المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السلام على من اتبع الهدى



رضي الله والوالدين
25-01-2013, 11:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام على من اتبع الهدى .

الحمدلله رب العالمين حتى يرضى , والعزة لله ورسوله والمؤمنين والصلاة والسلام على نبينا الكريم واله الطاهرين ومن اتبعه باحسان الى يوم الدين .

ومن يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فماله من هاد ,

ارجو الاجابة على الاتي باقرب وقت ,

* ماهو النبأ العظيم , وعلى ماذا اختلف به .

*ما تفسير الآية الكريمة بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم : " مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ " وما سبب نزولها .

*ما تفسير الآية الكريمة بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم : "هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُوْلُوا الأَلْبَابِ "
وهل الراسخون في العلم على حق .

*هل يغفر لمن اشرك بالله وهو مسلم ثم عاد للاسلام .

*مالذي لا يعلمه الا الله والامام المهدي عليه السلام وانا .

بارك الله عباده الصالحين والا لعنة الله على الظالمين .

البصيرة
25-01-2013, 12:16 PM
1068-رحلة ذي القرنين كانت رحلة دعوية وجهادية في سبيل الله
3929

وجادلهم بالتي هي احسن
25-01-2013, 12:56 PM
*ما تفسير الآية الكريمة بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم : "هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُوْلُوا الأَلْبَابِ "
وهل الراسخون في العلم على حق .
بالنسبة للاستعاذة من اللعين ابليس قال تعالى "
فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (98) إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (99) إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ
وبالنسبة لمعنى قوله تعالى "
هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُوْلُوا الأَلْبَابِ
اليك بيان الامام ناصر محمد اليماني عليه السلام "
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــ
ولكني لم أجد في كتاب الله أن القرآن لا يعلمُ تأويله إلّا الله؛ بل قال الله تعالى: { وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ ﴿٩٩﴾ } صدق الله العظيم [البقرة]

وقال الله تعالى:
{ هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ ﴿٧﴾ } صدق الله العظيم [آل عمران]

إذاً يا قوم إنما يقصد الله بقوله تعالى: { وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ }؛ ويقصد المُتشابه وليس آيات الكتاب المُحكمات البيّنات هُنّ أُمّ الكتاب لعالمكم وجاهلكم، فلمَ تُحرّفون كلام الله عن مواضعه حتى تتّبعوا أهواءكم أفلا تتقون؟ فمن يُجيركم من الله؟ أفلا تعلمون إنما المُتشابه في القرآن قليلٌ بنسبة عشرة في المائة تقريباً وتسعين في المائة من آيات الكتاب آياتٌ مُحكماتٌ هُنّ أُمّ الكتاب جعلهُنّ الله آياتٌ بيّناتٌ لعالمكم وجاهلكم حتى لا تكون لكم الحُجّة على الله؛ بل وتوجد سورٌ جميعها مُحكمٌ واضحٌ بيّنٌ للعالم والجاهل، أم إنكم لا تعلمون ما يقصد الله بقوله في سورة الإخلاص:
{ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴿١﴾ اللَّهُ الصَّمَدُ ﴿٢﴾ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ﴿٣﴾ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ ﴿٤﴾ } صدق الله العظيم

أم إنكم لا تعلمون ما يقصد الله بقوله تعالى: { لَوْ أَنزَلْنَا هَٰذَا الْقرآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴿٢١﴾ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَٰنُ الرَّحِيمُ ﴿٢٢﴾ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴿٢٣﴾ هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿٢٤﴾ } صدق الله العظيم [الحشر]

ويا علماء أُمّة الإسلام لمَ تخدعون أنفسكم وأُمّتكم؟ فإذا كان لا يعلمُ تأويله إلّا الله؛ فلمَ تجرأتم على تفسير القرآن مُحكمه ومُتشابهه وأنتم لا تُفرّقون بين المُتشابه والمُحكم؟ ولسوف أُفتيكم وأُمّة المسلمين عالمهم وجاهلهم كيف تُميزون بين آيات الكتاب المُحكمات هُنّ أُمّ الكتاب والآيات المُتشابهات؛ ألا وإن الأمر يسير جداً يدركه أولوا الألباب الذين يتدبّرون آيات الكتاب الذين يتلونه حقّ تلاوته، تصديقاً لقول الله تعالى:
{ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حقّ تِلَاوَتِهِ أُولَٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ﴿١٢١﴾ } صدق الله العظيم [البقرة]

ولا يقصد حقّ تلاوته بالغُنّة والقلقلة والتجويد كما جعلتم جلّ اهتمامكم في ذلك وذلك مبلغكم من العلم! بل حقّ تلاوته أيّ بالتدبّر والتفكر في آياته. تصديقاً لقول الله تعالى: { كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴿٢٩﴾ } صدق الله العظيم [ص]

وأما كيف تستطيعون أن تميّزوا بين آيات الكتاب المُحكمات من الآيات المُتشابهات؛ فسبق أن ضربنا لكم على ذلك مثلاً في قول الله تعالى:
{ وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ﴿١٢٤﴾ } صدق الله العظيم [البقرة]

وكلمة التشابه هي في قول الله تعالى: {الظَّالِمِينَ} فهل يقصد ظُلم الخطيئة أم يقصد ظُلم الشرك في القلب؟ فإذا كان يقصد ظُلم الخطيئة فهذا يعني أن جميع الأنبياء والأئمة معصومون من الخطيئة! ولكن الظن لا يُغني من الحَقّ شيئاً فكيف لكم أن تعلموا؛ هل في هذه الآية تشابه أم إنها مُحكمة؟ فالأمر يسير عليكم لو كنتم تعقلون، فارجعوا إلى قُصص الأنبياء والمرسلين وتدبّروا هل قط وجدتم لأحدهم أخطاء؟ فإذا لم تجدوا أن أحدهم أخطأ فقد تبين لكم أن قول الله تعالى: { وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ﴿١٢٤﴾ } صدق الله العظيم، خالية من كلمات التشابه.

أما إذا وجدتم أن المرسلين قد يتعرضون لظُلم الخطيئة فقد أصبحت الآية فيها كلمات متشابهة, وتعالوا للتطبيق للتصديق؛ فهل نجد أن الله يفتينا في آية أُخرى أن المرسلين يتعرضون لظُلم الخطيئة؟ وتجدون الفتوى في قول الله تعالى:
{ يَا مُوسَىٰ لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمرسلُونَ ﴿١٠﴾ إِلَّا مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿١١﴾ } صدق الله العظيم [النمل]

إذاً يا قوم إنّ المرسلين مُعرّضون لظُلم الخطيئة وربّي غفورٌ رحيمٌ لمن تاب وأناب كما أخطأ نبي الله موسى فارتكب ظُلم الخطيئة بقتل نفسٍ تعصّباً مع الذي هو من شيعته في ساعة غضبٍ، ولما أدرك موسى أنه ظلم نفسه بخطيئة القتل قال:
{ قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴿١٦﴾ } صدق الله العظيم [القصص]

وذلك تصديقاً لقول الله تعالى:
{ يَا مُوسَىٰ لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمرسلُونَ ﴿١٠﴾ إِلَّا مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿١١﴾ } صدق الله العظيم

ولو يتدبّر الباحثون عن الحَقّ كيف اختلف علماء الشيعة وعلماء السنة في هذه المسألة فكُلٌّ منهم جاء ببُرهانه من القرآن، فأما الشيعة فقالوا أن الأنبياء والأئمة معصومون من ظُلم الخطيئة وجاءوا بالبُرهان على عقيدتهم من مُتشابه القرآن وقالوا:
{ وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ﴿١٢٤﴾ } صدق الله العظيم [البقرة]

وأما أهل السنة فاستدلّوا بقتل موسى لنفسٍ فظلم نفسه فتاب وأناب وجاءوا بالبُرهان من القرآن في قول الله تعالى:
{ قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴿١٦﴾ } صدق الله العظيم [القصص]

وعجز أهل السنة في إقناع الشيعة وعجز الشيعة في إقناع السنة! ولكن ناصر محمد اليمانيّ سوف يُلجم ألسنة الشيعة والسُّنة بالحقّ حتى لا يجدوا إلّا أن يسلموا تسليماً لما قضيت بينهم بالحقّ أو يكفروا بالقرآن العظيم! وأما سرّ إلجامي للشيعة، وذلك لأني أخذت الآية التي يُحاجّون بها الناس وبيّنت أن فيها من كلمات التشابه، وأنه يقصد ظُلم الشرك ولا يقصد ظُلم الخطيئة وذلك لأن الشرك ظُلمٌ عظيم، تصديقاً لقول الله تعالى:
{ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُولَٰئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ ﴿٨٢﴾ } صدق الله العظيم [الأنعام]

أيّ: أن قلوبهم سليمةٌ من ظُلم الشرك بالله. تصديقاً لقول الله تعالى:
{ يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ ﴿٨٨﴾ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴿٨٩﴾ } صدق الله العظيم [الشعراء]

وتصديقاً لقول الله تعالى: { إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ } صدق الله العظيم [لقمان:13]

وتصديقاً لقول الله تعالى:
{ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا ﴿١١٦﴾ } صدق الله العظيم [النساء]

ولذلك لا ينبغي أن يكون الأنبياء والأئمة من المشركين بالله؛ بل يُطهّر الله قلوبهم من ذلك تطهيراً حتى يدعوا الناس إلى كلمة التوحيد فيُخرجوا الناس من الظُلمات إلى النور. وتبيّن لكم الآن البيان الحَقّ لقول الله تعالى:
{ وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ﴿١٢٤﴾ } صدق الله العظيم [البقرة]

وتبيّن لكم أنه يقصد: ظُلم الشرك وليس ظُلم الخطيئة..

http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?1323 (http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=1323)

وجادلهم بالتي هي احسن
25-01-2013, 01:07 PM
*هل يغفر لمن اشرك بالله وهو مسلم ثم عاد للاسلام .

قال تعالى "
إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا
اليك بيان الامام ناصر محمد اليماني عليه الصلاة والسلام "
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ
قال الله تعالى "
وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ
وقال الله تعالى"
وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَاباً
السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
فتُب إلى الله أخي الكريم مُتاباً ثم يغفر الله لك ما تقدم من ذنبك نظراً لأنك نويت أن لا تعود لذلك الذنب أبداً فأبشر فلن ينظر الله إلى علم الغيب هل ستعود له يوما" ما ، و لكنه سوف ينظر إلى نيتك في قلبك هل نويت الإقلاع عنه حتى تلقى الله بقلب سليم ثم يغفر الله لك ما تقدم من ذنبك و إذا عدت يوما" ما فإياك أن تيأس من رحمة الله فتب إلى الله متاباً ثم يغفر الله لك و هكذا حتى الموت فإياك أن تيأس من رحمة الله و لكني أفتيك أنك إذا استغفرت مع نية الإصرار في الاستمرار في الذنب فلن يغفر الله لك شيء و لكن لو تبت إلى الله متابا بنية خالصة أنك لن تعود إلى مثل ذلك غفر الله لك ما تقدم من الذنب في ذلك حتى و لو كان يعلم أنك سوف تعود للذنب ذاته بعد ساعة لغفر الله لك و لا يُبالي لأنه ينظر إلى نيتك و ليس إلى علم غيب أعمالك و لكن لو تبت من الذنب و أنت ناوي أن تعود إليه بعد خمسين سنة لما غفر الله لك ذلك الذنب بسبب النية السيئة بالعودة إلى الذنب و لو بعد حين و ذلك لأن الله يقبل توبة من تاب إلى الله متاباً مع عدم الإصرار بالرجوع إلى الذنب تصديقاً لقول الله تعالى
(( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ))صدق الله العظيم
ثم أقم الصلاة لتقيم الصلة بينك و بين ربك فيتخذك خليلاً إن ربي غفور رحيم ، و اكظم غيظك و اعف عن الناس فلا تنام إلا و قد عفوت عن إخوانك المُسلمين صدقة منك قربة لربك تنال محبة الله و تفوز فوزاً عظيما" و سلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

ابوابراهيم
25-01-2013, 01:09 PM
* ماهو النبأ العظيم , وعلى ماذا اختلف به .


اقتباس من بيان الامام المهدي المنتظر


يا معشر السنة والشيعة وكافة المذاهب والفرق الإسلامية ويأيها الناس كافة إني الإمام المهدي الحق من رب العالمين أصطفاني الله عليكم بالحق وجعلني خليفته عليكم وزادني بسطة في علم البيان للقرأن لو أجتمع كافة عُلماء الإنس والجان الأولين منهم والأخرين الأحياء منهم والأموات أجمعين على صعيداً واحد فيُحاجوني بهذا القرأن العظيم إلا جعلني الله المُوهيمن عليهم أجمعين بسلطان البيان الحق للقرأن العظيم حتى أجعلهم بين خيارين إما التصديق بالحق وإن أبوا فقد أنقلبوا على أعقابهم كافرين ويحُكم الله بيني وبين من أنكر الحق من ربه منهم وهو خير الحاكمين ويا أمة الإسلام ويا حُجاج بيت الله الحرام في كُل عام أفواجاً حقيق لا أقول على الله غير الحق لقد جاء النباء العظيم الذي الناس عنه مُعرضون إنهُ كوكب جهنم جعلها الله مرصادا للمُكذبين في الحياة الدُنيا ويوم القيامة لهم مئابا ويامعشر الإنس أُقسم بالله العلي العظيم البر الرحيم العفو الكريم الذي على صراطاً مُستقيم الذي يحيي العظام وهي رميم الذي أنزل هذا القُرأن العظيم إني الإمام المهدي المُنتظر الحق من رب العالمين ولعنة الله علي إن لم أكون الإمام المهدي المنتظر الحق من الله الواحد القهار عداد ثواني الدهر والشهر من أول العُمرإلى اليوم الاخر إلى يوم يقوم الناس لرب العالمين فاتقوا الله فلستم أنتم من تصطفوا الإمام المهدي الحق من ربكم ذلك لإنكم لستم أنتم من يُقسم رحمة الله حتى تُحرمون علينا التعريف بنفسي وشأني فيكم وقُلتم إن ذلك لا يحقُ لي ومن ثم أرد عليكم وأقول بلا والله العظيم لا يحق لي ولا لكم إصطفاء الإمام المهدي خليفة الله في الأرض كما لا يحق لملائكة الله المُقربون المُعارضة في شأن إختيار خليفة الله والذي يختص بإختيار خليفته في الأرض هو مالك السماوات والأرض وحده ولم يأخذ رأيكم ولا رأي ملائكته في شأن من يصطفي ويختار وقال الله تعالى( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ )صدق الله العظيم فهل أنتم أعلمُ من ملائكة الله والذي لا يحق لهم التدخل في شأن إصطفاء خليفة ربهم ولم أجد الله قال للملائكة قول يذمهم فيه إلا حين تدخلوا في شأن إصفطاء خليفة ربهم وهو أمر يختص به الله وحده من دون خلقه ولذلك قال الله للملائكة إنهم غير صادقين بقولهم (( أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ))

وجادلهم بالتي هي احسن
25-01-2013, 01:12 PM
*مالذي لا يعلمه الا الله والامام المهدي عليه السلام وانا .

قال تعالى "
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (1) يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ
فالله يعلم كل شيء اما الشيء الذي تتسائل عنه وتقول ما الذي لا يعلمه الا الله والامام المهدي وانا
فهو " ألــــســـرّ " الذي أسررته للامام المهدي ففي هذه الحالة لا يعلم به الا الله والامام المهدي وانت .
انتهى .

رضي الله والوالدين
02-02-2014, 06:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين الذي ارسل لي ماطلبت اماما للمتقين يهدي عباده اجمعين

السلام على من اتبع الهدى وبعد ,,

اما السر الذي لايعلمه الا الله والامام وانا فهو حبي للامام المهدي ناصر محمد في الله وعلمي بانه من سيرشدني في فهم معاني كتاب الله بعد ان حاول العديد اضلالنا عن جادة الصواب .

واطلب منه العفو فانه لا يستوي الاعمى والبصير ولا الظلمات والنور

واطلب من الله العلي القدير ان يجعلنا احباء على سرر متقابلين

واشهد الله على مافي قلبي من حبي لله ونصرتي لدينه وعشقي للشهادة في سبيله

انا منذ البداية لم ات لاكذب دعوة الامام لكني جئت لاتبين اليقين فاتبعه فانه ليس على حساب العباد بل للخالق الواحد الاحد .

فالله امرنا ان نحكم العقل

وارجو من الاخوة الانصار بارك الله بهم جميعا ان يتريثوا ولا يتسرعوا في الحكم فعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم

واقولها بصدق انا لم اجد هذا الرد حتى يومكم هذا وانني مع الحق ما ان ثبت لي وان موقعكم هذا قد تم حجبه في البلاد التي اقيم بها

ولكن الله سبحانه احبني كما احبه وفضل لي الخير فالحمد له حتى يرضى وكما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

واسال الله ان يرضى عنا ويبعد كيد الشيطان عنا اجمعين ويهدينا صراطه المستقيم

والسلام على المرسلين .

والحمدلله رب العالمين

سفينة النجاة
08-02-2014, 11:33 PM
1740-الردّ الهام للغاية.. الفرق عظيمٌ بين نبأ عُلماء الفضاء الكفار ونبأ ناصر محمد اليمانيّ..
5609

سفينة النجاة
10-02-2014, 12:13 AM
1371-إعلان حدوث شرط من أشراط الساعة الكُبر إلى المحكمة العُليا بالمملكة العربية السعودية
83782

سفينة النجاة
10-02-2014, 12:25 AM
*هل يغفر لمن اشرك بالله وهو مسلم ثم عاد للاسلام



قال الله عز وجل : ( قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم ( 53 ) وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون ( 54 ) واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون ( 55 ) أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين ( 56 ) )


7435-الإمام المهدي المنتظر يكلمنا عن سعة رحمة الله وعظيم مغفرته ..
48840



وهل الراسخون في العلم على حق .



http://www.v808v.net/uploadcenter/uploads/02-2013/PIC-401-1360877052.gif
http://www.v808v.net/uploadcenter/uploads/02-2013/PIC-498-1360877049.gif

http://www.haya-ar.com/images/multimedia/CAEDBF1182339121.jpg


مصدر البيان كاملا في الرابط أسفله:
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=1046..


1046-سلسلة حوارات بين الإمام المهديّ والمدعو طريد حول الإمامة وفتوى وحي التفهيم ..
3894