المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى من ينكر نعيم الرضوان، هل استغنيت ؟!



نعيمي رضاك
21-08-2014, 03:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين الذي لا غنى عن رضوانه وهو النعيم الأكبر بدون شك والحمدلله الذي هدانا لنعرف كيف نعبد الله حق عبادته فرضوانه الأكبر وعدُ الله لمن أراد الحق وبشرى لهم ليخرجهم من دائرة اليأس والقنوط نتيجة أغلالهم التي طوقوا بها أعناقهم بما لم ينزل الله به من سلطان فحالت دون الروح والريحان في القلوب.
والحمد لله الذي سخر لنا عبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وخصه بآية النعيم الأعظم فصلاة الله وسلامه عليك يا عبد النعيم وياقائد عبيد النعيم وبإذن الله سننال رحمة الله وسيتم نعيمنا فنسأل الله الثبات لما حبانا الله به من هدى وفضل عظيم .

فالنعيم في القلب قبل الجسد .

كما علمنا الله عندما قال :
(وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)


وأي نعيم أكبر من رضى الله رضاء لا سخط بعده فالرضوان هو كرم عظيم من غنيٍ متكبرٍ جبار كونه رحمنٌ ورحيم

فطلب رضوان من الله في نفسه جزء من كمال العبادة للكامل والمعرفة للخالق
فكيف نستغني عن النعيم (الرضوان الأكبر )
بحجة أن الله غني عنا ؟
ألسنا نحن في حاجة هذا الرضوان ؟!
وكيف نستغني عن هذا المن والفضل العظيم؟!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فالعبد المتوقد في حبه للخالق هو الدائم سعيه للتقرب من خالقه . والقرب له وسائل عديدة والله ارشدنا الى الطريقة وترك لنا الوسائل وكيفية التفنن في التقرب وراحة العبد في رضى المعبود رضاء شامل لتنعم روحه وتكتمل عبوديته الخالصة
إن العهد الجديد سيكون قائم على الرحمة والرحمة لن تكون إلا برضى الله لتعم وتشمل الخلق فيدخل الناس في دين الله أفواجا
والحديث المروي عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل، قال: ((إذا تقرب العبد إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً، وإذا تقرب إلي ذراعاً تقربت منه باعاً، وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة)) رواه البخاري. يشير إلى نظرية حاجة الخلق للقرب فما اكرم الخالق وما أعظم ردة الفعل من غني عظيم .فالله أراد أن يثبت لنا قاعدة عظيمة :
وهي السعي وراء كمال العبادة وحكمة الخالق في طرح الوسائل بالرغم أنه الغني عن قربهم ولا يزيد ولا ينقص من ملكوته شي إن ابتعد عبدٌ أو استغنى .
وقد خلقنا لنعبده وهو الغنيٌ عن عبادتنا .

فالواجب في مثل هذا أن يُتلقى بالقبول، وأن يحمل على خير المحامل، وأن هذه الصفة تليق بالله لا يشابه فيها خلقه فليس تقربه إلى عبده مثل تقرب العبد إلى غيره، وليس مشيه كمشيه، ولا هرولته كهرولته،
وهكذا غضبه، وهكذا رضاه الرضوان الأعظم صفة عظيمة تليق بالله جل وعلا، لا يشابه فيها خلقه. جزء من كونه غنيٌ ودود كريم . وهو الرحمن الرحيم .
والرضوان الأكبر هدف في قلوب الأنقياء يعاينهم الله به ويعاينونه فكما علمنا الإمام الحبيب أن النظر لله بالقلب وليس بالعين المجردة . وهو نعيم أدركناه وشعرنا به فكيف إذا تحقق وعد الله وتم الرضوان الله الأكبر ؟ ياله من نعيم .
وصدق ربنا حين قال (هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
)
وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .

حسين الوايلي
21-08-2014, 09:31 AM
وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)

جزاك الله خيرا اختي

آمنت بنعيم رضوان الله
21-08-2014, 10:27 AM
http://auto.img.v4.skyrock.net/4232/23644232/pics/1327347154.gif

18551-شهادة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني بأن رضوان الله على عباده هو النعيم الأعظم من نعيم جنته ولذلك لن أرضى حتى يرضى ربي حبيب قلبي..
148478

مريد الحق
19-09-2014, 07:59 PM
أخي في الله: عبدالله السني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

من خلال اسلوبك المتواضع يتضح انك كذاب اشر بامتياز
أما عن ردكم ((أنت الكذاب الأشِـــر)) فنسأل الله العلي الكبير أن لا يجعلك ممن يحملون هذه الصفة.

- أولم يكن هذا هو رد المكذبين بأصحاب دعوات الحق من الله في وجوههم؟
- أولا تذكر أن الله تعالى حكى لنا هذا الرد ((أنت الكذاب الأشِـــر)) على لسان المكذبين عندما أنذرهم الرسل بالعذاب القادم؟؟
((كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ‌ ﴿٢٣ (http://tanzil.net/#54:23)﴾ فَقَالُوا أَبَشَرً‌ا مِّنَّا وَاحِدًا نَّتَّبِعُهُ إِنَّا إِذًا لَّفِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ‌ ﴿٢٤ (http://tanzil.net/#54:24)﴾ أَأُلْقِيَ الذِّكْرُ‌ عَلَيْهِ مِن بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ‌ ﴿٢٥ (http://tanzil.net/#54:25)﴾ سَيَعْلَمُونَ غَدًا مَّنِ الْكَذَّابُ الْأَشِرُ‌ ﴿٢٦ (http://tanzil.net/#54:26)﴾ إِنَّا مُرْ‌سِلُو النَّاقَةِ فِتْنَةً لَّهُمْ فَارْ‌تَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ‌ ﴿٢٧ (http://tanzil.net/#54:27)﴾ )) سورة القمر

- أدعوك أن تعود لسورة القمر كاملة ثم تدبرها لعل الله يبصرنا بالحق...

- كما أرجوك أن تُعْمل عقلك الذي وهبك الله كاملا ثم تستمع القول فتتبع أحسنه. فأؤلئك الذين هدى الله.
وما كان تحسر الذين تحسروا يوم الحساب إلا أنهم لم يسمعوا ولم يُعْملوا عقولهم...

((وَقَالُوالَوْكُنَّانَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ‌ )) ﴿الملك: ١٠﴾

- يوم الحساب لن يغني عنا أحد شيئا ؟؟ لا علماؤنا ولا جماعاتنا ولا أقوامنا ولا مسئولونا يغنون عنا شيئا....
- فلا تنتظر أن يسبقك الشيوخ ومسئولو الجماعات والتنظيمات بالإقرار أن (ناصر محمد) هو حقا المهدي المنتظر ؟؟ ثم بعد ذلك تتبعهم بالإقرار.؟؟
- إن حال أغلبهم كحال علماء أهل الكتاب قبل بعثة الرسول صلوات ربي وسلامه عليهم. شيع وأحزاب وكل حزب بما لديهم فرحون؟؟؟

- لذا أخي في الله لا أرى لك إلا أن تشمر عن ساعدك وتستمع لما يقدمه الإمام ناصر محمد من بيانات لكتاب الله وبكل عقل مفتوح تعرض ذلك على كتاب الله. فإن وجدت حقا فالحق أحق أن يتبع وإن وجدت غير ذلك فلا عليك وإنما إثمه على نفسه.

- أسأل الله أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه وأن يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه.
والحمد لله رب العالمين.

ضاري الفرج
16-10-2014, 02:39 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي في الله أبا عبدالله، بأسلوبك هذا لن تقنع أحدا ولن تهدي أحدا ولو كنت على الحق المبين!!، فستكرهك اليهود والنصارى والبوذ والشيعة وسائر الأديان والفرق والمذاهب والناس أجمعين

أسألك بالله العظيم، كيف أمر الله تعالى أنبياءه موسى وهارون عليهما الصلاة والسلام أن يدعيا فرعون؟! الذي قال للناس أنا ربكم الأعلا!! فهل تظن أن كلامه يقبله عقل أو منطق؟! وهل بعد هذا الكفر من كفر؟!
ولن يكون جوابك إلا كما قال الله رب العالمين { اذْهَبَا إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ(٤٣)فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَىٰ(٤٤) } طه

وإن كنت داعيا للحق، وتريد تنقذ الناس من الضلال المبين، فالتزم أمر الله رب للعالمين للدعاة إلى الحق إلى يوم الدين وعلى رأسهم خاتم الأنبياء والمرسلين نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، قال الله تعالى:
{ ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}

وهل تعلم ما عاقبة اسلوب الفظاظة والغلظة في سبيل الدعوة للحق؟ فحتما سيكون جوابك كما قال الله أرحم الراحمين:
{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ}

وهل تعلم أن الدعوة لابد أن تكون على بصيرة من الله رب العالمين؟ فحتما سيكون جوابك بالحق نعم، لقوله الله تعالى:
{ قُلْ هَٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ}

فإن كنت من أهل العلم في دين الله العظيم فقارع الحجة بالحجة، وناقش كما يقولون باسلوب علمي، وأبطل قول الرجل الذي وصفته بالكذاب الأشر، فبين لنا كذبه ودجله بالبرهان المبين
وإن لم تكن كذلك فأرسل إلى من تثق به من العلماء حتى تنقذوا الناس من هذا الرجل المدعي الكذاب كما تدعون!! أم أن العلماء في شغل عن هداية الناس إلى الصراط المستقيم؟!

فقد ردوا ببيانات كثيرة على من خالفهم من الفرق والمذاهب والديانات كالنصرانية واليهودية والشيعة والخوارج والمعتزلة والقدرية والقرآنيين والأحمديين
ولكنهم لم يردوا على المهدي ناصر محمد اليماني! وهو في عامه العاشر وأتباعه بازدياد! والسؤال لماذا!!

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.