المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال: فهل للعبيدِ الخيرة في اختيارِ خليفة الله من دونه؟



الإمام ناصر محمد اليماني
13-04-2014, 05:50 AM
الإمام ناصر محمد اليماني
13 - 06 - 1435 هـ
13 - 04 - 2014 مـ
05:50 صباحاً
ــــــــــــــــــــ


فهل للعبدِ الخيرة في اختيارِ خليفة الله من دونه ؟

ســــؤال: فهل للعبدِ الخيرة في اختيارِ خليفة الله من دونه؟ ونكتفي بالجواب من الربِّ مباشرةً:
{وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (68) وَرَبُّكَ يَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ (69) وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (70)} صدق الله العظيم [القصص].

أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
_____________

[ لقراءة البيان من الموسوعة ] (http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?p=139272)

fatiha machichi
13-04-2014, 06:41 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,صدقت وبالحق نطقت ياعبد الله وخليفته المختار ,الله مالك الملك يؤتي ملكه من يشاء وينزع الملك ممن يشاء وهو احكم الحاكمين ,له يرجع الامر كله

عمر بن الخطاب
13-04-2014, 08:36 AM
[size=5][color=#800000]صدقت يا ايها الخليفة المختار من الله الواحد القهار

حسين الوايلي
13-04-2014, 08:52 AM
صدقت يا ولي الله الامام المهدي الناصر لمحمد رسول الله

( مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ )
صدق الله العظيم

سفينة النجاة
13-04-2014, 11:17 AM
ﺻﺪﻗﺖ ﻳﺎ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻻﻣﺎﻡ
ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﻟﻤﺤﻤﺪ
ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ
) ﻣَﺎ ﻛَﺎﻥَ ﻟَﻬُﻢُ ﺍﻟْﺨِﻴَﺮَﺓُ ﺳُﺒْﺤَﺎﻥَ
ﺍﻟﻠَّﻪِ ﻭَﺗَﻌَﺎﻟَﻰ ﻋَﻤَّﺎ ﻳُﺸْﺮِﻛُﻮﻥَ (
ﺻﺪﻕ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ

عبد النعيم الأعظم3
13-04-2014, 02:04 PM
صدق الله العظيم وصدق عبده وخاتم خلفائه في الارض المهدي المنتضر ناصر محمد اليماني عليه وعلى جميع انبياء الله ورسله وآلهم وانصارهم الصلاة والسلام
اللهم لك الحمد وحدك حمدا كثيرا طيبا مباركا حتى ترضى بان بعثت فينا المهدي المنتضر واعثرتنا عليه ورزقتنا تصديقه واتباعه, فسبحانك ربي من شكور ما اغناك, وسبحانك من غني ما اعطاك وسبحانك من معط ما اجودك, وسبحانك من جواد ما افضلك, وسبحانك من مفضل ما انعمك, وسبحانك من منعم ما اسيدك, وسبحانك من سيد ما ارحمك, وسبحانك من رحيم ما اشدك, اللهم انصره نصرا عزيزا من عندك اللهم بحق ما اودعت في نفوسنا من محبة للمهدي المنتضر وانصاره الطيبين وبحق ما جمعتنا لاجله النعيم الاعظم رضوان نفسك العظيم نسالك يا ربي ان تعجل بلقائنا بالامام الحبيب والانصار السابقين الاخيار ,واخزي اللهم بكلماتك التامات شياطين الجن والانس وانصرنا عليهم نصرا عزيزا مقتدرا بحولك وقوتك يا عزيز ويا قوي ويا متين,, ربنا آمنا واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين وارحمنا وتقبل منا انك انت السميع العليم واهدي اللهم جميع عبادك المسلمين منهم والكافرين واتمم لنا ياربنا نورنا واغفر لنا وثبتنا انك على كل شيء قدير.



بِسْمِ اللَّـهِ الرَّ‌حْمَـٰنِ الرَّ‌حِيمِ

{حم ﴿١﴾تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّـهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ ﴿٢﴾مَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ وَالَّذِينَ كَفَرُ‌وا عَمَّا أُنذِرُ‌وا مُعْرِ‌ضُونَ ﴿٣﴾قُلْ أَرَ‌أَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّـهِ أَرُ‌ونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْ‌ضِ أَمْ لَهُمْ شِرْ‌كٌ فِي السَّمَاوَاتِ ۖ ائْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَـٰذَا أَوْ أَثَارَ‌ةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤﴾وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّـهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ ﴿٥﴾وَإِذَا حُشِرَ‌ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِ‌ينَ ﴿٦﴾وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ هَـٰذَا سِحْرٌ‌ مُّبِينٌ ﴿٧﴾أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَ‌اهُ ۖ قُلْ إِنِ افْتَرَ‌يْتُهُ فَلَا تَمْلِكُونَ لِي مِنَ اللَّـهِ شَيْئًا ۖ هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ ۖ كَفَىٰ بِهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ ۖ وَهُوَ الْغَفُورُ‌ الرَّ‌حِيمُ ﴿٨﴾قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنَ الرُّ‌سُلِ وَمَا أَدْرِ‌ي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ ۖ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ‌ مُّبِينٌ ﴿٩﴾قُلْ أَرَ‌أَيْتُمْ إِن كَانَ مِنْ عِندِ اللَّـهِ وَكَفَرْ‌تُم بِهِ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّن بَنِي إِسْرَ‌ائِيلَ عَلَىٰ مِثْلِهِ فَآمَنَ وَاسْتَكْبَرْ‌تُمْ ۖ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿١٠﴾وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا لِلَّذِينَ آمَنُوا لَوْ كَانَ خَيْرً‌ا مَّا سَبَقُونَا إِلَيْهِ ۚ وَإِذْ لَمْ يَهْتَدُوا بِهِ فَسَيَقُولُونَ هَـٰذَا إِفْكٌ قَدِيمٌ ﴿١١﴾وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَىٰ إِمَامًا وَرَ‌حْمَةً ۚ وَهَـٰذَا كِتَابٌ مُّصَدِّقٌ لِّسَانًا عَرَ‌بِيًّا لِّيُنذِرَ‌ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَ‌ىٰ لِلْمُحْسِنِينَ ﴿١٢﴾إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَ‌بُّنَا اللَّـهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿١٣﴾أُولَـٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿١٤﴾وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْ‌هًا وَوَضَعَتْهُ كُرْ‌هًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرً‌ا ۚ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْ‌بَعِينَ سَنَةً قَالَ رَ‌بِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ‌ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْ‌ضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّ‌يَّتِي ۖ إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴿١٥﴾أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجَاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ ۖ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ ﴿١٦﴾وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَّكُمَا أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَ‌جَ وَقَدْ خَلَتِ الْقُرُ‌ونُ مِن قَبْلِي وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللَّـهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّـهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَـٰذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ‌ الْأَوَّلِينَ ﴿١٧﴾أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِ‌ينَ ﴿١٨﴾وَلِكُلٍّ دَرَ‌جَاتٌ مِّمَّا عَمِلُوا ۖ وَلِيُوَفِّيَهُمْ أَعْمَالَهُمْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴿١٩﴾وَيَوْمَ يُعْرَ‌ضُ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا عَلَى النَّارِ‌ أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُم بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُ‌ونَ فِي الْأَرْ‌ضِ بِغَيْرِ‌ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَفْسُقُونَ ﴿٢٠﴾وَاذْكُرْ‌ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنذَرَ‌ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ‌ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّـهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ﴿٢١﴾قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آلِهَتِنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ﴿٢٢﴾قَالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّـهِ وَأُبَلِّغُكُم مَّا أُرْ‌سِلْتُ بِهِ وَلَـٰكِنِّي أَرَ‌اكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ ﴿٢٣﴾فَلَمَّا رَ‌أَوْهُ عَارِ‌ضًا مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَـٰذَا عَارِ‌ضٌ مُّمْطِرُ‌نَا ۚ بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُم بِهِ ۖ رِ‌يحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿٢٤﴾تُدَمِّرُ‌ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ‌ رَ‌بِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَ‌ىٰ إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ ۚ كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِ‌مِينَ ﴿٢٥﴾وَلَقَدْ مَكَّنَّاهُمْ فِيمَا إِن مَّكَّنَّاكُمْ فِيهِ وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعًا وَأَبْصَارً‌ا وَأَفْئِدَةً فَمَا أَغْنَىٰ عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُ‌هُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُم مِّن شَيْءٍ إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآيَاتِ اللَّـهِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٢٦﴾وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا مَا حَوْلَكُم مِّنَ الْقُرَ‌ىٰ وَصَرَّ‌فْنَا الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْ‌جِعُونَ ﴿٢٧﴾فَلَوْلَا نَصَرَ‌هُمُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّـهِ قُرْ‌بَانًا آلِهَةً ۖ بَلْ ضَلُّوا عَنْهُمْ ۚ وَذَٰلِكَ إِفْكُهُمْ وَمَا كَانُوا يَفْتَرُ‌ونَ ﴿٢٨﴾وَإِذْ صَرَ‌فْنَا إِلَيْكَ نَفَرً‌ا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْ‌آنَ فَلَمَّا حَضَرُ‌وهُ قَالُوا أَنصِتُوا ۖ فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَىٰ قَوْمِهِم مُّنذِرِ‌ينَ ﴿٢٩﴾قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَىٰ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَىٰ طَرِ‌يقٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿٣٠﴾يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّـهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ‌ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْ‌كُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٣١﴾وَمَن لَّا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّـهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْ‌ضِ وَلَيْسَ لَهُ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءُ ۚ أُولَـٰئِكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ﴿٣٢﴾أَوَلَمْ يَرَ‌وْا أَنَّ اللَّـهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقَادِرٍ‌ عَلَىٰ أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَىٰ ۚ بَلَىٰ إِنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ‌ ﴿٣٣﴾وَيَوْمَ يُعْرَ‌ضُ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا عَلَى النَّارِ‌ أَلَيْسَ هَـٰذَا بِالْحَقِّ ۖ قَالُوا بَلَىٰ وَرَ‌بِّنَا ۚ قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُ‌ونَ ﴿٣٤﴾فَاصْبِرْ‌ كَمَا صَبَرَ‌ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّ‌سُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ ۚ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَ‌وْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ‌ ۚ بَلَاغٌ ۚ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ ﴿٣٥﴾ } صدق الله العظيم (الاحقاف)

اسماعيل مفتاح معيقل حمد المنصورى
13-04-2014, 02:33 PM
صدق الله العظيم
وصدقت وبالحق نطقت امامى امام الخلق كلهم الحاضر المهدى المنتظر ناصر محمد اليمانى الخليفة الخاتم الشاهد الذى عنده علم الكتاب عليك الصلاة والسلام والتسليم

ليلة القدر
13-04-2014, 02:33 PM
صدق الله العظيم

نسيم حميد المخلافي
13-04-2014, 03:03 PM
صدق الله العظيم وانه لفي هذا البيان ذو السطور القليله هدى ونور للباحثين عن الحقيقه اللهم ثبتنا و اهدي الناس اجمعين من قبل العذاب الاليم واجعلنا امة واحده من الباعوضه فما فوقها. كما كنا من قبل انك انت ارحم الراحمين

إدارة المنتديات
13-04-2014, 04:08 PM
4672-سؤال يطرح نفسه، هل لأهل السنة أو الشيعة من الأمر شيء في مسألة اختيار خليفة الله وعبده الإمام المهدي؟
24170

12323-الرد على الطيب: لا ينبغي لكم أن تصطفوا خليفة الله من دونه
6537

فاطمة الزهراء
13-04-2014, 04:19 PM
سلام الله عليك يا إمام الأمّة وجامع شملها وموحد صفها و قال العبد الصالح : (وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي) هذا أمرالله ونقول ما قالته الملائكة الكرام البررة : (قَالُوا سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إلاَ مَا عَلَمْتَنَا إنَّكَ أنْتَ العَلِيمُ الحَكِيمْ) ونقول ما قال الرسول الكريم محمد الخاتم لرسائل السماء من لدن العزيز العليم ومن علمه الله القرآن العظيم و نزّله عليه و المؤمنون (وَ قَالُوا سَمِعْنَا وأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ ربَّنَا وإِلَيْكَ المَصِيرْ) ونقول ما قال الخبير بالرحمن من علمه الله بيان القرآن العظيم لن نرض يا حبيبنا الله وأعظم حب في قلوبنا بجنات النعيم ولا بأعلى الدرجات بل ننفقها لتحقيق رضوانك فلا حزين ولا متحسر بل راضي تلك غايتنا العظمى (أهدى الرايات رايتك وأعظم الغايات غايتك) و ينصرك الله نصرا عزيزا .

فؤاد الطشي
13-04-2014, 05:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
سبحان الذي اصطفاك وزادك على العالمين بسطة في العلم ... صلى عليك الله وملائكته وعلى انصارك وعلى كافة الانبياء والمرسلين والاولياء الصالحين من اول الخلق الى يوم النشر الاكبر
وتالله وبالله لن نرضى ولن نهنى ونهدا ولن نستكين حتى يكون ربنا الرحمن الرحيم راضي غير متحسر في نفسه
ويؤتينا النعيم الاعظم اسال الله ان يجعلني اقرب العباد اليه واحبهم الى نفسه
واسال الله ان يعجل لكم التمكين من دون العذاب فقد زاد الفساد وهلك النسل والعباد
وجار الضالمون على الخلق والله ارحم بهم وارق فيا اله العالمين ارحم عبادك وعجل لنا التمكين لننذر الناس فاغلبهم عن الحق جاهلون وبعضهم عن الحق معرضون
بسبب مافتنهم الشياطين اعداءك واعداءي واعداء الامام ناصر محمد اليماني وانصاره وهم يمكرون وانت يانعيمي الاعظم خير الماكرين
وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين

عبد من عباد الله الفائزين
13-04-2014, 07:48 PM
اللهم بحق ما اودعت في نفوسنا من محبة للمهدي المنتضر وانصاره الطيبين وبحق ما جمعتنا لاجله النعيم الاعظم رضوان نفسك العظيم نسالك يا ربي ان تعجل بلقائنا بالامام الحبيب والانصار السابقين الاخيار ,واخزي اللهم

Read more: http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=17738
???!!!!

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته إمام الهدى سيدي ناصر محمد اليماني

أعوذ بالله السميع البصير من الشيطان الرجيم و جنده و حزبه

بسم الله الرحمن الرحيم
إن أول مشركٍ بالله هو إبليس االرجيم حين رفض اختيار الله عز و جل لخيلفتهِ الأول آدم عليه الصلاة و السلام
حيث قال الله تعالى ~ إني جاعلٌ في الأرض خليفة ~ و قال آيضاً ~ إني أعلم ما لا تعلمون ~ و قال أيضاً ~ الخيرة فيما اختاره الله ~ و كانت آية الخليفة الأول آدم ع البسطة في العلم و الجسم سبحانه و تعالى عما يشركون حين يختار ابليس الرجيم عكس اختيار الله عز و جل و يرفض من اصطفى من الخلق و جعله خليفته
و توالى خلفاء الله تعالى الذين اختارهم و اصطفاهم و اجتباهم و جعلهم أئمةً للهدى و آيتهم البسطة في العلم و في الجسم على الصراط المستقيم إلى أن توفي آخر الأنبياء و الرسل سيدنا محمد ص و آله وهنا يثور في ذهني سؤال إلى جميع المسلمين من الخليفة الذي بعد نبينا محمد ص و آله من كان يمتلك البسطة في العلم و الجسم و هكذا إلى أن رفع الله تعالى آخر العلماء الأئمة الخلفاء الأطهار عليهم السلام
و تاه الخلق بلا إمام إلا من رحم و عصم ربي بالقرآن العظيم هذا النور من رب العالمين حيث قال ~ لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت و يؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها و الله سميعٌ عليم . الله وليُّ الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور و الذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ~
و بقي الناس و الخلق بلا قائد و لا ربان و لا خليفة و لا إمام يبين للخلق كتاب الله العظيم و رفع العلم بغياب الخليفة الإمام أولي الأمر منا
و الحمد و الشكر لله رب العالمين كما ينبغي لعظيم نعيم رضوانه الأكبر هو مولانا أرحم الراحمين لقد أرسل لنا إمامنا المهدي المنتظر خليفة الله على خلقه ناصر محمد اليماني و زاده بسطة في العلم و الجسم
قومٍ يحبهم و يحبونه
و هنا أقول لجميع خلق الله لا تكونوا مشركين مثل إبليس الرجيم و ترفضوا اصطفاء الله تعالى لخليفته على الخلق و تختاروا غيره الخيرة فيما اختاره الله سبحانه و تعالى عما يشركون

راضيه بالنعيم الاعظم
13-04-2014, 09:30 PM
سؤال: فهل للعبدِ الخيرة في اختيارِ خليفة الله من دونه؟ ونكتفي بالجواب من الربِّ مباشرةً:


{ وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (68) وَرَبُّكَ يَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ (69) وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (70) }
صدق الله العظيم [القصص].

أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
ـــــــــــــــــــــــــ

بسم الله الرحمن الرحيم
والسلام على من إتبع الهدى..
صدقت وبالحق نطقت يا إمامي خليفة الله المهدي ناصر محمد اليماني عليك و آلك افضل الصلاة والسلام يا خير البريه ووفقك الله وإيانا للتنافس على حب الله وقربه ونعيم رضوان نفسه .
ندعو الله أن يهدي الناس أجمعين إلى ما هدانا إليه.
اللهم مغفرتك اوسع من ذنوبي ورحمتك ارجى عندي من عملي ورضوانك في نفسك نعيمي يارب العالمين.
اللهم إنا نعوذ بك أن نرضى حتى ترضى.
وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين..

رضي الله والوالدين
15-04-2014, 12:03 AM
بل انت الخيرة فيما اختاره الله لنا فالحمدلله والشكرله حتى يرضى .

عابدة لرضوان النعيم الأعظم
17-04-2014, 01:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله ورضوانه
صدقت وبالحق نطقت يا خليفة الله المختار ومهدي الامه المنتظر
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا
ربنا اتمم لناا نورنا واغفرلنا انك على كل شيئ قدير