارب العالمين ... وهي الوحيدة التي ردت على مشاركتي ، فاللهم إجعلها في عِبادك الصالحين أصحاب القلوب السليمة الخالية من الشرك كبيره وصغيره .. اللهم امين يارب العالمين

وأتمنى على حبيبي في الله ابراهيم ، أن يُضيف أسفل إسم المكرمة فاطمة ، وغيرها من أحبابنا المتوفين ، كلمة ( رحمها الله ) بعد إطلاع الإمام بهذا الأمر ، والغرض منّه للعلم فقط ... وليتبين الأنصار والزوار حال من يُخاطبون ، وللأموات حقوق على الأحياء .. وأجور نسأل الله تعالى أن لا تنقطع عنّهم ، اللهم امين

والسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

Nadia
30-04-2017, 02:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

وتعجبت أخيراً .. لأمنّا الحبيبة ( فاطمة الزهراء ) رحمها الله ورضى عنّها وأرضاها اللهم أمين يارب العالمين ... وهي الوحيدة التي ردت على مشاركتي ، فاللهم إجعلها في عِبادك الصالحين أصحاب القلوب السليمة الخالية من الشرك كبيره وصغيره .. اللهم امين يارب العالمين

وأتمنى على حبيبي في الله ابراهيم ، أن يُضيف أسفل إسم المكرمة فاطمة ، وغيرها من أحبابنا المتوفين ، كلمة ( رحمها الله ) بعد إطلاع الإمام بهذا الأمر ، والغرض منّه للعلم فقط ... وليتبين الأنصار والزوار حال من يُخاطبون ، وللأموات حقوق على الأحياء .. وأجور نسأل الله تعالى أن لا تنقطع عنّهم ، اللهم امين

والسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين


أسأل الله أن يزيدك حبا وقربا ويثبتك على النعيم الأعظم ويبلغك إياه وشكر الله لك أيها المكرم أيمن وإنها لفكرة طيبة وأضم صوتي إلى صوتك في هذا الإقتراح
ورحمة الله على جميع إخواننا وأخواتنا في الله من الأنصار السابقين الأخيار أسأل الله أن يجمعنا بهم على منابر من نور ورحمة الله على جميع أموات المسلمين والأموات من الضالين النادمين على ما فرطوا في جنب الله أسأل الله أن يتغمدهم برحمته الواسعة.

ابواياس
25-09-2017, 09:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبينا محمد وكافة الأنبياء والمرسلين وناصرهم خليفة الله وأنصاره المكرمين إلى يوم الدين
السلام عليكم ورحمة الله وبركات ونعيم رضوان نفسه على عباده
فعلا مما لا شك فيه بعد أن علِمْنا الآن أننا كم كنا غافلين عن هذا الأمر وكنا نخوض مع الخائضين في أقوالهم وافعالهم دونما تدبر أو إرجاع الأمر للعقل مع البرهان من كتاب الله وسنة نبيه الحق المبين
حتى أني أتذكر عندما كنت أعزي أحد زملائي في العمل وهو أب لثلاثة بنات إذ قلت له لا تحزن بموت طفلك الرضيع فهو شفيعك يوم القيامة كما علمونا ولا حول ولا قوة إلا بالله وسبحان الله عما يصفون
والحمدلله الذي هدانا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله

وأيضاً أضم صوتي لأصواتكم بشأن الاقتراح ورحمة الله على أختنا الأنصارية المكرمة وحقق لها نعيم رضوانه وكافة أموات الأنصار وأحيائهم بإذن الله
وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين