بـــيانــات هـــامّـة وعــــاجــلة

العربية  فارسى  اردو  English  Français  Español  Türk  Deutsh  Italiano  русский  Melayu  Kurdî  Kiswahili

تحذيرٌ إلى كافة المؤمنين بالله ثم ألبسوا إيمانهم بظلمِ الشرك بالله؛ إنّ الشرك لظلمٌ عظيمٌ

Warning to the entire believers in Allah then they cover their belief with wrongdoing of association with Allah; indeed polytheism is a grievous injustice

The Awaited Mahdi is calling to the global peace among the human populations

The fact of Planet-X, the planet of chastisement from the decisive Book as a reminder to the possessors of understanding-minds

A brief word about The Insolent (Antichrist) the Liar Messiah

Donald Trump is an enemy to the original American people, and an enemy to all Muslim and Christian people and their Governments, and an enemy to human populations altogether except the human satans the extremest ones in satan’s party

عــــاجل: تحذيرٌ ونذيرٌ لكافة البشر

تذكيـرٌ من محكم الذّكر لصُنّاع القرار من المسلمين

الإمام المهديّ يعلن غرّة الصيام الشرعيّة لعامكم هذا 1439 بناء على ثبوت هلال رمضان شرعاً

الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يحذّر الذين يخالفون أمر الله ورسوله من غضب الله ومقته وعذابه

سوف تدرك الشمس القمر أكبر وأكبر في هلال رمضان لعامكم هذا 1439 تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني

إعلان مفاجأةٌ كبرى إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يتقدّم أو يتأخّر، والأمر لله الواحد القهار

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234
النتائج 31 إلى 35 من 35

الموضوع: نداء الإمام المهدي إلى كافة المسلمين للبيعة للقتال خفافاً وثقالاً..

  1. الترتيب #31 الرقم والرابط: 264832 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    4,550

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمدبياضه مشاهدة المشاركة
    السلام عليكوم ورحمة الله وبكرتة لقد هدني الله وبيعت الامام ناصر محمد اليماني




    إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّـهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ ﴿٢٩﴾ لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ ۚ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ ﴿٣٠﴾

    انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ﴿التوبة: ٤١﴾

    تُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ﴿الصف: ١١﴾

    فجاهدوا يا احباب الرحمن بأموالكم وانفسكم وانشروا الدعوة بكل حيلة ووسيلة ولا تهنوا و لاتكلوا ولا تملوا الليل والنهار .


    قَالَ اللَّـهُ هَـٰذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴿المائدة: ١١٩﴾

    والحمدلله حتى يرضى ان هدنا الى هذا وماكنا لنهتدي لولا فضل الله ذو الفضل العظيم







    اقتباس المشاركة: 5449 من الموضوع: البيعة لله..


    - 21 -
    [
    رابط البيان الأصلي ]
    الإمام ناصر محمد اليماني
    29 - 07 - 1431 هـ
    11 - 07 - 2010 مـ
    06:52 صباحاً
    ــــــــــــــــــــ


    من الإمام المهديّ إلى كافة الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور..


    بسم الله الرحمن الرحيم، وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..
    سلامُ الله عليكم أحبتي في الله وتقبل الله بيعتكم جميعاً وثبتكم على الصراط المُستقيم وأحبكم وقربكم حتى تعلموا علم اليقين أنّ النعيم الأعظم هو حقاً في حبّ الله وقربه ونعيم رضوان نفسه فتتنافسون في حبّ الله وقُربه أيّكم أقرب وترجون رحمته وتخافون عذابه إنّ عذاب ربّك كان محذوراً.

    فكم يُحِبّكم الإمامُ المهديّ في الله، فلو تعلمون كم هو ذليل على المؤمنين لوجه الله لأنه ليس من الذين يريدون عُلوّاً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمُتقين.

    أحبتي في الله المُبايعين للإمام المهدي، فإنما تبايعون الله في كُل زمانٍ ومكانٍ فإذا مات محمدٌ رسولُ الله والإمامُ المهدي فإن اللهَ حيٌّ لا يموت وله البيعة، وإنما الإمام المهدي ومحمدٌ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مُبايعون لله أمثالكم، ولذلك قال الله تعالى:
    {إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَىٰ نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا} صدق الله العظيم [الفتح:١٠].

    وكذلك أحبتي الأنصار يجب أن تكون البيعة حقّاً بمعنى أنه لا يجوز لأحد الأنصار أن يُلقي مُبايَعتين بمُعرفين مُختلفين حتى يزعم الزوار أنه مبايعٌ جديدٌ فهذا مُحرَّم في ناموس دعوة الإمام المهدي، فإذا كذبنا على الناس فكيف يصدقوننا؟ بل اِتقوا الله وكونوا مع الصادقين. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ} صدق الله العظيم [التوبة:١١٩].

    ولسوف ينفعُ الصادقين صدقُهم بين يدي الله. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {قَالَ اللَّهُ هَٰذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} صدق الله العظيم [المائدة:١١٩].

    والصِّدق هو أن تكون صادقاً مع ربّك فلا تعبد سواه لأنه يعلم ما في قلبك، وكذلك تكون صادقاً مع نفسك ومع الناس من حولك، ومن تحرّى الصدق كتبه الله صدّيقاً بالحقّ، ولا تُعوِّدوا أنفسكم على الكذب، فما يزال الرجل يكذب حتى يصرف الله قلبه فيكتب عند الله كذاباً لأنها تأتي نزغات يودُّ المرء أن يكذب؛ بل ذلك طائف من الشيطان يوسوس لكم أن تكذبوا، فاستعيذوا بالله إنه هو السميع العليم، وغفر الله لكم وللإمام المهدي معكم ولجميع المُسلمين إنّ ربي غفورٌ رحيم وزادكم الله بحُبِّه وقربه ونعيم رضوان نفسه، فلتكن حياتكم من أجل الله فترسمون الهدف الذي تعيشون من أجله فليكن لكم هدف من أموالكم لتُنافسوا بها في حبّ الله وقُربه، وكذلك فليكن لكم هدف من أولادكم ليكونوا للمُتقين إماماً، واعلموا أنّما أموالكم وأولادكم من الله فتنةٌ لكم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴿٢٧﴾ وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ ﴿٢٨﴾} صدق الله العظيم [الأنفال].

    وإنّما المال والبنون زينة الحياة الدُّنيا، فلا ترضوا بزينة الحياة الدُنيا بل تمنّوا المال والبنين من أجل الله، ألا إن ذلك قربة لكم عند ربّكم أن تربّوا أولادكم على الدين والعلم لتنفعوا بهم الإسلام والمُسلمين ليحملوا الرسالة إلى العالمين من بعدكم.

    ويا معشر الآباء والأمهات فلتنذروا بأولادكم لربّكم عسى أن يتقبّل منكم إنّه هو السميع العليم، فليكن هدفكم من الأولاد كما هدف أمّ مريم عليها الصلاة والسلام، وقال الله تعالى:
    {إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} صدق الله العظيم [آل‌عمران:٣٥].

    بمعنى أنها تريد من الله أن يرزقها طفلاً لتنفع به الدّين وليس حُباً في البنين فحسب بل لها هدفٌ عظيمٌ، وما كان سبب حزنها حين وضعتها أنثى كمثل حُزن الجاهلين الذين إذا بُشّر أحدهم بالأنثى ظلّ وجهه مُسودّاً وهو كظيم، كلا وربي بل سبب حزنها أنها كانت تريد صبياً ينفع به الدين، ولذلك قالت:
    {فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَىٰ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَىٰ} صدق الله العظيم [آل‌عمران:٣٦].

    فانظروا لإيمان هذه المرأة وعلمها
    {وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ}؛ أي عسى وأنَّ الله استجاب لدعوتي وهي لا تزال في بطني فيجعل فيها خيراً للإسلام والمُسلمين، ولكنّه تبيّن لكم أنّ الله حقاً أجابَ دعوتها وجعل ابنتها آيةً للعالمين وخلق منها ذكراً كريماً عبداً لله وجعله نبياً من المُرسلين وآيةً للعالمين صلى الله عليه وملائكته وجميع المُسلمين ولا نُفرِّق بين أحدٍ من رسُلِ الله ونحنُ له مُسلِمون، فلا فرق لدينا بين محمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ورسول الله المسيح عيسى ابن مريم صلى الله عليه وآله وسلم، ولا فرق بين جميع المُرسلين صلى الله عليهم وآلهم ونسلمُ تسليماً. تصديقاً لقول الله تعالى: {قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ ربّهم لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} صدق الله العظيم [البقرة:١٣٦].

    {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ} صدق الله العظيم [البقرة:٢٨٥].

    {قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَالنَّبِيُّونَ مِنْ ربّهم لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} صدق الله العظيم [آل‌عمران:٨٤].

    وما الإمام المهدي إلا داعية إلى الله على نهجهم على بصيرةٍ من الله القرآن العظيم المحفوظ من التحريف والتزييف إلى يوم الدين، ولا أقول على الله ما لم أعلم؛ بل آخذُ العلم بحظٍ وافرٍ من القرآن العظيم بالتدبر والتفكر حتى لا أُضِلّ نفسي وأمّتي فأتحمل ضلالي مع ضلالهم وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين، وقال الله تعالى:
    {لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ} صدق الله العظيم [النحل:٢٥].

    وذلك لأن الفتوى من عالم للأمّة بغير علمٍ تكون سبباً في ضلال أمّةٍ بأسرها عن الحقّ، فما الذي أجبره على أن يغامر فيفتي بغير علمٍ وبصيرةٍ أكيدةٍ من ربّ العالمين؟ بل باتّباع الظنّ الذي لا يغني من الحقّ شيئاً ومن ثم يقول "والله أعلم فإن أخطأت فمن نفسي". هيهات هيهات؛ بل الحقّ أن يتّقي الله فيقول "لا أعلم" إذا لم يكن متأكداً من فتواه أنها الحقّ على بصيرةٍ من ربّه.

    ولربما يقول المؤمن: "فما دامت القضية خطيرة إلى هذا الحد فالأحسن لي أن لا أكون عالماً للأمّة حتى لا أُوَرِّط نفسي". ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي وأقول هيهات هيهات؛ فإن الفرق لعظيم بين العالم الذي يُعلّم الأمّة أمُورَ الدين وبين المُسلم العادي الذي لا يهتم أن يكون سراجاً مُنيراً للأمّة، وأما تخوفك من مسؤولية العلم فالأمر بسيط، فتأكد من البصيرة التي أنت عليها فهل هي حقاً من الرحمن أم من عند الشيطان واستخدم العقل والمنطق ولا تقفُ ما ليس لك به علم فهل من الرحمن أم من الشيطان واستخدم عقلك. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا} صدق الله العظيم [الإسراء:٣٦].

    ودائماً ما كان من الشيطان فهو يأتي مُخالفاً للعقل والمنطق، وما كان من الرحمن فهو يقبله العقل والمنطق، فكونوا من أولي الألباب أولئك هم خير الدواب، وأما شرّ الدواب هم الذين لا يعقلون فهم لا يتفكّرون هل هم على الحقّ أم على ضلالٍ مبينٍ، أولئك هم أصحاب الاتِّباع الأعمى في كل زمانٍ ومكانٍ، وأصحاب الاتِّباع الأعمى هم الذين يتَّبعون مَنْ قبلهم من غير تفكُّرٍ ولا تدبرٍ ويقولون أنّهم أعلم وأحكم، ولذلك لا يسمحون لأنفسهم أنْ يتفكروا فيما وجدوا عليه آباءهم؛ هل كانوا على الحقّ أم كانوا على ضلالٍ مُبينٍ؟ ويُدرَك ذلك بالعقل والمنطق الفكري لدى الإنسان، ولذلك تجدونني أنهى أنصاري من أن يتَّبعوا ناصر محمد اليماني بالاتِّباع الأعمى ويقولون هو أعلم وهو أحكم مني، بل يردوا فتواي إلى عقولهم فهل تتعارض مع العقل والمنطق؟ فهذه خطوة أولى، ومن ثم ينظرون فهل تتعارض مع محكم كتاب الله وهنا يتبيّن لهم الحقّ من الباطل. أما الذين لا يعرضون ما وجدوه في كتيباتهم على كتاب الله هل يخالف لمحكمه في شيء؟ فأولئك أضلّوا أنفسهم وأضلّوا أمّتهم، فما الفائدة إذاً من أن يحفظ الله هذا القرآن العظيم من التحريف والتزييف إلا ليكون المرجع للتوراة والإنجيل والسّنة النبوية، فما خالف لمحكمه فيهما جميعاً فلتعلموا علم اليقين أن ما خالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم فإن ذلك العلم جاءكم من عند الشيطان الرجيم على لسان أوليائه من شياطين البشر لا شك ولا ريب، وإني لكم ناصحٌ أمينٌ يا معشر المُسلمين فاتبعوني أهدكم صراطاً سوياً غير ذي عِوَجٍ لعلكم تهتدون.

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين، وتقبَّل الله بيعتكم جميعاً يا أحباب قلب الإمام المهدي وقرة عينه، تقبَّل الله بيعتكم وزادكم بحُبه وقربه ونعيم رضوان نفسه إنَّ ربي لغفور رحيم.
    أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــ









    اقتباس المشاركة: 33574 من الموضوع: البيعة لله..




    - 30 -
    الإمام ناصر محمد اليماني
    07 - 04 - 1432 هـ
    13 - 03 - 2011 مـ
    ــــــــــــــــــــــــ



    لا تحزنوا لو لم تجدوا ردّ الترحيب بالبيعة من الإمام المهدي ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار وجميع أنصار الله في السماوات والأرض أجمعين..

    سلامُ الله عليكم ورحمته وبركاته يا أحبتي الأنصار السابقين ومن انْضمَّ إليهم في ركب الإمام المهدي الأذلّة على المؤمنين الأعزة على الكافرين الذين يحاربونهم في دينهم فقط ولا ينهاكم الله عن الذين لم يحاربونكم في دينكم؛ أَحبّكم الله وقرّبكم.

    ويا جميع الذين أعلنوا بيعتهم للإمام المهدي ناصر محمد اليماني عبر طاولة الحوار العالمية
    موقع المهديّ المنتظَر منتديات البشرى الإسلاميّة، لا تحزنوا لو لم تجدوا ردّ الترحيب بالبيعة من الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، ويا سبحان الله! وما عسى الإمام المهدي أن يكون إلا مجرد عبدٍ مبايعٍ لله مثلكم، وإنما تبايعون الله الذي يعلم بما في أنفسكم مولى الإمام المهدي ومولاكم الله ربّ العالمين نِعم المولى ونِعم النصير، فلا يكن في أنفسكم شيئاً أحبتي في الله إذا كان الإمام مشغولاً بالحوارات مع الذين لم يتبعوا الحقّ بعد، فقد وكّلنا الأنصار أن يرحِّبوا بكم بالنيابة عن الإمام المهدي ترحيباً كبيراً، أفلا ترون فرحهم ببيعتكم وانضمامكم إلى ركب الإمام المهدي المبارك للعالمين؟ فنِعم الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه وما بدّلوا تبديلاً، فاثبتوا فإنّكم على الصراط المستقيم وتنافسوا مع الإمام المهدي في حبّ الله وقربه أيُّنا أحبّ وأقرب واعلموا لو أنّكم تفضّلون الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أن يكون هو أحبّ إلى الله منكم وأقرب فهذا يعني أنكم تحبّون الإمام المهدي أكثر من الله ثم لا تجدوا لكم من دون الله وليّاً ولا نصيراً؛ بل الذين آمنوا بالله ينبغي أن يكون أشدَّ الحُبّ في قلوبهم هو لربّهم فيتنافسوا في حبّ الله وقربه ويتخذوا رضوان نفسه غايةً حتى يرضى الودود ذو العرش المجيد فعّالٌ لما يريد، فمن ذا الذي هو أولى بحبِّكم الأعظم من الله سبحانه وتعالى علواً كبيراً! وإنما حبّكم لرسله والمهديّ المنتظَر هو محبة في الله من شدّة حبّكم لله، وأما كيف تعلمون أنّ حبّكم لله هو الأعظم من حبّ أنبيائه والمهديّ المنتظَر فذلك حين تجدون أنفسكم أنّ كلَّ واحدٍ يريد أن يكون هو العبد الأحبّ إلى الله من بين عبيده أجمعين، وليس بالتمني بل ينافس إلى الله بالعمل الصالح، وإنما يضاعف الله لكم سعيكم إلى ربّكم أضعافاً مضاعفةً وليس له غير سعيه إلى ربه في هذه الحياة وليس أن أحدكم يتمنى أن يكون هو العبد الأحبّ والأقرب إلى الربّ ويكتفي بالتمني فذلك فلا تنفع الأماني كون ليس للإنسان إلا ما سعى. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰ ﴿٣٩﴾ وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَىٰ ﴿٤٠﴾ ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَىٰ ﴿٤١﴾ وَأَنَّ إِلَىٰ رَبِّكَ الْمُنْتَهَىٰ ﴿٤٢﴾} صدق الله العظيم [النجم].

    فكونوا من الشاكرين أن اصطفاكم من أنصار المهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور، فما أعظم ندم الذين أظهرهم الله على دعوة المهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور ورفضوا أن يستجيبوا لداعي الحقّ من ربهم، وأرى كثيراً ممن اطَّلعوا على أمرنا لم يتبع الحقّ من ربّه برغم قناعته بالبيان الحقّ للقرآن العظيم الذي يحاجّ به الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، ولو سألتموه: "إذاً ما دمت مقتنعاً أنّ الإمام ناصر محمد اليماني ينطق بالحقّ، فلماذا لا تتبع الحقّ من ربّك وما بعد الحقّ إلا الضلال؟". لأجابوكم وقالوا: "إننا نخشى أن نتّبعه فنبايعه ومن ثم يتبيّن لنا مع الزمن أنّه ليس المهدي المنتظر"، ومن ثم يردّ عليهم المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني وأقول: فهل تنتظرون المهديّ المنتظَر يبعثه الله ليدعوكم إلى عبادة المهديّ المنتظَر ولذلك تخشون لو لم يكن المهديّ المنتظَر هو ناصر محمد اليماني؟ إنكم قد ضللتم عن الصراط المستقيم، أفلا تعقلون؟ بل أشهدُ لله شهادة الحقّ اليقين أنّ الله لن يحاسبكم على شخص الداعي بل على الحجّة التي يحاجكم بها الداعي إلى الله بآياتٍ بيِّناتٍ لعالمكم وجاهلكم وتلك هي حجّة الله عليكم وعلى ذلك سوف يحاسبكم لو لم تتبعوا الحقّ من ربّكم. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ فَكُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ ﴿١٠٥﴾ قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ ﴿١٠٦﴾ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ ﴿١٠٧﴾ قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ ﴿١٠٨﴾ إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ ﴿١٠٩﴾ فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّىٰ أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ ﴿١١٠﴾ إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ ﴿١١١﴾} صدق الله العظيم [المؤمنون].

    إذاً حُجة الله عليكم أقامها الإمام ناصر محمد اليماني سواء يكون المهديّ المنتظَر أم مُجدّداً للدين فلن يحاسبكم الله على شخص الإمام المهدي ناصر محمد اليماني؛ بل على آيات الكتاب التي يحاجكم بها الإمام ناصر محمد اليماني، وأما بالنسبة لذات ناصر محمد اليماني فإذا لم يكن هو المهديّ المنتظَر فلن يحاسبكم الله على ادِّعائه شيئاً؛ بل سوف يحاسب الإمام ناصر محمد اليماني لو يفتري على الله بأنّه هو المهديّ المنتظَر ولم يُفْتِه الله بذلك! وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين، فكيف أنّ ناصر محمد اليماني لمن أحرص علماء المُسلمين أن لا يقول على الله ما لم يعلم علم اليقين أنه الحقّ من ربه ويحذَّركم أن تقولوا على الله ما لا تعلمون ويفتيكم أنّ ذلك من أمر الشيطان أن تقولوا على الله ما لا تعلمون أنه الحقّ من ربّكم لا شك ولا ريب ومن ثم يفتري على الله أنّه اصطفاه المهدي المنتظر، أفلا تعقلون؟ فلنفرض أنّ ناصر محمد اليماني مفتريٌ لشخصية المهديّ المنتظَر فعليه كذبه ولا تزر وازرةٌ وزر أخرى، أفلا تتذكرون؟ فأينكم من حكمة مؤمن آل فرعون إذ قال لآل فرعون:
    {وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ} صدق الله العظيم [غافر:٢٨].

    فانظروا للحجّة الحقّ:
    {وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ} صدق الله العظيم، بل حتى ولو كان هذا القرآن العظيم مفترى على الله غير أننا اتَّبعناه لكون عقولنا تقبّلته أنه من عند الله، فهل يا ترى سوف يحاسب أتباع محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ أم سوف يحاسب عليه وحده الذي قال أنه تنزَّل عليه من ربّه لو لم يرسله الله بذلك؟ وتجدون الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى: {أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تُجْرِمُونَ} صدق الله العظيم [هود:٣٥].

    فاتقوا الله يا من أظهرهم الله على دعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ولم يتَّبعوا داعي الحقّ من ربّهم، فكيف لا يعذبكم الله وقد أبيتم أن يكون الله هو الحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون؟ ألم يقل الله لكم في محكم كتابه:
    {وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ} صدق الله العظيم [الشورى:١٠]؟

    وأعوذُ بالله أن أبتغي غير الله حَكَماً بينكم بالحقّ الذي أنزل إليكم الكتاب مجملاً ومفصَّلاً وتفصيله فيه. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ} صدق الله العظيم [الأنعام:١١٤].

    وهل على الإمام ناصر محمد اليماني إلا ما على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلا أن نستنبط لكم حكم الله بينكم من محكم كتابه فيما كنتم فيه تختلفون، غير أنّ الإمام المهدي ملزمٌ أن يأتيكم بالبرهان المبين من ذات القرآن العظيم لكونه لم يتنزل عليه، فكونوا من الشاكرين واستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى الله لنستنبط لكم حكم الله بالحقّ فيما كنتم فيه تختلفون في دينكم ذلك خيرٌ وأحسن تأويلاً لو كنتم تعقلون، ألا والله لا تعلمون أنّي أدعوكم إلى الحقّ من ربكم حتى تعقلوا وإذا لم تكونوا تعقلون فأنتم لا تستخدمون عقولكم شيئاً، فهل ترضون يا معشر البشر أن تكونوا كمثل فصيلة الأنعام التي لا تتفكر؟ فما خطبكم وماذا دهاكم وماذا غرَّكم في دعوة الإمام المهديّ المنتظَر الحق؟ فإنّي والله لفي عجبٍ شديد منكم! لماذا لم تستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى الله فنأتيكم بحكمهِ الحقّ من محكم كتابه إن كنتم به مؤمنين، أم إنَّكم تنتظرون المهديّ المنتظَر يبعثه الله بكتابٍ جديدٍ فيدعوكم للاحتكام إليه؟ ولكنَّ الله أفتاكم في محكم كتابه أنّه لا كتاب جديد ولا نبيٌّ جديد يرسله من بعد محمد رسول الله خاتم الأنبياء والمُرسلين، وتجدون هذه الفتوى في محكم كتاب الله القرآن العظيم في قول الله تعالى:
    {مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَٰكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} صدق الله العظيم [الأحزاب:٤٠].

    إذاً، يا قوم إنّما يبعث الله الإمام المهديّ المنتظَر ناصراً لمحمدٍ صلى الله عليه وآله وسلم، أفلا تتفكرون؟ ألا والله لو تعلموا عظيم ندمكم يا معشر الذين منَّ الله عليكم فأظهركم على دعوة الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد ولم تنصروه فتعزروه فتشدوا أزره وتسندوا ظهره وتنشروا أمره وأنتم قادرون، فإن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم إنّ الله غني عن العالمين، اللهم قد بلغت.. اللهم فاشهد.

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    أخوكم الإمام المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.
    ـــــــــــــــــــــــ





    والسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين

  2. الترتيب #32 الرقم والرابط: 270831 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jun 2017
    المشاركات
    5

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم عبد الله مشاهدة المشاركة
    الحمدلله الي جعلني من الانصـار السابقين والحمدلله وقد تمت بيعتي للامامي الحبيب ناصر محمد اليماني والبيعه لله سبحانه وتعالى قبل سنين وان شاءالله بكون اول المستعدين ليوووم الجهاااد في سبيل الله واكون مع امامي ناصر محمد وخواني الانصار السابقين الاخيار في الجهااد في سبيل الله لعزة الاسلام
    وانت يا أمامي قلت لاتنفروا حتى أعلم العدد وانا اولكم وهذا يدل على حكمتك في عدم شق صف المسلمين في
    قتال العدو الحقيقي ..كالبنيان المرصوص

    بارك الله فيك وان شاء الله نلتقيك بأكبر عدد من المسلمين ونقف صفا واحدا نرهب به عدو الله وعدونا ..
    وآخرين من دونهم لا نعلمهم الله يعلمهم

    ولا حول ولا قوة إلا بالله

  3. الترتيب #33 الرقم والرابط: 304308 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    الدولة
    اليمن السعيد
    المشاركات
    11

    افتراضي

    وانا مستعد للقاء مقبل غير مدبر تحت راية امامي وبرفقة اخواني الانصار

    - - - تم التحديث - - -

    الجهاد الجهاد،،،،خيبرخيبر جيش المهدي بدا يذود

  4. الترتيب #34 الرقم والرابط: 308289 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Apr 2019
    المشاركات
    1

    افتراضي

    بيعه مشروطه بايه خسف الجيش في البيداء لان من تتحق له تلك الايه هو المهدي

  5. الترتيب #35 الرقم والرابط: 308291 أدوات الاقتباس نسخ النص
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    4,550

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رمضان مشاهدة المشاركة
    بيعه مشروطه بايه خسف الجيش في البيداء لان من تتحق له تلك الايه هو المهدي

    اقتباس المشاركة: 7352 من الموضوع: إليكم السؤال والجواب من مُحكم الكتاب ذكرى لأولي الألباب، رداً على بيان محمد حسان..






    الإمام ناصر محمد اليماني
    20 - شوال - 1431 هـ
    30 - 08 - 2010 مـ
    09:38 صباحاً
    ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
    ــــــــــــــــــــ



    إليكم السؤال والجواب من مُحكم الكتاب ذكرى لأولي الألباب، رداً على بيان محمد حسان..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم الأطهار والسابقين الانصار في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين..

    ويا فضيلة الشيخ محمد حسان المُحترم ويا معشر عُلماء الأمّة وخُطباء المنبر، لقد جاء القدر المقدور في الكتاب المسطور لبعث المهديّ المنتظَر خليفة الله في الأرض وأنتم الآن في عصر الحوار من قبل الظهور عن طريق طاولة الحوار العالمية
    (موقع المهديّ المنتظَر الإمام ناصر محمد اليماني) لدعوة كافة مُفتي الديار وخُطباء المنابر للحوار في عصر الحوار من قبل الظهور ومن بعد التصديق يظهر لكم المهديّ المنتظَر عند البيت العتيق، وإن أبيتم التصديق وكنتم أوّل كافرٍ بالبيان الحقّ للكتاب فسوف يُظهرني الله عليكم بكوكب العذاب في ليلةٍ وأنتم صاغرون ليلة يسبق الليل النهار، وقد أدركت الشمس القمر فحدث انتفاخ الأهلة تصديقاً لشرطٍ من أشراط الساعة الكُبرى وأنتم الآن في عصر الحوار من قبل الظهور ثم يسبق الليل النهار بسبب مرور كوكب سقر الأكبر؛ شرطاً من أشراط الساعة الكُبرى، ليلة يُظهر الله المهديّ المنتظَر في ليلةٍ على العالمين وهم صاغرون ليلة تبلغ القلوب الحناجر للمُعرضين عن البيان الحقّ للذكر.

    وإليكم السؤال والجواب من مُحكم الكتاب ذكرى لأولي الألباب.

    سـ 1- فهل للبشر شيء من الأمر في اختيار خليفة الله في الأرض المهديّ المنتظَر؟
    جـ 1- قال الله تعالى{وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} صدق الله العظيم [القصص:68].

    سـ 2- وهل آية التصديق للمهدي المنتظَر ستكون خسفاً في البيداء أم إنّها آية تنزل من السماء حتى تظل أعناق البشر جميعاً من هولها خاضعين لخليفة الله في الأرض المهديّ المنتظَر؟
    جـ 2- قال الله تعالى: {إِنْ نَشَأْ نُنَزِّل عَلَيْهِمْ مِنْ السَّمَاء آيَة فَظَلَّتْ أَعْنَاقهمْ لَهَا خَاضِعِينَ} صدق الله العظيم [الشعراء:4].

    سـ 3- وما هي هذه الآية التي سينزلها الله من السماء حتى يصدّقوا بالحقّ من ربِّهم فتخضع أعناقهم من هولها لخليفة الله في الأرض، فهل تمَّ تفصيلها في مُحكم الكتاب؟
    جـ 3- قال الله تعالى: {بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ (10) فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءَ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ (11) يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (12) رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (13) أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ (14) ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ (15) إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ (16) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ (17)} صدق الله العظيم [الدخان].

    سـ 4- إنهُ قد يتبيّن للمُتدبر بأن قول الله تعالى: {يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (12) رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (13)} صدق الله العظيم، وكأن هذه الآية سوف تشمل قُرى الناس جميعاً مُسلمهم والكافر آية التصديق لخليفة الله في الأرض المهديّ المنتظَر، فكيف يعذب الله قرى المُسلمين مع قرى الكافرين؟
    جـ 4- قال الله تعالى: {وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ} صدق الله العظيم [هود:117].

    سـ 5- فهل هذا يعني أنّ الله يبعث الإمام المهديّ وقد مُلِئت الأرض جوراً وظُلماً في قرى الكافرين والمُسلمين ولذلك تشمل آيةُ العذاب قرى الكافرين والمُسلمين؟
    جـ 5- وقال الله تعالى: {وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ} صدق الله العظيم [القصص:59].

    سـ 6- وهل آية العذاب المنتظَر لم يكن قدرها في عصر خاتم الأنبياء والمُسلمين محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم؟
    جـ 6- قال الله تعالى: {وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} صدق الله العظيم [الأنفال].

    سـ 7- وهل آية العذاب التي سوف تشمل جميع قرى البشر مسلمهم والكافر هي آية التصديق والنصر والظهور لخليفة الله المهديّ المنتظَر في ليلةٍ على كافة البشر؟ فهل هي شرط من أشراط الساعة الكُبرى قبل يوم القيامة؟
    جـ 7- قال الله تعالى: {وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا (58) وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآَيَاتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآَتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآَيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا (59)} صدق الله العظيم [الإسراء].

    سـ 8- وبمَ يُسمى في الكتاب يوم الظهور للمهدي المنتظَر على كافة البشر بآية العذاب الأليم؟
    جـ 8- قال الله تعالى: {وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ( 55 )} صدق الله العظيم [الحج].

    سـ 9- فهل يقصد الله بقوله أنه لا يزال الذين كفروا في مِريةٍ وشكٍّ من القرآن العظيم بأنّه من عند الله إلى كافة قرى البشر فلم يؤمن به الناس جميعاً حتى تأتيهم آية العذاب ثم يؤمنوا به الناس جميعاً ثم يكشف الله عنهم العذاب حتى حين ليطيعوا ويتبعوا خليفة الله الإمام المهديّ؟
    جـ 9- قال الله تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم {حم ﴿1﴾ وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ﴿2﴾ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ ﴿3﴾ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴿4﴾ أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا ۚ إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ ﴿5﴾ رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿6﴾ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ ﴿7﴾ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۖ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ ﴿8﴾ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ ﴿9﴾ فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ﴿10﴾ يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿11﴾ رَّبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿12﴾ أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ ﴿13﴾ ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ ﴿14﴾ إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا ۚ إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿15﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ ﴿16﴾} صدق الله العظيم [الدخان].

    سـ 10- فهل هذا يعني أنّ الناس لن يؤمنوا بهذا القرآن جميعاً فيكونوا أمةً واحدةً على صراطٍ مستقيمٍ حتى يأتيهم عذاب يومٍ عقيمٍ؟
    ج10- قال الله تعالى: {وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ( 55 )} صدق الله العظيم [الحج].

    سـ 11- إذاً فقد تبيَّنت لنا آية التصديق من السماء إنها الدُخان المبين الذي يغشى الناس منه عذاب أليم ثم يؤمنون بالقرآن العظيم الحقّ من ربِّهم أجمعين فيزول الشك باليقين فيقولون: {رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (13)} صدق الله العظيم، ومن ثم يستجيب الله دُعاءَهم وقال الله تعالى: {إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ (16) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ (17)} صدق الله العظيم.
    جـ 11- ومؤكد أنّ البطشة الكُبرى في الكتاب هي قيام الساعة، تصديقاً لقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ(1)يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ(2)} صدق الله العظيم [الحج].
    وقال الله تعالى:
    {بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ ﴿46﴾} صدق الله العظيم [القمر].

    سـ 12- والسؤال الذي يطرح نفسه : فهل بعد أن يؤمن الناس أجمعين بالقرآن العظيم فيتبعون خليفة الله الإمام المهديّ فهل بعد ذلك فتنة تأتي للناس أجمعين من عالمٍ آخرٍ؟
    جـ 12- قال الله تعالى: {الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ(2)} صدق الله العظيم [العنكبوت].

    سـ 13- مهلاً مهلاً أليس المقصود بالرمز ( الم ) الإشارة إلى بعث الحرفين الأولين لاسم الصفة لخليفة الله المهديّ الذي يؤمن في عصره الناس جميعاً ثم يشير ذكر الفتنة للناس جميعاً إلى فتنة المسيح الكذاب؟
    جـ 13- قال الله تعالى: {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2)وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4)فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5)بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ (6)} صدق الله العظيم [القلم].

    سـ 14- مهلاً مهلاً وما علاقة رمز الحرف ( ن ) بمحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم فوعده بالنصر المبين على المُكذبين بهذا القرآن العظيم .
    جـ 14- أجبني أولاً أيها السائل عن عقيدتك في الإمام المهديّ فهل يبعثه الله نبياً جديداً بكتابٍ جديدٍ للأمّة؟ وأعلمُ جوابك الحقّ أنك سوف تقول: "كلا ثم كلا، ما كان لله أن يناقض كلامه في محكم كتابه في قول الله تعالى: {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً} صدق الله العظيم [الأحزاب:40]. فلا بد أنَّ الله سوف يبعث الإمام المهديّ ناصراً لمحمدٍ صلّى الله عليه وآله وسلّم".
    ثم أقول لك فما تقصد بقولك أيها السائل فلا بد إنَّ الله سوف يبعث الإمام المهديّ ناصراً لمحمد صلّى الله عليه وآله وسلّم؟ ومن ثم يجيب السائل ويقول: "أقصد أنه لا ينبغي لربّ العالمين أن يناقض فتواه للعالمين لكون الله قد أفتى أنّ محمداً رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- هو خاتم الأنبياء والمُرسلين ولذلك فلا ينبغي لله أن يبعث الإمام المهديّ نبياً جديداً بل سيبعثه الله ناصراً لمحمدٍ فيحاج الناس بما جاء به خاتم الأنبياء والمرسلين محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، ويدعو إلى ذات البصيرة التي جاء بها محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم القرآن العظيم".
    إذاً فلماذا تعرضون عن الإمام المهديّ ناصر محمد إن كنتم صادقين!
    وذلك هو البيان الحقّ لقول الله تعالى: {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2)وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ(4)فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5)بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ (6)} صدق الله العظيم [القلم].

    وذلك هو الحرف الأول لاسم الإمام المهديّ (ناصر محمد) قد جعل الله خبره في اسمه (ناصر محمد) لأنّ الله لن يبعثه نبياً جديداً بل ناصراً لخاتم الأنبياء والمرسلين (محمد) صلّى الله عليه وآله وسلّم، ولذلك واطأ الاسم الخبر وذلك هو حقيقة اسم المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني. أم لم تجدوا أنّ الاسم محمد قد واطأ في الاسم (ناصر محمد)! وجعل الله التواطؤ في اسمي للاسم محمد في اسم أبي لكي يحمل الاسم الخبر وراية الأمر، ولم يجعل الله الحجّة عليكم في الاسم لأنكم قد تجدون آلافاً بهذا الاسم بل الحجّة هي في العلم لو كنتم تعلمون، وبناء على فتوى محمد رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- في الرؤيا الحقّ للمهدي المنتظَر وقال:
    [ وما جادلك أحد من القرآن إلا غلبته ]. انتهى .

    وبما إن الرؤيا لا تخص إلا صاحبها ولا ينبغي لكم أن تبنوا عليها حكماً شرعياً للأمة، إذاً فلا بد أن يصدقني الله الرؤيا بالحقّ على الواقع الحقيقي فتجدون عُلماء الأمّة أنهم لا يحاج منهم الإمامَ ناصر محمد اليماني عالمٌ من القرآن إلا هيمن عليه الإمام ناصر محمد اليماني بالعلم والسُلطان المبين من محكم القرآن العظيم، فإن أصدقني ربي الرؤيا بالحقّ على الواقع الحقيقي فقد تبين لكم أنّ ناصر محمد هو حقاً اصطفاه الله خليفته عليكم بالحقّ وما كان لكم من الأمر شيئاً أن تصطفوا خليفة الله من دونه، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} صدق الله العظيم [القصص:68].

    وأما الخسف بالبيداء فإن المُفترين لا يريدون منكم أن تصدقوا حتى يخسف الله بكم الأرض، أفلا تتقون؟ فهل سبب إعراضكم عن الحقّ من ربكم أنكم منتظرون أن يخسف الله بكم الأرض ثم يبعثكم من بعد هلاككم أفلا تتقون؟ أليست هذه الرواية هكذا تقول في بيان فضيلة الشيخ مُحمد حسان كما يلي:
    فقد يسأل سائل وكيف نعرف أن الذي خرج في مكة هو المهديّ الحقيقيّ ، فقد خرج كثير من الكذابين و الدجاجلة وادعى كل واحد منهم أنه المهديّ فكيف نعرف أن الذي خرج هو المهديّ الحقيقي لقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم بعلامة نبوية محمدية صادقة إن وقعت تلك العلامة فلتعلم الأمّة كلها أن الذي ظهر ببيت الله الحرام هو محمد بن عبد الله المهديّ -عليه السلام- ما هي هذه العلامة؟اسمع كلام الصادق الذي لا ينطق عن الهوى روى البخاري ومسلم من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: عبث رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً في منامه - يعني تحرك النبي على غير عادته في النوم- فقالت عائشة: يا رسول الله رأيتك قد فعلت شيئاً لم تكن تفعله ، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: "العجب أن ناساً من أمتي يؤمّون البيت الحرام - أي يقصدون البيت الحرام- لرجلٍ من قريش لجأ بالبيت الحرام فإذا كانوا ببيداء من الأرض خُسِفَ بهم - أي إذا خرج هؤلاء القوم لهذا الرجل الذي اعتصم ببيت الله الحرام يخسف الله الأرض بهذا الجيش وهذا أمر كونيّ قدريّ آخر لا دخل للبشر فيه - قالت عائشة: قلت يا رسول الله فإن الطريق يجمع الناس - يعني ما ذنب كثيرٍ من الناس ممن يمشون في الطريق ممن لم يخرجوا لقتال المهديّ في هذا الجيش؟ - فقال النبي: نعم فيهم المستبصر والمجبور وابن السبيل يهلكون جميعاً مهلكاً واحداً ويصدرون مصادر شتى يبعثهم الله على نياتهم" يبعث الله كل واحد منهم على نيته التي خرج بها ومات عليها
    انتهت الرواية المُفتراة.

    ومن ثم يرد عليكم الإمام ناصر محمد اليماني وأقول أفلا تعقلون؟ أفلا تتدبرون الحقّ والباطل لعلكم تتقون؟ ونقتبس من الرواية ما يلي:
    قالت عائشة: قلت يا رسول الله فإن الطريق يجمع الناس - يعني ما ذنب كثيرٍ من الناس ممن يمشون في الطريق ممن لم يخرجوا لقتال المهديّ في هذا الجيش؟ - فقال النبي: نعم فيهم المستبصر والمجبور وابن السبيل يهلكون جميعاً مهلكاً واحداً
    انتهى.

    ثم يرد عليكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول فهل لا يريدُ أن يصدق المُسلمون بخليفة الله الإمام المهديّ حتى يتحقق ما جاء في الرواية الباطل كما يلي:
    [يهلكون جميعاً مهلكاً واحداً ويصدرون مصادر شتى يبعثهم الله على نياتهم ]؟

    ويا فضيلة الشيخ محمد حسان، إن الإمام ناصر محمد اليماني يدعوك للحوار وجميع عُلماء الأمّة أن يلبوا الدعوة العامة لعُلماء المُسلمين للحضور إلى طاولة الحوار العالمية للمهدي المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور، وأقسمُ بالله العظيم ما اخترتها من نفسي بل إني تلقَّيتُ الأمرَ من الله أن أحاوركم عن طريق هذه الوسيلة في عصر الحوار من قبل الظهور، وذلك لأن الإنترنت العالمية نعمة من الله كُبرى إذا استخدمها شباب الأمّة في سبيل الله وليس في سبيل الطاغوت لفتنة شباب الأمّة ومُغازلة البنات واتباع الشهوات فذلك كفر بنعمة الله وليس شكر أفلا تتقون؟ أم ترونها حراماً على المهديّ المنتظَر وتحلِّلونَها لنشر الفحشاء والمُنكر أفلا تتقون؟ أم ترون أنّها بدعة وكُل بدعة ضلالة لكون محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم لم يستخدم الإنترنت العالمية؟ ومن ثم يرد عليكم الإمام ناصر محمد اليماني وأقول: نعم إن كُل بدعة في الدين ضلالة والبدعة هي في الدين، وأما الإنترنت فهي وسيلة لتبليغ البيان الحقّ للقرآن العظيم والحوار بين علماء الأمّة في عصر الحوار من قبل الظهور، أم ترون إنه من المنطق أن يظهر لكم الإمام ناصر محمد اليماني من قبل التصديق عند البيت العتيق للمُبايعة؟ أم إن العقل والمنطق يقول لكم بل الحوار يأتي من قبل الظهور عند البيت العتيق ومن بعد الحوار والتصديق يتم ظهور المهديّ المنتظَر للمُبايعة عند البيت العتيق؟ فإن كنتم تعقلون فذروا الروايات الآن فقد تستمسكون بشيءٍ منها وهي مفتراة، وقد تعرضوا عن شيءٍ منها وهي الحقّ؛ بل تعالوا لنحتكم إلى كتاب الله القرآن العظيم وسوف تتبين لكم السُّنة النّبويّة الحقّ لكونها سوف تأتي مُطابقةً لبيان الإمام المهديّ للقرآن العظيم وذلك لأن محمداً رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- إنما كان يبيّن للناس هذا القرآن وكذلك الإمام المهديّ يبيّن للناس هذا القرآن، ولذلك سوف تجدون أنّ الأحاديث الحقّ سوف تأتي مصدقةً لبيان الإمام المهديّ من ذات القرآن، ثم يتبيّن لكم الأحاديث الحقّ من الأحاديث الباطلة، فأنتم تعلمون أنّ بين الأحاديث الواردة عن النبي تناقضاً كبيراً واختلافاً كثيراً كون منها الأحاديث الحقّ التي لا ينطق عن بيان القرآن عن الهوى ومنها ما هو باطلٌ مُفترى، ولذلك تجدون بين الأحاديث اختلافاً كثيراً لكون منها حقٌّ ومنها باطلٌ ودائماً الحقّ والباطل نقيضان لا يتفقان ما دامت السماوات والأرض.
    ولن تستطيعوا أن تعلموا الحقّ من الباطل في السُّنة النّبويّة بالبحث عن روايات الثقات، هيهات هيهات، بل تستطيعون أن تعلموا الحقّ من الباطل بالرجوع إلى تدبر آيات الكتاب المُحكمات فما كان من الأحاديث باطل مُفترى ليس من عند الله فحتماً ستجدون بينها وبين محكم القرآن العظيم اختلافاً كثيراً، تصديقاً لقول الله تعالى:
    {مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ۖ وَمَنْ تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80)وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (81)أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82)وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)} صدق الله العظيم [النساء].

    وذلك هو الناموس لكشف الأحاديث المكذوبة والروايات المدسوسة في السُّنة النّبويّة أن تعرضوها على محكم كتاب الله فما كان منها باطلٌ مُفترى ليس من عند الله فسوف تجدون بينه وبين محكم القرآن اختلافاً كثيراً جملةً وتفصيلاً لكون الحقّ والباطل نقيضان لا يتفقان، فإن كنتم تعقلون فاجعلوا القرآن هو المرجع فيما كنتم فيه تختلفون، واعتصموا بحبل الله القرآن العظيم واكفروا بما خالف لمُحكمه سواء كان في التوراة أو في الإنجيل أو في السُّنة النّبويّة لكون الله لم يعدكم إلا بحفظ هذا القرآن العظيم من التحريف ليكون المرجع والمهيمن بالحقّ على التوراة والإنجيل والسُّنة النّبويّة إن كنتم تعقلون.

    اللهم قد بلغت اللهم فاشهد، فبلغوا بياني هذا يا معشر الأنصار إلى فضيلة (الشيخ محمد حسان) وجميع عُلماء الأمّة للحضور للحوار في طاولة الحوار العالمية
    (موقع الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني) للحوار من قبل الظهور ومن بعد التصديق يظهر لكم المهديّ المنتظَر جهرة عند البيت العتيق، وإن أبيتم فلا صدّقتم ولا حاورتم ولا تدبرتم وأبيتم ورفضتم دعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إلى الاحتكام إلى محكم كتاب الله القرآن العظيم فاعلموا أنكم اتبعتم ملّة الذين قال الله عنهم في محكم كتابه: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ} صدق الله العظيم [النمل:76].

    ومن ثم دعاهم محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم إلى الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم فأعرضوا عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم، وقال الله تعالى:
    {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ} [آل عمران:23].

    وقال الله تعالى:
    {وَيِقُولُونَ آمَنّا بِاللّهِ وَبِالرّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمّ يَتَوَلّىَ فَرِيقٌ مّنْهُمْ مّن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَآ أُوْلَـَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (47) وَإِذَا دُعُوَاْ إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مّنْهُمْ مّعْرِضُونَ (48)} صدق الله العظيم [النور]، وذلك لأنّ الله قد جعل الحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون في محكم القرآن العظيم، وقال الله تعالى: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ} صدق الله العظيم [النمل:76].

    وقال الله تعالى:
    {إِنّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوَاْ إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَـَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} صدق الله العظيم [النور:51].

    وقال الله تعالى:
    {وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلَالَتِهِمْ إِن تُسْمِعُ إِلَّا مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ} صدق الله العظيم [النمل:81].

    فإن أبيتم فلم يبقَ من الإسلام إلا اسمه ومن القرآن إلا رسمه فكيف لا يعذبكم الله مع الكافرين فيُظهر خليفته عليكم وعليهم في ليلةٍ وهم صاغرون؟ فلا تعرضوا عن الاحتكام إلى محكم كتاب الله القرآن العظيم. وقال الله تعالى:
    {لّقَدْ أَنزَلْنَآ آيَاتٍ مّبَيّنَاتٍ وَاللّهُ يَهْدِي مَن يَشَآءُ إِلَىَ صِرَاطٍ مّسْتَقِيمٍ} [النور:46].

    وقال الله تعالى:
    {وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ} صدق الله العظيم [البقره:99].

    وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
    خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــــ



    اقتباس المشاركة: 157116 من الموضوع: هل الإمام المهدي رسول؟


    بسم الله الرحمن الرحيم


    مقتبس من بيانات الإمام ناصر محمد اليماني

    لماذا قال الله في مُحكم كتابه: { مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّ‌جَالِكُمْ وَلَـٰكِن رَّ‌سُولَ اللَّـهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ } صدق الله العظيم [الأحزاب:40]

    والسؤال هو لماذا لم يقل ( ولكن رسول الله وخاتم المُرسلين )؛ بل قال: { وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ } صدق الله العظيم؟
    وذلك ياصبري لأنّ كُل رسولٍ هو كذلك نبيّ وليس كُلّ نبيّ رسولاً، وأراد الله أن يُعلم النّاس بأنه لن يأتيهم من بعد مُحمد رسول الله نبيٌّ ولا رسولٌ.

    وأريد أن أبيّن لك الحكمة لماذا لم يقل (ولكن رسول الله وخاتم المُرسلين)، فلو قال ذلك لعلمنا أن عصر النّبوة لا يزال ساري المفعول في الأجيال، ولكنّ الله أراد أن يُبيّن لصبري وغيره والنّاس أجمعين أن محمداً رسول الله هو خاتم الرُسل والأنبياء، وذلك لأن كُل رسول نبيّ وليس كلّ نبيّ رسولاً، وقد اشترك جميع الرسل والأنبياء في تسمية (النبي فلان) مثل نبيّ الله داوود ونبي الله سُليمان؛ نبيّ الله موسى؛ نبيّ الله هارون؛ نبيّ الله يوسف؛ نبيّ الله زكريا؛ نبيّ الله يحيى؛ نبيّ الله عيسى؛ نبيّ الله محمد عليهم الصلاة والتسليم، فنجد أنّ كلمة (نبيّ) أُطلقت عليهم جميعاً سواء الرُسل منهم الذين تتنزل عليهم الكتب أو الأنبياء الذين هم أنبياء وليسوا مرسَلين فنجد أنّ كلهم يُطلق عليهم اسم (نبيّ)، بمعنى أنّ كلّ رسول نبيّ وليس كُل نبيّ رسولا، وإن خاطبته الملائكة ولم يتنزل عليه كتاب فهو نبيّ وليس رسول وإنما المُرسلين الذين يبتعثهم الله بالكتب، المهم ما أريد أن أبينه لك هي الحكمة من قول الله تعالى: { وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ } صدق الله العظيم. فبما أن الاسم (نبيّ) يُطلق على الرُسل والأنبياء وحتى يعلم المسلمون أنّه لا نبيّ ولا رسولٌ من بعد مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم ولذلك قال الله تعالى: { مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّ‌جَالِكُمْ وَلَـٰكِن رَّ‌سُولَ اللَّـهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ } صدق الله العظيم [الأحزاب:40]

    بمعنى أنه لا رسولٌ ولا نبيّ بعد مُحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم،

    Read more: http://www.nasser-yamani.com/showthread.php?t=7791

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234

المواضيع المتشابهه

  1. نداء الإمام المهدي إلى كافة المسلمين للبيعة للقتال خفافاً وثقالاً..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى قسم الإستقبال والترحيب والحوار مع عامة الزوار المسلمين الكرام
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 22-03-2016, 09:52 PM
  2. نداء الإمام المهديّ إلى كافة المسلمين للبيعة للقتال خفافاً وثقالاً ..
    بواسطة عيسى عمران في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 11-06-2013, 11:03 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •