المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصيحة في رمضان: قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَدًا



الوصابي
01-07-2014, 12:33 AM
(قل إن ادري أقريب ماتوعدون أم يجعل له ربي أمدا ) صدق الله العظيم


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين ومن تبعهم من العالمين
السلام على الإمام المهدي وكافة الأنصار السابقين والزوار الكرام

العلم عند الله هل بداية الاحداث ستنطلق من رمضان هذا أم غيره فرمضان هذا يوافق بعض الشروط التي بينتها الأحاديث النبوية عن الصيحة والراجفة فلقد جاء في الآثار النبوية بأنها سوف تكون في النصف من رمضان ان وافق يوم جمعه
[قلنا وما الصيحة يا رسول الله ؟ قال هدة في النصف من رمضان ليلة جمعة فتكون هدة توقظ النائم وتقعد القائم وتخرج العواتق من خدورهن في ليلة جمعة في سنة كثيرة الزلازل فإذا صليتم الفجر من يوم الجمعة فادخلوا بيوتكم وأغلقوا أبوابكم وسدوا كواكم ودثروا أنفسكم وسدوا آذانكم فإذا حسستم بالصيحة فخروا لله سجدا وقولوا سبحان القدوس سبحان القدوس ربنا القدوس]

من هذا الأثر حدد رسول الله بأنها ستكون في ليلة النصف من رمضان إن كان يوم جمعة ولم يحدد في أي عام

وكما نعلم مما بينه الله في كتابه وتعلمناه من الإمام المهدي فمن شروط أحداث العذاب التي يقدرها الله عز وجل على الأمم أنها تحدث في ليلة الرابع عشر لقول الله تعالى
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
[وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2) وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ (4) هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ (5) أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (7) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ (8) وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (9) وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ (10) الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ (11) فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ (12) فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ (13) إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ (14)] صدق الله العظيم

فمن بعد ولادة الهلا في ليلة الفجر ومرور ليال عشر وليلتين رمز لها بالشفع وليلة بالوتر الإجمال 14 ليلة في الليلة الرابعة عشر يحدث أمر مقدر تدبروا الأيات لتعلموا ماذا حدث في تلك الليلة للأمم السابقة ولا أقصد بأن صيحة العذاب سيكون في رمضان وإنما فقط صيحة الهدة التي تسبق العذاب

مما سبق كلا الشرطين السابقين يتوافقو مع رمضان هذا العام ليلة النصف وهي من الليالي البيض ليلة جمعة وهي كذلك ليلة الرابع عشر

فإن كان رمضان هذا والعلم عند الله فهنالك بعض الأحداث التي ستميزه فكما جاء في بعض الآثار فسوف تظهر سقر على شكل حمره او عمود مضيء بعد مرور خمسة أيام منه او سبعة على أقصى تقدير الجمعة 7 رمضان فنسمع الأخبار تتوالى إن كانت تلك الآثار صحيحة ووحان الموعد ففي أثر

[هدة وواهية يكون ذلك أجمع في شهر رمضان تكون الحمرة ما بين الخمس إلى العشرين من رمضان والهدة فيما بين النصف إلى العشرين والواهية ما بين العشرين إلى أربعة وعشرين ونجم يرى به يضئ كما يضئ القمر ثم يلتوي كما تلتوي الحية حتى ]

هذا الأثر يوضح بعض التواريخ وإن لم تكن دقيقة عن ظهور حمرة سقر من اليوم الخامس والصيحة في النصف والراجفة من بعد اليوم العشرين

وفي أثر آخر يحدد ظهور حمرة سقر من اليوم العاشر فنقول خير الأمور اوسطها مابين الخامس والعاشر جمعة نتوقع ظهورها فيها لأسباب أخر لا أود ان احكيها وقد يكون قصد الراوي بكلمة (هذه) الي الهده وليس الإشارة لزمن الحمرة

[حمرة تظهر في جو السماء وهذه تكون فيما بين العشر من رمضان إلى خمس عشرة وواهية فيما بين العشرين إلى الرابع والعشرين من رمضان ونجم يطلع من المشرق يضئ كما يضئ القمر ليلة البدر ثم ينعقف]

أما عن سبب ربطي للحمرة بأنها سقر وذلك لوجود أثر يوضح بأن علامة تلك الأحداث وبالأدق الحدثين (الصيحة والراجفة) ظهورها على شكل عمود من نار وسمي بالنجم ذو الذنب في بعض الآثار

[قال إذا رأيتم عمودا من نار من قبل المشرق في شهر رمضان في السماء فأعدوا من الطعام ما استطعتم فإنها سنة جوع]

[آية الحدثان في رمضان علامته في السماء بعدها اختلاف في الناس فإن أدركتها فأكثر من الطعام ما استطعت]
[ آية الحدثان في رمضان والهيش في شوال والتزايل في ذي القعدة والمعمعة في ذي الحجة وآية ذلك عمود ساطع في السماء من نور]
[إنه ستبدوا آية عمودا من نار يطلع من قبل المشرق يراه أهل الأرض كلهم فمن أدرك ذلك فليعد لأهله طعام سنة]
[علامة تكون في السماء تكون اختلاف بين الناس فإن أدركتها فأكثر من الطعام ما استطعت قال صفوان وقال مهاجر النبال تكون في رمضان فترمض (1) قلوبهم وشوال يشال بينهم وفي ذي القعدة يستقعدهم وفي ذي الحجة تسفك الدماء]
[هو نجم يطلع من المشرق ويضئ لأهل الأرض كإضاءة القمر ليلة البدر]

أكرر واقول العلم عند الله هل هو رمضان هذا او آخر ولكن هنالك أثر عجيب رغم التحريف الكبير للتواريخ ففيه تفاصيل تطابق بعض ما يحدث حالياً في سوريا والعراق وشمال المملكة

[قال إذا بلغت سنة *** واختلفت سيوف بني أمية ووثب حمار الجزيرة فغلب على الشام ظهرت الرايات السود في سنة **** ويظهر (الأكبش - الأكيس) مع قوم لا يؤبه لهم قلوبهم كزبر الحديد شعورهم إلى المناكب ليست لهم رأفة ولا رحمة على عدوهم أسماؤهم الكنى وقبائلهم القرى عليهم ثياب كلون الليل المظلم يقود بهم إلى آل العباس وهي دولتهم فيقتلون أعلام ذلك الزمان حتى يهربوا منهم إلى البرية فلا تزال دولتهم حتى يظهر النجم ذو الذناب ويختلفون فيما بينهم.]

الأثر السابق فيه وصف ينطبق على دولة تنظيم "الدولة الإسلامية" التي أعلنت إقامة دولة "الخلافة" في المناطق التي تسيطر عليها في سوريا والعراق
والأعجب دقة التسمية لقائدهم بالأكيس رغم ان محقق مخطوطة كتاب الفتن سجله بالأكبش ووضع علامة وثم وضح في الهامش بمصدر ع بالأكيس

ولو بحثتم عن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي ستجدون معلومة هامة حيث يسمونه بالشيخ الخفي لأنه يظهر لقادة التنظيم وهو مقنع حتى لا يعرفوه وذلك نفس معنى الأكيس في الأثر اي المتخفي الذي يكيس نفسه حتى لا يعرفه أحد وإليكم بعض ما قيل عنه في البي بي سي
(حتى المقاتلين الذي يعملون معه لا يتحدثون عن رؤيته وجها لوجه. ويظهر البغدادي وهو يرتدي قناعا لمخاطبة قادة التنظيم، وهو ما جعله يكتسب لقب "الشيخ الخفي")
http://bbc.in/1vpFbuT

اما بقية الأثر فواضح ولا يحتاج تفصيل فاسمائهم الكنى كمثل قائدهم البغدادي الشيخ الخفي وملابسهم سوداء ولأكثرهم شعرهم طويل

أخيراً مالاتعلموه بأن لآل سعود نسب من بطون عنزة ومنها فخوذ ممن كانوا من آل العباس وقد جاء في آثار بأن لبني العباس دولة في آخر الزمان مع ظهور المهدي وهذا الموضوع له بحث خاص ليس وقته الآن ونعلم عن الحشد السعودي في الحدود الشمالية خوفاً من دولة العراق فإن حدث ما بيّنه الأثر فنحن على موعد لأحداث ساخنة اهمها الصيحة والراجفة وظهور النجم ذو الذنب سقر اللواحة للبشر وإن لم يكن في رمضان هذا واقتصر الأمر على الحمرة ففي أثر يتقلب النجم في صفر

* أحمد الوصابي
----------



ملاحظة كل الآثار المذكورة من مخطوطة الفتن لنعيم بن حماد

اسماعيل مفتاح معيقل حمد المنصورى
01-07-2014, 01:00 AM
اللهم سلم سلم سلم واغفر وارحم